صفحة الكاتب : نجاح بيعي

سيفتقدُونك كثيرا ً يا "تشارلز كروثامر" !.
نجاح بيعي

 في خضم الأحداث المصيرية والصراعات والأزمات التي تعصف في المنطقة والعالم , أو داخل أي بلد كبلدي العراق على أقل تقدير , تكون الحاجة مُلحة الى توفير المعلومة الصادقة والى الخبر اليقين من وسائل الإعلام الرسمية أو غير الرسمية . والذي يصطبغ أغلبه بالصبغة السياسية المُجانبة للحقيقة , لأنه لا يعدو كونه ملوثا ًبالصراع حول السلطة والنفوذ . فامتلاكنا للمعلومة الصحيحة واقتناصها في الظرف الصعب , بعيدا ً عن التشويه والضبابيّة وبعيدا ًعن العقل الجمعي وتصرفاته الآنية المُتسرعة , ليس فقط لزيادة رصيدنا في معرفة ما يدور ويجري على ساحة التناحر والصراع , وإنما لأجل معرفة وأدراك بأي ساحة تقف أرجلنا وبأي معسكر تثبتُ ونثبت معها !. لأن في غمرة الصراع واحتدامه بين الفرقاء (محليين كانوا أم دوليين هؤلاء الفرقاء) يلجأ المرء جاهدا ً الى تحليل مواقف الخصوم الواردة من وسائل الإعلام المختلفة كل ٍ على حدة , في محاولة منه لمعرفة استراتيجية كل خصم . وبما أن مجتمعاتنا ونخبها السياسية مُتذبذبة المواقف , وغالبا ً ما تنتهج سياسة ما يُعرف بـ(سياسة المرحلة) التي تملي عليهم خرق الشعارات التي رفعوها بأمانة , وتضطرهم للخروج عليها وعلى المبادئ التي ينطلقون منها حسب مستجدات ساحة الصراع وتسارع الأحداث , فغالبا ً ما تكون المعلومة والموقف السياسي ضبابيا ً ومشوها ً وفي أحيانا ً كثيرة يكون كاذبا ً وبلا حياء . الذي دفعني لكتابة تلك الكلمات هو خبر وفاة الكاتب والصحافي الأميركي المُخضرم "تشارلز كروثامر" أحد أكبر وأشهر كتاب صحيفة "الواشنطن بوست" الأميركية بعد صراع طويل مع مرض السرطان . حيث كان له عمودا ً ثابتا ً في الصحيفة المذكورة , يطرح فيه رؤاه وتحليلاته حول السياسة الخارجية لبلده (الولايات المتحدة الأميركية) , ومواقفها في شرق الكرة الأرضية وغربها . صحيفة الـ(واشنطن بوست) كانت قد وصفت "تشارلز كروثامر" بأنه : "صاحب تحليل فكري صارم وسليم .. وأن العديد من القراء نظروا إلى عموده للمساعدة في تحسين فهمهم للقضايا المهمة في عصرنا". بمعنى أنه كان له الفضل على الكثير في بيان وتبيان موقف بلاده الصريح نوعا ً ما في مجمل القضايا في العالم . الى كم نحن (الذين نعيش في غمرة الأجواء الملبدة بالغيوم محلية كانت أم دولية) بحاجة الى مثل "تشارلز كروثامر" . وأقصد الى مثل تحليله الفكري الصارم والسليم في آن واحد . لأنه ينطلق من دفاعه عن قضية (اتفقنا معه أم اختلفنا) . واخذ على عاتقه بيان وتوضيح ما يجب أن يكون عليه بلده في دفاعه عن أمنه القومي من عدمه , بعيدا ً عن مسّ (العقل الجمعي) والتطبيل الإعلامي والهراء السياسي والتشويش الأيديولوجي والمداهنة الحزبية والمُداراة الحكومية . وكم نحن بحاجة الى مثل "تشارلز كروثامر" وأقصد الى مَن يُساعدنا في نقله للمعلومة والموقف الواضح للمساعدة في تحسين فهمنا لقضايانا المهمة في عصرنا وعلى حدّ ٍ سواء في داخل بلدنا أو في خارجه . أنا هنا لا أدّعي تبني رؤى الكاتب الأميركي بقدر ما أقول أن الكثيرين من سياسينا وإعلاميينا (أحزابا ً وحكومة) بحاجة ماسة الى نهجه الإعلامي