صفحة الكاتب : ثائر الربيعي

ثقافة الحوار وأدب المناظرة
ثائر الربيعي

إن الذين يبحثون عن الحوار إنما يقصدون بذلك طلب المعرفة والحقيقة لتغيير بعض الحقائق المترسخة في أذهانهم وتحويلها للمسارالصحيح،وهنالك من يبحث عن الحوار لغرض خلط الأوراق وتشويه الحقائق واللجوء في المناظرة لغرض السب والقدح والطعن بثقافة الآخرين وكأنه يعلم ما لا يعلمون،تلك هي النظرة الفوقية والدونية التي رفض الباري أن يتعامل بها الناس مع بعضهم وقول الرسول (ص) (الناس سواسية كأسنان المشط) ,الحوار سلوك قويم ,مارسه الملائكة قبل ان يخلق الله تعالى الانسان حين انبئهم تعالى بارادته خلق البشرية ( واذ قال ربك للملائكة : اني جاعل في الارض خليفة. قالوا اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء , ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك ؟ قال : اني اعلم ما لا تعلمون ) (البقرة : 30 ),ولم يقتصر الحوار مع الملائكة , فرب العزة تعالى فسح المجال لأبليس , حين عبرة عن رأيه مسوغأ لرفضه للسجود لآدم ( قال : ما منعك الا تسجد اذ امرتك ؟ قل : انا خير منه , خلقتني من نار وخلقته من طين ) ( الاعراف : 12 ) . فلم يمنعه رب العالمين من الادلاء برئيه والتعبير عما يعتقده , ولم يرسل عليه عذابا يدمره في حينه رغم انه خالفة امر الله , بل منحه فرصة عندما طرده من الجنة , ومنحه مهلة الى يوم القيامة ( قال : فاهبط منها ,فما يكون ل كان تتكبر فيها , فخرج انك من الصاغرين . قال : انظرني الى يوم يبعثون . قل : انك من المنظرين الى يوم الوقت المعلوم ) ( الاعراف : 13,14 )هذا الأدب القرآني والخلق الرباني مثال لنا في تعاملنا مع من نخالفهم في الرأي , وكيف نفسح المجال لهم للتعبير عن ارائهم بكل حرية ,المناظرة مع الاخرين الحوار و سمة من سمات اصحاب العقول والمفكرين , من اجل إقناع الآخرين برائيهم وأفكارهم مستخدمين الحجج العقلية والادلة والبراهين لدعم ارائهم ,ويتعرض المسلمون المهاجرون في الغرب الى مختلف الحالات والمواقف التي تتطلب منهم الرد على بعض الشبهات والاتهامات التي تنال من الإسلام أو من مذهب أهل البيت ( عليهم السلام ) و الشخصيات الاسلامية والعلماء والمراجع وذلك بسبب ثقافة التكفيرعند بعض الحركات الاسلامية المتعصبة ،قد تجاوزت الحدود بشكل مذهل وخطيرلاقصاء الآخر والإفتاء بقتله ،وهذا ما يتناقض مع سماحة قيم الإسلام السمحاء العادلة ،لقد تجاوز الفكر التكفيري حتى مقولة (ابي حامد الاسفراييني ) وهو احد علماء الشافعية في القرن الرابع عشر حيث قال (من كفرني كفرته ذلك اني واثق من اسلامي ولااشك فيه فاذا كفرني خصمي هو الكافر) ويعتمد نوع الحوار او المناظرة مع طبيعة الجانب الاخر وفكره ومعتقداته وسلوكه ،وكلما كان الحوار هادئاً بعيداً عن التشنج والتهكم والسخرية بالخصم كلما فسح المجال للرأي الاصيل والفكرة الهادفة بأخذ مكانها في الحوار واقناع الطرف المقابل بها,ومامن رسول أو نبي الإ وقد ناظر قومه وحاججهم وجادلهم في أثبات صحة ما يدعوهم اليه,فقد حاجج ابراهيم (عليه السلام) النمرود كما حاجج قومه ,وجادل نوح (عليه السلام ) قومه حتى قالوا له (يانوح قد جادلتنا فاكثرت جدالنا) (هود:32) ،وقد امر الله رسولنا الكريم (صلى اله عليه واله وسلم) بمجادلة المشركين ودعوتهم الى الحق،فقال :(ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن. ان ربك هو اعلم بمن ضل عن سبيله ، وهو اعلم بالمهتدين )(النحل:125) كما امر الله تعالى بمجادلة اهل الكتاب من اليهود والنصارى بالحكمة والموعظة حيث جاء في قوله تعالى (ولاتجادلو اهل الكتاب الا بالتي هي احسن )( العنكبوت: 46),فالغلظة في المناظرة والجدل لا تزيد الطرف الآخر الإ نفوراً وعناداً وتعصباً، وتمسكاً بالباطل كما أوضحه الباري (ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضو من حولك ) (ال عمران : 159) ويتضمن القران الكريم احتجاجات كثيرة بين الله تعالى والبشر،ضاربا الامثال التي توضح الفكرة ، ذاكرا الادلة المنطقية والعقلية التي تدعم الفكرة،يقول الله تعالى (وضرب لنا مثلا ونسي خلقه . قال : من يحي العظام وهي رميم ؟ قل يحيها الذي انشأها اول مرة وهو بكل خلق عليم الذي جعل لكم الشجر الاخضر نارا فاذا انتم منه توقدون ، اوليس الذي خلق السموات والارض بقادر على ان يخلق مثلهم بلى وهو الخلاق العليم. انما امره اذا اراد شيئا ان يقول له كن فيكون . فسبحان الذي بيده ملكوت كل شي واليه ترجعون )(يس : 78-82),وقد دخل النبي (صلى الله عليه واله سلم ) في مناظرات مع اهل الاديان الاخرى ،فينقل لنا الطبرسي في كتابه ( الاحتجاج) مناظرات للرسول الاكرم (صلى الله عليه واله سلم) مع اليهود والنصارى والدهرية والثنوية ومشركي العرب ،ويروي تفاصيل شبهاتهم وجواب النبي (صلى الله عليه وسلم ) لهم ودحضه لمزاعمهم,كما أن المتبع لسيرة الائمة (عليهم السلام) يجد امثلة كثيرة في مناظراتهم واحتجاجاتهم مع خصومهم،بدء بامير المؤمنين علي (عليه السلام ) وبقية الائمة الذين وردت اخبار كثيرة بشان مجادلة الخصوم واقناعهم ،وكانوا (عليهم السلام) يأمرون بعض اصحابهم ممن يتوسمون فيه القدرة على مقارعة الحجة بالحجة ، كما هو المشهور في موقف الامام الصادق (عليه السلام) من هشام ابن الحكم وثلة من اصحابه الذين تصدوا لافكار الزنادقة والملحدين والمخالفين في المسائل الاعتقادية كالمجبرة والمفوضة والمجسمة وغيرها من المذاهب,ففي كل حروب الامام علي (ع) قبل أن يبتدأ المعركة كان يدخل مع المعسكر الآخر لقتاله يخوض  مناظرات فكرية وفقهية ليرشدهم لطريق الحق وان لايضلوا عنه قائلاً لهم مذكرهم بقول الرسول (ص) (علي مع الحق ،والحق مع علي ) والسؤال هو كيف يخرجون لقتاله ولقتال أصحابه ؟ وهم يعرفون مكانته ومنزلته ,ولعل قضية الأمام الحسين (ع)كانت مليئة بثقافة الحوار والطرح البناء قائلاً لهم قبل بدء معركة واقعة ألطف :(أيها الناس : انسبوني من أنا ، ثمّ ارجعوا إلى أنفسكم و عاتبوها ، و انظروا هل يحل لكم قتلي،وانتهاك حرمتي ، ألست ابن بنت نبيكم ، و ابن وصيه و ابن عمّه ،و أوّل المؤمنين بالله،والمصدّق لرسوله بما جاء من عند ربّه ؟، أو ليس حمزة سيّد الشهداء عم أبي؟ ، أو ليس جعفر الطيار عمّي ؟ والسؤال نفسه كيف يقاتلوه وينتهكون حرمة رسول الله (ص) به بقتل ابن بنته؟وقد دعا الائمة الى المناظرة والاحتجاج ،فقد روي عن الامام الصادق عن ابيه الباقر (عليهما السلام ) قال : (من اعاننا بلسانه على عدونا انطقه الله بحجته يوم موقفه بين يديه عز وجل )وقول الامام الصادق (عليه السلام): (حاجوا الناس بكلامي فان حاجوكم فانا المحجوج ) وكان الإمام الصادق يحب سماع مناظرات تلاميذه مع خصومهم ويطلع على حججهم،كما ان الذي يود المحاججة عليه التسلح بالثقافة الواسعة والعميقة والمعرفة المسبقة للموضوع المعني المناضرة فيه بقراءة أكثر من مصدرعنه ومن شتى الآراء ووجهات النظر وذلك للتمكن من الرد والإجابة على الأسئلة المطروحة بروح عالية وتقبل الرأي الآخرطبقاً للمقولة الشائعة الاختلاف في الرأي لايفسد في الود قضية. 

