صفحة الكاتب : عبد الحسين بريسم

حوار خاص مع محافظ ميسان علي دواي لازم
عبد الحسين بريسم

 
 * أن أي مكلف بخدمة عامة يمتلك ضمير حي لا يشعر بالرضا التام لما يقدمه لأبناء المحافظة
* تشهد محافظة ميسان نهضة عمرانية كبيرة وفي مختلف المجالات  اسهمت في رد الاعتبار لها بعد عقود طويلة من الاهمال والحرمان خاصة وان مدينة العمارة تعد من اغنى مدن العالم لما تحتويه من ثروات معدنية وبشرية
*وفي سياق الكشف عن بانورامية الواقع في محافظة ميسان كان هذا اللقاء مع السيد المحافظ الاستاذ علي دواي لازم .

v   تتميز بعض الاعمال الخدمية ورغم أهميتها بأنها أعمال غير منظورة من قبل المواطنين مثل الأعمال التي تتعلق بالبنية التحتية فهل بالامكان التعريف بها.؟

·       أن كثير من الأعمال الخدمية تتصف بأنها أعمال غير منظورة بأعتبار أن أهم المشاريع الخدمية هي مشاريع البني التحتية والتي تتضمن مشاريع إنشاء شبكات الصرف الصحي وشبكات مياه الصالحة للشرب وكذلك الاتصالات وجزء من شبكات الكهرباء .

ومحافظة ميسان كانت أول محافظة سباقة لإكمال هذه المشاريع حيث أن ذلك يرتبط بالسياسة التخطيطية الصحيحة للبناء والأعمار ففي عام 2006 بدأت المحافظة مسيرتها في البناء والأعمار وكان نقطة الانطلاق تأسيس بنية تحتية التي لا يشعر بأهميتها المواطن إلا بعد استكمالها ودخولها الخدمة.

وقد قطعت ميسان شوطا كبيرا من أنجاز مثل هكذا مشاريع حيث وصلت الى نهايات تلك المسيرة من خلال ما وصلت أليها من نسب انجاز متقدمة تجاوزت 90% وكذلك ما تم أنجازه في باقي المشاريع مثل نصب شبكات المياه الصالحة للشرب ومجمعاته وخدمات الاتصالات وكذلك نصب واستبدال شبكات كهربائية وتشمل هذه المشاريع جميع القطاعات في مركز المحافظة وأغلب  الاقضية والنواحي في ميسان.

v   هل تشعرون بالرضا حيال مسيرة الاعمار التي تشهدها المحافظة والتي كانت لكم اليد الطولى فيها.؟

·       أعتقد أن اي مكلف بخدمة عامة يمتلك ضمير حي لا يشعر بالرضا التام لما يقدمه لأبناء المحافظة كونه يطمح لتقديم المزيد من الجهد والسعي الحثيث لتحقيق انجازات كبيرة على مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين إلا أننا نرى بأن مسيرة البناء الأعمار في محافظة ميسان سواء كان في المستوى الكمي أو النوعي فهي في الطريق الصحيح والاتجاه الايجابي للمشاريع المنفذة ونرى بأن مستقبل ميسان سيكون مواكبا للتطورات الحاصلة في باقي مدن العالم بمشيئة الله تعالى وعونه.

v   للمواطن حقوق على الصعيد الخدمي كما أن عليهم واجبات من شانها أن تسهم في تسيير عجلة تنفيذ عدد من المشاريع التي تتوقف على هذا التعاون المتبادل في إطار مبدأ الحقوق والواجبات فما هو المطلوب في ظل توجيهاتكم من المواطن لاستكمال دوره في عملية الاعمار.؟

·       اعتقد أن أي بلد لا يمكن له النجاح في موضوع الإدارة أو الخدمات أو مكافحة الفساد أو أي ملف أخر سواء كان إداريا أو خدميا  أو أمنيا إذا لم يكن هناك فهم وتعاون مشترك من قبل الجميع في أداء الحقوق والواجبات بصورة متوازنة ومن هذا المنطلق وجب على الجميع الشعور بمسؤولياتهم اتجاه وطنهم.

