صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

المسيحية الثالثة.وثنية بامتياز. ج2
مصطفى الهادي

مرّت المسيحية بعدة أدوار خطيرة أدت في النهاية إلى ضياعها وتلاشيها . ففي شكل المسيحية الأول كان هناك نبي (عيسى) وكتاب (إنجيل) ووحي ينزل بالتشريعات ، ولكن السيد المسيح لم يصمد ثلاث سنوات حيث انتهى أمره بأن اخذه الله إليه رافعا معهُ الإنجيل الذي جاءَ بهِ لأمةٍ لا تستحقهُ مبشرا (بعهد ٍ جديدٍ) لنبي يأتي بعدهُ هو من سيخبرهم بأمر الله الجديد: (وأما متى جاء ذاك، روح الحق، فهو يرشدكم إلى جميع الحق، لأنه لا يتكلم من نفسه، بل كل ما يسمع يتكلم به، ويخبركم بأمور آتية ذاك يمجدني، لأنه يأخذ مما لي ويخبركم).(1) ونص بشارة العهد الجديد هذه نراها واضحة في قول السيد المسيح الذي ذكره القرآن : (وإذ قال عيسى ابن مريمَ يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقا لما بين يدي من التوراة ومبشرا برسولٍ يأتي من بعدي اسمهُ أحمد).(2)

في هذه المرحلة كان شكل المسيحية غامضا تحت ضغط اليهود والرومان خصوصا المطاردة القاسية لمن آمن بالسيد المسيح واختفاء الحواريين الغامض وضياع الإنجيل.

وأما شكل المسيحية الثاني فقد تبلور على أيدي (بولس شاول الطرسوسي) اليهودي الذي تنصر من أجل هدم المسيحية من الداخل بعد أن أعياه امرها من الخارج حيث حاول جاهدا متوسلا بابشع الوسائل في سبيل ذلك منها انه كان يقتل اتباع السيد المسيح بإلقاءهم بالزيت المغلي أو رضخا بالحجارة (3)، ولكنه بعد رحيل السيد المسيح ظهر فجأة زاعما أن ربه تجلى له في الطريق وامره أن ينشر المسيحية (4) ثم قام بتغيير اسمه إلى (بولس) وجاء للناس بإنجيل جديد كما يقول مستشهدا به : (في اليوم الذي فيه يدين الله سرائر الناس حسب إنجيلي). (5) فاصبح هذا الإنجيل هو المعتمد عند الله ليُحاكم به الناس على أعمالهم. وهكذا بدأ عصر المسيحية الثانية والتي يطلق عليها الكثير من المؤرخين بـ (المسيحية البولسية).

قامت الديانة المسيحية البولسية على أركان عقائدية خطيرة ثلاث قلبت رسالة المسيح رأساً على عقب وحرفتها وبدلتها وجعلت منها دين غريب وشاذ عن كل المفاهيم الابراهيمية ونستطيع ان تختزلها بثلاث نقاط :

الأولى : تأليه السيد المسيح ، فقد بدأ اولى اطلالته في انجيله بأن زعم ان المسيح ابن الله ، ثم في نهاية إنجيله بدأ يطلق عليه الرب وربي والهي اي انه متجسد في قالب السيد المسيح .

الثانية : إتيانه بإنجيل جديد زعم ان الوحي أوحى به إليه فألغى بذلك شريعة السيد المسيح التي جاء بها.

الثالثة : الغائه للنبوة حيث جعل من نفسه بشارة المسيح وانه هو النبي الموعود الذي بشّر به السيد المسيح . ثم قام قبل موته ببدعة أن الكل يوحى لهم وأن الروح القدس (الوحي) يحل على الجميع وأن بولس قادر أن يعطي الروح القدس لمن يشاء فيصبح نبيا كما يقول : (ولما وضع بولس يديه عليهم حل الروح القدس عليهم، فطفقوا يتكلمون بلغات ويتنبأون. وكان جميع الرجال نحو اثني عشر). (6) يعني انه بمجرد ان وضع يده عليهم حلّ فيهم الوحي واصبحوا يتكلمون جميع اللغات واصبحوا انبياء.

وأما عصر المسيحية الثالث فقد كانت بدايته على يد الإمبراطور الوثني قسطنطين الكبير والذي اشرت له في الجزء الأول من هذا البحث وهو تحت عنوان : (كيفَ يكونُ العالِمُ جاهلا؟) حيث تعاون معه مؤرخ المسيحية وعالمها أوسابيوس القيصري فقاموا برسم شكل المسيحية الأخير في مجمع نيقيه واقرأو عقيدة الثالوث وأن عيسى ابن الله . فكيف كان ذلك ؟

على يد هذا الامبراطور تأسست المسيحية بشكلها النهائي الذي نراه اليوم والذي نشأ على ضوئها (العالم المسيحي الجديد). اطلق الامبراطور على نفسه الحبر الأعظم أو الكاهن الكبير وهو من الالقاب الدينية الوثنية (pontifex maximus‏) ، التي لازالت سارية المفعول إلى اليوم . ومن اجل ان يجمع حكم الامبراطوريتين قام قسطنطين بمنح حرية العبادة لجميع الأديان في مملكته ، حيث كان يحكم على الامبراطورية الرومانية الغربية بينما حكم الامبراطور ليسينيوس الامبراطورية الشرقية ولكنه بقى محافظا على (الوثنية) بقوة في مملكته ثم قام بدعم رجال الدين المسيحي من بقايا البولسية واغدق عليهم الاموال فسايروه ومن بينهم عالم المسيحية الكبير (أوسابيوس القيصري) أبو التاريخ الكنسي ، باعتراف المسيحية.