  

ثائر الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/29



كتابة تعليق لموضوع : ثقافة الحوار وأدب المناظرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مركز البيان للدراسات والتخطيط
صفحة الكاتب :
  مركز البيان للدراسات والتخطيط


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ( أين حقي ) في المعتقل !  : ناظم السعود

 كربلاء تمنح طلبة المدارس والجامعات عطلة رسمية لغاية السبت وتستثني الدوائر الحكومية منها  : وكالة نون الاخبارية

 شَهرُ رَمَضان..عِيْدُ الأَولِياءِ  : صادق مهدي حسن

 أعظم نار  : ليث البحرين

 العراق مقاطعة الجواسيس محاولة للحل!؟"  : د . عادل رضا

 بالصور : ابطال القوات الامنية يخوضون حرب شوارع مع الدواعش بأيمن الموصل

 كلية الإدارة والاقتصاد في جامعة واسط تقيم لقاءا موسعاً مع طلبة المرحلة الأولى  : علي فضيله الشمري

 دائرة العلاقات الثقافية تقيم ورشة (محو الأمية الرقمية)  : اعلام وزارة الثقافة

 القوات الخليفية تحاصر بلدة العكر وتعتقل 41 مواطنا بينهم اطفال وامرأة خلال اسبوع

 الفلوجة تتحرر  : نوفل سلمان الجنابي

 بَيْنَ (جَريمَتَيْن)  : نزار حيدر

 لأجل الكنيسة... (في استقالة البابا بندكتُس السادس عشر)  : عماد يونس فغالي

 حرامية الأزمات والكوارث  : كفاح محمود كريم

 محافظ واسط مالك خلف الوادي يتراس اجتماع للجنة تسوية المشاريع  : علي فضيله الشمري

 حين يسقط القناع  : صفاء داود سلوم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net