وهنا أود أن اشير الى دور المواطن كونه جزء لا يتجزء من مسيرة البناء والاعمار والرقابة على أغلب الملفات والأعمال وأملنا كبير بأبناء محافظتنا الذين لمسوا بصورة جلية ثمار مسيرة البناء والأعمار في المحافظة بأن يكونوا داعمين لعملنا الذي يصب في خدمتهم من خلال توفير المناخ المناسب لاستمرار عملية البناء والأعمار وكذلك الحفاظ على المنجزات المتحققة في جميع الجوانب والقطاعات وعدم السماح لأي شخص ألحاق الضرر بالممتلكات العامة كون هذه الممتلكات وخاصة الخدمية منها تعود بالنفع على الجميع.

v   يعاني المواطن من تلكؤ بعض المشاريع وهو أمر ربما تعانونه أنتم ايضا فهل أن هنالك شركات مقصرة في تنفيذ أعمالها ومع ذلك فانكم لا تتمتعون بصلاحيات تجيز لكم محاسبتها.؟

·       التخصيصات وتنفيذ المشاريع عادة ما تكون من خلال قنوات عديدة ولكن أهمها قناتين لتخصيص المبالغ من خلال تنمية الاقاليم التي تمثل خطط المحافظات و تكون المحافظة مسؤولة عن تنفيذ المشاريع الخاصة بهذه القناة وتمتلك كافة الصلاحيات في تنفيذها والاشراف المباشر عليها حيث نرى بأن تقدم مشاريع تنمية الاقاليم هي متقدمة على غيرها من المشاريع المنفذة في المحافظة وما القناة الثانية لتلك التخصيصات فيكون من خلال الخطط الاستثمارية للوزرات التي تخصص مبالغ لتنفيذ المشاريع في المحافظات وفي أغلب الأحيان تكون هذه المشاريع من المشاريع المهمة والاستراتيجية إلا أن المحافظات لا تمتلك الصلاحيات الكافية لمتابعة ومراقبة سير العمل فيها مما يعرضها الى التلكؤ والتراجع واحيانا يكون التلكؤ أو الانحراف في نسب الانجاز خطير جدا بحيث يسبب شللا في الحياة العامة كونها مشاريعا مهمة وذات مساس مباشر في حياة المواطن اليومية وهناك مداولات مستمرة بشأنها مع الوزارات المعنية وكذلك تم طرحها خلال الاجتماعات الدورية للهيئة التنسيقية للمحافظات ومخاطبات كثيرة بشأن الجهات المنفذة للعمل لهذه المشاريع المهمة أما أن تكون لا تمتلك الكفاءة المالية أو الفنية أو الادارية لأنجاز مثل هكذا مشاريع كبيرة واستراتيجية أو أنها تنفذ عدد من المشاريع في أكثر من محافظة في أن واحد مما يسبب أرباكا لديها بالكثير من الامور الفنية والادارية وبالنتيجة تكون غير قادة على تنفيذ المشروع بالمواصفات الفنية المطلوبة وبسرعة الانجاز، وهناك توجه أخير لدى الحكومة المركزية بإحالة تلك المشاريع الى المحافظات لأكمال انجازها من قبل المحافظة وذلك لأسباب كثيرة ومهمة.

v   حققتم عددا من المشاريع للمحافظة ما هي ابرز واهم هذه المشاريع.؟

·       أهم القضايا التي تم تحقيقها بهذا الشأن هو متابعة انجاز مشاريع خطة 2011 والمشاريع مستمرة وكذلك تم أنجاز خطة 2012 حيث أن المشاريع التي تضمنتها خطة 2011 تجاوزت 320 مشروعا أضافة الى المشاريع المستمرة من السنوات السابقة كما أشرت والى الأن حققنا نسبة تعاقد على هذه المشاريع تجاوزت 90% وبمستوى تنفيذ جيد بسبب المتابعة المستمرة سواء كانت هذه المتابعة من خلال الجولات الميدانية المستمرة والمركزة أو من خلال اللقاء الأسبوعي مع مدراء الدوائر والجهات ذات العلاقة بالمشاريع .

