صفحة الكاتب : عدنان عبد النبي البلداوي

ثلاثة كواكب في شعبان المبارك
عدنان عبد النبي البلداوي

بسم الله الرحمن الرحيم . والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد المصطفى وعلى آله الطيبين الطاهرين.

من أول لحظة تأمل بظواهر الكون ، تشبّع كيان محمد المصطفى (ص) بنور المبدع الخالق ، وبفاعلية ذلك النور الذي أصبح مُدافا بلحمه ودمه ، انتقل الى نسله المقدس نقيا زكيا تستمد الشموس منه سناها ، وشاءت القدرة الإلهية أن تصطفي من النسل المحمدي شمسا يقتدي بها المؤمنات الصالحات في كل زمان ومكان،

وشاء عزوجل ان يولد في الكعبة مصباح يستمد وقوده من معين النبوة ، ثم اقتضت حكمته جلّ وعلا أن يقترن إمام المتقين بسيدة نساء العالمين ، في يوم سجّل فيه التاريخ أسمى تكريم لهما بلسان سيد الرسل ، وهو ممسك بيد كل منهما قائلا : اللهم اجمع شملهما وألف بين قلوبهما واجعلهما وذريتهما من ورثة جنة النعيم وارزقهما ذرية طاهرة.

فسلام على النسل المطهر الذي انحدر من مشكاة هذين النورين ، لتبقى الفضيلة امتدادا حيا لدعوة خاتم الأنبياء الذي توغل نظره الشريف في أعماق الآتي من الزمان ، ليعلن الحقيقة التي لابد منها لديمومة جهاده الرسالي ، فجسد ذلك بقوله (ص) : ( حسين مني وأنا من حسين).

فأيّ وسام رفيع يضارع هذا الوسام الذي منحه سيد الكائنات لسبطه الحبيب ، ليصبح الإسلام في ولادته المباركة محمدي الوجود حسيني البقاء ، وسيبقى يوم الثالث من شعبان المعظم .. يوم مولدك يا أبا عبد الله ، له وقع خاص في عالم الإباء والكرامة والفداء .

ومن كان يدري بعد وفاة سيدة نساء العالمين إن لله أمرا مباركا سوف يحدث ، ليصبح جوهره استكمالا وتعزيزا لمهمة أبي عبد الله الحسين (ع).. المهمة التاريخية التي كانت تنتظره في أرض ألطف ، وكان أمر الله مفعولا.. يوم تجسد باقتران إمام المتقين بالسيدة الطاهرة أم البنين رضوان الله عليها التي ما كانت تدري بعد أن انتظرت تسع سنين ، وهي في بيت الإمام أنّ قمرا لبني هاشم سيشرق في أجواء الإمامة، وأن لولادته المباركة شأنا عظيما سيظهر أمره فيما بعد استكمالا لمستلزمات ديمومة المبادئ السامية ... وجاء اليوم الموعود يوم الرابع من شعبان ، لتخلد في صفحات التاريخ ولادة رمز من رموز الوفاء والشجاعة والمثل العليا التي تربى عليها في مدرسة أبيه المرتضى(ع).

ومن إرادته عزوجل أن يولد الإمام زين العابدين (ع) في شعبان، ويتربى في كنف الطاهرين ، ليشهد فيما بعد يوما ليس كالأيام ..يوما فقد فيه كل من كان معه من كواكب البيت النبوي على مذبح الشرف والكرامة ، وشاءت الإرادة  الإلهية أن ينجو وحده من سيوف بني أمية ، لتتفعل بنجاته وسائل الإمتداد المحمدي ، ثم لتستمر مسيرة الرسالة بإمامة المعصومين عليهم السلام ... الرسالة التي شاء الله تعالى أن لا تضعف في كل زمان ومكان مهما كثر اعداؤها ، لأن سليلا من علي (ع) يتابع أمرها ويواصل حمايتها الى أن يأمره الله بالظهور ، لتعم هذه الرسالة أرجاء الدنيا عدلا وإنصافا ومروءة  وإحقاق حق .

