صفحة الكاتب : علي علي

إفساد الماء والخضراء والوجه الحسن
علي علي

   مامن مخلوق على وجه المعمورة إلا وخصه خالقه بطريقة معينة للدفاع عن نفسه، بشكل يتناسب مع هيئته وحجمه وبيئته، وفق مقياس طبيعة عدوه وهيئته وحجمه أيضا، مع الأخذ بعين الاعتبار ماهية مايهدده من مخاطر، وكان ذلك على الله يسيرا، فأصبح لكل نوع من المخلوقات بدءًا من الكائنات أحادية الخلية الى الداينوصورات وسيلة دفاعية غريزية.

  أما الانسان فقد خصه بارئه بابتكار تلك الوسائل وتحديثها وفق متطلبات عصره، تماشيا مع ما تستجد فيه من أدوات قتالية وأساليب عدائية يمتلكها العدو. والأخير بدوره يستنفر كل طاقاته وإمكانياته وتسخيرها لتحقيق أقصى مايمكن تحقيقه من غاياته المرسومة وأهدافه المخطط لها.

  العراق، رقعة جغرافية تتكالب عليه الأعداء من كل حدب وصوب، وله في داخله أعداء أكثر بكثير من القادمين من خارجه، وكل واحد منهم كما نقول (تعبان على روحه) فقد وضع جل ثقله العقلي والمادي والتعبوي في عدائه للعراق وأهل العراق، وبذا يمارس حيثيات عدائه ضدهم جميعا، ولم ينسَ حكومته، إذ نصب لها العداء بكل صوره، مستغلا من عناصر القوة ومكامنها عناصر المراوغة والتكتيك والاستخبار والاستباق واليقظة، فيما تعاملت الحكومة بمؤسساتها الأمنية معه، بعناصر السذاجة والتساهل والتراخي والغفلة، فضلا عن التواطؤ والإهمال من بعض منتسبي الأجهزة الأمنية. الأمر الذي أدى الى الوصول الى خروقات أمنية خطيرة، لعل أخطرها ماحدث قبل سنوات أربع، في محافظات نينوى والأنبار وصلاح الدين وديالى.

  الفساد هو الآخر، لا يردعه التسامح والعفو والصفح، بل القوة ثم القوة ثم القوة، ولاشيء غير القوة رادع حازم له، فهي الحل الناجع والسلاح الناجح في التصدي لبؤره وشخوصه وأساليبه، وقد ورد ذكر القوة في القرآن الكريم لأهميتها في مواضع عدة منها: “يايحيى خذ الكتاب بقوة”. “وأعدوا لهم مااستطعتم من قوة”. “ولاتكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة”. وغيرها من الآيات في مواقع أخرى، خص الله في كل حالة معنى يختلف عن الأخرى. إلا انها تصب مجتمعة في توفير حالة التمكن والقدرة والسيطرة والهيمنة لدى الفرد، لاسيما عندما تقع على عاتقه مسؤولية الريادة والقيادة. وتزداد الحاجة الى القوة أكثر من هذا، عندما يطفو على السطح نفر ضال ليس لاعوجاجه تقويم بالنصح والإرشاد، فتغدو القوة بكل اتجاهاتها ودرجاتها، الوسيلة الوحيدة في التعامل مع انتهازيين ونفعيين ومفسدين، لايملكون من الشرف والقيم والأخلاق حدا أكثر مما موجود في الضباع والثعالب، لما تحمله من صفات المكر والغدر والخديعة.

   أخص في حديثي هذا المسؤولين الكبار والكبار جدا في العراق الجديد؛ عراق سيادة القانون، عراق القانون فوق الجميع، عراق النزاهة، عراق القضاء المستقل، عراق الانتخابات وانتقاء الرأس والقائد وفق آلية من المفترض أنها شفافة، لتأتي بنتائج حقيقية تنسجم مع إرادة الناخب.

  فمن قال من قادة البلاد عبارة: “سنضرب بيد من حديد”. عليه الوفاء بشكل مضاعف في ترجمة قوله هذا الى فعل ذي بأس شديد، وما الوفاء المضاعف إلا لوجود من يستحق الضرب والسحق بقوة وقسوة مضاعفتين، ليتطهر العراق ممن يدنسونه فسادا إداريا وماليا، أيا كانت هويتهم. وإلا فالحال سيبقى يلوك بعضه بعضا، ويبقى المفسدون يجترون امكانياتهم من جديد، ويفرزونها بين الحين والآخر في مفاصل البلد، ومؤسساته وهيئاته، وإن لم تكفهم هذه المرافق، سيفسدون الماء والخضراء والوجه الحسن.

aliali6212g@gmail.com

  

علي علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/01



كتابة تعليق لموضوع : إفساد الماء والخضراء والوجه الحسن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امجد الحمداني
صفحة الكاتب :
  امجد الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البساطة والقيادة في شخصية السيد عبد العزيز الحكيم  : ابراهيم احمد الغانمي

 تفكيك اربعة صهاريج مفخخة شرق تكريت

 شرطة واسط تلقي القبض على متهمين وفق مواد قانونية مختلفة  : علي فضيله الشمري

 دخان الياسمين الى روح الشهيد ( محمد بو عزيزي)  : د . حيدر الجبوري

  ارتفاع عدد شهداء الاعتداء الإرهابي في الأهواز إلى 24 بين مدنيين وعسكريين

 فلم وتقرير مصور..السراي من على منبر الامم المتحدة. النظام البحريني فقد شرعيته ويجب تقديم من  : علي السراي

  استشهاد آمر الفوج الثاني للفرقة العاشرة بمواجهات مسلحة في الرمادي

  سمــاحة العشــق  : احمد عباس

 استحصال اكثر من مليار دينار عن رسوم اجازات العمال الاجانب  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العمل توزع هدايا اطفال الاسر النازحة في بغداد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 عندما تسقط ورقة التوت !!  : فاتح الفقيه

 ردود الفوز بين المحب والحسود  : صالح الطائي

 اضرب الكلب السعودي يتأدب الاسد التركي  : حميد الشاكر

 الاعلاميون العراقيون ومستوى الحدث  : حميد الموسوي

 شرطة بابل تلقي القبض على عصابة لسرقة المنازل في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net