وأود أن اشير الى قضية هي أن خطة 2011 تم اعدادها والمصادقة عليها ورفعها الى وزارة التخطيط كان قبل تسنمي مهام المحافظة ... ولذلك هناك مشاريع ضمن الخطة ليست بالأهمية التي توازي مشاريعا أخرى لم يتم إدراجها في حينها ، ومن ثم تم تدوير مبلغ محدد من مبالغ البترودولار ضمن استحقاقات المحافظة كان لي الإشراف المباشر بإعداد المشاريع الخاصة بهذا المبلغ وأهم هذه المشاريع الإستراتيجية ضمن هذا المبلغ هو مشروع طريق العوفية وتقاطعاته المجسرة والذي يتكون من عدة مراحل حيث يبدأ من مدخل البصرة وينتهي عند مدخل بغداد داخل المدينة وسيكون أن شاء الله من الطرق الرئيسية التي تسهم في مواكبة المحافظة للتطور الحاصل في شبكات الطرق في باقي مدن العالم ويتكون من ثلاثة مجسرات إضافة إلى جسر نهري يربط الجنوب وشمال المدينة والذي هو الان في طور الانجاز حيث وصلت نسب الانجاز فيه الى مراحل متقدمة.

وضمن خطة المحافظة مشاريع مهمة مثل مشروع الجسر المعلق على نهر دجلة داخل المدينة كذلك إكمال ما تبقى من مشاريع الصرف الصحي في الأقضية والنواحي وإنشاء الأرصفة وأكساء الشوارع وإكمال مداخل المدينة لغاية السيطرات الخارجية إضافة الى بعض المشاريع المهمة .

وأما عن اعداد خطة 2012 تم تشكيل فريق العمل لأعدادها وكان الاعداد لها مميزا جدا حيث ان فريق العمل تحرك وفق ألية عمل رائعة لا مجال لذكر تفاصيلها وعليه فان محافظة ميسان هي الأولى في اكمال الخطة المصادق عليها من قبل مجلس المحافظة ورفعها الى وزارة التخطيط بتاريخ 27 /8/2011 وبشهادة معالي وزير التخطيط.

v   الاهتمام بجمالية المدينة يسهم في اظهار طابعها الحضاري ما الذي حققتموه في هذا المجال.؟

·       بعد ما تجاوزت محافظة ميسان الكثير من مشاريع البنى التحتية والبدء بمشاريع ما فوق الارض وأكمال جزء كبير منها والتي تضمنت أعمال الارصفة وأعمال أكساء الشوارع وتهيئة الجزرات الوسطية للتشجير باشرت المحافظة بخطتها الحالية بزراعة وتشجير الجزرات الوسطية وكذلك زراعة الساحات الفارغة وجعلها ساحات خضراء رصدت المحافظة ضمن خطة 2011 مبلغا لإنشاء عدد من الحدائق والمتنزهات ومنها متنزه العمارة العائلي الذي هو في طور الانجاز وكذلك نصب 4 شاشات بقياس 3×4م و الهدف من نصب هذه الشاشات يأتي لغرض اطلاع المواطن الميساني على ابرز انجازات المحافظة من مشاريع واستخدامها كوسيلة توعية مباشرة .

وبالإضافة الى تخصيص مبالغ أخرى ضمن ورادات البلدية لأنشاء متنزه ومدينة ألعاب العمارة وكذلك تأهيل عدد من الشوارع الكورنيشات منها المنفذ ومنها في طور التنفيذ ومنها في طور اعداد التصاميم وكذلك إنشاء الساحات الرياضية المثيلة وكذلك إكمال مداخل المدينة والتي تم تهيئة جزء كبير منها للتشجير حيث تم القيام بحملتين كبيرتين وباشراف مباشر من قبلنا لتشجير مناطق وأحياء المحافظة من خلال شراء الشتلات وكذلك الحصول على 5000 شتلة من أمانة بغداد وكذلك خلال الايام القليلة القادمة سيتم حصولنا على الوجبة الأولى التي تقدر 100 الف شتلة من محافظة خوزستان الايرانية ، أضافة الى ذلك تفعيل مشروع التنظيفات بصورة كبيرة جداً حيث اسهم هذا المشروع بأضفاء صورة مشرفة ونظيفة وجميلة للمدينة... ونحن ساعين الى الاستمرار من أجل ميسان أجمل وانظف وأكثر اعماراً.

v   لديكم عدد من الزيارات للمؤسسات الاجتماعية وهي زيارات تصب في اطار التواصل الاجتماعي فما هي أبرز اهداف هذه الزيارات وما هو مردودها بالنسبة للمواطن والمسؤول.؟

