صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

تبرير العادات السيئة مرض. 
مصطفى الهادي

 لقد كرّم الله الإنسان فخلقه في أحسن تقويم وخاطبه بأجمل الكلام وزرع فيه احاسيس الكرامة والشرف والاعتداد بالنفس ثم جهّزهُ بأجهزة الاستحسان والقبح فأصبحت عندهُ قابلية التمييز بين الطيّب من الخبيث ، ثم خلق له انواع الأرزاق ووضع له في الإرض الموارد التي تهنض به للثراء والرفاه ونهاه عن بعضها واباح له البعض الأخر. كل ذلك من أجل مصلحة هذا الجسد لكي لا يفسُد ويبقى في صحة تامة تنهض به نحو الكمال، ثم وضع وراء رغبات الجسد الروح التي هي بمثابة استشعار لرغباته ، فعندما يهم الإنسان بأكل ما نهى عنه الشرع ، تخبره الروح بذلك عن طريق التقزز والرفض والاستهجان كل هذه الانفعالات المعقدة الدقيقة تجري في الجزء العلوي من جسم الانسان (الدماغ).

انطلاقا من ذلك فإنه ليس من المعقول ان يقوم الخالق بإهانة مخلوقه الذي كرّمهُ ورفع شأنه على باقي المخلوقات فيأمرهُ مثلا بأكل القاذورات والرجاسات فالذي نهى عن أكل بعض لحوم الحيوانات لا يسمح لك بتناول فضلاتها وبرازها وعلى رأسها غائط الإنسان، نعم قد يأمره بالتواضع وكسر شوكة الكبرياء لتتساوى النفوس في تواضعها امام خالقها ، وترتفع الحواجز فيما بينها في التعاملات اليومية.
إن الشرائع التي انزلها الله والتي تكفل للانسان حياة كريمة وتنهض به إلى مستويات عليا نحو التكامل ، هذه الشرائع لا تأمره ان يُهين نفسه ويرذلها. ورب هذه الشرائع كامل لا يصدر منه إلا الكمال.

بعد هذه المقدمة المختصرة نقول : أن اغرب ما نجده من عادات وتقاليد تمجّها النفوس وتأباها الانفس كان ورائها اليهود او انها تسللت إلى عقائد الاخرين عن طريقهم. 
فمن عادات اليهود أنهم إذا كانوا على الأسوار فإنهم يشربون بولهم ويأكلون غائطهم لتزداد السمّية في دمائهم فيكونوا اكثر عنفا ودموية وقسوة في قتل خصومهم كما يقول (إلى الرجال الجالسين على السور ليأكلوا عذرتهم ويشربوا بولهم).(1) وقد تجد اعداد هائلة من المسلمين في الجزيرة العربية وافريقيا يقولون ان بول البعير يشفي من الامراض ويزيد الصحة والعافية فيشربونه ويبيعونه في علب أنيقة.

وكما انك تجد في الهندوسية ان براز البقرة المقدسة وبولها يُمحو الخطايا والذنوب، والغريب أنك تجد بروفيسورا في العلوم النووية يغسل رأسه ببولها. وكما انك تجد في الديانية الطاوية في الصين من يقول ان دماء القرود الذهبية يُطيل العمر وبولها يشفي الجروح ويعطي المناعة. وكانت الدولة الرومانية ولقرون طويلة تُعالج جرحى الحروب بتغطية جروحهم بغائط الانسان كنوع من انواع المراهم المعقمة بعد خلطه بشحم الخنزير.

