صفحة الكاتب : علي الجبوري

قراءة في كتاب (عالم الفتوّة) لمؤلفه الدكتور علي القائمي
علي الجبوري

 كل ما يمكن أن نفهمه عن عالم الفتوة وما يرافقه من تغييرات حياتية وسلوكية، نجدها في كتاب (عالم الفتّوة) للمؤلف الدكتور علي القائمي، والذي ننصح بقراءته ليأخذنا معه في عالم جديد مررنا به دون أن نلحظه أو يلاحظنا الآخرون لتشعّب جوانبه، ونتمنى أن يقرأه الآباء والمربون لكي يتقربوا أكثر من أولادهم الناشئين ويتعرفوا على متطلباتهم الواجبة خلال هذه المرحلة الرابطة بين الطفولة والشباب، أنها (عالم الفتوة).

ويستعرض الكاتب (القائمي) في كتابه الذي يستهدف فيه الفئة العمرية (12 – 18) سنة، التحدث عن أهمية سنين الفتوة والخصائص الفردية والاجتماعية وكذلك الخصائص الأخلاقية والمعنوية للناشئين وما يعانونه من مصاعب ومشكلات، وإن الكثير من الآباء بحاجة إلى أن يعلموا ما هو الجيل الذي يتعاملون معه وما هي الطرق والأساليب التي عليهم أن يستخدموها في مجال تربيته.
ويقسم المؤلف كتابه إلى أربعة عشر بابا تحوي فصول متفرقة لمواضيع مهمة تمس حياة هذه الفئة العمرية، حيث يتناول الباب الأول موضوع (الفتوة وأهميتها) ويشير فيه إلى إنّ "البلوغ والفتوة يعتبران مصطلحان مترادفان في لغة العرف ويتم استخدام احدهما بدل الآخر، في حين إنهما يختلفان عن أحدهما الآخر؛ لأن البلوغ هو الحالة والوصفية التي تظهر في مرحلة الفتوة، وبعبارة أخرى فإن البلوغ يطلق على التغيير في مرحلة الفتوة".
إن "الفتوة تعرّف تغييراً عميقاً يظهر لدى الأفراد ويخرج بسببها الطفل من أجوائه ويدخل عالم أفراد أكبر منه سناً، والفتوة مرحلة من النمو يعتبر فيها التغيير أمر جاد ومؤد، ومنذ بداية الفتوة وخاصة منذ بداية البلوغ يتعرض الفرد إلى تغيير مستمر ويواجه في هذا الصدد الفرد والآخرون صعاب ومشكلات تستمر حتى تمر سنتان أو ثلاث سنوات على الفرد في مرحلة ازدهار بلوغه وفتوته ويصل إلى حالة من التوازن.
وتستمر هذه العوامل والظروف حتى الأعوام الأخيرة من السنين العشرة الثانية حيث يكمل النمو البدني إلى حد ما وتستمر بعد ذلك إلى حد ما، ويكون توهجه قليل وعلائمه غير محسوسة وفي أواخر هذه المرحلة تحصل للفتى أحياناً قضية ودافعاً يمكن على ضوئه إدراك أنه لم يصل بعد إلى مرحلة النضج.
ويقول أيضاً في الباب الأول بأن "الدخول في مرحلة الفتوة وخاصة الدخول في عالم البلوغ ونضج العدد، مدعاة لظهور تغييرات في المطالب والأفكار والطرق والأساليب والتصرفات، وكافة هذه الأمور تبين مرحلة مرور وفي هذه المرحلة تتغير الحياة الرتيبة للفرد وتحصل له أجواء مختلفة".
وعلى صعيد علم النفس في هذه المرحلة، فيبين الكاتب بأن الإنسان في مرحلة الفتوة ليس طفلاً حتى يتصرف مثل الأطفال وليس فتىً حتى يصدر عنه سلوك شبيه بسلوك كبار السن، بل تصدر منه دوماً سلوكيات لا يمكن تعريفها ولذلك يسمى بـ (المراهق).
وعلى مستوى مفهوم الفتى في الثقافات المختلفة فهنالك اختلاف بين المجتمع القديم والجديد، حيث يختلف شكل التفكير في المجتمعات المختلفة ويؤثر هذا الاختلاف في كيفية التعامل مع الناشئ واستقلاله أو تبعيته.
ويتناول الكاتب موضوع مراحل عمر الإنسان في المنظار الإسلامي؛ ويستعرض فيه قول الإمام الرضا (عليه السلام) بأن "الطفولة تمتد من الولادة حتى سن الخامسة عشر وهي كلها جمال ونشاط، أما الفتوة فتمتد من سن الخامسة عشر حتى الخامسة والثلاثين وهي مرحلة القوة والقدرة، ومن سن الخامسة والثلاثين حتى سن الستين هي مرحلة الحكمة والمعرفة والتفكير بالعاقبة وصدق الرأي وثبات القلب وهدوء التفكير ورصانته، وتأتي من بعدها مرحلة الكهولة وهي مرحلة ضعف وذبول القوى البدنية.
كما ويؤكد الكاتب على موضوع حساسية مرحلة الفتوة، ويجد بأنها مرحلة والدة جديدة تظهر فيها أكمل الخصائص الإنسانية، وفيها تكوين نمو البدن وتبلور العقل والتجربة والبحث عن النظام النفسي للناشئ وتوجيه العواطف.
أما في الباب الثاني فيتناول الكتاب موضوع النمو البدني لدى الفتى ويتحدث فيه عن التغييرات الخارجية والداخلية ومنها النمو البدني الذي تظهر أول آثاره منذ سن 11-12 ويستمر بسرعة حتى حوالي سن الخامسة عشر، حيث ينمو الجسم ويختلف من الذكور والإناث، كما إن هنالك تغييرات حياتية وينمو بالتدريج نشاط الغدد والغرائز الباطنية والتي تكون عواملها في ذات كيان الإنسان وتظهر إلى الخارج، يرافقها التغير في الطول والوزن وظهور الصفات الجنسية الأولية والثانوية.
