صفحة الكاتب : عبد الجبار نوري

كلكامش الخلق والفناء---- دراسة بنيوية لمعطياتها المنهجية ؟!
عبد الجبار نوري

توطئة / أن أيقونة حب العراق ذاكرة أمّة وضمير وطن ، من حقي أن أحبك يا عراق حد البكاء حين يجعل السماء تمطر، وحد النخاع حين تحتدم عليك النوائب ، وحد البلازما حين تتزاحم عليك الرماح ، أجاد الجواهري في هيام ولائه للوطن الحبيب { لساني قلبهُ ودمي فراتهُ ، وكياني منهُ أشطارُ }.

النص/ تعتبر ملحمة كلكامش أقدم ملحمة في تأريخ الشرق القديم وعلى المستوى العالمي كله ، تمّ أنشاؤها في مطلع الألف الثاني قبل الميلاد ، أي مضى عليها حتى الآن أربعة آلاف عام ، بذلك تُعدْ أقدم من ملحمتي الألياذة والأوديسا الأغريقية وملحمة الروح- فيدا الهندية ، وملحمة الأفستا ( الأبستاق ) الفارسية ، بل أنها تكاد تسبق ملحمة أيزيس وأوزوريس المصرية .  

وأكتُشفتْ لأول مرّة عام 1853 وترجمها إلى الأنكليزية جورج سمث عام 1872 وتُرجمتْ بعدهُ لعدة لغات فرنسية ألمانية أيطالية أسبانية عربية تركية وفارسية ، وملحمة كلكامش نص شعري طويل مكتوب باللغة السومرية والأكدية والبابلية وموزّعْ على أثني عشر لوحاً فخارياً ، فهي من نوع الشعر الملحمي حيث ترتبط تلك الملحمة الشعرية بقصص وحوادث متشابكة أبطالها كثيرون يختلفون في مواقفهم وأفكارهم ونوازع الخير والشر لديهم ، وتتضمن الكثير من الخرافات والأساطير الفنتازية والحكايات الشعبية ، وفي دراسة للدكتور الأكاديمي "علي القاسمي" في كتابه الموسوم ( عودة جلجامش ) يرى : أن الملحمة المذكورة تصدت لثلاث قضايا ( الحياة والحب والموت ) ولنبدأ من النهاية ليست أقل شأناً من البداية /أنتهى ، وآخرين يصنفون موضوع الملحمة ضمن فضاءات ( الموت والحياة والفناء والخلود ) ومغزاها أن الأنسان خالدٌ بأعماله المجيدة وخدماته الجليلة للأنسنة والسلام في خلق حياة دنيوية جميلة بعيدة عن الشرور والآلام والمعاناة .  

ومنذُ أن صارت الملحمة جزءاً من برامج العلوم الكلاسيكية للأدب العالمي في الأربعينيات أخذ تأثيرها يظهر واضحاً في الأبحاث الكلاسيكية التي أعتمدت المنهج المقارن في البحث عن الجذور التأريخية الأسطورية لملاحم هوميروس ، وهناك من ينظر إلى الملحمة السومرية على أنها تنطوي على الأسس الدينية والفلسفية التي أعتمدها ( نيتشه )في تفسيره نشوء التراجيديا اليونانية ، وتحدثتْ ملحمة كلكامش عن ( الطوفان ) وكان يقصد طوفان الميزيوبوتينيا نهري دجلة والفرات وليس بطوفان نوح العظيم الذي يعتبروه اليهود صدق توراتهم ولأن طوفان جلجامش حصل قبل طوفان التوراة .

وقد وجدتُ بعضاً من التقاربات والمتشابهات من نظائر بين سفر التكوين وملحمة كلكامش مثل :

-Ninti آلهة الحب السومرية تمّ خلقها من ضلع (أنكي) لتشفيه بعد أن كان قد أكل الزهور الممنوعة والتي ظهرت كأساس لقصة آدم وحواء في سفر التكوين .