وطرحه الأمين لما يؤمن به ويراه ويتبناه . نعم .. عُدّ "تشارلز كروثامر" المؤسس الأيديولوجي لغزو العراق عام 2003م . وكان مُدافعا ً عن سياسة بلده الخارجية . وكان متبنيّا ً لرؤى ومشاريع للمحافظين الجُدد في المنطقة والعالم . ولكنه ساعد الكثيرين في الشرق الأوسط والعالم في بلورة موقف وسياسة الولايات المتحدة وطرحه واضحا ً كما هو وجعله مفهوما ً قدر المُستطاع , ولولاه لأصبح الكثير من المتابعين والمراقبين في ضبابية في معرفة سياسة أميركا في المنطقة والعالم. نرى "تشارلز كروثامر" مثلا ً كيف انبرى في طرح رؤيته في التمدّد الروسي في سوريا فيقول : (الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتحرك إلى الأمام . وبمجرد أن جف حبر التوقيع على الإتفاق النووي الإيراني ، توجه الجنرال الإيراني قاسم سليماني إلى موسكو لوضع خطة الحملة متعددة الجنسيات التي يقودها في سوريا، وتتألف قوته الشيعية للتدخل السريع من الحرس الثوري الإيراني والميليشيات الشيعية العراقية وقوات حزب الله اللبناني، وجميعهم يقاتلون تحت غطاء القوات الجوية الروسية)!. أو نقده لدولة قطر قال إنها تلعب لعبة مزدوجة و قذرة منذ 30 عاماً من خلال اللعب مع الجانب الإيراني واللعب مع الجانب العربي . فهي تدعم الدوحة الإخوان المسلمين وتدعم بصورة غير مباشرة تنظيم القاعدة وداعش كما تدعم حركة حماس !. وهذا يكشف للمتتبع أساس سياسة المعتوه (ترامب) الرئيس المحافظ التي لا تختلف عن سياسة روسيا في المنطقة . لذا أسأل ومن حقّي السؤال : هل عقُمَ الإعلام الرسمي عن مثل "تشارلز كروثامر" القائل بالذي له وعليه ؟. أو الإعلام الحزبي السياسي ؟. أو الإعلان المستقل؟. ليساعدنا على تحسين وفهم واستساغة قضايا مهمة في بلدنا كالتزوير المُزمن المصاحب لكل عملية انتخابية ؟. أو التحالفات السياسية بين الكتل والأحزاب ؟.أو وجود فصائل مسلحة عابثة تسرح وتمرح خارج السلطة والقانون ؟. أو دخول داعش وكيف تمكنت من بلع 40% من أرض الوطن؟. أو الإنفجارات لمستودعات السلاح بين الأحياء السكنية في كل مرة؟. المياه ؟. الإغتيالات؟. الأجندات الخارجية؟. السلم الأهلي ؟.الخدمات؟. مشاريع التقسيم والانفصال ؟. النفط وسرقته ؟. ووووووو ـ ربما أقول صادقا ً سيفتقدُك الكثيرون يا "تشارلز كروثامر" !.

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/30


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر!  (قضية راي عام )

    •  (1) ـ تعالوا إلى كلمة سواء ... الإجماع الوطني كفيل بإنهاء الوجود الأجنبي في العراق!   (المقالات)

    • دعه ياعمّار ..!  (قضية راي عام )

    • النصر السيستاني في ذكراه الأولى قراءة في كلمة المرجعية العليا بيوم النصر على داعش في 15/12/2017م . ( 2 )  (قضية راي عام )

    • النصر السيستاني في ذكراه الأولى قراءة في كلمة المرجعية العليا بيوم النصر على داعش في 15/12/2017م .الجزء الاول  (قضية راي عام )



كتابة تعليق لموضوع : سيفتقدُونك كثيرا ً يا "تشارلز كروثامر" !.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد داني
صفحة الكاتب :
  محمد داني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :