هذا نص المقابلة التي أجرتها صحيفة الأمة الجزائرية مع الاستاذ سعد العميدي

محمد دلومي

الأمة العربية : 26 - 12 - 2010
سعد العميدي أحد المفكريين العراقيين الذي نضجت أفكاره الإبداعية في الغربة، بعد تجوال خارج بلاده دام عقودا من الزمن، في هذا الحوار يروي العميدي عن تجواله في بلدان أوربية وعن إبداعاته التي لم تر النور بعد، كما يحاول أيضا أن يسلط الضوء على الظروف التي جعلته يفر من العراق.
"الأمة العربية": نشكركم أولا على تلبيتكم دعوتنا لهذا الحوار .. خلال هروبكم من العراق انتقلتم عبر عدة دول وحطيتم الرحال بالجزائر، كيف كانت هي إقامتك بالجزائر .. وما هي الذكريات التي تحملها لها ..؟


سعيد العميدي : ظلت فكرة العودة إلى العراق وممارسة الحق الطبيعي في معارضة الحاكم تراودني منذ اليوم الذي عبرت فيه ضفة الفرات الأخرى ووطأت قدامي سوريا . الجزائر كانت محطة من المحطات التي ستبقى عالقة في الذاكرة لأسباب عديدة منها أنني كنت في السادسة والعشرين من العمر، مشتتا ومبعثرا، أردت في تلك الفترة أن أتكئ على جدار، أي جدار كي أفكر قليلا بالخطوة التالية، وماذا يجب أن أفعل. بقيت شهرا في العاصمة الجزائر ومن ثم انتقلت إلى مدينة وهران، وتعرفت عن قرب على طيبة الجزائريين وحبهم للشعب العراقي، وهذا الأمر له علاقة بموقف قادة ثورة 14 تموز في العراق من الثورة التحررية للشعب الجزائري، كان مجرد تذكر أن هذا الشعب قدم مليون شهيد على طريق نيل حريته واستقلاله يصيبني بقشعريرة وحقد على كل المستعمرين. لقد كانت وهران وعين الترك وشارع العربي بن مهيدي و"كافيه ريش" ومناطق أخرى كثيرة، كعمارة البرج أو ما تسمى بالفرنسية "ايمابل دي لاتور" حسب ما أذكر، من الأماكن التي ستبقى مطبوعة في ذاكرتي. حادثة لازالت عالقة في ذهني وتعود إلى اليوم الثاني أو الثالث لوصولي مدينة وهران، تحدثت مع فتاة جزائرية حسب ما أذكر كان إسمها خيرة وسألتها عن عنوان كنت أبحث عنه فقالت:

- أراك تهدر بالأسبانيولي

- قلت لا أنا عربي عراقي من الشرق

بعد هذا التاريخ تعلمت اللهجة الجزائرية وصرت أتحدث بها حتى أن الكثيرين كانوا يعتقدون بأنني جزائري، لكن مع التقادم وبعد تركي الجزائر نسيتها بالرغم من أنني أفهم الكثير مما يقوله أهل الجزائر عندما يتحدثون إلى بعضهم.

اعتنقت الفكر اليساري، بعد خروجك من العراق 1979 يعني في العام الذي جاء فيه صدام حسين إلى الحكم، هل كان هروبك خشية الاعتقال أم لظروف أخرى ..؟

 

- خرجت من العراق قبل مجئ صدام حسين إلى الحكم بثلاثة أشهر، لم أعتقل بسبب اختفائي وهربي من مدينتي إلى العاصمة بغداد، كنت متخفيا وأحاول الوصول إلى رفاقي الذين تقطعت بهم السبل، بعد انفراط عقد الجبهة الوطنية بين حزب البعث الحاكم والحزب الشيوعي العراقي، أعدم العشرات وألغيت الحياة السياسية وصدرت قوانين تحرم الأنتماء إلى أي حزب سياسي غير حزب البعث الحاكم. كان علي أن أغادر لأنني كنت أعرف بأنني إن أعتقلت سأقضي في المعتقل، بسبب رفضي الأنتماء إلى حزب البعث وعدم الأستعداد للاعتراف على رفاقي واصدقائي. كنت متأثرا بكتاب يوليوس فوتشيك عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الجيكوسلوفاكي – تحت أعواد المشانق – ولازلت.

- يقول فوتشيك، ربما أقتل بالرصاصة الأخيرة للعدو

- لا تنسحب وظهرك مكشوف للعدو

قتل النازيون فوتشيك قبل إنسحابهم من براغ فتحققت نبوءته بالقتل بآخر رصاصة للعدو، استشهد ولم يعترف على رفاقه. تعرضت عائلتي للمضايقات وأعتقل أفراد منها مما إضطرنا إلى ترك مدينتنا الأصلية، العمل السياسي وكما في البلدان العربية الأخرى كان يكلف كثيرا وقد يؤدي إلى الأغتيال أو السجن والتعذيب وممارسة شتى صنوف الأذلال للمخالفين الفكريين.


