صفحة الكاتب : حازم الشهابي

عندما يكون الربح خسارة
حازم الشهابي

لطالما كانت القضية الكردية ومنذ أوائل القرن المنصرم ,  من أهم القضايا الساخنة في منطقة الشرق الأوسط , فكانت لهم تجارب كثيرة  ومحاولات عديدة, في تحقيق أحلامهم  الزائفة  البعيدة عن الواقع , بإقامة دولة كردية مستقلة , منسلخة من العراق وإيران وتركيا وسوريا , دولة مهاباد , هي واحدة من تلك التجارب التي سعى إليها الكرد بكل ما أوتي من قوة , وبتأييد من بعض الدول والقوى المنتفعة من إقامة هذه الدولة في الشرق الأوسط , إلا إنها لم يكتب لها النجاح  بسبب انعدام الإمكانيات الاقتصادية والموارد الطبيعية , فسرعان ما انهارت وتآكلت , خاوية على عروشها , في مدة لاتزيد عن إحد عشر شهرا , بعد إن تخلى عنها معظم المؤيدين في الساحة الدولية .

اعتمد الكرد في تحقيق طموحاتهم الانفصالية على طريقتين , الأولى كانت من خلال العمل العسكري والكفاح المسلح والتمرد أحيانا , وقد اثبت  هذا فشله في حقبة الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي , آذ لم يجر عليهم سوى الويلات والدمار , فكانت له نتائج عكسية  وخيمة غير متوقعة , إذ تعرض الكرد آنذاك  إلى أبشع ما يمكن تصوره  من الإبادة  والقتل والاضطهاد السياسي والاقتصادي على حدٍ سواء, وسقط  على أثره عشرات الآلاف من القتلى ,  مما دفعهم للتخلي عن هذه المنهجية إلى طريقة أخرى  وهي العمل السياسي السلمي .

بعد سقوط نظام البعث البائد عام 2003  و زواله  من خارطة  العمل  السياسي ,بعد إن عاث في الأرض  العراق خرابا ,  وتشكيل الحكومة العراقية الجديدة وفق المعايير الديمقراطية والاستحقاقات الانتخابية والمكوناتية , ساقت الأقدار حينها للكرد فرصة ذهبية لم يكونوا يحلمون بها منذ  وجودهم على البسيطة , آذ حصلوا على امتيازات ومناصب حكومية فاقت حتى استحقاقهم الانتخابية , اخذين بنظر الاعتبار المعانات المريرة التي عاشوها أبان حكم البعث البائد, آذ شغلوا ما يقارب  30 بالمائة من  المناصب والوظائف الوزارية المهمة في الحكومات التي تعاقبت بعد سقوط نظام البعث , ناهيك عن الموارد الطبيعية من النفط والسياحة والجباية الكمر كية ,التي كانت  تعود بإيرادات ضخمة إلى خزائنهم دون إن يساءلوا  عن شيء منها , حتى وصل  بهم الحال إلى حد التمادي  والخيلاء, فنمت واتقدت شعلة أضغاث أحلامهم من جديد , وايقضت المارد من قمقمه وسباته العميق , لتعلوا صيحاتهم الانفصالية مدوية في سماء الوطن الواحد , بإصرار غير مسبوق , محاولة منهم لفرض أمرا واقع, رغم كل الأصوات المحلية والدولية المعارضة لهذه الخطوة , إلا إنهم لم يعيروا أهمية الاي منها , وهي السياسية ذاتها التي عملت عليها إسرائيل وبشكل يومي على الأراضي العربية , آذ أنها تفرض إراداتها وطموحاتها دون الاكتراث لأحد , كما وان إسرائيل هي الدولة الوحيدة التي دعمت برزاني وطموحاته الانفصالية بشكل علني , كأنها خطوة أولى  في إقامة دولة إسرائيل الكبرى التي يدعون لها من النيل إلى الفرات , فأسرائيل هي من  وراء جراءة برزاني وإصراره وتماديه وتفرده في سياسته الرعناء التي ستجره إلى منزلقات خطيرة , قد تؤدي به إلى خسارة كل المكتسبات والامتيازات التي حصل عليها في ما بعد عام 2003 , وقد اتضح هذا وسيتضح لنا أكثر في قادم الأيام . قرارات برلمانية  وقانونية ,محلية ,وإجراءات دولية وإقليمية  , اقتصادية وسياسية , ضيقت الخناق على مدعي ومريدي ما يسمى بالانفصال , مما سيضعهم أمام خيارين , إما الإصرار والمضي بطموحاتهم وأحلامهم , وهذا سيؤدي بهم إلى الانهيار العاجل كما هو حال دولة مهاباد الكردية , التي انهارت على عروشها بسبب محاولاتها انتهاج سياسية  فرض الأمر الواقع على محيطها الإقليمي , فجوبهت بحصار اقتصادي محكم , حتى رضخت للإرادة الدولية مرغمة غير راغبة , فسرعان ما تشظت وتلاشت أشلائها  . أو التراجع عن هذه الطموحات الزائفة , والتخلي عن كل ما يمت لمشروع الانفصال بصلة , وهذا قد يؤدي بدوره إلى اختلاف ماهية العلاقة  بين الإقليم  والمركز , وقد يدفع بالمركز إلى اتخاذ إجراءات  وضوابط وخطوات وفق السياقات القانونية  على خلاف ما كان في السابق , تحد من الانفلات وعدم المسائلة التي كان يتمتع بها الإقليم في مرحلة ما قبل الاستفتاء , وستكون هنالك آلية خاصة بالتعامل مع الموارد الطبيعية والإيرادات الكمركية وغيرها, بمعنى إن براقش على نفسها قد جنت. فيكون  في الحالتين الكرد هم اخسر الرابحين ..

  

حازم الشهابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/30



كتابة تعليق لموضوع : عندما يكون الربح خسارة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء المفرجي
صفحة الكاتب :
  علاء المفرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السير عكس السير  : علي علي

 الأمل بليغ ببلاغته قد اخرس المبلغين بلغتهم  : مفيد السعيدي

 مؤسسة العين تفتتح مكتبها في هولندا.  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 فريق من دائرة التفتيش في وزارة الصحة يتابع ميدانيا الخدمات الصحية المقدمة بمستشفى الكاظمية  : وزارة الصحة

 حكومة كردستان توافق على تأسيس منظمة ″تحالف كردستان - اسرائيل″

 بيان حول تأييد حكم الإعدام بحق متهمي الدير في البحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 ممثل المرجعية العليا السيد الكشميري : هناك مخطط لتجاهل مكانة أهل البيت العلمية والتعتيم عليها

 مكافحة أجرام بغداد تعلن القبض على عدد من المتهمين والمطلوبين للقضاء  : وزارة الداخلية العراقية

 تربية نينوى تعلن انجاز ترميم وتأهيل 7 مدارس في ناحية القيارة تنفيذا لتوجيهات معالي الدكتور إقبال بإعمار صروحها التربوية  : وزارة التربية العراقية

  رجال خلقوا للشهادة.. البخاتي أنموذج  : عمار العامري

 حب الحسين عليه السلام موقف وشجاعة  : صلاح الفريجي

 كتاب وأكاديميو الكويت يستضيفون الموسوعة الحسينية  : المركز الحسيني للدراسات

  المرحوم المجاهد قاسم عطية الجبوري  : مجاهد منعثر منشد

 زعيم كردي سوري: الأسد ليس غبياً ليستخدم الكيماوي قرب دمشق

 تركيا الاخوانية إلى أين !؟  : هشام الهبيشان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net