هذا نص المقابلة التي أجرتها صحيفة الأمة الجزائرية مع الاستاذ سعد العميدي

محمد دلومي

الأمة العربية : 26 - 12 - 2010
سعد العميدي أحد المفكريين العراقيين الذي نضجت أفكاره الإبداعية في الغربة، بعد تجوال خارج بلاده دام عقودا من الزمن، في هذا الحوار يروي العميدي عن تجواله في بلدان أوربية وعن إبداعاته التي لم تر النور بعد، كما يحاول أيضا أن يسلط الضوء على الظروف التي جعلته يفر من العراق.
"الأمة العربية": نشكركم أولا على تلبيتكم دعوتنا لهذا الحوار .. خلال هروبكم من العراق انتقلتم عبر عدة دول وحطيتم الرحال بالجزائر، كيف كانت هي إقامتك بالجزائر .. وما هي الذكريات التي تحملها لها ..؟


سعيد العميدي : ظلت فكرة العودة إلى العراق وممارسة الحق الطبيعي في معارضة الحاكم تراودني منذ اليوم الذي عبرت فيه ضفة الفرات الأخرى ووطأت قدامي سوريا . الجزائر كانت محطة من المحطات التي ستبقى عالقة في الذاكرة لأسباب عديدة منها أنني كنت في السادسة والعشرين من العمر، مشتتا ومبعثرا، أردت في تلك الفترة أن أتكئ على جدار، أي جدار كي أفكر قليلا بالخطوة التالية، وماذا يجب أن أفعل. بقيت شهرا في العاصمة الجزائر ومن ثم انتقلت إلى مدينة وهران، وتعرفت عن قرب على طيبة الجزائريين وحبهم للشعب العراقي، وهذا الأمر له علاقة بموقف قادة ثورة 14 تموز في العراق من الثورة التحررية للشعب الجزائري، كان مجرد تذكر أن هذا الشعب قدم مليون شهيد على طريق نيل حريته واستقلاله يصيبني بقشعريرة وحقد على كل المستعمرين. لقد كانت وهران وعين الترك وشارع العربي بن مهيدي و"كافيه ريش" ومناطق أخرى كثيرة، كعمارة البرج أو ما تسمى بالفرنسية "ايمابل دي لاتور" حسب ما أذكر، من الأماكن التي ستبقى مطبوعة في ذاكرتي. حادثة لازالت عالقة في ذهني وتعود إلى اليوم الثاني أو الثالث لوصولي مدينة وهران، تحدثت مع فتاة جزائرية حسب ما أذكر كان إسمها خيرة وسألتها عن عنوان كنت أبحث عنه فقالت:

- أراك تهدر بالأسبانيولي

- قلت لا أنا عربي عراقي من الشرق

بعد هذا التاريخ تعلمت اللهجة الجزائرية وصرت أتحدث بها حتى أن الكثيرين كانوا يعتقدون بأنني جزائري، لكن مع التقادم وبعد تركي الجزائر نسيتها بالرغم من أنني أفهم الكثير مما يقوله أهل الجزائر عندما يتحدثون إلى بعضهم.

اعتنقت الفكر اليساري، بعد خروجك من العراق 1979 يعني في العام الذي جاء فيه صدام حسين إلى الحكم، هل كان هروبك خشية الاعتقال أم لظروف أخرى ..؟

 

- خرجت من العراق قبل مجئ صدام حسين إلى الحكم بثلاثة أشهر، لم أعتقل بسبب اختفائي وهربي من مدينتي إلى العاصمة بغداد، كنت متخفيا وأحاول الوصول إلى رفاقي الذين تقطعت بهم السبل، بعد انفراط عقد الجبهة الوطنية بين حزب البعث الحاكم والحزب الشيوعي العراقي، أعدم العشرات وألغيت الحياة السياسية وصدرت قوانين تحرم الأنتماء إلى أي حزب سياسي غير حزب البعث الحاكم. كان علي أن أغادر لأنني كنت أعرف بأنني إن أعتقلت سأقضي في المعتقل، بسبب رفضي الأنتماء إلى حزب البعث وعدم الأستعداد للاعتراف على رفاقي واصدقائي. كنت متأثرا بكتاب يوليوس فوتشيك عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الجيكوسلوفاكي – تحت أعواد المشانق – ولازلت.