قلت إن حقائق كثيرة ظهرت جعلتك تراجع أفكارك اليسارية، هل يمكن أن توضح لنا ماهي هذه الحقائق ..؟

 

 

في البداية أحب أن أوضح بأنني لازلت أحمل الأفكار اليسارية لكنني أصبحت أكثر فهما وإداركا لها، فمن غير المعقول بأننا كيساريين كنا نناضل من أجل الديمقراطية والتعددية في بلداننا ونتخذ من الأتحاد السوفيتي ودول المنظومة الأشتراكية السابقة نموذجا وقدوة في هذا المجال، في الوقت الذي كانت فيه هذه الأنظمة دكتاتورية وقمعية والحياة السياسية ملغاة بالكامل ولا توجد أحزاب معارضة، لا انتخابات ولا صحافة حرة. في تلك الفترة وعندما وصلت إلى بلغاريا بعد يومين من هروبي من العراق وبالتحديد في 12 حزيران 1979، اكتشفت بأن هذه الأنظمة التي كنا نعتبرها قدوة لم تكن إلا نسخ من أنظمة العالم الثالث القمعية، لقد ناقشت هذه الفكرة طويلا، كيف نطالب بالديمقراطية، والأحزاب الشيوعية في البلدان التي تحكم من قبلها لا تسمح بالتعددية السياسية والفكرية ؟ المعارضون كانوا أعداء وهو نفس النعت الذي كنا ننعت به في بلداننا من قبل السلطة الحاكمة وحزبها!
في تلك المرحلة من حياتي لم أكن أمتلك الخبرة والتجربة الكافية كي أعلن آرائي علنا، لكنني بدأت رويدا رويدا أخط لنفسي وجهات نظر مختلفة وأحتفظ بها لنفسي، كانت هنالك مهمة أكبر وقضية رئيسية أشترك بها مع الآخرين من رفاقي ألا وهي إسقاط النظام الدكتاتوري، نظام الحزب الواحد وإقامة نظام سياسي تعددي تتداول السلطة فيه سلميا وتحتكم القوى السياسية فيه إلى صناديق الأقتراع. من المؤكد أن الأفكار الديمقراطية لم تكن تلقى رواجا بين أنصار الأفكار اليسارية، وكانت الحقبة الستابينية والقبضة الحديدية تتحكمان بتنظيمات اليسار، القيادات كانت لا تسمح بأي آراء معارضة، كانت تقمع وبشدة. إذن كيف نستطيع بناء الديمقراطية ونحن لا نسمح بها داخل تنظيماتنا. جاء السقوط المدوي للاتحاد السوفيتي والأنظمة الأشتراكية بمثابة الصخرة الصلبة التي رطمت أحزاب اليسار رؤوسها بها كي تصحو وتحاول دراسة هذه التجربة وأسباب فشلها وتلاشيها. بعد هذا التاريخ بدأت الأفكار الديمقراطية تتغلغل داخل تنظيمات اليسار وجرت بعض الإصلاحات لكنني لازلت أعتقد بأنها غير كافية واعتقدي نابع من الممارسات الخاطئة وسيطرة ديناصورات حزبية تربت على قمع الآخرين ووأد أية حركة تصحيحية، على مقدرات اليسار عموما. من خلال عملي مع اليسار السويدي إزدادت تجربتي وترسخت قناعاتي السابقة بأن اليسار الحقيقي هو من أشد المدافعين عن القيم الديمقراطية، وكذلك من أشد المدافعين عن حقوق الفئات المسحوقة والمحرومة، وأتمنى أن يستفاد اليسار العربي من تجربة حزب اليسار السويدي في هذا المجال.


بصراحة ، ما رايك في نظام صدام حسين والنظام الحالي في العراق ..؟

 

أحب أن أكون صريحا في هذا المجال وأن اقول رأيي بوضوح ومن دون مراعاة لمشاعر البعض ممن لازال يؤيد صدام ونظامه. صدام كان دكتاتورا حكم العراق بالحديد والنار وبذر موارد العراق البشرية والمادية وخاض حروبا عبثية واحتل دولة شقيقة وجارة، نظامه كان نظام الفرد الواحد وقمع المعارضين في زمانه بطرق وحشية يندى لها جبين الإنسانية، نظامه كان شموليا وحكما من قبل حزب واحد سيطر على الدولة وأخضعها له.
الجرائم التي ارتكبت ضد عموم مكونات الشعب العراقي لاحصر ولا عد لها. السياسات الطائشة والمغامرات الدون كيشوتية كانت هي السبب في وصول العراق إلى هذه الحالة التي نراها عليه الآن، من احتلال ودمار للبنى التحتية، الرعونة السياسية والقرارات الفردية هي التي أدت إلى إتخاذ قرارات سياسية خاطئة أوقعت العراق في مطبات عديدة وحوصر الشعب العراقي اقتصاديا كضريبة لجرائم ارتكبها الحاكم ولم يكن له دخل فيها. حتى ما نشاهده الآن من نزوع بعض مكونات الشعب العراقي إلى إقامة كانتونات طائفية أوقومية، ما هي إلا نتاج لسنوات القمع والقتل وعدم القدرة على التعبير عن الرأي المخالف للحاكم. لقد انتقلنا من النظام المركزي الحديدي، والقيادة الفردية وحكومة الحزب الواحد، إلى اللانظام وغياب المؤسسات الحكومية، لقد تحللت الدولة العراقية واضمحلت بمجرد هروب القائد والزعيم الذي وعد العراقيين بتدمير العدو على أسوار بغداد، ليس للعراقيين مقدسات الآن ولا يوجد شئ يرهبونه بعد غياب المؤسسات القمعية، العراقي حاليا ينتقد ويسب ويلعن علنا أعلى مراتب السلطة، وأصبحت لدينا أحزاب كثيرة وصحف ومجلات وفضائيات لا عد ولا حصر لها. نحن نسير على طريق بناء الدولة من جديد وقد يطول هذا الأمر أو يقصر طبقا لطول أوقصر فترة الأحتلال وكذلك لمدى درجة وعي القادة وتخليهم عن المصالح الآنية والضيقة ووضع مصلحة الشعب العراقي نصب أعينهم. الدولة ومؤسساتها لا تتشكل بين عشية وضحاها لكن هنالك أملا كبيرا في زيادة درجة وعي العراقيين وكذلك ظهور حركة ديمقراطية واسعة تنقذ البلاد من محنتها، علما بأن الأحتلال زائل ولو راجعنا التاريخ لوجدنا بأن من احتل العراق انكفأ على أعقابه أو أنه عوقب بطريقة تجعله يفكر ألف مرة قبل الإقدام مرة أخرى على غزو بلادنا.


ألا تعتقد أن صدام حسين، كان أرحم من الاحتلال، وحافظ على هوية ووحدة العراق، وتخرج في زمن حكمه آلاف من المهندسين والمفكرين والخبراء ..؟

 

أعتقد بأن الأحتلال ونظام صدام حسين وجهان لعملة واحدة وإن اختلفت المسميات، فقد كان العراقي غريبا في وطنه، مطاردا مقموعا، مصادرة حقوقه، وليس له أي دور في صنع السياسة أو التأثير على الحاكم، وما يقال عن حدوث طفرة تعليمية في زمان حكم صدام حسين فهو أمر مشابه لما حدث مع النازية في ألمانيا، فقد تخرج الملايين من حملة الشهادات، لكن هل غيرت من طبيعة هتلر الأجرامية أم إن هؤلاء المتعلمين كانوا في خدمة النازية أو إن النازية كانت تحتاجهم كي تدور عجلة القتل والتدمير.
الآن تغيرت الأمور نوعا ما، هنالك صراعات يغذيها المحتل، هنالك تخندقات طائفية وقومية، لكن مقابل هذا لدينا الآن القدرة على التأثير على السياسات التي تتخذ وكذلك مجالات نسبية نوعا ما من حرية التعبير عن الرأي وتشكيل الأحزاب، لقد حدث تغيير كبير بالرغم من وجود المحتل، الشعب العراقي يحاول أن يجد طريقه الخاص به نحو الديمقراطية ويرفض المحتل وأدواته وهذا ما أصبح المحتل يفهمه، لذلك نرى أن الجيش الأمريكي في العراق يستعجل الانسحاب وترك المستنقع العراقي الذي كلفه غاليا.


أنت الآن ناشط حقوقي، ما الذي يمكن أن تقوله عن حقوق الإنسان في زمن صدام حسين وزمن النظام الحالي ..؟

 

سابقا لم يكن لدينا منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان أومنظمات مجتمع مدني فاعلة، حتى وإن وجدت منظمات للدفاع عن حقوق الأنسان أومنظمات مجتمع مدني فإنها كانت حكومية أو مرتبطة بالحزب الحاكم، المنظمات الدولية كان غير مسموح لها العمل داخل العراق والانتهاكات كانت واسعة والإعدامات تتم وفقا لقوانين تعسفية لا مثيل لها على الإطلاق في أي بلد آخر في العالم. الآن توجد انتهاكات أيضا لكن الفرق هو وجود منظمات حقوقية تدافع عن حقوق الإنسان العراقي ومنظمات مجتمع مدني تعنى بحقوق السجناء، جميع هذه المنظمات مستقلة وغير خاضعة لسلطة الدولة أو الأحزاب الحاكمة. لم يعد الأمر كما كان في السابق، أي أن تتم الانتهاكات وعمليات القتل والتعذيب وملاحقة المعارضين السياسيين بعيدا عن عيون المنظمات الدولية، الآن هنالك مراقبة واسعة وما تم الكشف عنه من انتهاكات وبسرعة كبيرة عائد إلى وجود منظمات حقوقية فاعلة وقوية، وأعتقد بأن وزارة حقوق الأنسان العراقية لها أيضا دور فاعل في الكشف عن أية انتهاكات تحصل وتسليط الضوء عليها ووقف جميع الإجراءات التعسفية التي تتخذ ضد الأبرياء. لدينا مخاض كبير بين ما كان سائدا في السابق من سياسات قمعية منهجية وبعلم المؤسسات الرسمية والحزب الحاكم وبين ما يحدث الآن من ممارسات تتم في الخفاء من قبل مرضى نفسيين وأناس ساديين غالبيتهم من بقايا المؤسسة الرسمية السابقة.

 


كيف تقيمون وضع حقوق الإنسان في الدول العربية .. وماهي الدولة العربية التي ترون أنها تحترم حقوق الإنسان ..؟

 

اعتقد بأن حقوق الأنسان واحترامها في الدول العربية لا يقع ضمن اهتمامات الحكام أو المؤسسة الرسمية، لذلك نرى بأن الدول العربية تعتبر من أسوأ دول العالم في مجال احترام حقوق الأنسان وتجري انتهاكات واسعة ولا يتسرب منها إلا النزر اليسير، هذا على الرغم من أن الدول العربية وقعت على اللائحة العالمية لمبادئ حقوق الأنسان. هنالك بعض الدول التي بدأت تنحى نحو التعددية السياسية والتبادل السلمي للسلطة، هذا مما يحد من الأنتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان. أعتقد بأن دمقرطة الحياة السياسية في أي بلد كفيل بوضع حد للانتهاكات التي تحصل، كما إن ظهور معارضات قوية من شأنه تسليط الضوء على هكذا انتهاكات.

 

ماذا عن حقوق العرب في أوربا، ما لذي قدمته الهيئات الإنسانية للعرب المهاجرين في الخارج ..؟

 

حسب القوانين الأوربية لا يوجد فرق في التمتع بالحقوق بين المواطنين والأجانب، هذا مبدئيا، وكان يعمل بذلك إلى فترة قريبة، لكن الوضع تغير الآن نوعا ما وخاصة بعد أحداث سبتمبر وتفجير برج التجارة العالمي، كما أن ظهور حركات إسلامية متطرفة وتكفيرية ساعد في زيادة المد العنصري الواسع حاليا في أوربا، وأصبح ينظر إلى العرب والمسلمين بعين الشك والريبة، وتغيرت طريقة التعامل بشكل كلي. الأمر لا يتوقف عند ظهور حركات عنصرية أو إسلامية متطرفة، لكن الوضع الاقتصادي ترك أثره على طريقة التعامل مع الأجانب، فالأزمات الأقتصادية الخانقة التي تواجهها أوربا حاليا، جعلت غالبية الأوربيين ينظرون للأجانب على أنهم عبئ اقتصادي، هذا مما يزيد من التمييز ضد الأجانب في سوق العمل وحرمانهم من فرص متساوية مع المواطنين.

 


ما الذي أكتسبته من الغربة ..؟

 

أعتقد بأن شخصيتي الحقيقية تكونت خارج العراق، فشاب وعمره لم يتجاوز السادسة والعشرين لا يمتلك من تجربة الحياة وخبرتها شيئا يذكر، أما الآن فانا على مشارف الستين من عمري، أهم ما تعلمته في الغربة هو احترام الرأي الآخر مهما كان، وافقته أم لم أوافقه، رفضي للتحزب والتحجر وسعيي إلى أن أكون مفيدا، قريبا من هموم الناس وملتصقا بها، قول الحقيقة حتى وإن كلفتني حياتي، غير خاضع لسلطة أحد، الأستقلالية الفكرية أهم شيئ لدي الآن وأحاول أن أتمسك بهذه الاستقلالية


متى تعود إلى العراق ..؟

 

ليس لدي مشكلة في العودة إلى بلدي، بل إنني أعتقد بأن على كل المثقفين العراقيين الطامحين إلى إحداث تغيير في مجتمعهم عليهم العودة حتى وإن كلفهم ذلك الغالي والنفيس، يجب أن لا نكرر تجربتنا مع النظام الدكتاتوري حينما تركنا الساحة له وتحولنا إلى لاجئين أو مشردين في جبال كردستان، وحتى تجربة الكفاح المسلح التي خضتها في شمال العراق ولمدة 5 سنوات، لم تكن الطريقة الأمثل للتغيير في الوضع السياسي. ما يمنعني حاليا من العودة هو تأمين المسكن والعودة إلى العمل السابق وأنا أنتظر إشارة من أقاربي كي أعود بشكل نهائي، أعتقد أن فرصة التغيير من الداخل أكبر، والظروف الحالية تسمح نوعا ما بالعمل السياسي السلمي، علينا إحداث تغيير في وعي وقناعات الناس .


