صفحة الكاتب : محمد علي مزهر شعبان

اكذوبة التنزال .... بجلباب القانون
محمد علي مزهر شعبان

حين يحصر القائد الفاشل في الزاوية الحرجة، ويبدو البد والمناص في ان يرجو النجاة، وحين تقلع مخالبه، وتقص أجنحته في ان يحلق في اجواء الديماغوجية وخطاب العنتريات، ومداعبة أهواء وأمال الفقراء والبسطاء، في ان يهدد ويتوعد، ويطفح ويزبد . واذ تطفأ فيه القدرة ليضحى أسير الاحتمالات، أشجعها الانتحار وهي خطوة تتساوق مع تسويقاته وخطاباته لذات الروح التي لا ترضى الا بالموت لها وللغير مثل هتلر وامثاله حين قرروا تصفية وجودهم مع تصفية الملايين. هناك نوع أخر، يعلق قدره بما ستنال منه سطوة القانون او الشعب امثال سلوبودان ميلوسيفيتش وامثاله. أخرون يقتنعون ويقرون بالفشل يعللون ويبررون ويبقى هل سيرحمهم سجلهم التاريخي . واخرون جبناء يختفون في حفر الجرذان، ويخرجون كأذلاء وان تلك الاصوات والاراجيز الثوريه هي محض اكذوبة، بل هي أصوات عربات فارغه ويقادون كالخراف الى المشانق .

وبيت القصيد هناك نماذج تهيء الرأي العام لتقبل استقالتهم، بتبريرات واهية كذوبة دعية، تحمل في طياتها المبيت من النوايا، وخط الرجعة كحبل سري يمتد الى فيما بعد، استقراءا للاحداث وعما ستؤول اليه الامور . فيقدمون التبريرات على ان أمر الاستقالة هو انتهاء الفترة الرئاسية، ومن البديهي ان يقدم الرجل الحليم الحكيم الشفاف المتواضع الذي جثم فقط 27 سنة على سدة الحكم، مع جوقة ابنائه وعشيره وعملاءه واستفراده واستحكامه على كل حركة وساكنه، سلطة وتشريعا وقضاءا.

لا يبرر هؤلاء فشلهم في استفتاء الانفصال بل انهم يشيروا انهم صاحب الفضل على الشعب، رغم كل الانكسارات والامتيازات التي كسبها الشعب الكردي خلال ال 14 عام الماضيه . الرجل في الخانق الضيق للغاية اولا كشخص فاقد للشرعية التي الغى شرعنتها لنفسه بالتجديد، واشتراها بالتجنيد، وفرضها بسطوة النار والحديد. شرعيته بطرده رئيس مجلس التشريع في اقليمه ونفي المشرعين .

ثانيا الرجل كان يأمل اتخاذ الوسيلة التي تتعامل بها اسرائيل مع قرارات الامم وادانات العالم، باللامبالاة وعدم التطبيق وصم الاذان، ودعم الرعاة والرعيان . الرجل اعتبر الدعم الاسرائيلي نافذة لتنفيذ ما ابتغاه، وهنا خانته رؤاه . فاسرائيل محدودة بعدم التنفيذ داخل كيانها، ولم تستطع ان تؤثر خارج حدود جغرافيتها، رغم النشاط المحموم لرفيقه" نتنياهو" في مسعى انقاذه .

ثالثا : هو يدرك انه خارج من كل مسؤولية بل من الخدمة وفق منظور الحكومة الاتحاديه . وأضحى بين فكي كماشة ما تراه اسطنبول انه سيفتح باب جهنم عليها من تحرك اكثر من عشرين مليون كردي في اراضيها، وان خرطوم التوسع لابد ان يمتد عميقا في اراضيها، وهذا ما ترفضه . وان مرة بقوة ومرة على استحياء، حين تدركها المصالح والمنافع في ان صمام البترول في قبضتها وموانئها، وان مودع خزينة مسعود في بنوكها، وان اكثر من مئتي شركة تركيه تعمل لديه . وما يدغدغ الامال في صدر الاتراك هو حرب شيعية – كرديه تقضي بل تنهي تلك القوتين . اما الفك الاخر فهو ايران، فطهران انفقت المليارات لتكون جوار اسرائيل، فكيف وعلى حين غرة تجد اسرائيل رابضة على رابية جوارها .