·       المؤسسات الاجتماعية مؤسسات مهمة وضرورية بكلا الاتجاهين اتجاه بناء الدولة واتجاه حفظ المكون الاجتماعي من التفكيك وكذلك الإسهام في التقارب بين المسؤول والمواطن ومن هذا المنطلق يجب دعم كافة هذه المؤسسات الاجتماعية ورعايتها والتنسيق معها بغية الوصول الى حالة من الاستقرار في المحافظة بما يصب في عملية استمرار التقدم للمواطنين، وعليه كانت لنا زيارات متكررة لتلك المؤسسات وكذلك على المستوى الشخصي ، والغرض من هذه الزيارات هو لتقديم الدعم المادي والمعنوي لهم لغرض فسح المجال امامهم للمشاركة في عملية بناء وأعمار المحافظة ومن كافة الجوانب.

ومن زياراتنا في هذا الجانب هو اللقاء بالعشائر الميسانية عموماً ولقاؤنا برؤوساء العشائر خصوصا و كذلك بالمكاتب الدينية والنقابات والاتحادات والشخصيات الاجتماعية والدينية والعلمية والادبية وكافة شرائح مجتمعنا الميساني على تعدد توجهاتهم وأطيافهم .

ومن أبرز أهداف هذه الزيارات زيادة اللحمة بين أبناء المحافظة وحث الجميع على المساهمة في بناء وأعمار ميسان والحفاظ على أمنها واستقرارها وكذلك لرفع الحواجز وإلغاء كافة عوامل البعد بين المسؤول والمواطن بأعتبار أن كل منهما يسعى لتقديم الخدمة من خلال موقعه ومن منطلق تكليفه والواجب الوظيفي ونرى أن هناك الكثير من المردودات الايجابية قد تحققت من خلال هذه الزيارات وهذا التواصل بين المسؤول والمواطن.

v   خصصتم يوما في الاسبوع للقاء بالمواطنين والاستماع الى مشاكلهم فهل يصب هذا اللقاء في الجانب الاجتماعي وما هو أهميته بالنسبة لكم.؟

·       منذ تسنمنا مهام العمل في إدارة المحافظة آليت على نفسي أن أكون ميدانيا في العمل المتواصل مع الناس لمعرفة همومهم واحتياجاتهم وكسر الحواجز التي وضعت بين المسؤول والمواطن لإداء واجباته الحقيقية أتجاه المواطنين ليكون المواطن مطمئنا وواثقا بمن يراه في موقع المسؤولية وكذلك شعوره بأن المسؤول قريب منه في اي وقت.

ومن خلال هذا المنطلق تم تخصيص أحد أيام الاسبوع للقاء المواطنين ومقابلتهم والاستماع الى شكاواهم واحتياجاتهم وطلباتهم والتوجيه بحل ومعالجة مشاكلهم بما لدينا من أمكانية سواء كانت على المستوى المادي أو المعنوي أو بما يخص عرقلة معاملاتهم في بعض دوائر الدولة في المحافظة وتكون مقابلة المواطنين بحضور كافة مدراء الدوائر الخدمية في المحافظة والتي لها علاقة بحاجات المواطنين ومعاملاتهم كالبلديات ودوائر الماء والمجاري والتربية والزراعة والصحة والرعاية الاجتماعية وشؤون المراة وهيئة التقاعد والكهرباء ومؤسسة الشهداء والسجناء وغيرها من المؤسسات والدوائر .

وذلك بغية الوصول الى حلول ومعالجات سريعة تسهم في تقليل المعاناة عن كاهل المواطن الميساني فيتم توجيه الدائرة المعنية بوضع الحلول والمعالجات السريعة من خلال تواجدهم في يوم المقابلة هذا في جانب تيسير معاملاتهم ومشاكلهم في الدوائر أما في ما يخص جانب المساعدات المالية فيتم مساعدة العوائل المتعففة ومساعدة المواطنين المرضى وغيرها من الشرائح التي تحتاج الى مساعدات مالية ، حيث يتجاوز عدد الحضور في كل اسبوع 100 مواطن ومواطنة وعلى اختلاف مشاكلهم ومعاناتهم.

