صفحة الكاتب : محمد الحنفي

لغو المصلي، ولغو الإمام، أيهما يبطل صلاة الجمعة...؟ !!!.....2
محمد الحنفي

وإذا ثبت لدينا أن اللغو المبطل لصحة صلاة الجمعة، لا يشمل المصلي وراء إمام صلاة الجمعة فقط، بقدر ما يشمل، كذلك، إمام صلاة الجمعة، فإن ما يترتب عن ذلك، يختلف من المصلي وراء إمام صلاة الجمعة، إلى إمام صلاة الجمعة.
فالمصلي وراء إمام صلاة الجمعة، إذا لغا، فإن صلاته للجمعة باطلة، كما في نص الحديث: "ومن لغا فلا جمعة له".
أما إمام صلاة الجمعة، إذا لغا، فإن صلاته، وصلاة من وراءه، كذلك، باطلة، انطلاقا من المقولة الأصولية: "ما بني على باطل فهو باطل".
ولذلك، فلغو إمام صلاة الجمعة، يصيب جميع المصلين وراءه، ليصيروا جميعا لا جمعة لهم.
والغاية من لغو المصلي، وراء إمام صلاة الجمعة، هو محاولة ملء الوقت بالكلام الزائد، لكونه:
1) يجهل أمور الدين بسبب الأمية، وعدم القدرة على البحث، وعدم القدرة على السؤال، أو عدم الجرأة على طرحه على أهل الذكر، كما ورد في القرءان: "فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ".
2) عدم الاهتمام بأمور الدين، الذي هو شأن كل مسلم، بشكل فردي.
3) عدم التمرس على الإنصات، كما هو مطلوب يوم الجمعة، وأثناء سماع الخطبة، وقيام الصلاة.
4) عدم إدراك الضر،ر الذي يلحق المصلين، أثناء أداء صلاة الجمعة، بسبب ممارسة المصلي وراء إمام صلاة الجمعة.
أما الغاية من لغو الإمام، فتتمثل في:
1) احتلال مكانة متقدمة، لدى الجهات التي وقفت وراء تنصيبه إماما.
2) تضليل المصلين وراء إمام صلاة الجمعة، حتى يترسخ لديهم الاعتقاد، بأن ما يريده الحكام، أو ما تريده الأحزاب السياسية المؤدلجة للدين الإسلامي، هو الإسلام الحقيقي.
3) تكريس أدلجة الدين الإسلامي، لصالح هذه الجهة، أو تلك، على أن تلك الأدلجة هي الإسلام الحقيقي.
4) استغلال الدين الإسلامي، لتحقيق التطلعات الطبقية.
5) ممارسة الابتزاز باسم الدين الإسلامي، على أثرياء المسلمين، من منطلق كونه يتصل بالسماء، بطرقه الخاصة، حتى يضمن لهم غفران جرائم نهب ثروات المسلمين، وثروات شعوبهم، وتكديسها في حسابات خاصة، داخلية، وخارجية.
ولتجنب لغو المصلي وراء إمام صلاة الجمعة، نرى ضرورة:
1) العمل على حل جميع المشاكل الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، التي ينشغل بها المصلي وراء إمام صلاة الجمعة، مما يؤدي به إلى اللغو.
2) قيام تواصل بين المسلمين، الذين يرتادون المسجد الواحد، لأداء صلاة الجمعة، حتى لا ينشغلوا ببعضهم البعض، مما يؤدي إلى قيام اللغو المبطل لصلاة الجمعة.
3) أن لا يرد في خطبة الإمام، التي لا تناقش، ما يثير حفيظة المصلين، مما يجعلهم يمارسون اللغو المبطل لصلاة الجمعة.
4) أن يكون مطمئنا، بأن الإمام الذي يخطب، ويؤم صلاة الجمعة، صادق في إيمانه بالدين الإسلامي، وفي ما يورده في خطبة الجمعة، وفي إمامته لصلاة الجمعة.
5) أن لا تكون خطبة الإمام مجرد لغو، لا يستحق سماعه من قبل المصلين.
ولا نشك أبدا، أن المسلم الذي يذهب لأداء صلاة الجمعة، إذا توفرت لديه الشروط الموضوعية، إلى جانب الشروط الذاتية، سوف يمسك عن اللغو، ويخرج من صلاة الجمعة، وقد التصقت بشخصيته قيم إنسانية نبيلة، من خلال تواصله مع مرتادي المسجد، وتفاعله مع ما ورد في خطبة الجمعة، وأدائه لصلاة الجمعة، التي تدفع المصلي إلى المزيد من إعمال النظر في الواقع الموضوعي.
ولتجنب لغو الإمام في خطبته الأسبوعية، يوم الجمعة، وأمام حشد هائل من المسلمين، الذين يقصدون المسجد، من أجل الاستماع إلى الخطبة، وأداء صلاة الجمعة، لا بد من:
1) أن يكون الإمام كفؤا، وملما بالشؤون الدينية، من خلال الفهم الصحيح للنص الديني: "القرءان" و"الحديث" ...إلخ.
2) أن لا يكون من فقهاء الظلام، الذين يحرفون كلم الله، لصالح الحكام، أو لصالح الأحزاب المؤدلجة للدين الإسلامي.
3) أن لا تكون خطبة الجمعة مملاة عليه، من قبل الحكام، أو من قبل الأحزاب، والجماعات المؤدلجة للدين الإسلامي.
4) أن يتحرى الصحة، والقبول، واختيار الأفكار المدعومة بالحجج المقبولة، والمقنعة، من قبل المسلمين، الذين يحضرون لأداء صلاة الجمعة.
5) أن يهدف، من وراء إلقاء خطبة الجمعة، إلى بث القيم النبيلة، والإنسانية، والمستمدة من النص الديني، في صفوف المصلين، الذين يتحلون بها، في علاقاتهم الاجتماعية الحقيقية، من أجل إعطاء وجه مشرف فعلا، إلى الدين الإسلامي، وإلى المسلمين، في كل أماكن تواجدهم.
فتجنب لغو الإمام، بتجنب تضمين خطبة الجمعة، ما يجعل المصلين وراء إمام صلاة الجمعة، من توظيف أيديولوجي، وسياسي، وكل ما يسيء إليهم، حتى تصير خطبة الجمعة، وسيلة مثلى، لبث القيم النبيلة للدين الإسلامي، الذي يجب أن يبقى بعيدا عن التوظيف الأيديولوجي، والسياسي، وعن كل ما يسيء إلى كرامة المسلمين، ويسيء إلى معتقدهم، حتى لا يصير الدين الإسلامي مطية لادعاءات لا علاقة لها بالممارسة الدينية الصحيحة، والتي تحيلنا إلى زمن الارتباط بالسماء، زمن الرسل، والأنبياء، والذي انتهى بموت الرسول محمد بن عبد الله.
وبالعمل على إنضاج شروط لغو المصلي، وراء إمام صلاة الجمعة، ولغو الإمام في نفس الوقت، نعمل على انعتاق الدين الإسلامي من أسر الأدلجة، التي أساءت إليه كثيرا، حتى تصير، تلك الأدلجة، التي سيطرت كثيرا على مصير المسلمين، ومنذ مقتل عثمان بن عفان، وإلى اليوم، في ذمة التاريخ.
فهل يحرص المسلمون على سلامة دينهم من الأدلجة؟
وهل يتجنبون إنضاج الشروط المؤدية إلى حدوث اللغو في صلاة الجمعة؟
وهل يحرص إمام الجمعة على أن ينتج خطبا تبتعد عن التوظيف الأيديولوجي، والسياسي للدين الإسلامي؟
وهل يمتنعون عن الإساءة إلى المصلين وراءهم في خطبهم؟
وهل يعملون على إعطاء صورة مشرفة للدين الإسلامي؟
إن ما يهمنا من وراء تناول موضوع: "لغو المصلي، ولغو الإمام، أيهما يبطل صلاة الجمعة؟"، أن نرقى بالدين الإسلامي عن التوظيف الأيديولوجي، والسياسي، حتى يبقى الدين الإسلامي مصدرا لصحة الإيمان، ولصحة الإسلام، مما يجعله مصدرا للقيم الإنسانية النبيلة، التي تجد طريقها إلى الفعل في الواقع الموضوعي بصفة تلقائية، ودون خوف على الدين الإسلامي من التحريف، كما هو حاصل الآن.