ماذا عن كتاباتك الإبداعية .. لماذا لم تنشر إلى الآن ..؟

أنا أنشر حاليا على سبيل المثال في ملتقى الأدباء والمبدعين العرب ولدي ديوانين غير مطبوعين، حتى أنني انتهيت من تصميم الغلاف وقمت بالتنضيد، لكن المادة تعوزني، لدي مذكرات أنوي نشرها أيضا عن تجربتي مع الكفاح المسلح ومحطات الغربة، كتبت حدود 30 حلقة نشر قسم منها

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/08



كتابة تعليق لموضوع : هذا نص المقابلة التي أجرتها صحيفة الأمة الجزائرية مع الاستاذ سعد العميدي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على 📗سؤال وجواب - للكاتب معهد تراث الانبياء : السلام عليكم . الحديث ورد في بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ٤٣ - الصفحة ٣١١. وكذلك وجدته في بحار الانوار مجلد: 39 من ص 311 سطر 19 الى ص 326 سطر 18 * وفي مدينة المعاجز ج 3 - ص 304 – 310 : 901 63. بحار الأنوار 43: 311 ومثله: مدينة المعاجز: 51 و230. وكذلك ذكره كتاب صحيفة الأبرار ميرزا محمد التقي الشريف أنا ليس عندي بحار الانوار ولكني بحثت في مصادر اخرى ذكرت البحار. تحياتي

 
علّق عماد مجمود ، على لم يترك لنا الحيدري صاروخا لنطلقه على الشيعة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : (مجموعة من الشباب ممن كان وهابيا او سلفيا ثم استبصر) اغلب الظن ان السيد الحيدري قد تعرض لخديعة وربما تم تخديره وتصويره ويتم الآن ابتزازه والله اعلم

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على عاصمة الدولة العالمية المستقبلية . لماذا غيّر اليهود وجهتهم؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أخي الطيب نجم الحجامي سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب . كلما اقترب عصر الظهور للقديس يسوع المسيح والمهدي . كلما قام الخط الشيطاني السفياني بالهاء الناس بمواضيع هابطة يُشغلهم بها عن قضيتهم الكبرى. والانترنت احد دهاليز الشياطين التي من خلالها تم الهاء الناس واشغالهم عن الالتفات حتى إلى امورهم الخاصة لا بل اهمل البعض حتى عوائلهم ركضا وراء هذه السفاسف التي يبثها الانترنت فظهر لنا على الانترنت عشرات وربما مئآت من المزيفين ممن يزعم أنه المهدي أو انه يسوع المسيح، من اجل خلق البلبلة في عقول الناس . ولكن الكثير أيضا احسنوا استخدام الانترنت في نشر الوعي ولفت نظر الناس إلى قضاياهم الكبرى . اتمنى لكم التوفيق اخي الطيب .

 
علّق أبو العلاء ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : هل فيكتور هيجو مخطئ لأنه لا يعلم بالشيعة الرافضة..حسبنا الله و نعم الوكيل

 
علّق نجم الحجامي ، على عاصمة الدولة العالمية المستقبلية . لماذا غيّر اليهود وجهتهم؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت سيدتي الفاضله على هذا المقال الرائع ولي دراسات حول الموضوع تؤيد رايك وسارسلها لك ان شاء الله

 
علّق صفاء الموسوي ، على السيد منير الخباز يرد على فرية كمال الحيدري بشان تكفير المسلمين من قبل علماء الشيعة ويعرض فتوى جديدة لسماحة السيد السيستاني بهذا الشان : اللهم اجمع شمل المسلمين ووحد كلمتهم

 
علّق صفاء الموسوي ، على البحيرات التابعة للعتبة الحسينية تباشر بتسويق الاسماك لدعم المنتوج الوطني والحد من الاستيراد والسيطرة على الاسعار : ما شاء الله .بالتوفيق

 
علّق محمد الفاتح ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : منطق غريب وتحليل عقيم

 
علّق عبد المحسن ، على ما بين بلعم بن باعوراء  والحيدري  - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاكم الله شيخنا الجليل على هذا المقال .. أنا من المتابعين للسيد الحيدري ومن المواكبين لحركته وتحوله من أداة نافعة للمذهب الى خنجر في قلب التشيع حتى أسعد العرعور وأمثاله ، والرد عليه وابطال سحره واجب العلماء لئلا تكون للجاهلين حجة في اتباعه… دمتم برعاية الله