ولمسنا نتائج ايجابية من خلال لقاءنا بالمواطنين والاستماع الى مشاكلهم والتي واجهت أغلب مشاكلهم وشكاواهم الحلول والمعالجات السريعة مما يولد شعور طيب في كل لقاء أسبوعي مع المواطنين.

v   كيف تقيمون الوضع السياسي في المحافظة وما هي وجهة نظركم بالاطياف السياسية الموجودة.؟

الوضع السياسي المستقر مهم جدا وله أهمية كبيرة بتوفير المناخ المناسب لدفع عجلة التطور من خلال التعايش السلمي بين افراد المجتمع ويتيح للجميع بممارسة وظائفهم ونشاطاتهم العامة والخاصة بصورة صحيحة ومتكاملة ومن هذا المنطلق كان لزاما علينا أن نهيئ هذه الظروف من خلال التواصل وتبادل وجهات النظر ورفض كل ما من شأنه ان يزرع الفرقة ويثير الخلافات بين أبناء الشعب والوطن الواحد .

وكان لنا عدة زيارات ولقاءات تم من خلالها طرح وجهات النظر المناسبة للكثير من الامور في الشأن السياسي في سبيل تهيئة وضع سياسي مستقر ، وسواء كانت هذه الزيارات دينية أو سياسية او اجتماعية اوغيرها وذلك لتغذية العلاقات الايجابية بين الاطياف السياسية الموجودة في المحافظة من كتل وأحزاب وشخصيات ضمن النطاق الرسمي والشعبي وتذويب كل ما هو مرتبط بالجوانب السلبية لتلك العلاقات ولذلك تشهد ميسان استقرارا سياسيا طيبا مما كان له الاثر الكبير في دفع عجلة البناء والاعمار الى الامام وكذلك استمرار الوضع الامني المستقر في المحافظة.

v   ماهي الحكمة المتضمنة للجوانب الحياتية على اختلافها والتي تؤمنون بها كدستور تتمنى تطبيقه في تحقيق العدالة الاجتماعية .؟

أكتفي بأن أقول في ذلك ما خطه أمير المؤمنين علي (عليه السلام) في عهده لمالك الاشتر رضوان الله عليه وهو من أرقى النصوص الدستورية لتحقيق العدالة الاجتماعية.

وأَشْعِرْ قَلْبَكَ الرَّحْمَةَ لِلرَّعِيَّةِ ، والْمَحَبَّةَ لَهُمْ ، واللُّطْفَ بِهِمْ فَإِنَّهُمْ صِنْفَانِ : إِمَّا أَخٌ لَكَ فِي الدِّينِ ، وإِمَّا نَظِيرٌ لَكَ فِي الْخَلْقِ.

 

  

عبد الحسين بريسم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/25



كتابة تعليق لموضوع : حوار خاص مع محافظ ميسان علي دواي لازم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : عبدالحسين بريسم ، في 2012/03/27 .

شكرا ايها النبيل جدا اتشرف ان اخدم مدينتي والتي انجبت النجباء من امثالك وكل الطيبين العاملون من اجل ان تكون العمارة فعلا مدينة الشعراء والمياه والانهار وارجال الاوفياء
مرة اخرى شكرا يا وليد البعاج الرائع

• (2) - كتب : وليد البعاج ، في 2012/03/26 .

لو أردنا أن نشكر الإعلام العراقي والفضائية العراقية على شيء فإننا كأبناء ميسان نشكرهم على أرسال الاستاذ والشاعر المبدع عبدالحسين بريسم مراسلا عنهم وعن الشبكة العراقية في ميسان فأن الحماس الذي يملكه شيء لافت للنظر . وان بيان الجانب المخفي من تاريخ وثقافة هذه المحافظة المظلومة مهمة رسالية كبيرة وأرى أن بريسم يجد ويجتهد ليخدم الأمة الميسانية والشعب العماري ونراه لا يكتفي بنشر أخبار ميسان في الفضائيات فقط بل يتوخى الصحف والمواقع الالكترونية فله منا كل الود والاحترام وبالغ التقدير وامنياتنا له بالسداد والعمر المديد




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل

 
علّق ابو الحسن ، على السيستاني...نجم يتألق في السماء - للكاتب عبود مزهر الكرخي : اهلا ومرحبا بالكاتب القدير عبود مزهر المحترم كفيت ووفيت بهذا المقال الشيق الجميل كنت اتمنى على جنابك الكريم ان يكون عنوان مقالك المبارك السيستاني بدر يضيىء سماء العراق التي اظلمها هؤلاء الساسه الحثالثه المحسوبين على الاسلام بصوره عامه والشيعه بصوره خاصه والاسلام والشيعه براء منهم فقد عاثوا بالارض فسادا ودمرو البلاد والعباد اسئل الله ان يوفقك ويرعاك