- يقول فوتشيك، ربما أقتل بالرصاصة الأخيرة للعدو

- لا تنسحب وظهرك مكشوف للعدو

قتل النازيون فوتشيك قبل إنسحابهم من براغ فتحققت نبوءته بالقتل بآخر رصاصة للعدو، استشهد ولم يعترف على رفاقه. تعرضت عائلتي للمضايقات وأعتقل أفراد منها مما إضطرنا إلى ترك مدينتنا الأصلية، العمل السياسي وكما في البلدان العربية الأخرى كان يكلف كثيرا وقد يؤدي إلى الأغتيال أو السجن والتعذيب وممارسة شتى صنوف الأذلال للمخالفين الفكريين.


قلت إن حقائق كثيرة ظهرت جعلتك تراجع أفكارك اليسارية، هل يمكن أن توضح لنا ماهي هذه الحقائق ..؟

 

 

في البداية أحب أن أوضح بأنني لازلت أحمل الأفكار اليسارية لكنني أصبحت أكثر فهما وإداركا لها، فمن غير المعقول بأننا كيساريين كنا نناضل من أجل الديمقراطية والتعددية في بلداننا ونتخذ من الأتحاد السوفيتي ودول المنظومة الأشتراكية السابقة نموذجا وقدوة في هذا المجال، في الوقت الذي كانت فيه هذه الأنظمة دكتاتورية وقمعية والحياة السياسية ملغاة بالكامل ولا توجد أحزاب معارضة، لا انتخابات ولا صحافة حرة. في تلك الفترة وعندما وصلت إلى بلغاريا بعد يومين من هروبي من العراق وبالتحديد في 12 حزيران 1979، اكتشفت بأن هذه الأنظمة التي كنا نعتبرها قدوة لم تكن إلا نسخ من أنظمة العالم الثالث القمعية، لقد ناقشت هذه الفكرة طويلا، كيف نطالب بالديمقراطية، والأحزاب الشيوعية في البلدان التي تحكم من قبلها لا تسمح بالتعددية السياسية والفكرية ؟ المعارضون كانوا أعداء وهو نفس النعت الذي كنا ننعت به في بلداننا من قبل السلطة الحاكمة وحزبها!
في تلك المرحلة من حياتي لم أكن أمتلك الخبرة والتجربة الكافية كي أعلن آرائي علنا، لكنني بدأت رويدا رويدا أخط لنفسي وجهات نظر مختلفة وأحتفظ بها لنفسي، كانت هنالك مهمة أكبر وقضية رئيسية أشترك بها مع الآخرين من رفاقي ألا وهي إسقاط النظام الدكتاتوري، نظام الحزب الواحد وإقامة نظام سياسي تعددي تتداول السلطة فيه سلميا وتحتكم القوى السياسية فيه إلى صناديق الأقتراع. من المؤكد أن الأفكار الديمقراطية لم تكن تلقى رواجا بين أنصار الأفكار اليسارية، وكانت الحقبة الستابينية والقبضة الحديدية تتحكمان بتنظيمات اليسار، القيادات كانت لا تسمح بأي آراء معارضة، كانت تقمع وبشدة. إذن كيف نستطيع بناء الديمقراطية ونحن لا نسمح بها داخل تنظيماتنا. جاء السقوط المدوي للاتحاد السوفيتي والأنظمة الأشتراكية بمثابة الصخرة الصلبة التي رطمت أحزاب اليسار رؤوسها بها كي تصحو وتحاول دراسة هذه التجربة وأسباب فشلها وتلاشيها. بعد هذا التاريخ بدأت الأفكار الديمقراطية تتغلغل داخل تنظيمات اليسار وجرت بعض الإصلاحات لكنني لازلت أعتقد بأنها غير كافية واعتقدي نابع من الممارسات الخاطئة وسيطرة ديناصورات حزبية تربت على قمع الآخرين ووأد أية حركة تصحيحية، على مقدرات اليسار عموما. من خلال عملي مع اليسار السويدي إزدادت تجربتي وترسخت قناعاتي السابقة بأن اليسار الحقيقي هو من أشد المدافعين عن القيم الديمقراطية، وكذلك من أشد المدافعين عن حقوق الفئات المسحوقة والمحرومة، وأتمنى أن يستفاد اليسار العربي من تجربة حزب اليسار السويدي في هذا المجال.


