صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم

الغباء الاستراتيجي في ادارة الدولة العراقية الراهنة
د . رائد جبار كاظم
ليس من الممكن ان تسير عجلة دون ان تعرف الى اين تسير وكيف ومتى ولماذا، ومن المستحيل ان تسير دول وشعوب ومجتمعات وافراد دون وجود رؤية او مسار وبوصلة تحدد لها مسارها وخطوات عملها وخارطة طريق ترشدها لغاياتها التي تنشدها، واستراتيجية ترسم لها بنيتها الفكرية والسياسية والاقتصادية والحياتية، سواء في العاجل من الايام او في آجلها، وغياب ذلك في أي بلد من البلدان وفي أي ميدان كان، يعني انهيار ذلك البلد ودماره وموته تماماً، لأن عماد الامم والشعوب والمجتمعات وبقاؤها يقوم على وضع خطط استراتيجية تحدد مسارها ومسيرتها في هذا الوجود.
ان الدول والشعوب المتقدمة تضع الخطط والبرامج والمشاريع الاستراتيجية نصب اعيُنها، وتسعى لتطبيقها وفق منهج علمي وعملي سليم، ولكن الدول والشعوب المتخلفة تفتقر لمثل هذه الخطط والاستراتيجيات، وهذا ما يؤدي الى تخلفها وتأخرها وركودها عكس الدول المتقدمة، وبالتالي تنعكس نتائج الامور على بنية الدول والجتمعات والافراد بحسب خططها وتخطيطها وبرامجها ومشاريعها الاستراتيجية الموضوعة، والتطبيق السليم والعلمي لها، فعالمنا اليوم يتميز عن السابق تميزاً كبيراً بقواعد تفكيره وطريقة مسيره وخطط برامجه المرسومة وفق بنى علمية كبيرة، وبالتالي انتج ذلك احد العلوم المهمة والكبيرة الا وهو (علم المستقبليات) هذا العلم الذي به يتحدد رقي الامم والشعوب او تخلفها، ولكن اين نحن اليوم من هذا العلم، وما مدى استفادتنا منه والعمل به لخلق بيئة سياسية واقتصادية واجتماعية وعلمية سليمة وصالحة، دون اللجوء الى الحلول السريعة والمستعجلة والتي تتسم بالشخصنة والغلو الفردي والحزبي والطائفي في اتخاذ القرار وتحريك عجلة البلد.
ان الحكومات الصالحة منها او الطالحة تضع الخطط والاهداف نصب اعيُنها، للعمل بها والسير عليها، وقد يستغرب البعض من قول ان للحكومات الطالحة خطط وبرامج استراتيجية، نعم ان الخطط والبرامج الاستراتيجية لها اهداف وغايات صالحة او طالحة، بحسب بنية ونية صانعيها والمؤسسين لها او من يدعون لها، وتقف وراء ذلك اليوم مراكز بحوث ودراسات سياسية واقتصادية وعلمية جبارة لغرض وضع الخطط والبرامج الاستراتيجية، سواء لغرض تطبيقها في بلدانهم او للهيمنة والسيطرة على العالم واستغلال ونهب ثرواته، او لبيعها الى الآخرين كأفكار جاهزة لمن يدفع ثمنها الباهض.
والسؤال الكبير الذي نود طرحه ومناقشته هنا ما هو حجم استفادة الحكومة العراقية الراهنة من الخطط والبرامج التنموية، وهل من سياسة استراتيجية، واستراتيجية سياسية واقتصادية واجتماعية وتنموية تعتمدها الحكومة في ادارة شؤونها، سواء في اوقات الرخاء او الشدة، في السلم او الحرب، في الانتعاش او الازمات ؟.
ان الناظر الى سياسة الدولة العراقية وحكوماتها المتعاقبة ما بعد 2003 يرى ان الهيمنة الحزبية هي المسيطرة وهي الصانعة للقرار، سواء بصورة التفرد، او بصورة التوافق السياسي بين الاحزاب، بصورة التفاهمات والاتفاقات السرية او المعلنة التي تنعقد تحت مباديء مصلحية، ( مصلحتي اولاً ) بقدر ما يستفيده رئيس الحزب او جماعته من مكاسب لقاء الاتفاقات الحاصلة فيما بينهم، ومن يدفع ويعطي اكثر للحزب او الجماعة يتًحالف معه ويتم الاتفاق، والاحزاب التي لا تدفع تكون هي الخاسر الاكبر في العملية السياسية، وبذلك نشأت احزاب كبرى (حيتان) واحزاب صغرى، اما ان تكون هذه طعماً للاحزاب الكبرى او تتحالف معها، لغرض تحقيق الربح والنفع والفائدة الكبرى من صفقاتها السياسية المبرمة.
