صفحة الكاتب : محمد الدراجي

شبابنا الغالي ..عِراقنا..لن تَسكُنه الأشباح.....نَحن بأنتِظارِكُم
محمد الدراجي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

السلام عليكم...

في خِضَم الأحداث اليومية التي نَعيشها بمآسيها ..والبَعض من أفراحها والتي اصبَحت نادره لحظاتِها على المواطن العراقي المُثقل بكل هموم واقعه اليومي ..وما عَصفت علينا رِياح الأرهاب وأذنابِه من وَيلات حَلّت لِعنتَها شتى بِقاع العالَم..أضافَة الى سِماعنا ..بما يُهدر من مال عام لسَنوات مَضت في بَلد شَح كُل شئ فيه..ولاننَسى مأساة أحِبة واخوة تَجاوزت اعداهم الملايين تَلو الملايين...وفي ازدياد..يَعيشون في خِرق باليه لا تَحميهم صَيف العراق اللاهب..ولا ضَراوة بَرد شِتائه القاسي...بل لايَستُرحِتى عَوارتهم  وأعَراضِهم....وويلات..وويلات..لاتُعد ولاتُحصى على شعب كان يُشهَد لأمجادِه بالبِنان..ويُعظِم له السِلام اينما يَحل..أقول...انا لله وانا اليه راجِعون.

اليَوم..مأستُنا أكبر وافظَع..قد لانشعُر بها..ولكن الأيام القادمة..والسِنوات التي ستأتي ..ستُذكركم..ان كُنا نِعيش في ديمومة هذه الحياة....أو راحلين الى دار الآخِرة لنَلحَق بأحبتنا ..ومن سَبقنا.

مأستُنا...تَكمُن في هِجرة ابنائنا...واخوتِنا..الشَباب...هُم بعُمر الزهور...وعِماد هذا البلد الذي كنا نَتأمل بِهم خيرآ..في أصِلاح ماافسَده من جاء مُمتطيآ على ظُهر دبابات الأحتِلال اراد سَلب هذا الوطن تاريخه وعنِفوانه.. هذه المِوجه التي ضِربت اطنابِها شتى بقاع بلدنا العزيز..واذرَفت دِموع الكثير من الأمَهات...لوداع..فلذات بعُمر الزهور..رَحلوا لبلد الغربة..ولماضي مَجهول لايَعلم الآ الله ما ستُخبئه لهم الآقدار..هذه الظاهرة..التي فجُعنا بها ..والتي اسَهمت الدوله بِقصد وبغير قصد في تَسهيل مُهمة رحيلهم وهجرتهم الى شتى بقاع العالم.بعد أن فَقدت الرعاية والعناية بهم .وتَسهيل امر هِجرتهم بشتى الوسائل والمُغريات ...اضافة الى عِصابات التَهريب المُنتشره في شِمالنا الحبيب واحتِواء المافيات المارِقة لهم..والمَدعومة بِكل تأكيد من مُنظمات ارهابية على مستوى عالمي..لشباب فقدوا الأمل بكل شئ..بأمان يَعم على بَلدهم..بمَورد رِزق شريف..بعائِلة صغيرة وسعيدة...هذه ابسَط امُنياتهم التي جَعلت البحار تَبتلعهم..وتلاطم الأمواج...يُرهبَهم.

والذي يقرأ الواقع..ويَتمعن بِه جيدآ...يَجد ان هُناك ايادي خَفية بارعة تَلعب بأناملها القذرة..بِخيوط هذه اللعبة النَتنه..ففي غَمرة انتِصارات قواتنا البَطله..وحَشدنا المجاهد ..وتَحرير مُدننا العزيزة الواحدة تلو الآخرى..تَفاجئنا..بِهذه الظاهرة التي اربَكت كل حِساباتنا رأسآ على عَقب .

السؤال هنا  الذي يَطرح نفسه..من سَيقود البلد..نَحو بر الآمان..مَن سَينهض به..من سَيُدافع عَنه...وعن عِرضِه وكِيانه ..وتاريخه....َمن..َمن؟..تساؤلات كثيرة...تَدور في مُخيلت وهاجس  كل مواطن عراقي .....اين الشباب ..من هَذا الوطن...كيف تُبنى المَصانع..كيف تَدور ماكنة الحياة..كيف تَزدهر الشعوب ..كيف تُبنى الجيوش ..كيف تُحمى الأعراض...بعد أن هُتكت...أشرفِ نسائنا..