بصراحة ، ما رايك في نظام صدام حسين والنظام الحالي في العراق ..؟

 

أحب أن أكون صريحا في هذا المجال وأن اقول رأيي بوضوح ومن دون مراعاة لمشاعر البعض ممن لازال يؤيد صدام ونظامه. صدام كان دكتاتورا حكم العراق بالحديد والنار وبذر موارد العراق البشرية والمادية وخاض حروبا عبثية واحتل دولة شقيقة وجارة، نظامه كان نظام الفرد الواحد وقمع المعارضين في زمانه بطرق وحشية يندى لها جبين الإنسانية، نظامه كان شموليا وحكما من قبل حزب واحد سيطر على الدولة وأخضعها له.
الجرائم التي ارتكبت ضد عموم مكونات الشعب العراقي لاحصر ولا عد لها. السياسات الطائشة والمغامرات الدون كيشوتية كانت هي السبب في وصول العراق إلى هذه الحالة التي نراها عليه الآن، من احتلال ودمار للبنى التحتية، الرعونة السياسية والقرارات الفردية هي التي أدت إلى إتخاذ قرارات سياسية خاطئة أوقعت العراق في مطبات عديدة وحوصر الشعب العراقي اقتصاديا كضريبة لجرائم ارتكبها الحاكم ولم يكن له دخل فيها. حتى ما نشاهده الآن من نزوع بعض مكونات الشعب العراقي إلى إقامة كانتونات طائفية أوقومية، ما هي إلا نتاج لسنوات القمع والقتل وعدم القدرة على التعبير عن الرأي المخالف للحاكم. لقد انتقلنا من النظام المركزي الحديدي، والقيادة الفردية وحكومة الحزب الواحد، إلى اللانظام وغياب المؤسسات الحكومية، لقد تحللت الدولة العراقية واضمحلت بمجرد هروب القائد والزعيم الذي وعد العراقيين بتدمير العدو على أسوار بغداد، ليس للعراقيين مقدسات الآن ولا يوجد شئ يرهبونه بعد غياب المؤسسات القمعية، العراقي حاليا ينتقد ويسب ويلعن علنا أعلى مراتب السلطة، وأصبحت لدينا أحزاب كثيرة وصحف ومجلات وفضائيات لا عد ولا حصر لها. نحن نسير على طريق بناء الدولة من جديد وقد يطول هذا الأمر أو يقصر طبقا لطول أوقصر فترة الأحتلال وكذلك لمدى درجة وعي القادة وتخليهم عن المصالح الآنية والضيقة ووضع مصلحة الشعب العراقي نصب أعينهم. الدولة ومؤسساتها لا تتشكل بين عشية وضحاها لكن هنالك أملا كبيرا في زيادة درجة وعي العراقيين وكذلك ظهور حركة ديمقراطية واسعة تنقذ البلاد من محنتها، علما بأن الأحتلال زائل ولو راجعنا التاريخ لوجدنا بأن من احتل العراق انكفأ على أعقابه أو أنه عوقب بطريقة تجعله يفكر ألف مرة قبل الإقدام مرة أخرى على غزو بلادنا.


ألا تعتقد أن صدام حسين، كان أرحم من الاحتلال، وحافظ على هوية ووحدة العراق، وتخرج في زمن حكمه آلاف من المهندسين والمفكرين والخبراء ..؟

 

أعتقد بأن الأحتلال ونظام صدام حسين وجهان لعملة واحدة وإن اختلفت المسميات، فقد كان العراقي غريبا في وطنه، مطاردا مقموعا، مصادرة حقوقه، وليس له أي دور في صنع السياسة أو التأثير على الحاكم، وما يقال عن حدوث طفرة تعليمية في زمان حكم صدام حسين فهو أمر مشابه لما حدث مع النازية في ألمانيا، فقد تخرج الملايين من حملة الشهادات، لكن هل غيرت من طبيعة هتلر الأجرامية أم إن هؤلاء المتعلمين كانوا في خدمة النازية أو إن النازية كانت تحتاجهم كي تدور عجلة القتل والتدمير.
الآن تغيرت الأمور نوعا ما، هنالك صراعات يغذيها المحتل، هنالك تخندقات طائفية وقومية، لكن مقابل هذا لدينا الآن القدرة على التأثير على السياسات التي تتخذ وكذلك مجالات نسبية نوعا ما من حرية التعبير عن الرأي وتشكيل الأحزاب، لقد حدث تغيير كبير بالرغم من وجود المحتل، الشعب العراقي يحاول أن يجد طريقه الخاص به نحو الديمقراطية ويرفض المحتل وأدواته وهذا ما أصبح المحتل يفهمه، لذلك نرى أن الجيش الأمريكي في العراق يستعجل الانسحاب وترك المستنقع العراقي الذي كلفه غاليا.


