هذا نص المقابلة التي أجرتها صحيفة الأمة الجزائرية مع الاستاذ سعد العميدي

محمد دلومي

الأمة العربية : 26 - 12 - 2010
سعد العميدي أحد المفكريين العراقيين الذي نضجت أفكاره الإبداعية في الغربة، بعد تجوال خارج بلاده دام عقودا من الزمن، في هذا الحوار يروي العميدي عن تجواله في بلدان أوربية وعن إبداعاته التي لم تر النور بعد، كما يحاول أيضا أن يسلط الضوء على الظروف التي جعلته يفر من العراق.
"الأمة العربية": نشكركم أولا على تلبيتكم دعوتنا لهذا الحوار .. خلال هروبكم من العراق انتقلتم عبر عدة دول وحطيتم الرحال بالجزائر، كيف كانت هي إقامتك بالجزائر .. وما هي الذكريات التي تحملها لها ..؟


سعيد العميدي : ظلت فكرة العودة إلى العراق وممارسة الحق الطبيعي في معارضة الحاكم تراودني منذ اليوم الذي عبرت فيه ضفة الفرات الأخرى ووطأت قدامي سوريا . الجزائر كانت محطة من المحطات التي ستبقى عالقة في الذاكرة لأسباب عديدة منها أنني كنت في السادسة والعشرين من العمر، مشتتا ومبعثرا، أردت في تلك الفترة أن أتكئ على جدار، أي جدار كي أفكر قليلا بالخطوة التالية، وماذا يجب أن أفعل. بقيت شهرا في العاصمة الجزائر ومن ثم انتقلت إلى مدينة وهران، وتعرفت عن قرب على طيبة الجزائريين وحبهم للشعب العراقي، وهذا الأمر له علاقة بموقف قادة ثورة 14 تموز في العراق من الثورة التحررية للشعب الجزائري، كان مجرد تذكر أن هذا الشعب قدم مليون شهيد على طريق نيل حريته واستقلاله يصيبني بقشعريرة وحقد على كل المستعمرين. لقد كانت وهران وعين الترك وشارع العربي بن مهيدي و"كافيه ريش" ومناطق أخرى كثيرة، كعمارة البرج أو ما تسمى بالفرنسية "ايمابل دي لاتور" حسب ما أذكر، من الأماكن التي ستبقى مطبوعة في ذاكرتي. حادثة لازالت عالقة في ذهني وتعود إلى اليوم الثاني أو الثالث لوصولي مدينة وهران، تحدثت مع فتاة جزائرية حسب ما أذكر كان إسمها خيرة وسألتها عن عنوان كنت أبحث عنه فقالت:

- أراك تهدر بالأسبانيولي

- قلت لا أنا عربي عراقي من الشرق

بعد هذا التاريخ تعلمت اللهجة الجزائرية وصرت أتحدث بها حتى أن الكثيرين كانوا يعتقدون بأنني جزائري، لكن مع التقادم وبعد تركي الجزائر نسيتها بالرغم من أنني أفهم الكثير مما يقوله أهل الجزائر عندما يتحدثون إلى بعضهم.

اعتنقت الفكر اليساري، بعد خروجك من العراق 1979 يعني في العام الذي جاء فيه صدام حسين إلى الحكم، هل كان هروبك خشية الاعتقال أم لظروف أخرى ..؟

 

- خرجت من العراق قبل مجئ صدام حسين إلى الحكم بثلاثة أشهر، لم أعتقل بسبب اختفائي وهربي من مدينتي إلى العاصمة بغداد، كنت متخفيا وأحاول الوصول إلى رفاقي الذين تقطعت بهم السبل، بعد انفراط عقد الجبهة الوطنية بين حزب البعث الحاكم والحزب الشيوعي العراقي، أعدم العشرات وألغيت الحياة السياسية وصدرت قوانين تحرم الأنتماء إلى أي حزب سياسي غير حزب البعث الحاكم. كان علي أن أغادر لأنني كنت أعرف بأنني إن أعتقلت سأقضي في المعتقل، بسبب رفضي الأنتماء إلى حزب البعث وعدم الأستعداد للاعتراف على رفاقي واصدقائي. كنت متأثرا بكتاب يوليوس فوتشيك عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الجيكوسلوفاكي – تحت أعواد المشانق – ولازلت.

