صفحة الكاتب : منتظر حسن الحسني

الدرس الأول وآخر الشراح ثنائية المتن / الهامش في التأليف النحوي عند العرب
منتظر حسن الحسني
  لم تقتصر ثنائية المتن / الهامش على التأليف النحوي لدى القدماء ، وإنما طالت الحقول المعرفية الأخرى من فقه وتفسير وحديث وغيرها ، إلا أنّها في النحو أدلّ وأوسع حتى غدت سمة مميزة له تبرّم بها دعاة التيسير وحاولوا أن يوجهوا سهام نقدهم صوبها.
    ومع كتاب سيبويه ، الدرس الأول في النحو ، ترتسم معالم هذه الظاهرة ، فما أخذ الكتاب طريقه بين العلماء والمعنيين بالنحو حتى اكتنفته الشروح والحواشي والتعليقات ، بدءاً بالأخفش ، الشارح الأول ، إلى آخر شراح سيبويه في العصور المتأخرة من تاريخ الصناعة النحوية .
    وليس الأمر مقتصراً على إمام النحو ، بل من النادر أن نعثر على متن نحوي لعالم يعتدّ به من دون أن نجد شرحاً أو شروحاًعدة تبسط غوامضه وتكشف كوامنه ، وربما سارت الشروح وفي ركاب أقل المتون قيمة إذ لم يكن معيار وضعها عندهم واحداً ، فربما يشرح اليسير ، ويلخص الواسع ولاسيما عند المتأخرين من الشراح .
   ومهما تعددت المصطلحات التي تدل على على التأليف الهامشي من شروح وحواشٍ وخلاصات وتعليقات ، يبق طابع الإيضاح والشرح وبيان الخلاف ومواطن الشاهد سمت هذه المدونات بما يكشف عن تبعية هذه النصوص للمتن الذي قامت عليه ؛ مما جعل للأخير سلطة معنوية يمارسها اتجاه الشروح والهوامش التابعة له ، وتتمثل هذه التبعية في اعجاب الشراح المفرط بالمتون واحتفائهم بها ، بيد أنّ هذه السلطة لاتلبث أن تتبدد أمام بعض الشراح الذين وفّقوا إلى حدٍ ما في انتاج شروح قاربت متونها في القيمة العلمية ، وربما فاقتها بكثير ، وفي خضم هذا التقارب تتلاشى ثنائية المتن /الهامش في هكذا نمط من الشروح ، وقد أشار الدارسون قديماً وحديثاً إلى شرح الرضي الاسترابادي على كافية ابن الحاجب ، وقرروا أن هذا الشرح يفوق ما جاء به الماتن من مادة نحوية ، ( إذ لم يؤلف على الكافية ولا في غالب كتب النحو مثله ) بحسب السيوطي . 
    وبين الدوافع العلمية وإظهار المقدرة العلمية للشارح توزعت أسباب وضع الشروح والتليقات النحوية ، فلم يكتفِ الشارح بشرح العبارة أو المسألة النحوية ، بل تعدى ذلك إلى بيان معاني المفردات اللغوية الواردة في الشواهد التي يذكرها الماتن ، فراحوا يتعقّبون المفردة أنى وردت وينقبون عن دلالتها بما يخرج النص عن القضية قيد الدراسة ، وتبرز هذه الظاهرة في شرح اللمع لجامع العلوم .
    وثمة خصيصة يمكن ملاحظتها في الشروح ولاسيما المتأخرة منها ، هي تكرار المادة النحوية ، فاللاحق يردد ما قاله السابق وإن كلّف ذلك أن يكرر المثال نفسه ، ويأتي بالشاهد عينه ، حتى أنّ القارئ ليألف تكرار هذا الشاهد أو ذاك المثال في متون وشروح عدّة وفي أزمان مختلفة .
    أما منهج الشروح والحواشي فيمكن الوقوف عليه من خلال التعرض ولو سريعا ً لثال واحد من شروح سيبويه بوصفه المتن الأكثر جدلاً بين النحاة ، وليكن شرح السيرافي  الذي يعطي مؤشراً يمكن للدارس أن يفيد منه في رسم مخطط تاريخي لسير الدرس النحوي من سيبويه إلى العصر الذي أنتج فيه هذا الشرح أي عصر السيرافي ؛ مما يساعد في تقييم هذه المرحلة من تاريخ النحو بما ينسجم مع ما أفصحت عنه نصوص السيرافي وما دلّت عليه في الحديث عن مفاهيم ورؤى نحوية لم يكن سيبويه ناقشها أو لم تكن متداولة في عصره أو كانت موجودة ليس بمفهومها المتطور الذي تأثّر قليلاً أو كثيراً بالفلسفة أو خالطته شائبة المنطق أو غير ذلك ، ومن هذه المفاهيم تبرز العلة أو العامل أو طرق القياس أو المفاهيم الأخرى التي لم تزل موضوع جدل بين منكر للتأثّر والتأثير الأرسطي وبين مؤيد له ومدلٍ عليه .