أنت الآن ناشط حقوقي، ما الذي يمكن أن تقوله عن حقوق الإنسان في زمن صدام حسين وزمن النظام الحالي ..؟

 

سابقا لم يكن لدينا منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان أومنظمات مجتمع مدني فاعلة، حتى وإن وجدت منظمات للدفاع عن حقوق الأنسان أومنظمات مجتمع مدني فإنها كانت حكومية أو مرتبطة بالحزب الحاكم، المنظمات الدولية كان غير مسموح لها العمل داخل العراق والانتهاكات كانت واسعة والإعدامات تتم وفقا لقوانين تعسفية لا مثيل لها على الإطلاق في أي بلد آخر في العالم. الآن توجد انتهاكات أيضا لكن الفرق هو وجود منظمات حقوقية تدافع عن حقوق الإنسان العراقي ومنظمات مجتمع مدني تعنى بحقوق السجناء، جميع هذه المنظمات مستقلة وغير خاضعة لسلطة الدولة أو الأحزاب الحاكمة. لم يعد الأمر كما كان في السابق، أي أن تتم الانتهاكات وعمليات القتل والتعذيب وملاحقة المعارضين السياسيين بعيدا عن عيون المنظمات الدولية، الآن هنالك مراقبة واسعة وما تم الكشف عنه من انتهاكات وبسرعة كبيرة عائد إلى وجود منظمات حقوقية فاعلة وقوية، وأعتقد بأن وزارة حقوق الأنسان العراقية لها أيضا دور فاعل في الكشف عن أية انتهاكات تحصل وتسليط الضوء عليها ووقف جميع الإجراءات التعسفية التي تتخذ ضد الأبرياء. لدينا مخاض كبير بين ما كان سائدا في السابق من سياسات قمعية منهجية وبعلم المؤسسات الرسمية والحزب الحاكم وبين ما يحدث الآن من ممارسات تتم في الخفاء من قبل مرضى نفسيين وأناس ساديين غالبيتهم من بقايا المؤسسة الرسمية السابقة.

 


كيف تقيمون وضع حقوق الإنسان في الدول العربية .. وماهي الدولة العربية التي ترون أنها تحترم حقوق الإنسان ..؟

 

اعتقد بأن حقوق الأنسان واحترامها في الدول العربية لا يقع ضمن اهتمامات الحكام أو المؤسسة الرسمية، لذلك نرى بأن الدول العربية تعتبر من أسوأ دول العالم في مجال احترام حقوق الأنسان وتجري انتهاكات واسعة ولا يتسرب منها إلا النزر اليسير، هذا على الرغم من أن الدول العربية وقعت على اللائحة العالمية لمبادئ حقوق الأنسان. هنالك بعض الدول التي بدأت تنحى نحو التعددية السياسية والتبادل السلمي للسلطة، هذا مما يحد من الأنتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان. أعتقد بأن دمقرطة الحياة السياسية في أي بلد كفيل بوضع حد للانتهاكات التي تحصل، كما إن ظهور معارضات قوية من شأنه تسليط الضوء على هكذا انتهاكات.

 

ماذا عن حقوق العرب في أوربا، ما لذي قدمته الهيئات الإنسانية للعرب المهاجرين في الخارج ..؟

 

حسب القوانين الأوربية لا يوجد فرق في التمتع بالحقوق بين المواطنين والأجانب، هذا مبدئيا، وكان يعمل بذلك إلى فترة قريبة، لكن الوضع تغير الآن نوعا ما وخاصة بعد أحداث سبتمبر وتفجير برج التجارة العالمي، كما أن ظهور حركات إسلامية متطرفة وتكفيرية ساعد في زيادة المد العنصري الواسع حاليا في أوربا، وأصبح ينظر إلى العرب والمسلمين بعين الشك والريبة، وتغيرت طريقة التعامل بشكل كلي. الأمر لا يتوقف عند ظهور حركات عنصرية أو إسلامية متطرفة، لكن الوضع الاقتصادي ترك أثره على طريقة التعامل مع الأجانب، فالأزمات الأقتصادية الخانقة التي تواجهها أوربا حاليا، جعلت غالبية الأوربيين ينظرون للأجانب على أنهم عبئ اقتصادي، هذا مما يزيد من التمييز ضد الأجانب في سوق العمل وحرمانهم من فرص متساوية مع المواطنين.