- وأن كلاً من سفر التكوين وملحمة كلكامش أستمدت محتوياتها من تقليد شائع عن الطوفان الذي حدث فعلا في بلاد ما بين النهرين .

- وحسب قناعتي أن هناك توارد خواطر أو ما أسميه نظائر وتقارب بين ما ورد في التلمود المقدس العبري وأشعارات هامشية في الديانات السماوية الأخرى خاصة في توارد أفكار الطوفان بالخصوص طوفان نوح وجنات عدن ، حواء وآدم ، والثعبان سارق نبتة الخلود .

- أن فكرة خلود الآلهة التي وردت في ملحمة كلكامش والتي أندفع بطلها بهوس وجنون وركوب المغامرات برحلة محفوفة بالمخاطرلأكتشاف سر الحياة والموت أنتهى للآستسلام أن الخلود للآلهة فقط وهو قرارسماوي : أن الآلهة عند خلقها البشر جعلت الموت من نصيبهم وأستأثرت بالخلود .

دراسة تحليلية للمعطيات المنهجية للتناظرات والمقاربات الفلسفية والفكرية مع الأدب الأغريقي !!!

- أن ملحمة كلكامش تعاملت مع حواس من عالمنا الدنيوي كالأنسان والطبيعة والحب والمغامرة والصداقة والحرب ، وتمكنت القصائد الشعرية للملحمة من مزجها ببراعة دقيقة متناهية لتكون خلفية موضوع الملحمة الرئيسية التي هي ( حقيقة الموت المطلق )  وأن الكفاح الشديد المضني لبطل الملحمة في البحث عن سر الخلود والذي أنتهى بالفشل بيد أن قوّة الأرادة والتصميم والأقتحامية تأججت في روحه وأعماقه أثر صدمة سياط الفشل والجلد الذاتي في مواجهة سور اوروك العظيم حينها أكتشف أن سر الخلود يكمن في العمل العظيم والذكر الحسن في خدمة الشعب ، فهي نقلة نوعية في تأريخ البشرية عندما تكون فكرة ( الأنسنة ) فلسفتها في محور تلك الحقيقة المطلقة في فهم قيمة الأنسان ( كأثمن راسمال ).

فعند تحديثها حسب مفهوم الحداثوية المعصرنة الحالية نجد في حياتنا اليومية كثيرون من القادة والرموز أضاؤوا بشموعهم زوايا العتمة وتقديس عشق الحياة والسلام العالمي أمثال : أديسون مخترع الكهرباء ، وأنشتاين صاحب النسبية ، ونلسون مانديلا صاحب الثورة البيضاء ، والقس لوثر صاحب التصحيحية الدينية ، ووليم مورتون طبيب أسنان مكتشف البنج عام 1846 ، والزعيم عبدالكريم قاسم صاحب ثورة حماية الوطن والفقراء .

- وفي البحث في المقاربات السياحية التأريخية بين الفرد السومري كلكامش والفرد الحالي ذلك العراقي المستلب والمهزوم أن كلاً منهما يبحث عن ضالته ( الفردوس المفقود ) لينال فيها الراحة الأبدية ، فالأول تكمن أرهاصاته ومعاناته الروحية والفكرية والجسدية التي سببتها لهُ تلك الأفعى الملعونة الطفيلية سارقة أحلامه في الخلود ، والثاني عراقي ما بعد الأحتلال البغيض فهو كالبوصلة التي فقدت نقطة الجذب فأخذتْ تدور بشكلٍ منفلت ْ وعشوائية قاتلة يعاني من شتى أمراضٍ سايكولوجية وسوسيولوجية أثر ضغوطات داخلية وخارجية فقد أقترب من أحلام كلكامش في البحث عن الفردوس المفقود أو الوطن البديل تحت خيمة الأغتراب والمنافي ، مع صراعات البحث عن الخلود وماهيات (ظاهرة الموت ) تتوضحْ الرؤيا عند الأول وضبابيتهُ عند الثاني المنهزم والمشتتْ فكراً وروحاً وجسداً ووجوداً وهو يبحث عن مظلة تؤويه حتى وأن كانت غابات الأرز المتوحشة وحتى وأن كانت الجسور والمقتربات زوارق موت مطاطية وصهاريج من العالم السفلي مقفلة ليحقق حلمه المزيّفْ في الخلاص وأدراك المخلّصْ ( فكانت تلك الرحلة السياحية التأريخية مقاربة بين الأثنين بيد أنها فرصة سعيدة عند الأول وتعيسة ومأساوية عند الثاني .

