صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم

حي على الفساد.. يا ساسة البلاد
د . رائد جبار كاظم
ليس هناك من قضية وموضوع مركزي وكبير يشغل العراق والعراقي مثل موضوع الفساد، الفساد بكافة صوره، الاداري والسياسي والاخلاقي، في كافة المجالات والصعد، والذي أصبح عملة رائجة وثقافة سائدة في بلاد الرافدين، من قبل قادة البلاد وحكامه والساسة والمسؤولين، بل يعد فساد الدولة بسلطاتها الثلاث، أُس الفساد وعماده، والمحرك الفاعل والكبير لكل فساد وطغيان وخراب في مؤسسات الدولة، بل يعد الفساد السياسي والحكومي في العراق المحُفز والمشُجع الاساس لكل فساد آخر، واذا كانت هذه السلطات الحاكمة والقائدة والتي تعد أعلى سلطة في البلاد، هي من تفسد وتقود الفساد وراعية له وتحميه بما توفر لها من سند قانوني وفذلكات دستورية وقضائية، فماذا يفعل الانسان العادي والمواطن البسيط ؟ لقد تساهلت هذه السلطات وزعمائها وتسامحت كثيراً في ادارة الملفات السياسية والحكومية والقانونية، وعدم احقاق الحق وابطال الباطل، بل السعي الجاد والدائم لاحقاق الباطل وابطال الحق، وهذا ما نلمسه بوضوح بأم أعيننا، وتحت مرأى ومسمع الجميع، والتوافق والاتفاق السياسي والحزبي في ادارة البلد وفق الصورة السيئة والكريهة والمدمرة من قبل لصوص السياسة وسراق البلاد وقادة الفساد وقتلة العباد.
لا أدري ما هو السر الذي يقف وراء تنامي وتزايد ظاهرة الفساد السياسي والحكومي والقضائي في العراق، في ظل النظام الديمقراطي، الذي يتيح للشعب محاسبة الفاسدين وازاحتهم، ولكن صوت الشعب وتظاهرهم وخروجهم المستمر على هؤلاء الفاسدين والمدمرين للبلد، لم تزح ساسة الفساد وحكامه، بل تآزر هؤلاء وتخندقوا بجبهة واحدة ضد الشعب وصوت الحق، لتتضح صورتهم السيئة والمقرفة بشكل أكبر وأقرب أمام الملأ، دون خوف أو خشية من أحد، لأنهم يتسلحون بالمال والرجال والكتل والاحزاب والقضاء، وهذه هي الطامة الكبرى في العراق الديمقراطي الجديد، كل شيء مباح للفاسدين ومتاح لهم الا الحساب والعقاب، فهو متاح للشعب والمظلومين فقط، وعندئذٍ أقرأ على البلد السلام، فحكامه جلادوه، وساسته لصوصه، وقادته مصاصوا دمائه وثرواته، وهذا وضع بلاد الرافدين بكافة فئاته وطوائفه وقومياته، فهم سواسية في المحرومية والمظلومية والمأساوية، وقادتهم وأحزابهم عادلون في الظلم والفساد لا يفرقون بين شخص وآخر من مكون أو طائفة، وهذا ما جعل العراق ساحة محتدمة ومشتعلة لا تخمد من قبل جميع الفاسدين وقادة الفساد، دون رحمة أو عدل أو مراعاة للعباد.
 لقد أُعلن مراراً وتكراراً لحجم الفساد ودرجته في العراق، من قبل مؤسسات عالمية، أعلنت ذلك وشخصته وأذاعته على الملأ، وتصدر العراق الدول العربية والاجنبية في نسبة الفساد، ولكن أعلان ذلك وبيانه جعل الكثير من الفاسدين يرفضون هذا الامر وتم شجبه وأستنكاره من قبلهم، ولكن واقع الحال يدل صراحة على ذلك وصدقه دون شك أو ريب، فالعراق بلد منهار ومدمر بكافة سلطاته ومؤسساته وأجهزته، بسبب الفساد وأرتفاع حجم الفاسدين وقادته، وتصدر الفساد الاداري والحكومي والسياسي قائمة الفساد في العراق، وفساد القمة والقادة هو الذي دمر أركان البلاد وبدد ثرواته وخيراته، وضيع أهله وطاقاته وكوادره، وهجر أبنائه وشبابه، فماذا ننتظر من حال ومآل بعد كل ذلك الوضع المأساوي المزري الذي نحن فيه؟ وهل نرتقب حالاً أسوأ مما نحن فيه اليوم من أنهيار كامل للبلاد والعباد، أم ستُفرج الكُرب والشدد التي تتوالى علينا وتتساقط على رؤوسنا كالمطر؟، وهذا ما نتمناه ونرغب أليه، ولكننا دون تشائم، لا نرى أي تغيير أو أصلاح للحال يلوح في الافق يرتجى من هذه الجماعات التي تقود البلاد، ما دامت جاثمة على صدورنا، ومستغلة لصبرنا وطيبتنا، وسارقة لحقوقنا وثرواتنا. 
العملية السياسية في العراق منهارة ومنخورة تماماً، لا شيء يصلحها ويرتقها، لأنها بُنيت على أسس خاطئة جداً، أقيمت على الطائفية والحزبية والمحاصصة والمناطقية والاقصاء والتهميش لمكونات على حساب مكون، وعدم مراعاة الشعب والعمل لخدمته، بل العمل الدائم والجدي لصالح الاحزاب والشخصيات والمصالح الضيقة التي دمرت العراق وأسقطته في أتون حروب ملتهبة ودائمة لن تهدأ أبداً، وهذا هو السبب والعامل الاساس الذي جعل الارهاب والفساد يتكاتفان مع بعضهما البعض لدمار هذا البلد وأنحطاطه، وهذا كله ما كان ليوجد لولا وجود أجندات ومخططات داخلية وخارجية تقود هذا البلد نحو الجحيم، تقوده الكثير من مافيات الاحزاب وعصابات الاجرام المنظم، لأفراغ العراق من كل شيء، وتفكيكه وتدميره وتشظي مكوناته الاجتماعية وافساد منظومته الثقافية والسياسية والدينية والفكرية، عن طريق الكسب الحزبي والاغراء الوظيفي والوعود الذهبية التي تقطع للناس من قبل المتنفذين والاحزاب والساسة، وهذا كله انما جرى تحت مظلة الفساد المنظم الذي يُقاد من قبل شخصيات فاسدة ومروجة للفساد وقائدة له، تتزعم السلطات الثلاث ومؤسسات الدولة، لم يخف تأثيرها ودورها الكبير اليوم على الساحة السياسية والاجتماعية، وتصول وتجول تحت مرأى ومسمع الجميع، دون محاسبة لهم أو رادع، لقوتها وسطوتها وتنفذها في جسد الدولة العراقية، وتسحق كل من يقف بطريقها أو يحاول رفضها وأستأصلها، ولكنها ناسية أن منطق التاريخ وسننه أقوى من كل ما يملكون وما يفعلون، وأن الجماهير أقوى من الطغاة، في كل زمان ومكان، ولكل أجل كتاب، ولكل ظالم وفاسد ومتجبر نهاية عاجلاً أم أجلاً.       

  

د . رائد جبار كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/27



كتابة تعليق لموضوع : حي على الفساد.. يا ساسة البلاد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ مصطفى مصري العاملي
صفحة الكاتب :
  الشيخ مصطفى مصري العاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net