 
علّق اثير الخزرجي ، على ردا على فرية كمال الحيدري : الاراكي يصدر بيان مهم ويصف الحيدري بالمبتدع الكذاب : لقد تمادى السيد كمال الكاشاني الحيدري كثيرا وخرج عن طوره فهو زائغ العقيدة بلبوس رجال الدين الشيعة واصدار البيانات من دون تحريك ساكن لا ينفع معه . وإلا كيف يجلس في إيران ويتكلم بهذه الافتراءات الخطيرة من دون رادع . يجب على الجميع التصدي لهذا الرجل وعزله لا بل فرض الاقامة الجبرية عليه وقطع اي صله له بالعالم الخارجي كما فعلوا قديما مع الشيرازي الذي اراد اشعال فتنة ، وكما فعلوا مع منتظري الذي اراد تفريق الامة زمن حرب صدام وكما فعلوا مع مهدي الهاشمي الذي سجنوه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد هذه ابيات القصيدة التي انتحلها اسعد الغريري وغناها الساهر ثم ادعوا بانها توارد خواطر والحكم متروك للادباء واصحاب الاختصاص مع التحيات القصيدة منشورة في العام 1994 في كتاب معالم التربية القرآنية وفي العام 1998 في كتاب تربية الطفل وأثرها على المجتمع وغيرها للفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي). ومسجلة دولياً بأرقام حقوق الحفظ. أُلقيت هذه القصيدة في العام 1994 ستوكهولم - السويد S.M.A. AL-AABID (Al-Aabidi) هذه أبيات القصيدة الأصلية التي سرقها أسعد الغريري وغناها كاظم الساهر ويدّعون انها توارد خواطر الأبيات التي سرقها الغريري وغناها الساهر (باللون الأحمر) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بلاد السلام وفخر الأنام ومهد الأممْ ** فأنت المسارُ وأنت المدارُ لكُلّ القيمْ سلامٌ عليكَ على رافديكَ معينَ الكَرَمْ ** فأنتَ كتابٌ ووحيٌ ورُكنٌ لِقُدسِ الحَرَمْ سلامٌ لأرضك أرض الخلود ** وفيض العطاء وأسّ الوجود سلامٌ عليك عراق الصمود ** ومهد العهود ومُحي الرِممْ وأنت سماءٌ وأرضٌ وماءٌ وتاجُ الهَرَمْ ** وحرفٌ ورقمٌ وقُطبٌ وحبرٌ لسرّ القَلَمْ وأنت زبورٌ وصُحفٌ ونورٌ ووحيُ أَلَمْ ** وروحٌ وجسمٌ وقُدسٌ وعقلٌ لمعنى الكَلَمْ لأور وسومر عهد إنتماء ** لوحي النبوءات والأنبياء رعاك الإله بفيض السماء ** وطُهر النفوس وثغر العطاء فهذا الحسين وذي كربلاء ** معيناً على تُربهِ لَمْ تَنَمْ وعيسى وموسى وكُتب السماء لكلّ الأممْ ** وصرحٌ وطُورٌ ونارٌ وبأسٌ لتلكَ القِمَمْ سلامٌ عليك على رافديك مِهادَ القِدَمْ ** فأنت حوارٌ ورحمٌ ودارٌ وأنفٌ أشَمْ بلاد السواد ستبقى أبياً لساناً وفمْ ** سلامٌ عليك على رافديك عراق القيمْ سلامٌ عليك أديم الصِّبا ** وحصن النفوس وثوب الإِبا ستبقى لطيفِ الورى مَذهبا ** كتابٌ ورُسلٌ وتحمي العِصَمْ وأنت حياةٌ ومجدٌ وزادٌ لخير النِعَمْ ** ووترٌ وشفعٌ ورحمٌ أبيٌّ ولحمٌ ودَمْْ ودار السلام ورُكن المقام ووتر النّغَمْ ** فأنت إنتماءٌ وألفٌ وباءٌ لسرّ القَسَمْ سلامٌ عليك أديم