- يقول فوتشيك، ربما أقتل بالرصاصة الأخيرة للعدو

- لا تنسحب وظهرك مكشوف للعدو

قتل النازيون فوتشيك قبل إنسحابهم من براغ فتحققت نبوءته بالقتل بآخر رصاصة للعدو، استشهد ولم يعترف على رفاقه. تعرضت عائلتي للمضايقات وأعتقل أفراد منها مما إضطرنا إلى ترك مدينتنا الأصلية، العمل السياسي وكما في البلدان العربية الأخرى كان يكلف كثيرا وقد يؤدي إلى الأغتيال أو السجن والتعذيب وممارسة شتى صنوف الأذلال للمخالفين الفكريين.


قلت إن حقائق كثيرة ظهرت جعلتك تراجع أفكارك اليسارية، هل يمكن أن توضح لنا ماهي هذه الحقائق ..؟

 

 

في البداية أحب أن أوضح بأنني لازلت أحمل الأفكار اليسارية لكنني أصبحت أكثر فهما وإداركا لها، فمن غير المعقول بأننا كيساريين كنا نناضل من أجل الديمقراطية والتعددية في بلداننا ونتخذ من الأتحاد السوفيتي ودول المنظومة الأشتراكية السابقة نموذجا وقدوة في هذا المجال، في الوقت الذي كانت فيه هذه الأنظمة دكتاتورية وقمعية والحياة السياسية ملغاة بالكامل ولا توجد أحزاب معارضة، لا انتخابات ولا صحافة حرة. في تلك الفترة وعندما وصلت إلى بلغاريا بعد يومين من هروبي من العراق وبالتحديد في 12 حزيران 1979، اكتشفت بأن هذه الأنظمة التي كنا نعتبرها قدوة لم تكن إلا نسخ من أنظمة العالم الثالث القمعية، لقد ناقشت هذه الفكرة طويلا، كيف نطالب بالديمقراطية، والأحزاب الشيوعية في البلدان التي تحكم من قبلها لا تسمح بالتعددية السياسية والفكرية ؟ المعارضون كانوا أعداء وهو نفس النعت الذي كنا ننعت به في بلداننا من قبل السلطة الحاكمة وحزبها!
في تلك المرحلة من حياتي لم أكن أمتلك الخبرة والتجربة الكافية كي أعلن آرائي علنا، لكنني بدأت رويدا رويدا أخط لنفسي وجهات نظر مختلفة وأحتفظ بها لنفسي، كانت هنالك مهمة أكبر وقضية رئيسية أشترك بها مع الآخرين من رفاقي ألا وهي إسقاط النظام الدكتاتوري، نظام الحزب الواحد وإقامة نظام سياسي تعددي تتداول السلطة فيه سلميا وتحتكم القوى السياسية فيه إلى صناديق الأقتراع. من المؤكد أن الأفكار الديمقراطية لم تكن تلقى رواجا بين أنصار الأفكار اليسارية، وكانت الحقبة الستابينية والقبضة الحديدية تتحكمان بتنظيمات اليسار، القيادات كانت لا تسمح بأي آراء معارضة، كانت تقمع وبشدة. إذن كيف نستطيع بناء الديمقراطية ونحن لا نسمح بها داخل تنظيماتنا. جاء السقوط المدوي للاتحاد السوفيتي والأنظمة الأشتراكية بمثابة الصخرة الصلبة التي رطمت أحزاب اليسار رؤوسها بها كي تصحو وتحاول دراسة هذه التجربة وأسباب فشلها وتلاشيها. بعد هذا التاريخ بدأت الأفكار الديمقراطية تتغلغل داخل تنظيمات اليسار وجرت بعض الإصلاحات لكنني لازلت أعتقد بأنها غير كافية واعتقدي نابع من الممارسات الخاطئة وسيطرة ديناصورات حزبية تربت على قمع الآخرين ووأد أية حركة تصحيحية، على مقدرات اليسار عموما. من خلال عملي مع اليسار السويدي إزدادت تجربتي وترسخت قناعاتي السابقة بأن اليسار الحقيقي هو من أشد المدافعين عن القيم الديمقراطية، وكذلك من أشد المدافعين عن حقوق الفئات المسحوقة والمحرومة، وأتمنى أن يستفاد اليسار العربي من تجربة حزب اليسار السويدي في هذا المجال.