-أن الأسلوب الأدبي الرصين والفذ الذي حمل هموم الأنسان ومعاناته الأزلية من جراء الهيمنة الخارجية والمرتكزة على أساس أرادة الأنسان وقوته الأيجابية في الصمود والتحدي والمطاولة والأصرار والتصميم في أيقاع الهزيمة لحواجز الخوف والأنطلاق إلى .فضاءات الحداثة والعصرنة الحالية ، وظهر لنا في تفوّقْ كلكامش على حواجز اللآلهة الوثنية وتجاوزها في تحقيق الأنتصار على الذات والأنا البشرية وثُمّ ٌأقترابهُ  إلى الخلود بمعناها الروحي والفلسفي بالعمل الصالح والذكرالحسن .

وأن الفكرة الأساسية لملحمة كلكامش تكمن في : (  أن الأنسان قادر على تطوير نفسه وتحقيق طبيعته ليحصل على السعادة الحقيقية وذلك عبر ألتزامه بالفضيلة والبحث عن المعرفة وليس السعي وراء المتعة ، فأذاً الفكرة فلسفية أخلاقية ، وتماثلتْ تلك الفكرة في أحتقار وأزدراء كاتب النص الشعري في الألياذة لباريس بقيامه بأختطاف هيلين زوجة الملك (مينالاوس ) ملك أسبارطه وهي الخطيئة التي تعتبر نقطة نظام أخلاقية ضمن المعايير الأنسانية السوية ، فحدثت الحرب الطروادية لتصحيح هذا المسار الخاطيء .

- وضوح مقاربات فكرية وفلسفية ترقى حد التشابه في التناظرات المنهجية بين ملحمة كلكامش وملاحم هوميروس في تقييم مفردات الحياة والحب  والوجود والموت والخلود في المواقف الترجيدية والكلاسيكية التالية :

1-وقوف الآلهة ضد كلكامش وصديقهُ أنكيدو بأرسالها الثورالسماوي الوحشي لمعاقبتهما عن جريمة قتلهم لخمبابا حارس غابة الأرز، وكذا في الألياذة تقضي الآلهتين (هيرا وأثينا )  على صديق البطل .

2- وتناظر وتشابه آخر بين كلكامش وأخيل اليوناني بأن كليهما هجيني التكوين في أن كلاً من البطلين ثلثاهُ آلهة والثلث الآخر أنسان 3- تشابه الملحمتين من حيث النهاية في قبول كلكامش بنتيجة الفشل في البحث عن سر الخلود ، وقبول أخيل اليوناني بغريمه ((برايم) بقبول والأذعان لنتيجة الصراع الرهيب ، وشخصية كلكامش يقابلها هيرقل والأسكندر وذي القرنين وأوديسيوس وكذلك شمشون .

4- تناظر في مواقف الآلهة السلبي من كلكامش وأنكيدو في قتالهم مع الوحش خمبابا وثور السماء ، وكذا في نهاية الملحمة الثانية لهوميروس ( الأوديسا ) كيف جرى قتال هيرقل وبيرسوس ضد الفيرغونة ، وبالنهاية يكون تمثيل الشرف والشجاعة والأيمان بالأمر الواقع هي غاية وكينونة وصيرورة دوافع الأنسان الفلسفية تلك هي القوّة الأيجابية الداحضة لحجج المهزومين .