التُراب ** وإرث الإله وسرّ الكتاب وقسط المعاد بيوم الحساب ** فداء فداء ويحيا العلَمْ فأنت مزارٌ وحصنٌ ودارٌ تصونُ الحُرَمْ ** وأنت يقينٌ ستبقى عصيٌّ حُسامٌ وفَمْ وفي كلِّ ذكرٍ ونشرٍ وشعرٍ وفخرٍ قَدَمْ ** وشَدوٍ وشادٍ تغنّى بِنادٍ فأنتَ النَّغَمْ سلامٌ عليكَ مقام الخليل ** وقُدس الفرات ووحي النخيل ومسكٌ يضوعُ مُتونَ الرياحِ ** ويُزجيهِ للنَّشرِ ضوعُ الصباحِ على نشرهِ تستفيقُ الأقاحِ ** تثنّى على سارجاتِ اللُّجُمْ فأنت المعينُ وأنتَ السّفينُ لِسفرِ القَلَم ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْ سأكتبُ فوقَ جبيني العراق بجمرِ الوَشَم ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ فأنت جراحٌ وروحٌ وراحٌ ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْْ وأنتَ صباحٌ وأنتَ وِشاحٌ ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ بلادَ السوادِ وأرض المعادِ معين الأممْ ** فأنت العراق وأنتَ المَساقُ وَبَحَرٌ خِضَمْ هُنا المجدُ أوحى وأمَّ وصلّى وصام ** وأحرمَ ستّاً وحجَّ وطافَ بدار السّلَمْ وأنتَ لمجدِ العصور شموسٌ وبدرٌ أتمْ ** رعاكَ الإله بفيض السماء عراقَ القِيَمْ سلامٌ لِطَيفك ملء النفوس ** وسُقياً لتُربكَ مهدَ الطُروس فأنتَ عقودٌ لتاج الرؤوس ** وتاجُ الإمامة فيكَ اِنفَطَم وأنت امتداد ووضادٌ وياءٌ ** وهمزة وصلٍ لكلّ الأممْ هُنا المجدُ صاغَ عقود البلاغة حتّى رَسَمْ ** معانٍ لعلَّ وسرٌّ لحتّى منهُ اِبتَسَمْ فأنتَ إمامٌ وحامٌ وسامٌ وأبٌّ وأُمْ ** وآدَم وحوّا بأرضك تابَا وأَبدا الندَمْ وبغدادُ تكتبُ مجد العصور ** وما جفَّ فيها مداد القلمْ بلوحي كتبتُ حروف الوفاق ** وطرّزتُ طمري بطيفِ العراق كوصلِ الجِناسِ وسبكِ الطِّباقِ ** وأمَّنتُ جيلاً بتِلكَ الأَكَمْ سلامٌ سلامٌ عراق القيمْ ** وباء الحضارة مهد الأممْ سلامٌ سلامٌ لدار السَّلَمْ ** ووحي الكتاب وسرّ القلمْ ومهد النبوءة والكبرياء ** وتاج الإمامة سرّ السماء كسا تُربهُ حُلّة الأنبياء ** بفيض النفوس وطُهر الدماء فهذا الحسين وذي كربلاء ** ضميرٌ على تُربه لم يُضَمْ عراق الكرامة أرض الوفاء ** وقُدس الهوية والإنتماء فأنت معين هُدى الأولياء ** وصرحُ العصور وبحرُ العطاء وضوع الخلود ومسكُ الثّناء ** وطيف الرسالات والمُعتَصَمْ سلامٌ عليك على الرافدين ** وأرض الطفوف وسفر الحسين فأنت هوى النفس والمُقلتين ** وأنتَ هُدى الله والقبلتين وسرّ القلوب ونجوى اليقين ** ومَرضَعُ فخرٍ لكلِّ القِيَمْ سلامٌ على كعبة الخالدين ** وعرش الإمامة والمؤمنين عليٌّ سُرى قبلة العارفين ** وسيف الإله على الناكثين وليثُ العراق لدى الواثبين ** وطيفٌ لحُلّة لون العَلَمْ القصيدة طويلة لها تتمة كتبها الفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي) في العام 1993