اذن بعد ان راهن مسعود على الخيانة فرد الصاع اليه حين وجد نفسه، امام جيش وحشد، اصدرت صحيفة بريطانيه"" ان الجيش العراقي" هو اقوى جيوش العالم ايثارا ونزوعا للنصر. مسعود لم يتخيل ان حكومة المركز وقد احظت بتأييد لم يشهد له مثيلا في سجلاتها، سواء ما احاط العالم من لهيب الارهاب الذي حطمه جند العراق وحشده، كأسطورة ستبقى خالده او السياسة الناعمة مع فصائل كردية مناوئه لمسعود في تاسيس الخطوات نحو تحقيق .

نحن بانتظار الساعة الثانية بعد الظهر، ليقرا برلمان الاقليم . دون شك ستكون مقدماتها الشحن القومي وايات التمجيد للبيش مركه، ولسجل عشيرة جيرة الاقليم قطعة مملوكة لال برزان . ثم يضع موازنات بين رئاسة الحكومة والبرلمان، في حكم الاقليم، وبخيوط ستمرر وستزج توكل ما كان لرئاسة الاقليم سيكون في حفيظة ابن الاخ وزوج البنت" نيجرفان" وكأن الامر لا فاض ولا تبده" وستفتح الشبابيك على مصراعيها للرجوع ثانية، سواء لتراسه مجلس الامن في الاقليم، ام لانتظار "كودو" في الانتخابات القادمه . كل ما يكتب لسقوطه المدوي، هو افتراض على مستوى التداعيات الاخيرة . الملك عقيم والادوات التي تبقيه نافذة ومستحكمه، ولم يبق على سماعنا انشودة انتهاء الولاية الا دقائق .


محمد علي مزهر شعبان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/29



كتابة تعليق لموضوع : اكذوبة التنزال .... بجلباب القانون
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق saif ، على ابن حريجة سيطأ الجنة بخوذته - للكاتب نافع الشاهين : الف رحمك على روحك اخويه الغالي عمار حريجه وعلي مشتاقلك يابطل انت اصل الصمود واصل الشجاعه بطل,,, مع الحسين عليه السلام,,بحق امير المؤمنين .

 
علّق ادارة الموقع ، على أمّة الإسلام إلى أين؟! - للكاتب زينة محمد الجانودي : تجربة

 
علّق ثائر عبدألعظيم ، على زواج فاضل البديري من وصال ومهرُها العقيدة ! - للكاتب ابو تراب مولاي : أللهم صل على محمدوال محمدوعجل لوليك ألفرج في عافيه من ديننا ياأرحم ألراحمين أحسنتم كثيرآ أخي ألطيب وجزاكم ألله كل خير

 
علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير الخياط
صفحة الكاتب :
  امير الخياط


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الصدر والقرار الصعب  : هادي جلو مرعي

 ثقافة الوقوف بالطابور (كيو)  : علاء كرم الله

 القوات الأمنية تشن هجوما نوعيا أطراف الحويجة يسفر عن مقتل "20" إرهابيا  : مركز الاعلام الوطني

 ما لم يذكره أوباما عن "داعش"!  : عباس البغدادي

 كلية الفنون الجميلة /جامعة واسط تعتمد نظام النقل المباشر الداخلي في تغطية ندوات جامعة واسط  : علي فضيله الشمري

 بالفديو : ابابيل تخترق وزارة الحرب الاسرائيلية وتسحب معلومات منها

 النفاق المسخرة  : ابو محمد الكربلائي

 بين العجم والروم بلوه ابتلينا  : كريم السيد

 أَلنِّمْرُ..إِنْتِصارُ الدَّمِ عَلى [الشَّرْعِيَّةِ] (١)  : نزار حيدر

 عقلية المدرب العراقي عقلية تقليدية  : عباس الكتبي

 وزارة النفط تعلن عن الكميات المصدرة من النفط الخام لشهر حزيران الماضي  : وزارة النفط

 السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي يزور السيد الوكيل الفني لوزارة الصحة الدكتورحازم الجميلي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 مادلين مطر : اغتصبني وطفر ؟!  : ماء السماء الكندي

 يا سلمان دوس دوس.. ع الروافض والمجوس!!  : فالح حسون الدراجي

 إذا رأيت الخوف يرتجف فإعلم أن الحشد قادم!  : قيس النجم

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105640465

 • التاريخ : 27/05/2018 - 14:51

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net