أن ارِدنا هنا..ان نُوجه اللوم لأحد..فهو لقادة وسَاسة هذا البلد الذين بِخلافاتهم السياسة وصَل الحال بنا الى اسوء حال..الكُل ولا أستثني أحدآ مِنهم ساهم في افِراغ البلد من طاقاته الشبابية بِطائفيتهم المشؤومة..بِتكالبُهم وصراعاتِهم على المَناصب..بِسرقِتهم قوت الشَعب...وأن أردنا أن نُوجه اللوم...مَرة أخرى..فهو...للعائلة التي لم تَزرع الثِقة في نفوس ابناءها ..ولم تَزرع فيهم ثَقافة المُواطنة وحُب العِراق ..نعم..هاجَر من هاجر..وهَرب ومن هرب..وَرحل من رَحل...ولكن..في نَفس الوقت..نُثمِن..ونَشد...على الأيادى الطاهرة..والقلوب العامِرة بحُب الوطن لِمَن تبقى من شبابنا الميامين..فَهُم والله...عِماد هذا البلد...وسوره الحَصين...ونَتفائل بهم خيرآ..لما هو قادم..

وفي خِضم هذا الموضوع  وَددت أن اتَطرق هُنا..لبعض المعلومات التي وَصلت اسماعي في حِينها عن هِجرة الكثير من شبابنا الكُرد في اقليم كردستان العراق..وهذه الطامة المُفجعة التي لايسَتطيع  ايآ من الساسة الكُرد طَرحها...امام الملأ. رَغم التَكتُم الأعلامي الكَبير على هذا الموضوع ..أقول..نعم..لقد وَصلَ بِهم الحال..مِن قَمع لكُل شئ..الى فَك القيد..والهَرب مِن الجَحيم والأنتِحار الذي ضَربَ اطنابِه في كُل بُقعة كُردِستان بِسَبب هَيمنة أحزاب السُلطه هُناك وانتِشار البَطاله بشِكل فاق الحَد..

اليوم..على الدولة..مُراجَعة حِساباتِها في هذا الموضوع...بَعيدآ عن أي تَناحِر سِياسي...اليوم عليها أن تُوجِه قِيادتَها في الحِفاظ ورعاية هذا الكَم الهائِل المُتَبقى من خِيرة شَبابُنا...وأيِصال رِسالة مَحبة لمَن يَعيش في بُلدان العالم خلال من سفاراتنا في الخارج بأن الوَطن بخير  ولايَستطيع أن يَتقدم الابِهمة وسواعِد شَبابه وابَناءه وتَسهيل أمر عودتِهم الى احضان الوَطن  بشتى الوسائل.. كَفانا ماأصابَنا من وَيلات سوف  نَتجاوزَها اليوم وغدآ...وَلكِن..مَن يُعوضَنا عَن شَبابِنا...وخِيرَة من رَحل.لأن البَلد بِحاجة لطاقاتِهم وأفكارِهم وواجبآ على الدولة والحكومة أحتِوائهم من خِلال دَعم افكارهُم وتَنمية وتَطوير طاقاتهم والأستماع لمشاكِلهم والأخذ بمقترحاتهم وآرائهم البَنّاءة .

اليوم..على الدَولة ان تُقدم كل التَسهيلات لَهم من اجل الحِفاظ على ماتَبقى من الخيَرين ..لبنِاء عِراقنا العزيز..

ختامآ..

اللّهم بارِك بالعراق..وبارِك بأرضِه..وشَعبِه .

اللّهم ..أحفِظ لَنا ابنائنا ..وأخوتِنا.

اللهم ..أِرحَم شُهدائنا الأبرَار.

سَلامآ على من رَحل وضاعَ في دَهاليز الغُربة المُظلمة..

 سَلامآ عَليكم...أحبَتَنا..فالوطَن..بأنتِظاركم.

سَلامآ لكم..من دِجلة والفُرات..من كل مُحافظاتِنا العَزيزة.

سَلامآ لكم...من الأمهات..والأباء...ومن عوائلكم

ولمَن يَهمُه الأمر...أقول..

ساسَتنا الكِرام..أستفيقوا..وأعيدوا حِساباتكم....ماذا تَنتظرون..؟

عِراقنا..عظيم بكُل شئ..لاتسَكنه الأشباح

السلام عليكم


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

محمد الدراجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/14



كتابة تعليق لموضوع : شبابنا الغالي ..عِراقنا..لن تَسكُنه الأشباح.....نَحن بأنتِظارِكُم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء علي ، على لمحة موجزة عن حياة وتراث الامام الحسن بن علي العسكري عليه السلام . - للكاتب محمد السمناوي : اهل البيت نور من الارض الى السماء لاينقطع .

 
علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب د . احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سوسن عبدالله
صفحة الكاتب :
  سوسن عبدالله


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net