صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

منحنا كورونا اكثر من حجمها وحققت المطلوب
سامي جواد كاظم

ان الحروب العالمية تؤدي الى قتل ودمار وكساد اقتصادي ومن يشعلها هي الدول الدائمة العضوية في الامم المتحدة والنتيجة هنالك منظمات خفية صهيونية تستفاد من هذه الحروب ، وحتى تبعد الشبهة عنها فانها تدعي انه اصابها ما اصاب غيرها من القوى المتحاربة مثل محرقة الهولوكست المزيفة ، بينما ماذا قام اليهود واستغلوا الظرف؟ قاموا بافتتاح مصارف لشراء الشركات والعقارات والنفائس بابخس الاثمان قبل واثناء اندلاع الحرب العالمية الاولى والثانية والنتيجة اصبحت لهم السطوة على السوق الاقتصاد العالمي .

الان بدات قوى تجارية اخرى تظهر على سطح الكرة الارضية ولهذا السبب لابد من معالجة واعادة موازين رؤوس الاموال الضخمة ، جاءت السيد كورونا لتقوم بالواجب افضل مما تشن حرب عالمية ثالثة .

المعروف الاصابة بكورونا تكون عن طريق الفم والانف والعين ، بالكمامة وعدم حك الوجه وغسل اليدين تتجنب الاصابة انتهى كل شيء، طريقة اخرى المناعة كورونا لا تستطيع اختراق كريات الدم البيضاء النشيطة وهذه يتمتع بها الشباب وما دونهم اما كبار السن عليهم تناول الاطعمة التي تزيد من المناعة وكل شيء ينتهي. ولاننا لا نلتزم لجات الحكومة الى منع التجوال

ولكن الاخبار التي تتناقلها وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي هي من تقتل المناعة لان الهلع والتفكير يؤدي الى قتل كريات الدم البيضاء ، اضف الى ذلك لو كنت تخشى كورونا فما يمكنك ان تفعله غير الوقاية وتناول اطعمة تزيد المناعة، واذا كنت في بيتك ولا تجتمع مع اخرين فلا يتطلب الامر الكمامة والغسل بالمعقمات ، فقط تناول اطعمة تزيد المناعة

لهذا فان الاخبار عن كورونا اشك بتهويلها اكثر من اللازم ويتناسب تناسبا طرديا مع خوف واحباط الناس من المرض وحتى خبر اكتشاف دواء فهي اخبار ضمن اللعبة . هنالك دوافع تحققت بسبب كورونا .

فليسال كل شخص نفسه عن حجم خسائر الدول والشركات والاسواق العالمية نتيجة هذا الوباء ، وفي نفس الوقت يسال نفسه اين ذهبت هذه الخسائر ، مثلا المعروف عن ترامب رجل ثري وصاحب شركات عالمية فلماذا لم تتاثر شركاته بالطارئ على الاسواق العالمية . وفصل من فصول مسرحية الكساد بطله السعودية وروسيا ليجعلوا برميل النفط بابخس الاثمان ، والمستفيد من ذلك الاسواق الصينية ، الا يمكن ان تكون الصين شريك باللعبة ؟

واما اخبار اكتشاف العقار فانه ضمن سياسة لعبة الكبار ويبقى المواطن محتار بين الهلع والجزع يختار والنتيجة موت بطيء مع الذلة .

الحرب الحمراء هي الحرب الدموية واما الحرب الصفراء هي الحرب البايولوجية ، وهذه الحرب حققت ما تحقق في الحربين العالميتين من خسائر وبهدوء ، قتلى وهلع وركود اقتصادي وتغيير في خارطة الدول السياسية والاقتصادية وتسلط اكثر من قبل حكماء صهيون .

لاحظوا تفشي المرض في دول معينة ولم تتفش اطلاقا في دول اخرى ، والارقام عن الاصابات والوفيات انا اجزم غير صحيحة

 

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/19



كتابة تعليق لموضوع : منحنا كورونا اكثر من حجمها وحققت المطلوب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صالح المحنه
صفحة الكاتب :
  صالح المحنه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قراءة في بحث (أسس العدالة والاعتدال عند أمير المؤمنين عليه السلام) للباحث السيد محمد صادق الخرسان (دام عزه)  : علي حسين الخباز

 بيت الصحافة في العراق يطلق حملته الوطنية عودة القارئ الى الكتاب  : سعدون التميمي

 نهاية الانتظار  : د . عبير يحيي

 مجلس الوزراء ، محافظة بغداد ، هذا هو الحل لردع أصحاب المولدات الاهلية المخالفة !  : زهير الفتلاوي

 المَشرحة الثقافية!!  : د . صادق السامرائي

 إضافة 7 رياضات جديدة لأولمبياد بكين الشتوية 2022

 قائد شرطة ذي قار يأمر بتكريم مفرزة الطرق الخارجية لأمانتهم  : وزارة الداخلية العراقية

 بالإعادة إفادة.. إلا بالتظاهرات  : علي علي

  هل ورقة الوهابية ضمن اوراق اوباما لتصفيتها قبل ترك البيت الابيض؟  : سامي جواد كاظم

 السيد السيستاني كان ولا زال ضمانة لامن واستقرار العراق ووحدة اراضيه

 فرقة العباس تزيح الستار عن ابداع تصنيعي لمحاربة فايروس كورونا

 دائرة ثقافة وفنون الشباب تنظم ورشة أعداد الممثل السينمائي  : وزارة الشباب والرياضة

 ماضي ومستقبل العلاقات الإيرانية الأمريكية ... 1  : خليل إبراهيم عبد الرحيم

 دهشنة 2  : تراب علي

 وجه التحالفات القادمة  : امير جبار الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net