صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

كيفَ يكونُ العالِمُ جاهلا؟ شخصيات لابد ان تعرفها. ج1
مصطفى الهادي

 كلمة العلم والعلماء جميلةٌ مُبهرة وقد عجز الكثير من الناس عن حصر هذه الميزة ووضعها في مكانها المناسب ، فقيل أن العالِم هو الخبير بالروحانيات ـ وقيل أنه الخبير في علوم الدين ، وقيل انه العالم في امور الدنيا والمخترعات والاكتشافات أو البحوث والدراسات ولكن على الرغم من كل ذلك فقد تبين أن كلمة عالم تتسع لتشمل كافة الممارسات على هذه الأرض فكل إنسان عالم في مجال عمله وقد تكون حليفة النبوغ والابداع او حليفة الجهل والسذاجة والادعاء ، فقد حصلت انتكاسات هائلة تحت ابط هذه المفردة (العلم) ادت في النهاية إلى مآسٍ مروّعة وعلى كافة المستويات المادية والروحية.

اليوم صاحبنا هو عالم الاديان والطبيعيات والمؤرخ الكبير أوسابيوس القيصري يوسيبيوس البمفيلي.(1) العالم الذي أرخ للمسيحية فكتب لها اروع تواريخها فاطلقوا عليه (ابو التاريخ الكنسي). لقد كان في بداية أمره مدافعا عنيدا عن التوحيد وينشر ثقافة الإيمان بإله واحد ويعتبر ذلك جوهر الدين المسيحي. فكتب اهم مؤلفاته تحت هذه العقيدة (2) ومن اهم مؤلفاته (تاريخ الكنيسة المسيحية) كتبهُ في عشر مجلدات وهو من اهم الكتب المسيحية حتى يوم الناس هذا .

وكتب كذلك (التقويم المسيحي) في مجلدين كبيرين جعل فيه المجلد الأول خلاصة لتاريخ العالم فاصبح هذا الكتاب المرجع الأهم في ما يتعلق بجداول التواريخ العالمية ، فاصبح بذلك العالَم الأكثر انتاجا في العصور القديمة حيث أرخت كتاباته القرون الثلاث الأولى حتى زمن الامبراطور قسطنطين. عالَمٌ بهذا الوزن ختم حياته بأن كتب كتابا أشاد فيه بمزايا الامبراطور قسطنطين واتبع عقيدته وقام بتأسيس مسيحية على المقايسس الوثنية. فكيف كان ذلك.

بعد أن باع علمه إلى الامبراطور من اجل مصالحه الإجتماعية واصبح في خدمة البلاط (وعاظ السلاطين) كتب وبأمر من الامبراطور كتابا تعرض فيه للكنيسة وانتقد البابوات والعلماء بشدة ومن دون تمييز فكتب اوسابيوس في مقدمة كتابه تاريخ الكنيسة : (أنا مصمم على كشف اسماء اشخاص وعددهم والمرات الكثيرة التي ارتكب فيها هؤلاء اعظم الاخطاء بسبب حبهم للتجديد. وإعلانهم انهم مكتشفو المعرفة، كما يُدعَون زورا اهلكوا بلا رحمة رعية المسيح كذئاب ضارية).

ثم اردف ذلك موافقته على حضور (مجمع نيقيه) الذي عقده الامبراطور والذي امتنع عن حضوره الكثير من الاساقفة المشهورين ، بسبب كون الامبراطور وثني لا علاقة له بالمسيحية فاصبح اوسابيوس مقربا من الامبراطور وكان يجلس على يمينه واصبح رئيسا للمجمع فانقلب هذا العالِم الموحِد الكبير على نفسه واعتنق بعض ما جاء به آريوس وأيد قول الامبراطور حيث جعل السيد المسيح مساويا لله وأن المسيح هو صورة الله غير المنظورة ، ابن الله. ولكن مع كل هذا الانحراف الخطير في عقيدة الرجل إلا ان كتبه ومؤلفاته هي الاشهر عند المسيحية حتى يوم الناس هذا. (3)