ثم تطورت مسألة النجاسات وتناولها لتكون طقسا مقدسا ومنها ان براز البابا مقدس لانه براز نائب الله فظهرت هذه العقيدة ــ المقتبسة من اليهود ــ في الحروب الصليبية حيث كانوا يخلطون غائط البابا مع البخور لتطهير الجنود من الخوف والجبن واعطائهم البركة والقدرة على الحرب ، والمسيحية لم تقم فقط باستخدام غائط البابا المقدس ، بل أنها تستخدم غائط الانسان والحيوان معا فتقوم بخلط خرء البقر مع الخبز لنيل التواضع وتُطعمهُ للأنبياء والناس تتأسى بانبيائها وهذا موجود في الكتاب المقدس وأول من اكله وفعلهُ أمام الناس هو النبي داود حيث يقول الكتاب المقدس : (قد جعلت لك خثي البقر فتصنع خبزك عليه).(2)

ثم تطورت المسألة من براز البقر إلى غائط الانسان وبرازه فيأمر الله نبيّه داود ان يخلط خبزه مع الخرء امام الناس فيُعلمهم ذلك فيقول : (وتأكل كعكا من الشعير على الخرء الذي يخرج من الإنسان تخبزه أمام عُيونهم). (3) وقد اعترض مسيحي على قولي هذا وقال : انه لا يقصد خلط الخرء مع العجين ، بل يقصد ان يجعل من الخرء وقود ليخبز عليه ؟! فقلت له : لم يجد الله سوى هذا الوقود النتن المقزز لعمل الخبز عليه هذا الحطب يملأ الدنيا. ثم مالنا نرى أن النبي داود اجاب ربه متوسلا : (آه، يا سيد الرب، ها نفسي لم تتنجس.. ولا دخل فمي نجس). فماذا نفهم من ذلك. 
فهل حقا أن الله فعل ذلك بأنبيائه او عباده؟ 
تبرير العادات السيئة أيضا مرض يجب معالجته.

المصادر : 
1- سفر الملوك الثاني 18: 27.
2- سفر حزقيال 4 : 15. 
3- سفر حزقيال 4: 12. كان للطب رأيٌ آخر حيث اعتبر ممارسة هذه الهواية مرضا فيقول : يحدث أكل البراز عادةً عند المرضى المصابين بأمراض عقلية شديدة تؤثر على الوعي والإدراك مثل ضمور الدماغ، أو التخلف العقلي، أو اضطراب الوسواس القهري، أو انفصام الشخصية، أو الهذيان، أو الخرف.و يعتبر بعض الباحثين أن اكل البراز هو نوع من أنواع الإذلال والسادية. انظر : نوردلينج ن. و أليسون ل. السلوك المنحرف. ص 23. طبع سنة 2002.

  

مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/11/22



كتابة تعليق لموضوع : تبرير العادات السيئة مرض. 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اعلام د . وليد الحلي
صفحة الكاتب :
  اعلام د . وليد الحلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 زار النائب عن كتلة المواطن النيابية محمد تقي المولى ‏وزير الكهرباء  : اعلام كتلة المواطن

 كيف هرب عزت الدوري منا عام 1999  : د . صاحب جواد الحكيم

 من هــــــم العراقيين؟ (ترجــمة وتعلــيق)  : د . سعد بدري حسون فريد

 المثنى: البنك الدولي سيمول مشاريع خدمية في المحافظة مطلع 2018

 واشنطن وحربها على تنظيم الدولة الاسلامية  : برهان إبراهيم كريم

 الى( لا سليم) الحسني  : غزوان العيساوي

 ذي قار تترقب زيارة وزير النقل لعمل بمشروع التاكسي النهري في الاهوار  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 وزير الثقافة يطلق الحملة الوطنية لحماية التراث العمراني في بغداد.  : حسين باجي الغزي

 القبض على جاسوس عراقي في الكويت؟!  : عزيز الحافظ

 القمة العربية في بغداد مفخرة وانجاز للحكومة وسياستها الخارجية  : عبد الحسين بريسم

 عملية نوعية لاستئصال موات الجلد (كنكري) جدار البطن الخطير  : اعلام دائرة صحة الكرخ

 التحالف الرباعي.. خيار اخر وليس بديل  : جواد العطار

 التقديس... كيف ومتى ؟  : سامي جواد كاظم

 قافلة السلام من أنبار المحبة إلى نجف الخير والوئام  : علي فضيله الشمري

 هؤلاء اخطر من الفيروسات ..؟!  : حامد الحامدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net