 
علّق مهدي الشهرستاني ، على شهداء العلم والفضيلة في النجف الأشرف, الشهيد السيد محمد رضا الموسوي الخلخالي"قدس سره" 1344 هـ ـ 1411 هـ - للكاتب المجلس الحسيني : السلام عليكم مع جزيل الشكر على المعلومات الهامة التي تنقل على موقعكم المحترم ملاحظة هامة ان السيد الجالس بجانب المرجع القدير اية الله الخوئي قدس سره هو ليس السيد محمد رضا الخلخالي بل هو السيد جلال فقيه ايماني وهو صهر المرجع الخوئي ولكم جزيل الشكر

 
علّق ابو الحسن ، على نبوءة ملا لفته ومأساة ام موسى  - للكاتب عادل الموسوي : جزاك الله خير جزاء المحسنين هذه قصه رائعه من مئات القصص لكن كما تعلم ان الفقراء هم من يقومون بالثورات ويجني ثمارها الاغنياء انت تعلم ان هدام بدء بتصفيه الشيعه بعدة مراحل ابتدئها بتصفيه الشيوعين بحجة الجبه القوميه واعقبها بتسفير الشيعه بحجة التبعيه وخصوصا التجار في الشورجه من الكرد الفيليه واكملها بتهمة الانتماء الى حزب الدعوه العميل وقد طالت هذه الحمله شباب الشيعه المتواجدين في الكليات وهم اصلا لم يسمعوا بالدعوه وختمها باعدام الشيعه بتهمة سب الرئيس اضافة الى محرقة الحرب العراقيه الايرانيه القصد من هذه المقدمه لماذا لم تطال الاعدامات قادة الدعوة الموجودين في الحكم حاليا وكيف سافروا الى خارج البلاد هناك مقوله للركابي امين سر القياده القطريه البعثيه يقول ان البعث جاء بقطار امريكي فلماذا لايكون اليوم اشبه بالبارحه ويئتي الدعوجيه والدعوه منهم براء بقطار امريكي اليس الامر يستحق الوقوف الا تثير انتباهنا مسرحيه مؤتمر الدعوه التي طرد فيها ابراهيم الجعفري وانتخاب نوري امينا عاما والدعوه لم يكن لديها امين عام الا يذكرنا صعود نوري المفاجىء بصعود صدام المفاجىء اليسهاك ربط بين ضياء يحيى العلي امين سر حزب البعث في كربلاء بنوري لانه ابن عمه وحضر تشييعه الايام حبلى بالمفاجئات.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال الطالقاني
صفحة الكاتب :
  جمال الطالقاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 ثم ماذا بعد أم روابة المسكينة؟  : سليم عثمان احمد

 تشييع جثمان الداعية الإسلامية شيماء العوادي في النجف بعد مقتلها في كليفورنيا  : نجف نيوز

 الفلوجة سبب دمار العراقيين  : علي محمد الجيزاني

 الطب الرياضي تدعو العاملين في المجال الرياضي الى الاطلاع على اللائحة العراقية لمكافحة المنشطات  : وزارة الشباب والرياضة

 السعودية تُمهّد للحرب الإسرائيلية.. على لبنان؟  : افتتاحية صحيفة السفير

 أصدقاء جمعتني بهم أصبوحة  : صالح الطائي

 السلطات الجزائرية تمنع شركات المحمول من استعمال الرّنات الدينية

 بصرة الخير والعطاء عصية على الدخلاء  : عبد الخالق الفلاح

 طلال الغوار يلبس وجدان القصيدة في .. (حرريني من قبضتك)  : رائدة جرجيس

 موصلي يقتل داعشي طلب “جهاد النكاح” مع إبنته أو زوجته ويفر الى بغداد

 عن ماذا يعتذر البعثيون  : سامي جواد كاظم

 سُرّ ما خَطرْ!!(22,21)  : د . صادق السامرائي

 علاوي يستجدي لأهالي الفلوجة فهل يُعقل ياأبناء العشائر!!؟  : سهيل نجم

 امير عشائر الدليم بالعراق: الدول العربية خدعتنا وخذلتنا

 (( اسير ومأسور ))  : عطا علي الشيخ

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net