صفحة الكاتب : خضير العواد

عاشوراء مصدر العطاء المتجدد في كل زمان ومكان
خضير العواد

نستقبل هذه الأيام شهر محرم الحرام هذا الشهر الذي أرتبط أسمه بأبي الأحرار الإمام الحسين عليه السلام الذي أستشهد في العاشر منه في واقعة قل نظيرها في جميع العناوين (إن كانت في البشاعة والإجرام او التعدي على المقدسات والمحرمات و. و) وبقت هذه الحادثة تتجدد في ضمير الإنسانية في كل عام بل في كل يوم وساعة ، لأنها تتضمن على جميع العوامل التي تؤثر على النفس الإنسانية بغض النظر عن الدين او المذهب أو اللغة أو اللون أو العرق فقط مجرد أنه إنسان ولا فرق بأنه يحمل هذه الصفات ام لا فأنه سوف يتأثر بها .

كل حدث أو قصة او رواية يجب ان يحتوي على واحد من هذه العناصر حتى يجذب اهتمام المتابع والمراقب أو من يطلع عليها أو يسمع بها :

الأول : المثل والقيّم

الثاني : البطولات

الثالث : المظلمة

الرابع :  أثارت التساؤلات (وهو الدال على هذه الثلاث أو دال على الغاية التي من أجل حدث هذا الحدث)

واقعة كربلاء أو عاشوراء لم تكن حدثاً خلقته الصدفة أو حدثاً نتج نتيجة اختلاف وجهات النظر أو تضارب مصالح ما بين قيادتين أو قبيلتين او مجموعتين بل واقعة كربلاء فصل مهم ضمن المخطط الالهي وحلقة مهمة من حلقات الرسالة السماوية السمحاء التي دافعت عن هذه الرسالة أمام الهجمة الجاهلية الوثنية الأموية وجعلتها تستمر الى جميع بقاع العالم والى اليوم ، ألم يخبر الله سبحانه وتعالى آدم عندما حزن قلبه عند سماع أسم الحسين عليه السلام بعد عرض عليه الأربعة عشر معصوم صلوات الله عليهم أجمعين ( ولو رأيته يا آدم وهو يقول واعطشا وا قلة ناصراه حتى يحول العطش بينه وبين السماء كالدخان فلم يجبه أحد إلا السيوف) ، فعاشوراء الحلقة المفصلية بل البركان الغاضب بل المنقذ الأكبر لهذه الأمة بل الإنسانية جمعاء بعد أن كادت الأمة أن تنزلق في وحل الجاهلية الوثنية بعد أن تركت أمير المؤمنين عليه السلام وخانة رسولها (صلى الله عليه واله) وإمامها عليه السلام بعد أن أعطيت البيعة لأمير المؤمنين عليه السلام في غدير خم وقد جعل الله سبحانه وتعالى شرطاً واضحاً لا لبس فيه في قبول عبادة الخلق بدين الإسلام وهو ولاية أمير المؤمنين عليه السلام حيث قال ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتمت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) ، ونتيجة الابتعاد وترك الخلافة الشرعية تمرغلت الأمة بالوحل الأموي الذي لم يترك عبادة الأصنام قط ، فذاك جدهم أبو سفيان عند استلام عثمان للحكم قال تلقفوها يا بني أمية والذي يحلف به أبو سفيان لا جنة ولا نار ومعاوية عندما يسمع أسم الرسول (صلى الله عليه واله) يرفع في الآذان خمس مرات في اليوم كان يقول سحقاً سحقا ويزيد يقول لعبة هاشم بالملك ، فأنتشر الظلم وأصبح خلق الله سبحانه وتعالى عبيد وخول لبني أمية يقربون من يمدحهم ويعطي الولاء لسلطانهم ويظلمون من يرفض أفعالهم وأعمالهم فيحذفوه أسمه من سجلات بيت المال أو يلقى في السجون او يقتل والتاريخ شاهد على ذلك بمئات الحوادث بالرغم من أن الذين كتبوه هم أعوانهم وأتباعهم ، وأعطي شاهدين على خروج الأمة عن عنوان الإسلام الخاص :

 الأول : ترك ولاية أمير المؤمنين ونتيجة هذا الترك عدم رضاء الله أن يكون الإسلام دين أي الأمة تدين بدين لم يرضى الله به.

الثاني : قال رسول الله ( صلى الله عليه واله) ( من سب علياً فقد سبني ومن سبني فقد سب الله ومن سب الله وسب نبيه فقد كفر ويجب قتله) .

بالرغم من كل ذلك هناك عاملان جعلت اإمام الحسين عليه السلام يؤخر ثورته :

الأول : المعاهدة التي تمت مابين معاوية والإمام الحسن عليه السلام

الثاني : تغلف معاوية بتعاليم الإسلام والمدارات ولكن عند وصول الحكم الى يزيد المتهتك والفاسق الواضح كفره وانحرافه نحو الجاهلية الوثنية هنا صرخ سيد الشهداء وأبا الأحرار عليه السلام ( من مثلي لا يبايع مثله) : فهيئ الإمام الحسين عليه السلام كل العوامل والسبل لجعل من عاشوراء الشعلة التي تهدي الأمة بل الإنسانية الى الإسلام المحمدي الأصيل حتى قيام الساعة وجعل من كربلاء الطاقة المتجددة في كل عام التي تبث في قلوب المؤمنين الحزن والوعي والإيمان والتعاطف والجذب والهداية:

فجعل المثل والقيّم تملأ واقعة الطف من خروجه من المدينة الى قيام الساعة فكان الرحيم ( سقي خيل الحر مع جيشه ، كيف يعطف على جيش بني أمية وهو الذي يريد قتله وسبي نساءه وأطفاله ، كيف يرفع الشوك والسعدان من أرض المخيم والمحيط بها خوفاً من أن يصيب هذا الشوك غداً أقدام الأطفال عندما يهربون من بعد المعركة والقتال ، كيف كان يركض عندما يسقط أي أحد من أصحابه وقد وضع خده على خد جون والغلام التركي بالإضافة الى ولده علي الأكبر ....وغيرها كثير )

البطولة : هل توجد معركة على مر التاريخ فيها أبطال كأبطال كربلاء حتى مدحهم العدو قبل الصديق حيث قال قادة جيش يزيد لعمر بن سعد أنك تقاتل أبطال المصر وفرسانها ، فهل يوجد بطل كالعباس عليه السلام يفر من بين يديه أكثر من أربعة ألاف فارس ويصل المشرعة ويأخذ الماء ويحتفظ بالقربة فتقطع يده اليمنى ثم اليسرى ثم تفقع عينه بالسهم وهو مصر على توصيل الماء للأطفال والنساء وهل سمعت بأبطال كل واحد منهم ينزل للقتال وهو يقابل ألوف من الفرسان والمجرمين القتلة ولا يترك ساحة القتال حتى يستشهد وهل سمعت ببطل يهجم وحده على جيش مؤلف من ثلاثين الف جندي أو امرأة تواجه جيش بعد مقتل إخوتها وأبنائها وأبناء عمومتها وأصحابهم بل تواجه طاغية متجبر ظالم كزيد بن معاوية وعبيد الله بن زياد وغيرها من البطولات الفريدة التي لم يخبرنا التاريخ بمثلها .

المظلومية : هل توجد مظلمة وظلامة كيوم عاشوراء : عائلة تروع لأيام وتحاصر ويمنع عنها الماء في صحراء كربلاء وأطفالها يتضورون من العطش والجوع والخوف من الجيوش المدجج بالسلاح والقساوة والإجرام ، وهل توجد مظلمة كمظلمة الطف يقتل فيها سيد سباب أهل الجنة وهو عطشان ويقطع رأسه وتسحقه الخيل المهيأة لهذا السحق حتى تطحن عظامه فقط لأنه قال لا للطاغية والظلم والجهل وهل توجد مظلمة يقتل فيها الطفل الرضيع وهو في حضن أبيه الذي يطلب له الماء لشدة عطشه فسقوه بسهام القتل والإجرام و و و ، فكربلاء عبارة عن قمة مظلومية برزت من أرض كربلاء في يوم عاشوراء وشاهدها وتشاهدها الإنسانية الى قيام الساعة .

إثارة التساؤلات : هذا الأسلوب الأقوى والأرجح في جذب أنتباه الناس واهتمامهم الى الغاية التي تريد إيصالها لهم وهو أسلوب قرآني أستعمله نبي الله إبراهيم عليه السلام في هداية قومه وطرحه سيد الشهداء عليه السلام بأسلوب رائع جداً من خروجه بأهله ونساءه وهو المتوجه للقتال ؟؟؟ من المدينة الى مكة التي تبعده عن طريق العراق ب 400 كيلو متر ؟؟؟؟  وخروجه من مكة الى كربلاء في اليوم الثامن ن ذي الحجة يوم التروية الذي يتوجه به الحجاج الى جبل عرفة وهو يتوجه الى كربلاء العراق ؟؟؟؟ اختيار أرض كربلاء للمعركة وسط الصحراء ؟؟؟ مواجهة الجيش الضخم بهذا العدد القليل من الأصحاب والأهل ؟؟؟؟  إشراكه في هذه المعركة جميع الفئات العمرية من الطفل الرضيع الى الشيخ الكبير ومن الطفلة الى الشيخة ؟؟؟؟ كل هذه الإستفاهامات وغيرها جعلت من كربلاء سؤال محيّر يقود الإنسانية الى طريق الهدى طريق محمد وال محمد صلوات الله عليهم أجمعين .

لقد أبدع سيد شهداء عليه السلام في التخطيط لواقعة الطف وجعلها متكاملة في كل شيء فاحتضنت جميع العوامل التي تجعل من الحدث يؤثر في تفكير وعقلية ومشاعر الناس (من قيم ومثل وبطولة وحزن ومظلومية وإثارة التساؤلات) في كل وقت وزمان حتى تصبح هذه الواقعة الأليمة القطب الأكبر لجذب الإنسانية الى طريق محمد وال محمد صلوات الله عليهم أجمعين والطاقة المتجددة في كل لحظة لوهب الإنسانية الأخلاق والمثل والمبادئ أي تصبح مصدر للتربية والتعليم من أجل بناء مجتمعاً متماسكاً ومتضامناً وسعيدا .

  

خضير العواد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/08/09



كتابة تعليق لموضوع : عاشوراء مصدر العطاء المتجدد في كل زمان ومكان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  

 
علّق محمدحسن ، على وفاة فاطمة الزهراء (ع ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : احسنتم كثير لكن ليس بوفاة بل استشهاد السيدة فاطمة الزهراء موفقين ان شاءالله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قيس المهندس
صفحة الكاتب :
  قيس المهندس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net