 


ما الذي أكتسبته من الغربة ..؟

 

أعتقد بأن شخصيتي الحقيقية تكونت خارج العراق، فشاب وعمره لم يتجاوز السادسة والعشرين لا يمتلك من تجربة الحياة وخبرتها شيئا يذكر، أما الآن فانا على مشارف الستين من عمري، أهم ما تعلمته في الغربة هو احترام الرأي الآخر مهما كان، وافقته أم لم أوافقه، رفضي للتحزب والتحجر وسعيي إلى أن أكون مفيدا، قريبا من هموم الناس وملتصقا بها، قول الحقيقة حتى وإن كلفتني حياتي، غير خاضع لسلطة أحد، الأستقلالية الفكرية أهم شيئ لدي الآن وأحاول أن أتمسك بهذه الاستقلالية


متى تعود إلى العراق ..؟

 

ليس لدي مشكلة في العودة إلى بلدي، بل إنني أعتقد بأن على كل المثقفين العراقيين الطامحين إلى إحداث تغيير في مجتمعهم عليهم العودة حتى وإن كلفهم ذلك الغالي والنفيس، يجب أن لا نكرر تجربتنا مع النظام الدكتاتوري حينما تركنا الساحة له وتحولنا إلى لاجئين أو مشردين في جبال كردستان، وحتى تجربة الكفاح المسلح التي خضتها في شمال العراق ولمدة 5 سنوات، لم تكن الطريقة الأمثل للتغيير في الوضع السياسي. ما يمنعني حاليا من العودة هو تأمين المسكن والعودة إلى العمل السابق وأنا أنتظر إشارة من أقاربي كي أعود بشكل نهائي، أعتقد أن فرصة التغيير من الداخل أكبر، والظروف الحالية تسمح نوعا ما بالعمل السياسي السلمي، علينا إحداث تغيير في وعي وقناعات الناس .


ماذا عن كتاباتك الإبداعية .. لماذا لم تنشر إلى الآن ..؟

أنا أنشر حاليا على سبيل المثال في ملتقى الأدباء والمبدعين العرب ولدي ديوانين غير مطبوعين، حتى أنني انتهيت من تصميم الغلاف وقمت بالتنضيد، لكن المادة تعوزني، لدي مذكرات أنوي نشرها أيضا عن تجربتي مع الكفاح المسلح ومحطات الغربة، كتبت حدود 30 حلقة نشر قسم منها

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/08



كتابة تعليق لموضوع : هذا نص المقابلة التي أجرتها صحيفة الأمة الجزائرية مع الاستاذ سعد العميدي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميدة العسكري
صفحة الكاتب :
  حميدة العسكري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قائد شرطة ديالى يستقبل وجبة جديدة من شكاوي المواطنين والمنتسبين  : وزارة الداخلية العراقية

 ما كان صلاح الدين عراقيا ولكن من أكراد لبنان!  : ياس خضير العلي

 ترحيب مكتب رئيس الوزراء العراقي بقرار المحكمة الاتحادية  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 صدى الروضتين العدد ( 86 )  : صدى الروضتين

 التموينية, قوت المحتاجين , ومافيا الفساد  : النائب شيروان كامل الوائلي

 التوعية المجتمعية قبل الإنتخابات النيابية  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 ماذا اقول عن عمتي زينب  : سيد جلال الحسيني

 القوة الذكية.. الاستراتيجية الأمريكية الجديدة في التحكم والإخضاع  : قاسم شعيب

 عَجَزْتَ وَ فَاتَكَ الْأمَلُ..!! مجزوء الوافر  : كريم مرزة الاسدي

 دوري أمم أوروبا : الحارس ألفونس أريولا ينقذ فرنسا في تعادل سلبي مع ألمانيا في الدرجة الأولى

 الأحزابُ الزئبقيّة :~ أحزابٌ .. بلا أدبيّات ..  : وسام الركابي

 كانت جائزة نوبل للعام 2013 من نصيب كاتبة القصة القصيرة الكندية أليس مونرو Alice Munro. فمن هي أليس مونرو؟  : د . حميد حسون بجية

 قراءة تأريخية لمقتل الملك غازي (2)  : عباس الخفاجي

 رسالة ماجستير في جامعة البصرة تناقش تقييم كفاءة المستحضر الاحيائي للفطر  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الاستخبارات العسكرية تستولي على كدس كبير للعتاد يحتوي على أقنعة كيمياوية للإرهابيين  : وزارة الدفاع العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net