صفحة الكاتب : علي علي

حين يكون القلم تقية
علي علي

   لعل أوسع باب من أبواب الحرية التي تفتحت أبوابها على مصاريعها عام 2003 هو باب حرية التعبير عن الرأي، ومعلوم ماكان نصيب العراقيين من حرية كهذه إبان حكم نظام صدام حسين. إذ كانت آخر عضلة يفكر الإنسان العراقي بتحريكها هي اللسان، وإن كان لابد من ذلك، فهو يحركها لأغراض المأكل حيث يلوكه ويقلبه ذات الميمنة وذات الميسرة، والمشرب حيث يبتلعه جرعاته، أما وظيفة النطق فقد انحسرت لدى العراقيين آنذاك بزاوية ضيقة، يؤشر ضلعاها إلى اتجاهات تنأى عن السياسة، والحكم، والسيد الريس، والحزب، والثورة.

  ومع أن العراقيين لم يكن لهم يد في إسقاط صنم صدام -وهذه حقيقة فرضت نفسها شئنا أم أبينا!- غير أنهم أول من يستحق التنعم بزوال شبحه، وهم أحق الناس بالحصول على ما منعوا منه طيلة فترة حكمه، وهم على رأس قائمة المطلوب تعويضهم عما خسروه من حقوق. هنا قطعا يكون الدور في تحقيق هذه المعطيات، على عاتق سياسيي الحقبة التي تسنمت مقاليد الحكم بعد ذاك العام، لكن، كما يقول مثلنا: (ردتك عون طلعت فرعون) والحديث عن ساسة مابعد عام السعد ومسؤوليه، في السلطتين التشريعية والتنفيذية ماعاد ذا نفع، ولن يأتي التقريع واللوم بفائدة، ذاك أنهم يعرفون من أين تؤكل الكتف، وهم متمسكون بكراسيهم بكل ما أوتوا من قوة، ولن يفرطوا بها مهما كان الثمن، حتى لو كان كرامتهم.

  ومادام اليأس قد أطبق تماما على حصول انفراج من لدن السياسيين، فإن بوصلة البحث عمن رافقهم في رحلتهم، تلزمنا أن نتجهه صوب جهة، كان من المفترض أن تتخذ دورا رياديا في التأييد والتفنيد، في التسليم والتقويم، وكان عليها الوقوف الجاد على المفاصل الحساسة والمنعطفات الخطيرة التي سلكها قادة البلد، والتي افضت إلى انزلاقه على أيديهم شر منزلق.

  ما أعنيه فيما تقدم هو الإعلام بأصنافه، المرئي والمسموع والمقروء، إذ هو السلطة الرابعة كما يعلم الجميع، وأول العالمين بهذا هم الإعلاميون أنفسهم، كما أنه حلقة الوصل بين المواطن البسيط والمسؤولين، ولمهنة الإعلام سطوة، اكتسبتها من شدة قرب منتسبيها من صناع القرار، وسهولة تحصيل المعلومة منهم، وفي الوقت ذاته نقدها وإجبار المسؤول على تصحيحها، ولكونهم طبقة مثقفة تحمل رسالة سامية للفرد والمجتمع على حد سواء، فهل أدى رجل الإعلام العراقي واجبه المهني المنوط به على نحو يحقق رسالته؟

وهل تمكن من تفعيل دوره كناقد يرقى إلى مستوى الرقيب، على مؤسسات البلاد ورؤوسها؟

وكيف كانت ردود أفعاله إزاء ما يلمسه ويكشفه من سلبيات، تصدر من ذوي المناصب العليا والدنيا ومابينهما؟

أسئلة أرى أن الإجابة عليها تأخذ خطوطا بيانية متشابكة، تارة لصالح ذوي المهن الإعلامية، وتارة ضدهم. أما الأولى، فهناك كثير من الإعلاميين العراقيين أعطوا المهنة نصيبها من مصداقية الرسالة، وكانوا بحق جنودا مجهولين، أسهموا بشكل مباشر في تغيير مواقف سلبية للحكام والسياسيين، وإن استذكرنا مواقف من جاد بالنفس من الإعلاميين بعد عام 2003 فإن الأحياء منهم مافتئوا يرفدوننا كل حين، بمواقف وردود أفعال جريئة، لها الأثر الفعال في التأثير على صنع القرار في مطبخ الساسة.

  وأما الإجابة الثانية، فهي بدورها تتشعب إلى مبررات ومسوغات، بعضها يمتلك وجوه الحق كلها، وبعضها له من وجوه الحق نزر يسير. فالإعلامي فرد من أفراد المجتمع، وعليه واجبات إزاء رعية، والتزامات تجاه آخرين، وغالبا مايكون المال عصبها ونسغها الصاعد، وبين هؤلاء وهؤلاء، يتحتم عليه تحصيل منافع مادية، مالية أو عينية أو كلاهما، يدير بواسطتها شؤونه على اختلافها. ولما كانت مهنة الإعلام تأخذ جل وقته -وفي الحقيقة كله- فإنه ملزم على مجاراة مايقابله من مفردات العمل، بشكل يجبره على تجاوز كثير من العوائق، مع إيمانه العميق بأن ضررا ما ستحدثه في البلاد.

  وجانب آخر يكاد يكون هو الأول والأخير في سكوت الإعلامي عن سلبيات تخرج من معاطف ساسة البلد، ذاك الجانب هو سياسة الجهة التي يعمل فيها الإعلامي، إذ شاء أم أبى عليه التحفظ على خطوطها السياسية، حتى إن اقتضى الأمر الخنوع أمام رغباتها في مدح القبيح وذم الجميل.

