صفحة الكاتب : نزار حيدر

 في يَومِها الأَغرِّ؛ نعمْ أَنتِ مَفخَرةٌ!
نزار حيدر

  رُبما لأَوَّل مرَّةٍ أُصدِّقُ أَحداً يمتدحُ نفسهُ، فبِبساطتِها وعلى رسلِها وسجيَّتها ومن دونِ تكلُّفٍ أَو تصنُّعٍ وبِلا فلسفةٍ وتمنطُقٍ أَو تفاخُرٍ كاذبٍ استرسلت المرأَةُ العراقيَّةُ الأَصيلة [الحاجَّة أُم مريم] أَمام عدسة الكاميِرا لتقولَ [أَنَّ كلَّ النِّساء العراقيَّات مُجاهدات وكُلَّهُنَّ مفخرةً لنساءِ العالَم].
   فلقد انتزعت المرأَةُ العراقيَّة هذا الوِسام بخصالِها الحميدة النَّادرة التي تميَّزت بها عن نساءِ العالَم!.
   ولا غرابةَ في ذلك أَبداً! فالمرأَةُ التي تنتزعُ دَورها ومكانتها وحجمها انتزاعاً من مُجتمعٍ ذكوريٍّ قاسي الطِّباع إِجتماعيّاً يتسلَّطُ فيهِ الرَّجل بعضلاتهِ وشراستهِ في كلِّ مكانٍ فيهِ بِدءاً من المنزلِ وهو بعدُ طفلٌ ذكرٌ وإِلى أَن يصلَ إِلى أَعلى سُلطةٍ في الدَّولة مروراً بكلِّ مراحلِ الحياة، يتعاملُ معها كشيءٍ من الأَشياءِ يتكرَّم إِذا ذكرَ إِسمها! إِنَّ مثل هذهِ المرأَة هي مفخرةٌ اليوم بحقٍّ وهي تنتزعُ مكانتها الحقيقيَّة انتزاعاً!.
وبرأيي فإِنَّ أَبرز ما ميَّز المرأَةُ العراقيَّة ما يلي والذي مكَّنها في الحياة؛
   ١/ المُبادرةُ؛ فلو أَنَّها انتظرت ليتصدَّق عليها المُجتمع بدَورٍ ما لبقيَت واقفةً تُراوحُ مكانها في نِهاية الدَّور.
   ٢/ التَّضحيةُ؛ لأَنَّها تيقَّنت بأَنَّ لكلِّ دورٍ ثمنٌ ولكلِّ مَوقعٍ ثمنٌ فلا شيءَ يتحقَّقُ بالمجَّان.
   ٣/ المُثابرةُ والمُواظبةُ والمُداومةُ؛ لعلمِها بأَنَّ الأُمور في خواتيمِها فليس مُهمّاً أَن تبدأَ لتصلَ إِلى الهدفِ أَو تنتزِع الدَّور وإِنَّما المُهم أَن تُثابر ليتحقَّق ما في ذهنِك من أَهدافٍ.
   ٤/ الإِصرارُ؛ والذي يخلقهُ اليقين ولذلكَ فهي لم تتردَّد ولم تنكُص ولم تهِن حتَّى نالت ما أَرادت وانتزعت المَوقع الذي تعتقد أَنَّهُ لها.
   ٥/ التحدِّي؛ فلم تنهزم أَمام الصُّعوبات ولم تتراجع أَمام العقليَّة الشرقيَّة التي يحملها الرَّجل.
   إِنَّ مهمَّتها صعبةٌ جدّاً تحدَّت خلالها عدَّة سدودٍ وحدودٍ متجذِّرة في مجتمعِنا، منها؛
   *باسمِ الدِّين الذي زيَّفهُ أَدعياء التديُّن.
   *العقليَّة الشرقيَّة.
   *العشائريَّة.
   *الثَّقافة الذكوريَّة.
   وفوقَ كلَّ ذلك العُنف الذي أَنتجهُ كلَّ هذا!.
   إِنَّ التَّضحيات التي قدَّمتها المرأَة العراقيَّة من أَجلِ حماية الأَرض والعِرض إِستجابةً لفتوى الجهاد الكفائي التي أَصدرها المرجعُ الأَعلى وشموخها وافتخارها وهي تقفُ أَمام جنائز الشُّهداء تودِّعهم بزغاريدِها المعروفة، لهو أَعظمُ دليلٍ على أَنَّها انتزعت الميداليَّة الذهبيَّة في كونِها مفخرةٌ لكلِّ نساء العالَم!.
   وقبلَ ذلكَ تضحياتها في زمن الطَّاغية الذَّليل صدَّام حسين سواء بما قدَّمتهُ من شبابٍ ربَّتهم على الإِيمان وحبِّ الوطن والذين استُشهِدُوا في سجون ومُعتقلات الطَّاغية أَو في ساحات المُواجهة، أَو بتضحياتِها هي نفسها التي لاقت ما لاقت من مُطاردةٍ وتعذيبٍ وقتلٍ وإختفاءٍ قسريٍّ وغيرِ ذلكَ!.
   كم أَتمنَّى أَن يتصفَّحَ العراقيُّون وخاصَّةً، النَّشء الجديد، تاريخ العراق المُعاصر ليكتشفُوا كم هي عظيمةٌ المرأَةُ العراقيَّة وما هي المراتب العلميَّة والأَدبيَّة التي وصلت إِليها والمواقع التي تسنَّمتها يومَ كانت المرأَة في دولٍ عدَّةٍ ومنها دُول العالَم المتحضِّر تعيش الإِنكفاء والإِستسلام والهزيمة والقَناعة بما قسمهُ لها المُجتمع من مَوقعٍ مُتدنٍّ!.
   سيكتشفُوا أَنَّها حجزت المقعدِ الأَوَّل في كلِّ المجالات، كالأَدبِ والفنِّ والطبِّ والقانون والهندسة والأُستاذيَّة والإِعلام والصَّحافة وغيرِها!.
   وإِنَّ ما يميِّز المرأَة العراقيَّة عدم سعيها للنَّجاحِ في مجالٍ ما على حسابِ مجالٍ آخر ضروريٌّ! فهي تنجحُ دينيّاً وعلميّاً واجتماعيّاً وأَدبيّاً في آنٍ واحدٍ، تنجحُ كزَوجةٍ وكأُمٍّ وفي موقعِها في المُجتمع في آنٍ واحدٍ! وهذا إِن دلَّ على شيءٍ فإِنَّما يدلُّ على تميُّزها بقُدراتٍ خارقةٍ وذكاءٍ واسعٍ يمكِّنها من أَن تُوازن الأُمور بدقَّةٍ فلا تضحِّي بشيءٍ لصالحِ شيءٍ آخر، وإِذا تضاربت الضروريَّات والواجبات والأَولويَّات فإِنَّها تقدِّم الأَهم على المُهم مهما عظُمت التَّضحية!.
   أَخيراً أَقولُ وبضَرسٍ قاطعٍ؛
   أَنا أُؤمنُ إِيمانا جازماً بأَنَّ المرأَة كلَّ المُجتمع وليس نِصفها، فلولاها لما نجحَ رجلٌ في حياتهِ أَبداً!.
   إِنَّها تربِّي الرَّجُل وأَولادها في نفسِ الوقت، وهي التي تبني بيتها وبيتَ الرَّجُل في نفسِ الوقت، وهي التي تبني اعتبارَها واعتبارهُ في نفسِ الوقت.
 