بصراحة ، ما رايك في نظام صدام حسين والنظام الحالي في العراق ..؟

 

أحب أن أكون صريحا في هذا المجال وأن اقول رأيي بوضوح ومن دون مراعاة لمشاعر البعض ممن لازال يؤيد صدام ونظامه. صدام كان دكتاتورا حكم العراق بالحديد والنار وبذر موارد العراق البشرية والمادية وخاض حروبا عبثية واحتل دولة شقيقة وجارة، نظامه كان نظام الفرد الواحد وقمع المعارضين في زمانه بطرق وحشية يندى لها جبين الإنسانية، نظامه كان شموليا وحكما من قبل حزب واحد سيطر على الدولة وأخضعها له.
الجرائم التي ارتكبت ضد عموم مكونات الشعب العراقي لاحصر ولا عد لها. السياسات الطائشة والمغامرات الدون كيشوتية كانت هي السبب في وصول العراق إلى هذه الحالة التي نراها عليه الآن، من احتلال ودمار للبنى التحتية، الرعونة السياسية والقرارات الفردية هي التي أدت إلى إتخاذ قرارات سياسية خاطئة أوقعت العراق في مطبات عديدة وحوصر الشعب العراقي اقتصاديا كضريبة لجرائم ارتكبها الحاكم ولم يكن له دخل فيها. حتى ما نشاهده الآن من نزوع بعض مكونات الشعب العراقي إلى إقامة كانتونات طائفية أوقومية، ما هي إلا نتاج لسنوات القمع والقتل وعدم القدرة على التعبير عن الرأي المخالف للحاكم. لقد انتقلنا من النظام المركزي الحديدي، والقيادة الفردية وحكومة الحزب الواحد، إلى اللانظام وغياب المؤسسات الحكومية، لقد تحللت الدولة العراقية واضمحلت بمجرد هروب القائد والزعيم الذي وعد العراقيين بتدمير العدو على أسوار بغداد، ليس للعراقيين مقدسات الآن ولا يوجد شئ يرهبونه بعد غياب المؤسسات القمعية، العراقي حاليا ينتقد ويسب ويلعن علنا أعلى مراتب السلطة، وأصبحت لدينا أحزاب كثيرة وصحف ومجلات وفضائيات لا عد ولا حصر لها. نحن نسير على طريق بناء الدولة من جديد وقد يطول هذا الأمر أو يقصر طبقا لطول أوقصر فترة الأحتلال وكذلك لمدى درجة وعي القادة وتخليهم عن المصالح الآنية والضيقة ووضع مصلحة الشعب العراقي نصب أعينهم. الدولة ومؤسساتها لا تتشكل بين عشية وضحاها لكن هنالك أملا كبيرا في زيادة درجة وعي العراقيين وكذلك ظهور حركة ديمقراطية واسعة تنقذ البلاد من محنتها، علما بأن الأحتلال زائل ولو راجعنا التاريخ لوجدنا بأن من احتل العراق انكفأ على أعقابه أو أنه عوقب بطريقة تجعله يفكر ألف مرة قبل الإقدام مرة أخرى على غزو بلادنا.


ألا تعتقد أن صدام حسين، كان أرحم من الاحتلال، وحافظ على هوية ووحدة العراق، وتخرج في زمن حكمه آلاف من المهندسين والمفكرين والخبراء ..؟

 

أعتقد بأن الأحتلال ونظام صدام حسين وجهان لعملة واحدة وإن اختلفت المسميات، فقد كان العراقي غريبا في وطنه، مطاردا مقموعا، مصادرة حقوقه، وليس له أي دور في صنع السياسة أو التأثير على الحاكم، وما يقال عن حدوث طفرة تعليمية في زمان حكم صدام حسين فهو أمر مشابه لما حدث مع النازية في ألمانيا، فقد تخرج الملايين من حملة الشهادات، لكن هل غيرت من طبيعة هتلر الأجرامية أم إن هؤلاء المتعلمين كانوا في خدمة النازية أو إن النازية كانت تحتاجهم كي تدور عجلة القتل والتدمير.
الآن تغيرت الأمور نوعا ما، هنالك صراعات يغذيها المحتل، هنالك تخندقات طائفية وقومية، لكن مقابل هذا لدينا الآن القدرة على التأثير على السياسات التي تتخذ وكذلك مجالات نسبية نوعا ما من حرية التعبير عن الرأي وتشكيل الأحزاب، لقد حدث تغيير كبير بالرغم من وجود المحتل، الشعب العراقي يحاول أن يجد طريقه الخاص به نحو الديمقراطية ويرفض المحتل وأدواته وهذا ما أصبح المحتل يفهمه، لذلك نرى أن الجيش الأمريكي في العراق يستعجل الانسحاب وترك المستنقع العراقي الذي كلفه غاليا.


