صفحة الكاتب : فاطمة محمود الحسيني

(ثريا المكتبة)  كتاب (العباس ابن أمير المؤمنين عليه السلام) 
فاطمة محمود الحسيني

 (جمع ودراسة وتحقيق: مركز الدراسات التخصصية لأبي الفضل العباس (عليه السلام) في مكتبة ودار مخطوطات العتبة العباسية المقدسة)

التعريف الأقرب لفن ادب الرحلات:- هو فن واسع يتعرض الى جميع نواحي الحياة، يعمل عليها المؤرخ والجغرافي وعلماء الاجتماع والاقتصاد ومؤرخو الادب والأديان والأساطير، شهادات مدونة تفتح امام المتلقي أحوال البلدان، وتقاليد وعادات وقيم الشعوب.
 ومن خصائص الأسلوب في نص الرحلة، انه يبتعد عن التكلف اللفظي والرموز المعقدة، ودوافع الرحلة قد تكون بعثة رسمية: كرحلة كارستن نيبور ضمن البعثة العلمية، وقد تكون بسبب النفي خارج البلاد، وهناك بعض الرحلات السياحية والبحث عن العمل.
 وكان مرقد أبي الفضل العباس (عليه السلام) من تلك المراقد التي حظيت بزيارة كثير من الرحالة والمؤرخين، بعضهم يصور لنا البناء، وبعضهم يصور لنا الزائرين. ومن الأمور المهمة التي تعلمتها من الكتاب أولاً كان النظام المتبع هو عدم دخول غير المسلمين الى المرقدين، فالكثير من أدب الرحلات جاء وصفاً خارجياً للعتبة العباسية المقدسة، ومن الأمور الأخرى المهمة أن أهالي كربلاء لا يمتلكون أي تعصب ضد أولئك الرحالة بجميع اديانهم وانتماءاتهم، وبعض هذه المذكرات اعتمد عليها ياقوت الحموي في كتابه (معجم البلدان)، وبعض الرحالة منهم عرب مثل: الهروي السيد عباس المكي، والشيخ مصطفى البكري، ومنهم من البوسنة أمثال: مطراقي زادة، ومن بريطانيا جاسوس بريطاني يدعى مستر همفر، ومن الهند رحلة الخواجة عبد الكريم، والرحالة الألماني كارستن نيبور، وأسماء المستشرقين ورحالتهم، والرحالة الحافظ الكرناكي هو ابن النواب عبد الهادي خان، ورحلته من اقدم الرحلات التي وصلت الينا من العهد القاجاري، وكان الرحالة الكرنانكي من الخطباء الاجلاء، وقد نصبت خيمته في بلاد المخالفين، واقام بها العزاء على الامام الحسين، ويقول: يستحق الشكر ان يقام العزاء على سيد الشهداء وفي بلد المخالفين الذين لا يسمحون حتى بسماع صوت العزاء، واليوم قمت بوضع الخيمة الجديدة وقرأت ملحمة سيدنا ابي الفضل العباس.
والملاحظة الأخرى التي ركز عليها جمع من المؤرخين خاصة الذين زاروا كربلاء في حدود 1850م ان في المخيم الحسيني توجد بئر معروفة باسم بئر العباس (عليه السلام) والناس يأخذون الماء من هذه البئر، فيغسلون به وجوههم، ويشربون منه؛ تبركاً وتيمناً، ويلعنون قاتلي سيد الشهداء (عليه السلام).
 وهناك وردت بعض مدونات الرحالة معلومات كثيرة عن الصحن الحسيني المبارك وعن صحن العباس (عليه السلام) حيث الصحن كانت مساحته 100 قدم في 100 قدم وابواب الصحن التي عدّها بعض منهم بخمسة أبواب، وبعض آخر اتبع حسب الزمان أي تبع زمان الرحلة أعدّها ثمانية أبواب.
 وعن طول المنارتين بـ30 ذراعاً، وعدوا أبواب الحرم بثلاثة أبواب، والضريح واحد من الفضة، وواحد من الفولاذ، والثريات مصنوعة من البرنج، وتحدثوا عن الكيشوانيات. وكما كان يوجد حوض مقابل الأبواب للتطهير وتفاصيل مهمة وردت عند بعض منهم لبناء الحرم والرواق والصحن ومنهم من ذكر وجود أربعة اواوين، وذلك عام 1863م سقف الحرم مكسوّ بالخشب ومرايا تكسو القبة التي عملها السيد إبراهيم القزويني بأموال مدينة (لكناهو – الهند).
 وبعض الأبواب كساها عدد من الموالين بالفضة، وذكر بعض أولئك الرحالة بأن الدولة العثمانية شيدت قلعة وقشلة على جهة السور المؤدي الى باب النجف؛ لتكون للحكومة ومحلاً لاستقرار العسك.
 ويروي بعض أولئك الرحالة عن مشاهداتهم جنائز المتنفذين والميسورين؛ كونهم يدفعون الرسوم والمصاريف ليدفنوا بمساحة الصحن المحيط بالضريح. ويروي بعض منهم عن عربات الحرم واعداد كبيرة من الحمير كانت تشغل الطريق.