 
علّق اثير الخزرجي ، على سنّة الأولين.هل التاريخ يعيد نفسه؟ - للكاتب مصطفى الهادي : نعم احسنتم استاذنا وشيخنا الجليل . فقد اخبرهم النبي بذلك وقال لهم : (لألفينكم ترجعون بعدي كفارا يضرب بعضكم اعناق بعض). الغريب أن هذا الحديث من الاحاديث الوازنة لدى مذاهب اهل السنة والجماعة وروته كل الصحاح . ولكنهم مع الاسف يُطبقونه بحذافيره حيث يتسببون في مذابح بحق اخوانهم المسلمين عن طريق الركض وراء اليهود والنصارى الذين يمكرون بهم ويدفعونهم لتشكيل المجاميع ا لارهابية كما نرى . مصادر الحديث الحديث أخرجه مسلم، حديث (65)، وأخرجه البخاري في "كتاب العلم" "باب الإنصات للعلماء" حديث (121)، وأخرجه النسائي في "كتاب التحريم" "باب تحريم القتل" حديث (4142)، وأخرجه ابن ماجه في "كتاب الفتن" "باب لا ترجعوا بعدي كفارًا يضرب بعضكم رقاب بعض" حديث (3942).

 
علّق جعفر البصري ، على هل جميع المسلمين يكفّر بعضهم بعضاً؟ - للكاتب الشيخ محمد جاسم : أحسنتم عزيزي. بودي التعليق على اللقاء الذي اجراه الاستاذ الصمد مع السيد كمال الحيدري. النقطة الأولى: إن السيد الحيدري لم يكن دقيقا في طرحه وليست هذه المرة الأولى ولا بالجديدة في برامجه ولقاءاته، فهو قد عمم ووسع ولم يشر الى التفصيل في مسألة التكفير والقتل، وكان ينبغي له أن لا يجزم ويراجع المصادر قبل الحضور الى البرنامج، ولو فعل لوجد أن هناك من علماء الشيعة من لا يكفر أهل السنة وان اعتبروا منهجهم خاطئا، وكذلك هناك من علماء أهل السنة من لا يكفر الشيعة وان خطؤوا منهجهم، وأن هناك من المعاصرين من يذهب الى هذا المذهب من الجانبين. والذي يشهد بذلك تجويز أكل ذبائحهم والتزويج منهم والدفاع عن عرضهم وعدم سرقة أموالهم. النقطة الثانية: لم يوضح أن هناك فرقا بين جحود أصل الامامة بعد المعرفة وبين انكارها عن جهل. كما أن هناك فرقاً آخر وهو الكفر بأصل مبدأ الامامة واعتبار ركنيتها في الاسلام وبين عدم الكفر بأصلها وركنيتها مع الانحراف عن الامامة الحقة. النقطة الثالثة: لا تلازم بين التكفير والقتل، فمن ذهب من علماء الشيعة الى اطلاق اسم الكافر على المخالف لهم في زمن الغيبة، لم يجوزوا قتلهم. والنقطة الرابعة لا يوجد عند فقهاء شيعة أهل البيت فرق بين المخالف المتواجد في دار المسلمين ودار الكافرين، لكي يذكر السيد الحيدري أن من يخرج منهم من دار المسلمين يجوزون قتله! بل الكثير من فقهاء الشيعة يذهب الى أن اقامة الحدود في زمن الغيبة معطلة، ومنهم هؤلاء السيدان المرجعان . النقطة الخامسة: بما أن منهج الحيدري قرآني كما يقول فآية (ولا يزالون مختلفين الا من رحم ربك ولذلك خلقهم) لا تدل على التكامل، بل تتمة الآية (وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين) فعن أي تكامل يتحدث السيد الحيدري؟! هل التكامل يكون بامتلاء جهنم بالعصاة والظلمة. وماذا يقول عن آي القرآن المصرح بدخول الجنة ثلة من الاولين وقليل من الآخرين؟ النقطة السادسة: ذكر أن النصوص الرواية تقول أن الإمام الحجة عليه السلام يُقتل! وصدور هذا القول من الحيدري يدل على تسرعه وعدم تثبته، فلا يوجد في نصوص العترة الطاهرة عليهم السلام ذلك، وإنما الشيخ الاحسائي هو من تطرق في بعض مؤلفاته الى ذلك وذكر أن امرأة تقتله ولم يورد نصاً عن الأئمة ع. النقطة السابعة: أشار الحيدري إلى أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية، وأن المنظومة المعرفية ليست بيد أحد، وأنها أوكلت في تصحيح مسارها إلى العقل البشري، ومن ثم يطلب أن تكون ضمن شروط وضوابط. والسؤال هنا يتركز حول من يضع الشروط والضوابط ما دام أن النظرية أوكلت الى العقل البشري؟ ولماذا يؤخذ بشروط فلان وتترك شروط علان؟ ومن يحدد القراءة الصحيحة من مجموع القراءات المتعددة ويفرزها من الخبطة العجيبة؟ وهل حقاً أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية وتكون مقبولة وموافقة للنصوص الشرعية والثوابت المذكورة فيها؟ ختاماً أقول: هذه الحلقة كباقي الحلقات لم تخل من المغالطات والتعميمات غير المنضبطة، وهي قد أربكت الواقع وشوهت صورته ولم تنفعه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد نامل نشر هذة اللينكات التي نشرت فيها القصيدة ونشكر الدكتورة سحر على مشاركتها في نشر بعض ابيات القصيدة راجين حذف مانشرته الدكتورة المحترمة واستبداله بهذه الوصلات لكونها تحتوي على كامل القصيدة مصادرها مع الامتنان المهندس حسن العابد ابن الشاعر الحقيقي لقصيدة سلام عليك الى متى ستبقى الحقية خافية على الجميع ؟. انظروا الحقية التي يريد البعض اخفائها ان من المخجل والمعيب على الساهر والغريري ان يدعيان زورا بانهما جاءا بحفنة شعراء كما يدعون هم وقالوا انها توارد خواطر وليست سرقة، هل ان توارد الخواطر تتوافق مع ستة اشطر كاملة وبيت كامل بشطريه مثلا، يا لسخافة هؤلاء وشعراء الزور والجهل والباطل ، ولذا نود من كل انسان له المام باللغة العربية البسيطة وليست اهل التخصص او الشعراء ليطلع على الابيات المنتحلة والمسروقة من قصيدة الوالد ويرى كذب وادعاء هؤلاء. ونقول لهم هل ان (سلام عليك على رافديك عراق القيم) و (هنا المجد اوحى وام وصلى وصام *8 واحرم ستا وحج وطاف بدار السلم) و ( فهذا الحسين وذي كربلاء) و (فانت مزار وحصن ودار ...) و (وبغداد تكتب مجد ...) و (لاور وبابل عهد انتماء) وغيرها كل هذا توارد خواطر !؟. الا يستحون ! ألا يخجلون ! فكيف يدعون ولماذا يكذبون !. https://youtu.be/RuZ8ZXclTh8 https://www.scribd.com/document/478650804/%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B1%D8%A7%D9%81%D8%AF%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%85?fbclid=IwAR2IugNiKikGaVw6WRH7H5P8oC_Dv3gabGE1izF_sp_DR46Yq34okUOi1hI https://www.scribd.com/document/479884699/%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%81%D9%84-%D9%88%D8%A7%D9%94%D8%AB%D8%B1%D9%87%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9

 
علّق سيف كريم الكناني ، على الصلاة كما صلاها يسوع يا قداسة الاب . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بحث اكثر من رائع وخصوصاً لمن يريد الوصول الى حقيقة الخلق والخالق اسأل الله ان ينير قلبكم بنور الايمان .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد حسين سدني
صفحة الكاتب :
  محمد حسين سدني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net