كما إن الناشئين يصلون في معادلة النمو إلى البلوغ العاطفي والاجتماعي والأخلاقي والاقتصادي والسياسي وتلعب الهرمونات الجنسية في تحديد نمو رغبات ونظرات ومواقف الناشئين وتغير عالمهم، ويجب أن يتخذ الوالدان والمربون موقفهم من الناشئ.
ويبين الكاتب في موضع آخر الظروف الحياتية والبدنية التي يعترض لها الناشئ، حيث تقترن حياته بمصاعب وعدم نظم وأحياناً بإثارة مشكلات لنفسه ولآبائه ومربيه، وتؤثر التغييرات الفيزيولوجية الناجمة عن وضع النمو في هذه المرحلة من العمر على نظام بدن الفرد وحتى إنها تغير الظروف المتعلقة بدوران الدم والمخ وسلسلة الأعصاب وجهاز الهضم.
وتؤدي التأرجحات المختلفة في حياة الناشئ أحياناً إلى إخراجه من حالة الاعتدال وهي كثيرا ما يشتكي الآباء منها، إلا إنها كلها حقائق تعبر عن الأوضاع البدنية والنفسية غير المنظمة لدى الناشئ.
وفي الباب الثالث يدخلنا الكاتب إلى موضوع آخر، أنه الخصائص الذهنية لدى الناشئ، والتي تتضمن ذكائه وفكره وحب الإطلاع لديه وبماذا يفكر هذا الفرد الصغير، التخيل، اكتشاف المواهب والقدرات الكامنة، حيث تحدث تغييرات فكرية وعقلية ترافق التغييرات الفيزيولوجية لدى الناشئ ولابد من تحديدها واستثمارها نحو الصواب.
أما الباب الرابع فيتلخص في الخصائص العاطفية التي تظهر لدى الناشئ سواء من الذكور أو الإناث، فهنالك تغيير في العواطف تختلف عن مرحلة الطفولة ويحصل فيها تنوع وتعقيد أكثر وتظهر فيها انتقالات تصبح شديدة وإفراطية أحياناً، وهنالك نمو في العواطف بعضها إيجابية (الحب، المودة، الجمال) وأخرى سلبية (الغضب، الهيجان، الحياء، المنازعات، البكاء والحزن، الأهواء العابرة التي لا أساس لها)، وتتبعها الخلل في العواطف وسببه (الخوف، الاضطراب، القلق، عدم الشهية العصبية).
وباب خامس مهم يتناول فيه الكاتب (القائمي) الأبعاد النفسية لدى الناشئ، حيث يقول بأنّ "البعد النفسي والذي يعتبر من أهم الأبعاد الوجودية للإنسان ويتطلب دراسة جميع الجوانب النفسية لسنين الناشئ التي يلاحظ فيها تغيير واضح، والتي تتضمن (الإدراك، الإرادة واتخاذ القرار، الحرية والاستقلال، الأبعاد الإنسانية السامية).
وقد لا يكون النمو النفسي منسجماً مع النمو البدني مما يؤدي غلى تعرض التكيف الاجتماعي للناشئ إلى الخطر أحياناً، ويكون نموه البدني سريع إلى درجة بحيث يمكن أن يدخل إلى عالم الكبار دفعة واحدة ولكن نموه النفسي ليس بهذه السرعة لأنه ينبغي أن يحصل على علم وتجارب وهذا أمر تدريجي.
أما موضوع الدين والفتى، فيبين الكاتب بأنّ "الميول الدينية والمظاهر الإيمانية تظهر لدى الأفراد منذ السنين الأولى لمرحلة الفتوة وهذا لا يختص في منطقة أو بلد دون غيره بل هي قضية عامة وتتعلق بكافة الناشئين، حيث ينشط لديهم الميل إلى الطهر، ويظهر لديهم حب الله ويكونون على استعداد للتضحية بأنفسهم من أجل المقدسات وهذا ما ندركه من خلال قراءاتنا لتاريخ الثورات الروحانية وحركات الأنبياء".
أما عن حالات الخلل والأمراض النفسية فيركز الكاتب على بعض الجوانب التي تفشل شخصية الناشئ وهي (الكآبة والانزواء، الأمراض، الحرمان).
وبالنسبة للأبواب الأخيرة من الكتاب فتتخلص في سلوكيات الناشئ ودور التربية في خلق وصقل شخصيته إضافة إلى التمسك بالتقاليد والأعراف لكي يحصل الناشئ على تربية جيدة وتجارب تؤهله لدخول مرحلة الشباب.
 

قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

علي الجبوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/04



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في كتاب (عالم الفتوّة) لمؤلفه الدكتور علي القائمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء علي ، على لمحة موجزة عن حياة وتراث الامام الحسن بن علي العسكري عليه السلام . - للكاتب محمد السمناوي : اهل البيت نور من الارض الى السماء لاينقطع .

 
علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب د . احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد رشيد
صفحة الكاتب :
  محمد رشيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net