أنت الآن ناشط حقوقي، ما الذي يمكن أن تقوله عن حقوق الإنسان في زمن صدام حسين وزمن النظام الحالي ..؟

 

سابقا لم يكن لدينا منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان أومنظمات مجتمع مدني فاعلة، حتى وإن وجدت منظمات للدفاع عن حقوق الأنسان أومنظمات مجتمع مدني فإنها كانت حكومية أو مرتبطة بالحزب الحاكم، المنظمات الدولية كان غير مسموح لها العمل داخل العراق والانتهاكات كانت واسعة والإعدامات تتم وفقا لقوانين تعسفية لا مثيل لها على الإطلاق في أي بلد آخر في العالم. الآن توجد انتهاكات أيضا لكن الفرق هو وجود منظمات حقوقية تدافع عن حقوق الإنسان العراقي ومنظمات مجتمع مدني تعنى بحقوق السجناء، جميع هذه المنظمات مستقلة وغير خاضعة لسلطة الدولة أو الأحزاب الحاكمة. لم يعد الأمر كما كان في السابق، أي أن تتم الانتهاكات وعمليات القتل والتعذيب وملاحقة المعارضين السياسيين بعيدا عن عيون المنظمات الدولية، الآن هنالك مراقبة واسعة وما تم الكشف عنه من انتهاكات وبسرعة كبيرة عائد إلى وجود منظمات حقوقية فاعلة وقوية، وأعتقد بأن وزارة حقوق الأنسان العراقية لها أيضا دور فاعل في الكشف عن أية انتهاكات تحصل وتسليط الضوء عليها ووقف جميع الإجراءات التعسفية التي تتخذ ضد الأبرياء. لدينا مخاض كبير بين ما كان سائدا في السابق من سياسات قمعية منهجية وبعلم المؤسسات الرسمية والحزب الحاكم وبين ما يحدث الآن من ممارسات تتم في الخفاء من قبل مرضى نفسيين وأناس ساديين غالبيتهم من بقايا المؤسسة الرسمية السابقة.

 


كيف تقيمون وضع حقوق الإنسان في الدول العربية .. وماهي الدولة العربية التي ترون أنها تحترم حقوق الإنسان ..؟

 

اعتقد بأن حقوق الأنسان واحترامها في الدول العربية لا يقع ضمن اهتمامات الحكام أو المؤسسة الرسمية، لذلك نرى بأن الدول العربية تعتبر من أسوأ دول العالم في مجال احترام حقوق الأنسان وتجري انتهاكات واسعة ولا يتسرب منها إلا النزر اليسير، هذا على الرغم من أن الدول العربية وقعت على اللائحة العالمية لمبادئ حقوق الأنسان. هنالك بعض الدول التي بدأت تنحى نحو التعددية السياسية والتبادل السلمي للسلطة، هذا مما يحد من الأنتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان. أعتقد بأن دمقرطة الحياة السياسية في أي بلد كفيل بوضع حد للانتهاكات التي تحصل، كما إن ظهور معارضات قوية من شأنه تسليط الضوء على هكذا انتهاكات.

 

ماذا عن حقوق العرب في أوربا، ما لذي قدمته الهيئات الإنسانية للعرب المهاجرين في الخارج ..؟

 

حسب القوانين الأوربية لا يوجد فرق في التمتع بالحقوق بين المواطنين والأجانب، هذا مبدئيا، وكان يعمل بذلك إلى فترة قريبة، لكن الوضع تغير الآن نوعا ما وخاصة بعد أحداث سبتمبر وتفجير برج التجارة العالمي، كما أن ظهور حركات إسلامية متطرفة وتكفيرية ساعد في زيادة المد العنصري الواسع حاليا في أوربا، وأصبح ينظر إلى العرب والمسلمين بعين الشك والريبة، وتغيرت طريقة التعامل بشكل كلي. الأمر لا يتوقف عند ظهور حركات عنصرية أو إسلامية متطرفة، لكن الوضع الاقتصادي ترك أثره على طريقة التعامل مع الأجانب، فالأزمات الأقتصادية الخانقة التي تواجهها أوربا حاليا، جعلت غالبية الأوربيين ينظرون للأجانب على أنهم عبئ اقتصادي، هذا مما يزيد من التمييز ضد الأجانب في سوق العمل وحرمانهم من فرص متساوية مع المواطنين.