إن لفي ذكر آل البيت الأطهار أنسا ورحمة وطمأنينة (وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء) ...ولكن هل يكفي في استذكارهم أن ننشد القصائد ، ونترنم الخطب في ذكر أمجادهم وتعداد مآثرهم .. هل هذا فقط هو الذي يريدون منا ..؟

إن كل يوم يُحارب فيه الفساد بشتى أشكاله وألوانه ، ويُفتضح فيه السارق ، ويُهان فيه المنافق ، يُعد استذكارا لكل إمام من آل بيت النبوة ، وإن كل ساعة يُؤمر فيها بالمعروف تعد استذكارا لمن أسس المعروف وعمل به ، وإن كل لحظة فيها إنصاف لمظلوم ، وقولة صدق في مصير برئ  تعد استذكارا حيا لهم عليهم السلام .

وما استذكار الرموز العليا من آل بيت المصطفى إلا دعوة لتجديد الألفة والمحبة بين كل المسلمين في العالم ، للإقتداء بهذه المثل النبيلة السامية التي مصدرها كتاب واحد ونبي واحد.

فإليك ياسيدي يارسول الله والى أهل بيتك الأطهار أبناء وحفدة .. والى إمامنا الحجة المنتظر عجل الله فرجه ،أنحني لأعبر باسم كل موال ومحب مخلص لكم سادتي الأطهار عن عظيم سرورنا وبهجتنا بهذه المناسبة المباركة ، وعذرا إذ قدمت كلماتي هذه على استحياء ، لأنها وقفت عند حدود طاقتي وقصّرتْ فيما تستحقه الشخصيات العظيمة. 

  

عدنان عبد النبي البلداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/23



كتابة تعليق لموضوع : ثلاثة كواكب في شعبان المبارك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : عدنان عبد النبي البلداوي ، في 2012/06/28 .

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته استاذ ابو علي الشمري

تقديرك نبع اصالة ، ومشاعرك فيض طيب . جزاك الله تعالى خيرا وزادك من فضله.

• (2) - كتب : ابوعلي الشمري ، في 2012/06/28 .

السلام عليكم استاذ عدنان بارك الله فيك على الموضوع القيم جعله الله في ميزان حسناتك وجزاك الله من الاجر والثواب مالايعد ولايحصى كان الاسلوب جيد ورائع وانا اشتفدت من الموضوع في احتفالية ومولد في احد بيوت الله بهذه المناسبه ارجوا المزيد لدعم ثقافة مذهب اهل البيت عليهم السلام وفقك الله لكل خير وجعل امورك الى خير وشكرا لك .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد بن محمّد حرّاث
صفحة الكاتب :
  محمد بن محمّد حرّاث


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الطف رواية بطلها الإصلاح!  : قيس النجم

 السيد نصرالله مخاطبا الوزراء العرب: إذا أردتم مساعدة لبنان فلا تتدخلوا فيه ولا ترسلوا الإرهابيين إليه

 لن تقتلوا طيبة العراقيين!!  : د . صادق السامرائي

 شرطة ميسان تحبط عملية سرقة عجلة وتلقي القبض على عدة متهمين  : وزارة الداخلية العراقية

 في رد على مقالة القاتل بيننا يا رئيس الوزراء  : صباح السعد

 الجمعية العراقية لحقوق الانسان تشارك مع وفد اممي ومحلي في زيارة لمخيم كبارتو بدهوك لتفقد اوضاع النازحين  : دلير ابراهيم

 ابو كلل ووزارة الخارجية في عهد زيباري  : باقر شاكر

 الحقوق الصحية لأطفال اليمن  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 وزارة الهجرة /  نزوح ٦٠ عائلة في كركوك  من منازلها جراء سيول الأمطار

 محامو الموصل يؤدون الصلاة جماعة في حرم الامام الحسين +صوره  : وكالة نون الاخبارية

 العدد الحادي والعشرون من مجلة القوارير  : مجلة قوارير

 في كربلاء : عمليات مجانية واخرى باجور مخفضة و معمل لانتاج الادوية بمواصفات عالمية سيرى النور قريبا

 طمر النفايات المشعة يهدد مناطق جنوب شرق بغداد بتزايد الاصابات بالأمراض السرطانية  : منى محمد زيارة

 اجراء تداخل قسطاري نادر ونوعي بزراعة شبكة دوائية جديدة ذاتية التوسع لمريضة تعاني من انسداد في الشريان النازل ترقد في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 نبيل معلول يطمح بربع نهائي المونديال

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net