هذه هي الطريقة والاسلوب والمنهج الذي تدار به سياسة الدولة العراقية الديمقراطية الجديدة بتنوع احزابها وتياراتها السياسية والدينية والايدولوجية، وهي سياسة مصلحة الحزب اولاً والمصلحة الشخصية الفجة، اما مصلحة البلد والشعب واصلاح واقعه وتحسين حياته واعداد مستقبله العاجل او الآجل منه، فهو امر غائب عن سياسة الدولة وبرامجها وخططها منذ تأسيسها ما بعد 2003، لانها صيغت وفق اسس منظمة ومصممة في غرف ومطابخ اجنبية لا تمت بصلة لواقعنا وليست منه في شيء، لقد تم تأسيس سياسة الدولة العراقية الديمقراطية الجديدة حسب مقاسات مَن اسسها وصنعها، وتم تدريسها وتدريبها ووضعها في عقول من اتًي بهم من سياسين واحزاب وافراد عاشوا بالقرب من اصحاب القرار وصناع استراتيجية الدولة العراقية الجديدة، القائمة على هيمنة الاحزاب وتفردها وعبوديتها المطلقة للدول المؤسسة لسياسيها والتي فرضت عليها حركتها وكيفية ادارة امورها. ولذلك ترى ان الدولة العراقية اليوم ممزقة شر ممزق، وكل حزب بما لديهم فرحون، بما لديهم من خطط وبرامج واموال ورجال وسند، يهدد بها بعضهم بعضاً، ويضرب بعضهم بعضاً، وهذا الحال قد انعكس سلباً على واقع الفرد والمجتمع العراقي، الواقع المُدمر الذي اصابه الخراب والفساد والانحراف من جراء سياسات الاحزاب، وتدخل دول الجوار والدول الاجنبية في صناعة القرار وفي ادارة الدولة وما انتجته تلك السياسات الخاطئة من حروب وويلات وازمات يمر بها البلد اليوم ما لا يحمد عقباه، فالبلاد قد غرقت بالحروب منذ 1980 ولم نشهد الاستقرار السياسي والاجتماعي والاقتصادي والحياتي الى يومنا هذا، وذلك بسبب تلك السياسات الطائشة والمهيمنة من الداخل او الخارج، وبسبب غياب الهوية الوطنية والمواطنة، والانقسام الطائفي والحزبي والاجتماعي الحاصل في بنية المجتمع العراقي، وسيطرة جماعة على جماعة، وهيمنة فئة على فئة، واحتكار القرارات من قبل حزب عى حزب، وصعود طبقة على حساب طبقات، وغياب الخطط والبرامج التنموية والاستراتيجية الكبرى في ادارة البلاد، وبالتالي اليوم نعيش وفق هذه السياسات البائسة التي اودت بنا الى هذا الحال، فحالنا اليوم لا يسر صديق ولكنه يسر عدونا، ويعمل هذا العدوعلى الايقاع بنا بما اوتي من قوة ومال وايدولوجيات منحرفة لا تريد بنا خيراً، وهذا الامر قائم منذ سنين طوال مضت وسيبقى قائماً بيننا حتى نتحد ونتكاتف ونتحدى عدونا المتربص بنا سوءا كي نطيح به وندحره.
اننا نتعرض اليوم الى محن ومصائب وويلات وازمات شديدة تعصف بنا من كل جانب، وذئاب الدار والجوار تنهش بنا وتأكلنا وتقتلنا ولم يبق لنا من باقية، وقد مكنهم اخواننا في هذا البلد منا واعانهم على ذلك، فبئس القوم انتم وبئس الاخوة يامن تمكننون اعداؤنا منا لتقبضون ثمن ذلك، مهما علا ثمنكم هذا في بيع وقتل ونهب ابناء شعبكم وبلدكم فهو يظل ثمن بخس، وسيعود بلدي الى سالف عهده قوي متكاتف وموحد بهمة اهله ليقتص منكم ما فعلتموه جزاء خيانتكم العظمى وفعلكم العار الذي فعلتموه.    
ان الدولة العراقية الراهنة، عرجاء عمياء صلعاء، لا تغني ولا تسمن من جوع، لا تمتلك من خبرة وخطط ومشاريع استثمارية وتنموية في ادارة البلاد، بقصد منها او دون قصد، ومآل امورنا الى المزيد من الكوارث والازمات والمحن ما لم تثبت وجودها الحقيقي وتغير من سياستها وادرتها في قيادة البلاد، وترسم الخطط وتعد البرامج الاستراتيجية الفاعلة والمثمرة والجادة لانقاذ البلاد من كل ذلك، فنحن لا نحتاج الى نوايا صادقة فحسب، بل ونحتاج الى فعل صادق وحقيقي وجاد ايضاً، كي تثبتوا للمواطن انكم قادة وزعماء تملكون من الاصلاح شيء وتفقهون معناه، اما بهذه الخطى الهزيلة والدور الضعيف والخطط الغبية فلا نضمن اننا سنلمس منكم أي اصلاح وتغيير وتحسين لواقع الفرد والمجتمع العراقي الراهن، ومآل امورنا الى خراب ودمار وحروب ودماء وعنف وكراهية اكثر واكبر ستأكل الاخضر واليابس لا سمح الله . ويبقى السؤال قائماً الى متى يمُارس هذا الغباء الاستراتيجي في ادراة الدولة العراقية االراهنة، فهل من مجيب؟.