 


ما الذي أكتسبته من الغربة ..؟

 

أعتقد بأن شخصيتي الحقيقية تكونت خارج العراق، فشاب وعمره لم يتجاوز السادسة والعشرين لا يمتلك من تجربة الحياة وخبرتها شيئا يذكر، أما الآن فانا على مشارف الستين من عمري، أهم ما تعلمته في الغربة هو احترام الرأي الآخر مهما كان، وافقته أم لم أوافقه، رفضي للتحزب والتحجر وسعيي إلى أن أكون مفيدا، قريبا من هموم الناس وملتصقا بها، قول الحقيقة حتى وإن كلفتني حياتي، غير خاضع لسلطة أحد، الأستقلالية الفكرية أهم شيئ لدي الآن وأحاول أن أتمسك بهذه الاستقلالية


متى تعود إلى العراق ..؟

 

ليس لدي مشكلة في العودة إلى بلدي، بل إنني أعتقد بأن على كل المثقفين العراقيين الطامحين إلى إحداث تغيير في مجتمعهم عليهم العودة حتى وإن كلفهم ذلك الغالي والنفيس، يجب أن لا نكرر تجربتنا مع النظام الدكتاتوري حينما تركنا الساحة له وتحولنا إلى لاجئين أو مشردين في جبال كردستان، وحتى تجربة الكفاح المسلح التي خضتها في شمال العراق ولمدة 5 سنوات، لم تكن الطريقة الأمثل للتغيير في الوضع السياسي. ما يمنعني حاليا من العودة هو تأمين المسكن والعودة إلى العمل السابق وأنا أنتظر إشارة من أقاربي كي أعود بشكل نهائي، أعتقد أن فرصة التغيير من الداخل أكبر، والظروف الحالية تسمح نوعا ما بالعمل السياسي السلمي، علينا إحداث تغيير في وعي وقناعات الناس .


ماذا عن كتاباتك الإبداعية .. لماذا لم تنشر إلى الآن ..؟

أنا أنشر حاليا على سبيل المثال في ملتقى الأدباء والمبدعين العرب ولدي ديوانين غير مطبوعين، حتى أنني انتهيت من تصميم الغلاف وقمت بالتنضيد، لكن المادة تعوزني، لدي مذكرات أنوي نشرها أيضا عن تجربتي مع الكفاح المسلح ومحطات الغربة، كتبت حدود 30 حلقة نشر قسم منها

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/08



كتابة تعليق لموضوع : هذا نص المقابلة التي أجرتها صحيفة الأمة الجزائرية مع الاستاذ سعد العميدي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماجد الكعبي
صفحة الكاتب :
  ماجد الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 زيف الاقنعة المتعددة في عراقنا الحبيب  : عباس عطيه عباس أبو غنيم

 تحرير العقل من القيود دراسة مستخلصة  : عبد الخالق الفلاح

 نائب محافظ ميسان يشارك في افتتاح بطولة العراق للمواي تاي لفئة المتقدمين والشباب والناشئة  : اعلام نائب محافظ ميسان

 وليد الحلي : ينبغي رعاية حقوق النازحين واعادة تأهيلهم في مناطقهم..  : اعلام د . وليد الحلي

 واقعة الطف أَوْج الصراع بين الخير والشر  : صادق القيم

 النزاهة توقع اتفاق تعاون مع نقابة المهندسين العراقيين

 حكومة لصوص تكنوقراط...  : حسن حاتم المذكور

 سقط اردوغان فسكتت عن النباح كل كلابه  : زهير مهدي

 خارطة العالم الجديد  : د . طلال فائق الكمالي

 قوى سلفية: عملية "عاصفة الحزم" جهاد فى سبيل الله ضد "الشيعة"

 احتكار السلطة وازمة المعارضة  : غسان الكاتب

 مجلس القضاء الأعلى ينعقد لمناقشة عدد من القضايا المدرجة على جدول أعماله  : مجلس القضاء الاعلى

 عْاشُورْاءُ السَّنَةُ السَّادِسةُ (١٦)  : نزار حيدر

 رسالة مؤسسة الامام الشيرازي لقادة قمة العشرين  : مؤسسة الامام الشيرازي العالمية

 اخبار من جامعة واسط  : علي فضيله الشمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net