  وبتحصيل حاصل، أرى أن الإعلام -على يد الإعلاميين المغلوب على أمرهم- لم يأخذ مكانته الصحيحة خلال السنوات الخمسة عشر الماضية، واللوم لايُلقى بأكمله على الإعلاميين، بل على العكس، فإغلبهم مجبور على رفع شعار: (أريد اعيش). أما الحيتان التي تلتهم البلد بشراهة وتقضمه بنهم، فلها اليد الطولى والتأثير الأعظم في كبح الطاقات الإعلامية، وركن النشاطات التي من شأنها الارتقاء بالإعلام كسلطة رابعة مستقلة، وما كل هذا إلا لعلمها بأن الإعلام أكبر سلطة رقابية، وأوسع قاعدة جماهيرية بإمكانها قذف السياسي المنحرف بعيدا عن سدة الحكم.

  إن السواد الأعظم من إعلاميي العراق، وجدوا أنفسهم على قارعة الطريق، دون مصدر رزق، بسبب معاداتهم لجهة سياسية أو حزب أو فئة معينة، الأمر الذي حدا بباقي زملائهم في المهنة، أن يتدرعوا بالدبلوماسية، ويتخذوا من المجاملة والمحاباة تقية، مرددين بيت المتنبي:

ومن نكد الدنيا على الحر أن يرى

                     عدوا ما من صداقته بد

 

 

 

 

  

علي علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/08/29



كتابة تعليق لموضوع : حين يكون القلم تقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على اسباب انكار الصحابة لبيعة الغدير. لو كان لرسول الله (ص) ولد لقتلوه.  - للكاتب مصطفى الهادي : توضيح الموضوع وتفسير بعض ما جاء في الخطبة . في الخطبة يقول الامام علي عليه السلام : (أرأيت لوكان رسول الله صلى الله عليه و آله ترك ولداً ذكراً قد بلغ الحلم ، و آنس منه الرشد ، أكانت العرب تسلم إليه أمرها ؟ قال : لا ، بل كانت تقتله إن لم يفعل ما فعلت). أي أن ابن رسول الله ص لو لم يفعل مثلما فعل علي من سكوته وجلوسه في بيته وتركه الدنيا لهم ، لقتلته قريش ، فلو طالب عليا عليه السلام أو ابن النبي بالحكم بعد رسول الله لقتلوه وهذا يظهر في خطبته الاخرى عليه السلام عندما يقول : (يا ابن ام ان القوم استضعفوني وكادوا يقتلوني). وكذلك عمر بن الخطاب قال لعلي عليه السلام : بايع وإلا قتلناك ، فقال له : إذن تقتلون عبد الله واخو رسول الله ص . فقال عمر : اما عبد الله فنعم ، واما اخو رسول الله فلا . إذن ان سبب عدم قتل الحسن والحسين من قبل اتباع السقيفة هو لأنهم كانوا صغارا يتبعون ابوهم الامام علي والامام عليه السلام ، الذي اضطر للسكوت حرصا على سلامة الدين. وهذا يتضح من قوله : (لأسلّمن ما سلمت امور المسلمين). ولكن عندما تصدى للمسؤولين هو وولديه اجمعت الأمة على قتله وقتاله. وهذا مصداق قوله : لو كان للنبي ولد لقتلوه . اليس الحسن والحسين ابناء رسول الله ص أليس بقية الأئمة ابناءه ، الم يقتلوهم كلهم .

 
علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . احمد جمعه البهادلي
صفحة الكاتب :
  د . احمد جمعه البهادلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عندما تكون الديكتاتورية بلباس ديمقراطي !.  : رحيم الخالدي

 محاربو صحراء ذي قار ....يفعلوها  : علي هادي الركابي

 الى اتفاقية سلام  : امجد عبد الامام

 تأملات في القران الكريم ح407 سورة  الممتحنة الشريفة  : حيدر الحد راوي

  الأمم المتحدة: داعش ارتكب جرائم حرب وإبادة جماعية  والعراق سيتولى محاكمة عناصره

 العطل الرسمية المفاجئة بين القبول والرفض  : صالح الطائي

 محافظ النجف يعقد اجتماعا مهما بشأن تطبيق قرار مجلس الوزراء والخاص بالطاقة الكهربائية

 محافظ ميسان يتفقد مشروع أنشاء مجمع 480 شقة سكنية في قضاء المجر  : اعلام محافظ ميسان

  إهداء يعرف طريقه إلى ساحرة القمر امي نور عيني على أنغام كارتون بشار ذكرى تضحيات أم  : اسراء العبيدي

 من يخسر المعركة ؟  : علي الزاغيني

 ممثل المرجع السيستاني ( السيد الصافي ) في خطبة الجمعة يتحدث عن الظلم والظالمين في كافة مفاصل الحياة

 بالوثيقة.. مجلس الوزراء يتخذ قرارا مهما بشأن شهادات الوقفين الشيعي والسني

 وراء كل رجل عظيم امرأة عظيمة  : زين هجيرة

 ذي قار تعلن عن افتتاح مشروع البطاقة الوطنية الموحد بقضاء سيد دخيل  : وزارة الداخلية العراقية

 مارد البحرين يحطم قمقمه.. فماذا أعددنا له!!  : د . محمد سعيد الأمجد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net