صفحة الكاتب : علي محمد الطائي

عراق الأحساب والأنساب والولاء للعشيرة.
علي محمد الطائي
(كنك يا أبو زيد ماغزيت) 
لقد كنا واهمين ، أن العشيرة والنزعة القبلية قد تلاشت من المشهد السياسي العراقي بعد سقوط نظام صدام حسين.
فقد كان الدكتاتور صدام حسين وأبان  الحرب العراقية الأيرانية  يشتري  ذمم الكثير من رؤساء العشائر سواء بالمال أو بالقوة ، أو تطوعا من قبل الكثير من العشائر القبلية من أجل النفوذ والسلطة . 
ويقوم بتقليدهم أنواط الشجاعة والأوسمة والمسدسات الطارق .
لقد كانت ومازالت مشكلة شراء ذمم (رؤساء العشائر )، وهناك ، شواهد وأحداث كثيريذكرها  التاريخ لنا.
كيف تواطئت الكثير من العشائر مع الأنكليز ،  ولا نريد ذكر أسماء الكثير من هذه العشائر العريقة والكبيرة التي تواطئت مع المحتل  أنذاك وأخذت مبالغ ضخمة مقابل السكوت على المحتل أو من أجل تقديم معلومات أستخبارية ، فقد كانت العشيرة تقف مع الأقوى.
ويستثنى التاريخ ، من تلك العشائر من كان لديهم الحس الوطني والقيم الأسلامية وارتباطهم الوثيق بتعاليم المرجعية . 
أذ.لا. يمكن (للعشيرة أو القبيلة)... أن تكون  كيان سياسي أو قومي فاعل في بناء الدولة العراقية ...في أي شكل من الأشكال .
فهناك جوانب سلبية كثيرة منها ، قد تم ترشح أشخاص  (عشائرية قبلية) من قبل الكثير من الكيانات السياسية دون ، أن تتمتع هذه الشخصيات العشائرية القبلية ... بأي مؤهلات علمية أو يكون لديهم أدنى فكره ، أو دراية عن السياسة ... سواء أنهم ينتمون الى عشائر كبيرة ، ويحظون بتأييد رئيس العشيرة... وهو من أشار على أفراد عشيرته ، أن تنتخب وتصوت لهذا  المرشح من العشيرة ...لا... على أساس الكفاءة العلمية والخبرة التي تتوفر في هذا المرشح ، مما يجعل حظوظهم في الفوز كبير في البرلمان القادم.
السؤال هنا... هل سيكون ولاء هذا المرشح الذي تم أنتخابه على أساس عشائري قبلي ...للوطن ...أو..للكيان السياسي الذي رشحه ....أو لشيخ العشيرة ، الذي تم شراء ذمته من قبل الكيانات والأحزاب السياسية المتصارعة على السلطة وعلى أساس كسب الأصوات بشتى الطرق وبدون أي معاير أخلاقية .
 ومن جانب آخر ضياع حقوق الكثير من الكفاءات التي رشحت نفسها لخدمة الوطن والمواطن بشكل خاص ، والتي تحمل شهادات علمية عالية ، ويتمتعون بخبرات عالية في مجال السياسة وأدارة الدولة على أسس علمية حضارية.
ناهيك عن الأضرار التي سوف تفرزها أنتخابات مجلس النواب القادم ....هو صعود أشخاص ذات توجه عشائري قبلي ، والتي سوف تدمر الدولة العراقية ، من جراء نفوذ (العشيرة والقبيلة ) في قرارات الدولة ، وذلك سوف يخلق فراغا وفجوه كبيرة في تقدم عجلة البناء ، أذ تعتبر القبيلة والعشيرة رمز للمحسوبية والمحاباة والحسب والنسب .
إن ما نخشاه .... أن تتحول الدولة العراقية الى دويلات قبلية عشائرية ، على غرار (الأقطاعيات والصراكيل) التي كانت تأخذ (الأتاوات) وتتحكم بقوة المواطن البسيط ... ولا يحق حتى للفرد من العشيرة الزواج ، إلا بأمر (الأقطاعي أو الصركال) وتقديم الهدايا والنذورات له ، حتى أن بعض الشيوخ ، وصلت ملكيتهم الى مليون دونم ، أما اليوم التاريخ يعد نفسه والعراق سوف يتحول الى حكم (العشيرة والقبيلة) و (الأقطاعي والصركال) سوف يعيد  أمجاده .
نقول....إذا بقي الحال على ما هو عليه ... وعلى نفس السياسة المتبعة من الأغلبية المؤثره في صناعة القرار السياسي العراقي ، في أستقطاب (رؤساء العشائر) من أجل جمع أصوات أكثر في الأنتخابات النيابية القادمة ....وترك الكفاءات واستبدال القوة الوطنية المؤثرة والفاعلة في عجلة التقدم والبناء وأستبدالها بعقول لا تعرف إلا لغة (الفصل والأكوامة والعطوة )... أذ.... تتقاتل هذه العشائر في ما بينهم على أتفه الأسباب ... ويصل الحال بهذه العشائر ... أن تقتل مئات الأنفس البريئه التي حرم الله قتلها إلا بالحق ... من أجل (بيضه أو من أجل بقرة )...وهناك شواهد وحوادث كثير على تخلف (العشيرة وعصبية العشيرة).
فالعادات والتقاليد العشائرية القبلية المتخلفة أمام العرف العشائري لا تعرف الله ولا رسوله ، هل هذه  العقول القبلية ...والتي سوف تحتل مقاعد كثير في مجلس النواب العراق القادم ...والتي سوف تمثل شريحة كبيرة من الشعب العراقي ، هل يمكن لها أن تبني دولة أو تمثل تطلعات الشعب العراقي  ؟؟؟؟.
فنحن اليوم كشعب عراقي ، أصبحنا عاجزين عن تقديم أي شئ أمام هذا التحول الخطير والسنه التي سنها سياسيين الصدفة ، وذلك  كله ، بسبب تشبث القوة والنخب السياسية بالسلطة.
فهل أصبح تاريخ العراق ، وماضيه وحاضره ، ومستقبل أجياله مرهون (بشيخ العشيرة )؟؟؟ 
وهل أصبحنا في عراق لا يوجد فيه  رجال دولة حتى نسلم السلطة ( للعشيرة ) ونحن في زمن العلم والمعرفة والتكنلوجية العصرية المرئية والسمعية ؟؟؟
وهل أصبحنا  مرهونين ... وألعوبة بيد أحزاب ..لا.. تفقه من السياسة شئ ، سوى  التفكير بمصلحتها ومصلحة أحزابها النفعية والسلطة ؟؟؟؟.
 
2014-4-20

  

علي محمد الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/21



كتابة تعليق لموضوع : عراق الأحساب والأنساب والولاء للعشيرة.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طاهر الموسوي
صفحة الكاتب :
  طاهر الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net