 وكانت هناك ما بين الحرمين مسقفات، وغريب ما ورد عن بعض الرحلات والرحالين وخاصة تلك المحصورة في عام م بوجود رأس من الفضة كان رأس عبد اسود يتدلى من سقف العتبة واللون الأسود يغطي فضته، وقيل ان الشخص الأسود قد نذر لكنه لم يفِ بنذره فأصيبت رأسه ويداه بالفالج، فأسرع الى الإيفاء بنذره.
وروت ذاكرة الرحالين الكثير عن سرداب ابي الفضل العباس تحت الضريح، وهناك اوصاف جميلة عن مدينة كربلاء وردت عام 1877م بأنها مدينة كبيرة وفيها أسواق كثيرة، وفيها حدائق ونخل يسقيها ماء الفرات. وكتبت (مدام ديو لافوا) عن عادات العراقيين والبستهم واحوالهم الاجتماعية، وهناك من تحدث عن الاثار والكتابات والنقوش الاثرية القديمة.
 اصابني الحزن وأنا اقرأ في قضية منع المستشرقين من زيارة المرقد، ومنهم كانوا من اهل الاختصاص في الاثار والبروزة، ووجدت مسألة مهمة أن أغلب أولئك الرحالة هم من أصحاب المهام التخصصية يعملون في الفكر والثقافة، ولا يكتفون في مجال بحوثهم وانما تشغلهم لذة البحث عن الرحلة وعن كربلاء ومراقدها المباركة.
ونجد ان جيجي لوريمير زائر كربلاء عام 1904م – 1905م وهو يصف لنا من ناحية أخرى حادثة نجيب باشا وما تعرضت اليه مدينة كربلاء من احداث وتعدّ على ضريح العباس (عليه السلام)، احداث مريعة يرويها لنا الرحالة تشبه الى حد كبير ما فعله الطاغية البعثي في كربلاء، حولوا ساحة العباس (عليه السلام) الى ميدان قتال، وربطوا الخيول في أماكن مقدسة، وعزفوا الالحان الشعبية والاغاني التي تثير الرعب في نفوس الشيعة، وكأنه يتحدث عن دبابات الحكومة البعثية، وهي تقف وسط كل باب من أبواب الصحن، وتنشد الأناشيد الحزبية التي تمجد الطاغية.
 وجاء في أوراق احد المؤرخين بأن القنصل الأمريكي سنة 1904م منح القنصل التركي 23 الف جواز سفر لكل عام للزوار المسافرين على الخيول والبغال أو الحمير، وأما المشاة من النساء والأطفال ليسوا بحاجة لجواز سفر ويقدر عدد المشاية بمائة الف زائر وجاء في المذكرات في عام 1971م فتحت خزائن الائمة، كما فتحت السراديب بأمر السلطان عبد العزيز، وأخرج منها 77 طناً من المجوهرات التي تحولت الى نقود.
 ويذكر الصحفي (غ . ب الفرنسي) بعدما يتغزل بكربلاء ويقول في هاتين التربتين: من كل حدب وصوب زرافات زرافات من أبناء الشيعة قادمون اليها من ديار العجم والهند وكوة قاف (قفقاز) والبلاد الاقصية من قلب اسيا حيث يكثر الشيعيون، وكربلاء بدون الزوار مدينة فارغة بل لولا الزوار لما بقيت هذه المدينة الى يومنا هذا، وقد أثارت تلك المذكرات مسألة اليمين التي كانت تُؤدى من قبل الثوار في جميع العهود التي مرت. كتاب (العباس ابن أمير المؤمنين عليه السلام) كتاب نحن بأشد الحاجة اليه.

  

فاطمة محمود الحسيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/07/31



كتابة تعليق لموضوع : (ثريا المكتبة)  كتاب (العباس ابن أمير المؤمنين عليه السلام) 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم.

 
علّق اعلام الشيخ ليث زنكنه الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم يوجه لكم الشيخ ليث زنكنه الاسدي تحياته واشتياق لكم ولد العم عشيره الزنكي الاسديه في ديالى السعديه ويرحب بكم في اي وقت تحتاجونه وماكو فرق بين الزنكي والزنكنه والف هلا بعمامي اعلام الشيخ ليث زنكنه الاسدي بغداد

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله حيوالشيخ عصام الزنكي ابن عمنه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس البغدادي
صفحة الكاتب :
  عباس البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net