ألف كتابا اعتبر فيه الامبراطور ( موسى الجديد، ويشبهه بالشمس التي تشرق على الجميع بسخاء. يقول عنه يخرج من قصره الملكي باكرًا جدًا في الفجر، ويشرق بنورٍ سماوي). عاش الامبراطور حياته كلها وثني يعبد اصنام الآلهة، لكنه اعتنق المسيحية وهو على سرير الموت، على يد الأسقف الأريوسي يوسابيوس النيقوميدي ، بعد اطمئنانه إلى عقيدة الاب والابن الوثنية و جعل من المسيحية الجديدة المبنية على الثالوث الديانة الرسمية للدولة الرومانية. اعتبرهُ العلمانيون نموذج، ونقطة مرجعية، ورمز الهوية الشرعية الإمبريالية. بينما اعتبره المسيحييون : قديسا ملائكيا، فأخذ يُعرف بـالقديس قسطنطين العظيم المُساوي للرسل. (4)

وهكذا تسقط اعمدة دينية هائلة نتيجة للمطامع، والسبب هو الجهل المبني على عقيدة زائفة.

المصادر: 
1- ولد في فلسطين سنة 260 تقريبا.

2- مثلا كان اوسابيوس مدافعا عن عقيدة وجود الله قبل وجود المسيح حيث اجاب على سؤال وجههُ إليه كبار البابوات مفاده هل أن الله والمسيح جوهر واحد اي الأب والابن وهل هما متساويا ، فكان جوابه : (اذا وجد الأب والابن في آن واحد، فكيف يكون الأب أبا والابن ابنا؟). كما كان مفسرا ومدافعا عن نص إنجيل يوحنا 17 : 3 الذي يقول : (أن الأب اعظم من يسوع). فكان يقول مفسرا ذلك أن يسوع هو الشخص الذي ارسله الإله الحق الوحيد.

3- تعترف الكنيسة ان اوسابيوس اخطأ كثيرا . ولكنها لا تزال متمسكه به مع اخطائه فتقول : (يُعتبر عمله التاريخ الكنسي أساسًا قامت عليه مدرسة المؤرخين الكنسيين في العالم كله. وذلك بالرغم من اتجاهاته شبه الأريوسية، وبعض الأخطاء التاريخية وقدم تنازلات كثيرة لكي يكسب الأريوسيين ومجاملة للإمبراطور قسطنطين وَقَّع على قانون الإيمان النيقوي لإرضاء الإمبراطور وكان معجبا به كأول إمبراطور أسس السلام بين الكنيسة والإمبراطورية ــ أي بين الوثنية والمسيحية ــ وكان هو مستشار الإمبراطور اللاهوتي وقد ألقى كلمة مديح للإمبراطور؛ وعندما مات قسطنطين قدم كلمة تأبين طويلة. وقد مات بعده بسنتين أو ثلاث سنوات).

4- انظر: سير القديسين والشهداء في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية الملك قسطنطين الكبير قسطنطين الأول.

  

مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/12



كتابة تعليق لموضوع : كيفَ يكونُ العالِمُ جاهلا؟ شخصيات لابد ان تعرفها. ج1
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : لطيف عبد سالم
صفحة الكاتب :
  لطيف عبد سالم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كربلاء تشهد انطلاق مهرجان "تراتيل سجادية"، وممثل السيد السيستاني يدعو الحكام إلى وعي أهمية التعايش السلمي

 نجاح تجربة زراعة "الفراولة" بمزارع العتبة العباسية في كربلاء

 نحن وأمريكا والإعلام المضاد  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 اعادة خط نقل الطاقة (خور الزبير - رملية الغازية) الى الخدمة  : وزارة الكهرباء

 التظاهرات العراقية بين المشروعية ودموع التماسيح واعتقال والد عضوة برلمان اوربي  : احمد سامي داخل

 حملة اعيدوا لي كبدي  : د . رافد علاء الخزاعي

 آل سعود - عائلة في حالة حرب - حقوق المرأة والحريات العامة: الجزء الثالث  : جواد كاظم الخالصي

 مكافحة المخدرات البصرة تلقي القبض على 4 متهمين بحوزتهم كمية من المواد مخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 وزير التعليم يؤكد دعمه لنادي الطلبة  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 العبادي يعتبر تفجير إرهابيي داعش لمنارة الحدباء ومسجد النوري “إعلانا رسميا لهزيمتهم”

  أمنية تؤمن خدمات الاتصال المجاني لزائري الإمام الحسين (ع)

 إرسال قانون الخدمة الإلزامية إلى رئاسة البرلمان

 تيار شهيد المحراب وجيش الخمسون سنتاً  : علي الغراوي

 صمت يناجي بؤبؤ فؤاد مجروح  : بوقفة رؤوف

 نداء عاجل لوزير التعليم العالي والبحث العلمي  : د . عصام التميمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net