  

د . رائد جبار كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/11



كتابة تعليق لموضوع : الغباء الاستراتيجي في ادارة الدولة العراقية الراهنة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/11/12 .

د.رائد جبار كاظم
السلام عليكم .
ٱتفق معك بوجود غباء في التخطيط الاستراتيجي لبناء الدولة .يعكس ثقافة الطبقة السياسية الحاكمة .فكل الذي قام به سياسيوا مرحلة مابعد التغير .. هو قيادة دولة محطمة دون ٱجراء تغير وٱصلاح لها .فقط قيادتها بعيوبها القديمة والحالية .وتمشية ٱحوالهم من خلالها ..بل زادوا الطين بله بزيادة كمية مشاكل العراق من خلال ٱنعكاس مشاكلهم على كافة النواحي فيه وٱدخلونا في متاهات الفشل .وتهنا في دهاليزه المظلمة .وتوقفت عجلة البناء والاعمار بسبب الاهمال وعدم وجود تخطيط سليم يستند الى ٱساس علمي في ٱدارته نتج عنه تضرر البنى التحتية للبلاد والشواهد كثيرة .؟ بل شكل منعطف خطير لتفكك منظومة الدولة .التي نخر الفساد الاداري ٱساسها .الشيء الملاحظ .هو نجاح السياسين في التخطيط الاستراتيجي لكشف ملفات فساد بعظهم البعض .لكن دون وصف علاج مناسب له .فقط حرب ٱعلامية مستعرة مثلت مادة ٱعلامية دسمة للمرحلة الحالية ..كٱن السياسي تقمص دور رجل الامن وٱستطاع بذكائه ٱماطة اللثام عن قضايا معقدة .ونسي دوره كممثل للشعب يقوم بواجبه بالسلطة الممنوحة له من الشعب وهو مصدر السلطات .بسن القوانين التي تشرعها السلطة التشريعية ويكون حامي وراعي لها .والمضحك المبكي في نفس الوقت هو عند سؤالهم عن الاجراءات التي يجب ٱتخاذها تجاه تلك الملفات .فيكون الجواب بمثابة تهرب وتقاذف في التهم .
رجال صناعة القرار .ٱنموذج نفتقد وجوده في العملية السياسية .مع محاولات الاحزاب الزج المستمر لعناصرها في مواقع قيادية مع ٱفتقارهم للشهادة والاعلمية والخبرة وٱعتمادهم على خبرة المستشارين والذين هم ٱيضا لاتتوفر بهم شروط عملهم .ٱسقط العمل الحكومي في فخ الفوضى العارمة نتيجة سوء التخطيط وتقدير الامور بصورة صحيحة .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عبد الكريم صالح
صفحة الكاتب :
  الشيخ عبد الكريم صالح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net