5- التناظر بين الأسلوب الشعري في الملحمتين في أستعمال الصفات المتعددة للأحداث عندما يموت أنكيدو يرثيه كلكامش قائلاً : مثل أسد – مثل لبوؤة حُرمتْ شبلها ، ويقابل هذا المشهد في الألياذة في أخيل حين يعدُ مأتماً لصديقه ، وهذا التناظر في الأستعارتين بأنهُ حقاً شيءٌ مدهش للغاية ، ويلاحظ  في كلا الملحمتين ذلك العشق والحب للحياة الدنيوية بمحتوياتها وفضاءاتها الأنسانية الحضارية المتمدنة .

6- وثمة تشابه وتناظر آخر أكثر أذهالاً وتعجباً في مشاهد رومانسية أنسانية حين يكون البطل أخيل البطل الوحيد في الألياذة الذي لا يمكن تصورهُ بدون أمه وصديقه ، وكذا في العلاقة الحميمة لكلكامش مع صديقه وأمه ، وأن كلا الملحمتين الشرقية والأغريقية تناولت في نص شعري طويل تلك الحروب الطاحنة بين طرواده وأثينا ، وصراعات كلكامش وصديقه الحميم ضد عنف الطبيعة وقوة الوحوش الضارية أشتركت فيهما الآلهة المتخيلة طبقاً لأساطيرسومر وأكد واليونان وقصصهم القديمة  .

7- أن كلا الملحمتين الشرقية والأغريقية مكتوبتين بنصٍ ( شعري ) مطول ، متقن في  جمالية السرد الشعري والذي أعتبرهُ المؤرخون ( الوجه الجميل من الحرب )  مما أثارت أسئلة عن الحياة والموت والفضيلة والرذيلة ، من كلام أتو- نابشتم لجلجامش يخبرهُ فيهِ : أن كل ما يعملهُ الأنسان زائل لكنهُ يخلد بأعماله الجليلة ، وكذا في الألياذة حين وصفت عمل باريس في خطف هيلين بالمستهجن والسبب في الحرب الطروادية الأغريقية .

الهوامش ومصادر البحث

*عودة جلجامش /الدكتور علي القاسمي

*كلكامش – الانسان والخلود – عبدالحكيم الذنون – بيروت 1996

* موسوعة حضارات العالم – احمد محمد عوف

* الألياذة – هوميروس – ميخائيل صوايا

* ملحمة كلكامش- طه باقر - 2009 *

 

  

عبد الجبار نوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/04/06



كتابة تعليق لموضوع : كلكامش الخلق والفناء---- دراسة بنيوية لمعطياتها المنهجية ؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه

 
علّق منير حجازي ، على آراء سجين سياسي (1) هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟ - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : لعنهم الله واخزاهم في الدينا والاخرة. فقط التوافه هم الذين يشترون المجد بالاموال المسروقة ويأكلون السحت ويستطيبون الحرام . يا سيدي لقد حرّك مقالك الكامن وماذا نفعل في زمن الذي لا يملك فيه (انا من جهة فلان) أو ( أنا من طرف فلان ، او ارسلني فلان). يا سيدي انا من المتضررين بشدة ومع ذلك لم اجلس في بيتي في إيران بل تطوعت في المجلس الاعلى قوات فيلق بدر وقاتلت وبصدق واخلاص حتى اصبت في رأسي ولم استطع مواصلة القتال وخيرني الاطباء بين ثلاث حالات (الجنون ، او العمى ، أو الموت) بسبب الاصابة التي تحطمت فيها جزء من جمجمتي ولكن الله اراد شيئا وببركة الامام الرضا عليه السلام شفيت مع معانات نفسية مستمرة. وبعد سقوط صدام. تقدمت حالي حال من تقدم في معاملة (الهجرة والمهجرين)وحصل الكل على الحقوق إلا. لأني لا املك مبلغ رشوة اعطه لمستحلي اموال السحت . ثم تقدمت بمعاملة إلى فيلق بدر لكوني مقاتل وحريح . ومضت اكثر من سنتين ليخبروني بأن معاملتي ضاعت ، فارسلت معاملة أخرى . فاخبروني بانهم اهملوها لانها غير موقعّة وإلى اليوم لم احصل منهم لا تعويض هجرة ولا مهجرين ، ولا سجناء سياسيين ولا خدمة جهادية في فيلق بدر. كتبت معاناتي على موقع كتابات ا لبعثي فارعبهم وازعجهم ذلك واتصلوا بي وارسلت لهم الأولى واستملها الاخ كريم النوري وكان مستشار هادي العامري. ومضت سنة وأخرى ويومك وعينك لم تر شيئا. لم ارد منهم سوى ما يحفظ كرامتي ويصون ماء وجهي من السؤال خصوصا وانا اجلس في غرفة في بيت اختي مع ايتامها التسعة. ولازالت اعاني من رأسي حتى القي الله فاشكوا له خيانة حملة السلاح ورفاق الجهاد. لقد حليت الدنيا في أعينهم فاستطابوا حرامها.

