صفحة الكاتب : صلاح بصيص

المالكي جيفارا العصر...اقولها بملء الفم
صلاح بصيص

وقفت عقارب الساعة ووقفنا صوب مرحلة ننتظر فيها قبطانا جديدا يدير دفة الحكم، لنبدأ الطريق من الميل الاول، قررت المساومات والمصالح الشخصية ان تُفرق بين الرئيس وحكومته وتسحب الثقة التي لم ولن نشهد لهذا المصطلح –الثقة- وجودا في الشارع السياسي منذ سقوط النظام، انتقد احد المتابعين دفاعي عن المالكي واتهمني بأني اقبض ثمن ما اكتب وكال لي سيلا من الاتهامات الاخرى لا حاجة لذكرها، يقول صاحب الرسالة بأني انتقصت من السيد بيان جبر صولاغ الذي لم اجد فيه ما يؤهل للقيادة خلفا للمالكي، كما اني طرحت رأيا لا يخص صولاغ فقط بل الجلبي وفياض ومع احترامي لما ذكر، رغم الاساءة المباشرة والتجريح الا اني تجاوزت ما كتب، ولي ان اقول لصاحب الرسالة بأن هناك اناس قادرون على قيادة السفينة، لكن السبب الرئيس ليس في لون الشخصية التي تقود وقدرتها بل في طريقة القيادة، فالمالكي مخطئا كان او مصيبا فقد فتت وشائج الولاء المطلق للقومية والدين والمذهب والمصالح الحزبية الضيقة ومن خلال ذلك انقلب عليه مؤيديه وائتلافه الذي ينضوي تحته، فمع المجلس الاعلى اختلف ومع الدعوة ومع الكرد والتيار الصدري والعراقية، وما يؤكد ذلك  انقسام القوائم المتفقة على سحب الثقة بين مؤيد ومناصر للمالكي وعجز عن توفير الاصوات التي تحقق النصاب.

وحتى لا ننسى  ففي حال سحبت الثقة من الحكومة فعلى السيد مقتدى الصدر بالدرجة الاولى وبقية الزعماء تقديم تعهادتهم في من سيخلف المالكي، بان لا يرجعنا الى المربع الاول فليس الغاية ارضاء الزعماء عنه ليكون بيدقا يدافع عن مصالحهم ويلبي متطلباتهم، فخلافكم مع المالكي خلاف سياسي ليس من اجل تفشي الفساد وعدم توفير الخدمات بقدر بعده عن التناغم مع مصالحكم الشخصية، وانتم امام مسؤولية تاريخية خطيرة وامام منعطف مهم لاستحالة ان يكون البديل خلفا صالحا للأصيل ليس لكون الاخير أوحدا تخلو الساحة من غيره بل لانه جيفارا الشعب مع كل التحفظات حول اداء المالكي وللمتابع ان يراجع المقالات اللاذعة التي كتبتها فيما سبق، ولكن نحن اليوم امام مفصل سياسي مهم تلعب فيه الاقلية الكردية دور اللاعب الرئيس واكثر ما تفكر به مصلحة الاكراد على المستوى القيادي وليس مصلحة الشعب الكردي، هو جيفارا لان الخصم تمادى وما زال يتمادى ويتمادى في ضرب الشعب العراقي بكل ما أوتي من قوة ليشل حركته ويقبعه ذيلا للرغبات الدولية، وتابعا لمن يبع نفسه بغية الحصول على مكتسباته فقد فعلها بالامس عندما وصف طاغيت العصر، بضمانة الاكراد، قاتل العلماء والابرياء ضمانة الاكراد!!!.

اذن انتم مطالبون بأن تتقوا الله في هذا الشعب المغلوب على امره تتقاذفونه ككرة الخرق يمينا وشمالا وكلما ولجنا عهدا جديدا اصطدمنا بمصالحكم ورغابتكم التي ما انفكت تفتك بنا، لقد نفختم في نار الطائفية سابقا واحرقتمونا وبقيتم تتفرجون على مشاهد الرعب والقتل، استفدتم منها وخسرنا، وها انتم تنفخون بجمر وحدتنا وامننا وسنحترق وتستفيدون، لكن الله يرى وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون.

[email protected]

  

صلاح بصيص
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/02



كتابة تعليق لموضوع : المالكي جيفارا العصر...اقولها بملء الفم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : نسمة عبد القادر ، في 2012/06/03 .