  

محمد الحنفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/22



كتابة تعليق لموضوع : لغو المصلي، ولغو الإمام، أيهما يبطل صلاة الجمعة...؟ !!!.....2
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علوان السلمان
صفحة الكاتب :
  علوان السلمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 متى يكون الإصلاح حقيقياً ؟...  : رحيم الخالدي

 

 رغبة أرواح القمر  : امل جمال النيلي

 صحة بابل ترسل (44) من الملاكات الطبية والصحية اسنادا لابطال قواتنا الامنية والحشد الشعبي  : وزارة الصحة

 الخليج العربي ومثلث برمودا .......  : محمد فؤاد زيد الكيلاني

 عن القِمَّة العربيَّة؛ جَذْرُ الأَزْمَةِ!  : نزار حيدر

 مجلس محافظة واسط: يشكل غرفة عمليات مع قرب زيارة عرفة وتوقعات بدخول اعداد غفيرة من الزوار الايرانيين  : علي فضيله الشمري

 الإمام عليه السلام هو القبلة الحقيقية  : احمد مصطفى يعقوب

 اقامة معرض الصور الفوتوغرافية الثاني ضمن فعاليات مهرجان حبيب الله الثقافي الدولي السادس  : علي الخزاعي

 في رواق المعرفة كان مسرح سامي عبد الحميد حاضرا بعنوان المسرح يصنع الحياة  : د . رافد علاء الخزاعي

  إنفوغرافيك.. طبول الحرب تقرع في شبه الجزيرة الكورية

 يـــوفــــو  : حيدر الحد راوي

  ابن عربي المقدس عند الحيدري الحلقة الثانية عشر والأخيرة  : الشيخ علي عيسى الزواد

 قصب "البينة".. زرع في الاهوار وحصد في بغداد  : سيف اكثم المظفر

 ذكرى مولد الإمام الحسين (عليه السلام) عِبْرَةٌ وعَبْرة  : حيدر علي الكاظمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net