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/07



كتابة تعليق لموضوع :  في يَومِها الأَغرِّ؛ نعمْ أَنتِ مَفخَرةٌ!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ احمد الدر العاملي
صفحة الكاتب :
  الشيخ احمد الدر العاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المواطن يتساءل إلى أين ستصل الأمور...؟؟  : مصطفى ياسين

 من الذي قتل أمير المؤمنين؟ وما هي الدوافع؟

 الفلوجة وتلعفر وسهل نينوى محافظات جديدة  : الامانة العامة لمجلس الوزراء

 داعش في كربلاء قبل222 سنة  : د . صاحب جواد الحكيم

 مسلحون ينفذون وعيدهم بتصفية إعلاميي الموصل ويستهدفون صحفيا آخر  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 سماحة حجة الإسلام كاشف الغطاء يطالب بإدخال قبور البقيع بمنظمة التراث العالمية (اليونسكو)  : حمودي العيساوي

 برشلونة واندية اوربية كبرى ستكون بديلا لمنتخبات الخليج في افتتاح المدينة الرياضية في البصرة  : احمد محمود شنان

 فريق من قسم الامور الفنية في مدينة الطب يقوم بزيارة ميدانية الى مستشفى الاورام التعليمي لمتابعة سير العمل  : اعلام دائرة مدينة الطب

 المثنى تعطل الدوام الرسمي الاحد القادم بمناسبة استشهاد الامام الكاظم ع

 فُرصَةُ خَيرٍ في شَهرٍ كَريم  : صادق مهدي حسن

 دعوة للتفكر  : حسين فرحان

 النظام الرئاسي التركي .. ماذا عن الداخل والخارج التركي!؟  : هشام الهبيشان

 تطور جديد في صفقة انتقال نيمار إلى برشلونة

 عمليات نينوى “اعتقال 23 داعشياً بعملية امنية جنوب الموصل

 ألقُ المآذن  : علي حسين الخباز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net