صفحة الكاتب : رشيد السراي

الوجودية الإسلامية في ميزان التقييم ح1 الوجودية البدايات التأسيسية والشخصيات
رشيد السراي
الوجودية كفكرة أول ما بدأت-رغم إن هناك من يقول إن لها جذور تأسيسية اقدم- على يد اللاهوتي والفيلسوف الدنماركي سورين كيركغارد أو كيركغور (Søren Kierkegaard)  (1813-1855) والذي كان تلميذا لهيجل في مراحل حياته الأولى ولكنه ثار على فلسفته وبدأ ينتقدها بسخرية، ونقدها لها لأنها تمثل الفلسفة المنهجية في وقته فهو قد ثار على كل منهجة للفلسفة.
أستخدم سورين كيركغارد مصطلح الوجودية لأول مرة وطرح أفكارها وبذلك يعد الأب الحقيقي للوجودية، وهناك من يقول إنه اقتبسه من رسالة مرسلة له من الشاعر النرويجي والناقد الأدبي يوهان سيباستيان، وهناك من يقول من بأنه لم يستخدم المصطلح، ولكن على أية حال فإن أفكار الوجودية نضجت على يده.
كيركغارد كان وجودي مسيحي-والوجودية المسيحية هي الشكل الأول للوجودية كما سنعرف لاحقاً- وقد انطلق في وجوديته من نقد الكنيسة المسيحية في وقته، وقد انصب اهتمامه-على حد تعبير جون ماكوري في كتابه الوجودية- في نقده للمسيحية على الكيفية التي يصبح بها المرء مسيحياً في حين انشغل نيتشه على الكيفية التي يستطيع بها المرء أن يخرج من المسيحية فالإيمان المسيحي في نظر نيتشه على تعبيره "انتحار متواصل للعقل".
تحدث المؤرخين عن التجربة الذاتية التي انطلق منها كيركغارد في وجوديته-والوجودية كما سنعرف لاحقاً هي نتاج تجربة ذاتية- وكذلك تحدث عنها كيركغارد نفسه في كتاباته الأدبية، وخاصة تربيته الدينية الصارمة وحبه وخطبته لفتاة صغيرة "ريجينا أولسن" ومن ثم فسخ الخطبة  حتى إنه كان في تلك الفترة وهو بعمر ال(23) يعبر عن نفسه بأنه "ممزق داخلياً" وأنه "بلا أدنى أمل أن يحيا حياة دنيوية سعيدة"، وهذه الحالة من اليأس والقلق تتجلى بوضوح في كل التجارب الوجودية لمفكري الوجودية الذين تلوه كما سنلاحظ.
لم يكن كيركغارد المؤسس للفكر الوجودي فحسب بل إن كتاباته وآرائه تجعل منه المفكر الوجودي النموذجي -على حد تعبير جون ماكوري في كتابه الوجودية ص60- لذا يمكن الانطلاق منه لدراسة الوجودية.
طرح كيركغارد أفكاره في كتاباته وله مقولات تبين وجهة نظره الوجودية والتي تنطلق من تحقق الاستقلال الكامل والمسؤولية التامة للفرد كما هي كل التجارب الوجودية التي تلته مع وجود اختلافات باعتبار تجربة الفرد نفسه، فيقول بهذا السياق "كل فرد هو بذاته عالم ، له قدس أقداسه الذي لا يمكن أن تنفذ إليه يد أجنبية"
يصنف كيركغارد كوجودي مسيحي-يستخدم البعض مصطلح الوجودية المؤمنة- بل هو أول وجودي مسيحي، ولكنه يرفض تماماً الإيمان بالله على الطريقة العقلية أو الحسية، ويرى إن العاطفة هي الطريق الصحيح للإيمان، وهو يربط فكرة الذات المفردة بفكرة الوحدة التنسكية وفكرة القديس المتأله، وهو ينتقد الكنيسة ومراكز قرارها ويقول بأنها تعمل على نقيض ما تريده المسيحية الحقيقي.
لم يكن لكيركغارد خلفاء يستمرون على منهجه فأهلمت كتاباته لفترة ثم جاء من بعده مفكرون تنوعوا في تبنيهم للأفكار-لأن كما قلنا سابقاً كل الوجودية تجربة ذاتية فكل واحد منهم ينطلق من تجربته الذاتية- ولذا يمكن عد كل واحد منهم صنفاً بحد ذاته.
فمن هؤلاء بحسب التسلسل الزمني:
1- فريدريش نيتشه (Friedrich Nietzsche) (1844-1900) الفيلسوف والأديب الألماني المعروف وصاحب النزعة الفردية الواضحة وأحد مفكري الوجودية تميز بعدميته ومعاداته للمسيحية وانتقاده الشديد لها حتى إنه يقول عنها كما ذكرنا سابقاً بأنها "انتحار متواصل للعقل"، وعرف بتبنيه لأفكار عنصرية-وفقاً للبعض- حتى يعده البعض ملهماً للنازية، كان والده قساً مسيحياً، يعتبره بعض الكتاب وسطاً بين الوجودية الملحدة والوجودية المسيحية باعتبار إن نقده للمسيحية ليس إلحاداً بل رفضاً لصورة الإله التي تقدمها المسيحية، ولكن نقده في بعض جوانبه عد ملهماً للوجودية الإلحادية.
 