 
علّق ليلى ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : اذا وكاله عامة مطلقة منذ سنة ٢٠٠٧ هل باطلة الان واذا غير باطلة ماذا افعل ..انا الاصيل

 
علّق د. سعد الحداد ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : نعم... هو كذلك ... فالخباز يغوص في أعماق الجمل ليستنطق ماخلف حروفها , ويفكك أبعاضها ليقف على مراد كاتبها ثم ينطلق من مفاهيم وقيم راسخة تؤدي الى إعادة صياغة قادرة للوصول الى فهم القاريء بأسهل الطرق وأيسرها فضلا عن جمالية الطرح السردي الذي يمتاز به في الاقناع .. تحياتي لك استاذ مهند في الكتابة عن جهد من جهود الرائع استاذ علي الخباز .. فهو يستحق الكتابة حقا .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على التوكل على الله تعالى ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكر إدارة الموقع المبارك على النشر سائلين الحق سبحانه ان يوفق القائنين بأمر هذا الموقع الكريم لما فيه خير الدنيا والآخرة وأن يسدد خطا العاملين فيه لنصرة الحق وأهله وأن الله هو الحق المبين. الأمر الآخر هو اني انوه لخطأ عند الكتابة وقع سهوا وهو: الفلاح يتوكل على الله فيحرث الأرض. والصحيح هو: الفلاح الذي لايتوكل على الله فيحرث الأرض.... . والله وليّ التوفيق محمد جعفر

 
علّق عبد الله حامد ، على الشيخ أحمد الأردبيلي المعروف بالمقدس الأردبيلي(قدس سره) (القرن التاسع ـ 993ﻫ) : شيخ احمد الاردبيلي بحر من العلوم

 
علّق موفق ابو حسن ، على كيف نصل للحكم الشرعي - للكاتب الشيخ احمد الكرعاوي : احسنتم شيخ احمد على هذه المعلومات القيّمة ، فأين الدليل من هؤلاء المنحرفين على فتح باب السفارة الى يومنا هذا ، ويلزم ان تصلنا الروايات الصحيحة التي تنص على وجود السفراء في كل زمن واللازم باطل فالملزوم مثله .

 
علّق د. عبد الرزاق الكناني ، على مراجعة بختم السيستاني - للكاتب ايليا امامي : بسمه تعالى كثير من الناس وأنا منهم لم نعرف شيء عن شخصية السيد علاء الموسوي وكثير من الناس يتحسسون عندما يضاف بعد لقبه المشرف وأقصد الموسوي لقب الهندي هذا ما جعل الناس على رغم عدم معرفتهم به سابقا" وعدم معرفتهم بأنه مختار من قبل سماحة السيد المرجع الأعلى حفظه الله تعالى وأنا أتساءل لماذا لا يكون هناك نطاق رسمي باسم مكتب سماحة السيد المرجع الأعلى متواجد في النجف الأشرف ويصدر اعلان من سماحة المرجع بتعيين فلان ناطقا" رسميا" باسم سماحته واي تصريح غيره يعد مزور وباطل . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرصد الحريات الصحفية في العراق
صفحة الكاتب :
  مرصد الحريات الصحفية في العراق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net