كشفت النائب عن الكتلة العراقية الحرة كريمة الجواري بأن احد نواب القائمة العراقية هددها بالتصفية عن طريق تنظيم القاعدة في حال عدم توقيعها على سحب الثقة عن المالكي

وقالت الجوراني بان النائب الذي لم تذكر اسمه لدواع امنية اتصل بي خمس مرات وفي ساعات متأخرة من الليل وخيرني بين التصويت على سحب الثقة او التصفية من قبل القاعدة "



• (2) - كتب : نسمة عبد القادر ، في 2012/06/03 .

كشفت النائب عن الكتلة العراقية الحرة كريمة الجواري بأن احد نواب القائمة العراقية هددها بالتصفية عن طريق تنظيم القاعدة في حال عدم توقيعها على سحب الثقة عن المالكي

وقالت الجوراني بان النائب الذي لم تذكر اسمه لدواع امنية اتصل بي خمس مرات وفي ساعات متأخرة من الليل وخيرني بين التصويت على سحب الثقة او التصفية من قبل القاعدة "



• (3) - كتب : ابو الحسن ، في 2012/06/03 .

الاخ صلاص بصيص المحترم
انا صاحب التعليق على مقالك ماذا لو سحبت الثقه من المالكي
اتقي الله ولا تقولني مالم اقله انت في نهايه مقالك قلت فليئتي صولاغ والجلبي والفياض لكي يعيدو البعث من جديد وانا جاوبتك وجاوبي موجود
من حقك ان تسمي المالكي جيفارا او غاندي او حسين الزمان فهذا شئن خاص بيك فكما انت تعشق غيرك يكره
انا اقصد ان نغادر نظريه المؤامره وعباده الرمز ونؤسس لدوله ديمقراطيه يتم تداول السلطه فيها سواء كان المالكي او غير المالكي سواء كان ناجحا او غير ناجح
مما يؤسف له حقا وانا اتابع وعاظ السلاطين في الازمه التي حدثت منذ عوده المالكي من امريكا ابتداء من مسرحيه المطلك ومشعان مرورا بصابر العيساوي وطارق وبرزان واخرها مسرحيه سحب الثقه التي انا متاكد من نتائجها ليس لكون المالكي ناجح وانما لكون الكل مشتركين بالمسرحيه وهم اعداء بالعلن واصدقاء بالسر مما يؤسف له لا حل وسط ولا تشخيص دقيق للازمه فاما قلم عاشق للمالكي حد الهوس واطلاق الالقاب والتسميات واما كاره حد الحقد للمالكي وتلفيق وتضخيم الاحداث
ولقد انعكس هذا الصراع بين السياسيين ووعاظ السلاطين على القراء واصبحت المواقع الالكترونيه التابعه لعشاق وعبده المالكي الى مرتع للسباب والشتائم التي تئنف النفس البشريه من سماعها وتحولت المواقع المعاديه لدوله الفافون الى مرتع لتلفيق وتضخيم الاحداث
واقول لكل من لايكتب الحقيقه ومن لايدعو الى الحوار والحكمه انه لم يوم مع رب العالمين يسئله عن قول الزور
والله من وراء القصد




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امل الياسري
صفحة الكاتب :
  امل الياسري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الامتحانات الوزارية على الابواب  : علي الزاغيني

 وزارة الخارجية تأسف لاعلان اقليم كاتلونيا الانفصال عن اسبانيا وتؤكد دعم وحدة البلاد  : وزارة الخارجية

 بريطانيا : اعلان وفاة "المرأة الحديدية" مارغريت ثاتشر

 صدور حكم دستوري حول تبوء عضو مجلس النواب منصباً رسمياً

 زلزال قوي جنوب غرب تركيا وتحذيرات من "تسونامي"

 الى كاكا مير ئاكره يي  : وكيل محجوب الصائغ

  قراءة في كتاب : أزمة العالم الحديث  : د . حميد حسون بجية

 "العضاضة التكفيرية الروسية" ترعب النساء في شوارع الموصل

 صحيفه ايطاليه تنشر ثروة اسامه النجيفي رئيس البرلمان العراقي بالارقام

 بمشاركة ٣٥٠ فريقا اختتام بطولة الكوكا كولا لتربيات العراق بخماسي كرة القدم للمرحلة المتوسطة ( بنين ، بنات ) وتتويج الرصافة الثالثة اولا  : وزارة التربية العراقية

 تنظيم زيارة لعوائل الشهداء الى الامامين العسكريين ع  : اعلام مؤسسة الشهداء

 نبدا بالخطوة الثانية ونترك الاولى  : سامي جواد كاظم

 الموارد المائية تنظم دورة تحت عنوان (منهجية هندسة القيمة في مشاريع الري والبزل)  : وزارة الموارد المائية

 ومن الحب ما قتل ... بس مو هيج !!  : صباح مهدي السلماوي

 ضياع الأهداف  : السيد ابوذر الأمين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net