فيما بعد أدى تحالف الامبراطور مع الكنيسة إلى نشوء ديانة جديدة جمعت بين (الوثنية الرومانية والمسيحية البولسية) وقد اعترف الكثير من المؤرخين المسيحيين بأن الامبراطور لم يتوقف يوما عن تأدية الشعائر الوثنية ولا زالت إلى هذا اليوم تظهر على قوس قسطنطين في روما صوره وهو يُقدم الذبائح إلى الآلهة الوثنية حيث بقى يُكرّم اله الشمس وفي آخر عهده وقبل ان يعتنق المسيحية وهو على فراش الموت بنى معبدا وثنيا في منطقة أمبريا الإيطالية وقام بتعيين كهنة فيه ولا تزال آثاره إلى هذا اليوم باقية.

ان تأخر إيمان الامبراطور بالمسيحية إلى آخر لحظة في حياته يعكس عدم رغبته باعتناقها إلا بعد التأكد من اندماجها بديانته الوثنية وعندما تأكد من ذلك وفي آخر رمق من حياته قيل أنه اعتنق مسيحيته الجديدة ، ولكن الأكيد هو أن شكل الكنيسة الذي بناه واسسه هذا الامبراطور قد ازاح نهائيا ديانة المسيح وقضى عليها فانبثقت مباشرة عشرات الفرق المسيحية المتناقضة والمتناحرة عقائدياً، وكل فرقة كانت تتناقل سيرة المسيح واقواله ممزوجة بتفاسيرها الخاصة مشافهة أو كتابة واصبح هناك عشرات الاناجيل القانونية وغير القانونية وكل إنجيل مغاير لآخر.
هذه هي المسيحية اليوم.

المصادر :
1- إنجيل يوحنا 16: 13.
2- سورة الصفّ ، آية : 6 .
3- سفر أعمال الرسل 8: 3 . سفر أعمال الرسل 9: 1 : (وأما شاول فكان يسطو على الكنيسة، وهو يدخل البيوت ويجر رجالا ونساء ويسلمهم إلى السجن فكان لم يزل ينفث تهددا وقتلا على تلاميذ الرب،وكان الجميع يخافونه).

4- بعد رحيل السيد المسيح اختفى أثر بولس ولم يعد يراه أحد.في العام 37 ميلادي ظهر بولس مجدداً في القدس، وبدأ يخبر الناس قصة غربية عجيبة بأن شبح المسيح ظهر له على طريق دمشق وكلفه بأن يكون رسوله؟!!.

5- رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 2: 16.
6- سفر أعمال الرسل 19: 6.

  

مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/21



كتابة تعليق لموضوع : المسيحية الثالثة.وثنية بامتياز. ج2
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ياس خضير العلي
صفحة الكاتب :
  ياس خضير العلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تستحقين بوسة  : هادي جلو مرعي

 مقتل صحفي وإصابة آخر وعجز حكومي عن توفير حماية للصحفيين  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 الاسلام العاري  : بوقفة رؤوف

 كربلاء عشقي  : اسعد كمال الشبلي

 الحسين يفتي على لسان السيستاني  : علي دجن

 تأملات في القران الكريم ح222 سورة طه الشريفة  : حيدر الحد راوي

 التربية :تفتتح مركز الراضي لمحو  الامية في الرضوانية  : وزارة التربية العراقية

  السيد المفتش العام لوزارة النفط المحترم...شكرآ ..لأنِصافي ..وأسِترداد كرامتي  : محمد الدراجي

 من هم وأين جنود الأعور الدجال ؟  : مصطفى الهادي

 قرقروش يتوج بلقب بطولة كرة الطائرة للنساء  : وزارة الشباب والرياضة

 محافظ ميسان يحضر احتفالية اليوم العالمي للدفاع المدني في مدينة العمارة  : حيدر الكعبي

 مركز حقوقي في العراق يطالب بتوثيق جرائم الجماعات الارهابية وداعميها والتوجه الى المحافل الدولية  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 دولة ملوك الطوائف في العراق  : د . ناهدة التميمي

 صحفية تتعرض لإعتداء جسيم وسط بغداد وتنقل الى المستشفى في حال الخطورة  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تنجز 75% من تنفيذ اعمال مشروع اعادة اعمار الجسر القديم في مدينة الموصل  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net