    وإذا ما قورن هذا الشرح بشرح آخر معاصر له ، وهو شرح الرماني على سيبويه ، فإنّ النتائج ستكون مختلفة وستعطي مؤشراً آخر لتلقي مادة سيبويه على مستوى شراحه ، وإن كانوا جميعاً يقنعون في شرحهم بعبارات سيبويه ومصطلحاته و يعتزون بكل ما ورد عن المتن إلى حد يكاد يبلغ القداسة ، فكثيرأً ما تحرّج هؤلاء الشراح من أي تغيير في كلام معلمهم الأوّل واكتفوا من أجل ذلك بترديد ألفاظه على حدّ قول د.إبراهيم أنيس .
    وأما ما يمثله شرح أخر في زمن لاحق ومتأخر عن سيبويه وهو شرح ( الحلل في اصلاح من كتاب الجمل  ) للبطليوسي فهو يمثل تطوراً نوعياً في نظرية الحد النحوي وقوانين الجدل وطرق المحاورة ، وإذا أمكن أن نؤشر تاريخية التعليل أو القياس أو العامل وغيرها من المفاهيم في كتاب سيبويه ، فإن المؤشر سيختلف عمّا وجد عند السيرافي والرماني من هذه المفاهيم بوصفها معالم بارزة في القرن الرابع الهجري ، وشرح الحلل ، بعد أكثر من قرن تقريباً ، يعطي مؤشراً من نوع آخر تكون نتائجه مختلفة تبعاً لحركية الزمن الذي انتج فيه .
    كذلك أفاد شرح الحلل هذا في بيان الغرض الذي وضع من اجله ، أو توضع من أجله الشروح بصفة عامة ، فليست الاسباب والدوافع واحدة على طول الخط ، وربما تتغير هذه الدوافع لتحوّل الشرح إلى آلة نقدية تنبّه على أغاليط المتون وتحاول أن تقيم أودها ، وهذا ما وجهه البطليوسي = شارح ، إلى الزجاجي =ماتن ، فذكر الاغاليط والاختلال في العبارات التي يظن أن الماتن وقع فيها، ثم عرج على الحديث عن الشواهد وإعرابها ومعناها .
    وقد لاتصل الفائدة إلى متعلمي النحو ومريديه ، وهذا ما كان يعتقده ابن الناظم حين وضع شرحاً لألفية أبيه المسماة بالخلاصة ، إذ جاء في مقدمة شرحه أنه وضعه ليحلّ به المشكل ويفتح به المقفل حرصاً على التقريب لفهم المقاصد والحصول على جملة الفوائد  .
   وقد يتوزع المتن في شروح عدة  فيأخذ كل شارح بنصيب أو طرف من المتن ويحاول أن يدلّ على براعته في مدى الاقتراب والابتعاد من قصدية الماتن أو المؤلف الأول ، وبالرجوع إلى سيبويه نجد هؤلاء الشراح تقاسموا متنهم بين شارح للعبارات تفصيلاً وبين شارح للشواهد ، وبين معرب لها ، وأصبحت هذه الطريقة في التأليف متعارف عليها حتى عند المتأخرين من النحاة فهذا العيني يشرح شواهد الأشموني ، ويقاسمه الصبان في شرح عبارات الأشموني ، وقد سبقهما الأشموني إلى شرح ألفية ابن مالك وحملت الطبعة الحديثة عنوانات هذه الشروح في كتاب واحد هو : ( حاشية الصبان على شرح الأشموني على ألفية ابن مالك ) .
    وعلى قدر المتن وعلو شأنه ينظر إلى الهامش ، فشروح المراحل الأولى اكتسبت أهمية مازتها عن شروح المراحل المتأخرة ، كذلك المتون التي قامت على هامشها هذه الشروح لايمكن أن تصدق عليها صفة ( المتن ) إلا تجوّزاً ، وهذا الحكم لايعني أن دراستها غير مجدية ، فربما تظهر نتائج بعض الأحكام المتعلقة بتاريخ النحو وتطور المفاهيم وأثر ذلك في المنظومة النحوية ، ففي هذه المراحل نجد أن المتون قد أخذت منحى  آخر عُرف بالمقدمات الشعرية أو المنظومات ، كألفية ابن معط وألفية ابن مالك ،وهذ المتون حظيت بشروح وهوامش أكثر مما يتسع لها الحديث في هذا المختصر ، ولايفوتنا الحديث أن ألفية ابن مالك بوصفها أنموذجاً لهذا النمط من المتون قد تسورها ما يربو على ثلاثين شرحاً  .
    وربما تصل درجة اعجاب الماتن بما فُتح له في هذه الصناعة أن يشرح ما ألفه بالأمس يبيّن غوامضه ويبعث كوامنه ، أو يختصر ما توسع فيه ، أو يوجز ما أطنب فيه ، كل ذلك يتمّ بإلحاح من طلابه وتوسل من محبيه أو من لايستطيع أن يردّ لهم طلباً ، وما نجده عند ابن الحاجب في الكافية ، وعند ابن مالك في الألفية ، وابن هشام في شذور الذهب ، خير مثال على ذلك .
    ويبقى كثير من هذه الأسئلة التي أثيرت في هذا الموضوع بحاجة إلى بسط وتوسع وتتبع للمعايير المعتمدة في وضع المتون والهوامش ، والأسباب التي تجعل من هذا المتن يستأهل شرحاً أو شروحاً عدة ، وذاك لايستأهل بل لايكاد يجد ما يؤنس به وحدته بين المتون .
 