2- الفيلسوف الروسي نيقولا برديائيف (Nikolai Berdyaev) (1874-1948 ) من رواد الوجودية المؤمنة (المسيحية)، وقد بدأ اشتراكيًا، حاول التوفيق بين ماركس وكانت،  لكنه لاحقاً وتحت تأثير نيتشه بشكل خاص تخلى عن الماركسية ، وشارك في حركة التجديد الروسي  ذات النزعة الدينية وله إسهامات في حركة إصلاح  وتجديد الكنيسة الروسية، طرد من روسيا لاحقاً باعتباره عدواً أيديولوجياً للشيوعية.
يُعتبر بيرديائف من المفكرين الحدسيين، فلسفته تعبر عن حياته، وعواطفه، وتجاربه الفكرية والعلمية، يجعل برديائيف الشخصية الحرة الخلاقة محور مذهبه، وليست الشخصية عنده وسيلة وأن الغاية هي النمو الحر الكامل للشخصيات، وعنده أن الوجود الحق هو وجود الشخصية الحرة.
 
3- الفيلسوف الألماني كارل ياسبرز (Karl Jaspers) ( 1883-1969) بدأ عام 1913 تدريس الطب النفسي في جامعة هايدلبرغ التي صار فيها أستاذًا جامعيًا في الفلسفة عام 1921م، وكذلك أستاذًا بجامعة بازل في سويسرا. لمع اسم زميلهِ هايدغر على اسمه إلى حد ما، إلا أن المتخصصين بتاريخ الفلسفة يعرفون قدرهُ وأهميته. ويمكن القول بشكل عام بأنه ينتمي إلى التيار المؤمن في الفلسفة الوجودية-رغم إنه يرفض لقب فيلسوف وجودي-، كما إنه ممن يقول بإمكانية الجمع بين العقل والإيمان، والعلم والدين.
يشدد على الحرية كشرط للوصول الى الله فعنده إن الانسان الذي يشعر حقا بتجربته، هو يكتسب في نفس الوقت اليقين بالله ، فالحرية والله شيئان مرتبطان لا ينفصلان.
 
 
4-الفيلسوف والكاتب المسرحي الفرنسي غابرييل مارسيل (Gabriel Marcel) ( 1889-1969)، مفكر الوجودية المسيحية الأول في عصره، له أكثر من عشرة كتب ، تركز عمله على نضال الفرد الحديث في المجتمع اللاإنساني من الناحية التكنولوجية، كان ملحداً كوالده ولكنه تحول إلى الكاثوليكية في سنة 1929م، ويعتبر أول وجودي فرنسي، ولكنه يفصل نفسه عن شخصيات وجودية أخرى مثل جان بول سارتر، حتى إنه يفضل مصطلح "فلسفة الوجود" في التعبير عن أفكاره بدل مصطلح "الوجودية" لأجل تحقيق هذا الفصل.
يعتقد إن تسامي الفرد على ذاته هو أساس وجوده وبخاصة إذا كان التسامي نحو الله.
 
5- الفيلسوف الألماني مارتن هايدغر (Martin Heidegger) (1889-1976) درس في جامعة فرايبورغ تحت إشراف إدموند هوسرل مؤسس الظاهريات، ثم أصبح أستاذاً فيها عام. وجه اهتمامه الفلسفي إلى مشكلات الوجود والتقنية والحرية والحقيقة وغيرها من المسائل. ومن أبرز مؤلفاته: الوجود والزمان، ركز في كتاباته على القلق الناشئ من الخوف من العدم وليس كالقلق الذي كان عند كيركغارد الذي كان منشأه إرتكاب خطيئة ما، صنف الوجود إلى أصيل وزائف، يعد من رواد الوجودية الإلحادية رغم إنه لم يكن كذلك لفترة من حياته، يعاب عليه انتماءه لفترة إلى الحزب النازي.
 
6-الفيلسوف والأديب الفرنسي جان بول سارتر (Jean-Paul Sartre) (1905-1980) درس الفلسفة في ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية ، أنخرط في صفوف المقاومة الفرنسية السرية، وهناك من يشكك في ذلك، وفي ظل أجواء الدمار التي حلت بفرنسا في تلك الفترة، حيث كثر الموت وأصبح الفرد يعيش وحيداً ويشعر بالعبثية أي عدم وجود معنى للحياة فأصبح عند الفرد حالة يسمونها القلق الوجودي أنطلق في أفكاره الوجودية التي تجعل الفرد هو المحور.
 وهو يمثل الوجودية الإلحادية بأقوى صورها، حتى إنه يقول في تعريف الوجودية بأنها: "محاولة لرسم كل المواقف من موقف إلحاد ثابت"، وقد عاشت الوجودية الإلحادية على يديه في خاصة في فترة الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي أفضل عصورها.
واليوم الوجودية انحسرت-أو كادت- كتيار فكري في صورتها الإلحادية خاصة لحساب تيارات فكرية جديدة ، وسنتحدث في مقالات لاحقة عن الوجودية المؤمنة (الإسلامية) التي يدعو لها بعض الكتاب حالياً ودعوتهم هي سبب كتابتنا عن الوجودية.
 
 22/3/2015

  

رشيد السراي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/28



كتابة تعليق لموضوع : الوجودية الإسلامية في ميزان التقييم ح1 الوجودية البدايات التأسيسية والشخصيات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد المبارك
صفحة الكاتب :
  محمد المبارك


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net