  

منتظر حسن الحسني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/29



كتابة تعليق لموضوع : الدرس الأول وآخر الشراح ثنائية المتن / الهامش في التأليف النحوي عند العرب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حسين البيات
صفحة الكاتب :
  الشيخ حسين البيات


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حكومات الغنائم  : محسن الشمري

 السعودية تخرق قانون الشرعة الدولية في صعدة

 فسحة فكرية على الأنبياء والعلماء المنتجين   : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 خلال زيارته لطوارئ المجمع الطبي اليوم الاثنين  : اعلام دائرة مدينة الطب

 لحوم الحمير وفوائدها  : داود السلمان

 الجعفري: قوات الحشد الشعبي ليست طائفية، بل هي شرعية استجابت لمواجهة الأزمة

 انقلاب الموازين  : علي علي

 جمود الاقتصاد والبحث عن البدائل  : محمد حيدر البغدادي

 أعلنت امانة بغداد عن الاستمرار باعمال الصيانة الخاصة بمجسر ساحة بيروت وعلى مدار الساعة   : امانة بغداد

 كيف نبني العراق (٢)  : د . محمد الغريفي

 توزيع سلة غذائيه رمضانية على اكثر من 4000 عائلة متعففة بدعم من مؤسسة الاخلانى  : زهير الفتلاوي

 الأمن المفقود في جمهورية المفخخات والعبوات الناسفة  : صالح المحنه

  عائلة المستقبل  : عبد الحسين بريسم

 الايرانيون يتظاهرون الجمعة القادمة احتجاجا على بيع البحرين لأل سعود  : وكالات

 على طاولة التشريح 80 عاما  : علي علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net