المهنية .... ردا على بيان المجاهدين !!!
احمد مصطفى كريم

بسم الله الرحمن الرحيم 

وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً

صدق الله العلي العظيم
 
ظهر بيان على بعض المواقع ختم بتوقيع ما يسمى بـ المجاهدين في الداخل والخارج  تناولوا فيه ما جاء بخطبة الجمعة للسيد احمد الصافي ممثل المرجعية العليا في النجف الاشرف ثم تم اتباعه بمقالات تهجمية على سماحة السيد الصافي  تدل على عدم الفهم لما جاء بالخطبة ولكي نسلط الضوء على ما جاء بالبيان والمقالات علينا ان نوضح للاخوة ما يلي :
1- من أعظم أهداف خطبة الجمعة وعظ الناس وتذكيرهم بما يقربهم إلى مولاهم -سبحانه وتعالى- وبما يعود عليهم بالنفع في دينهم ودنياهم، ولأهمية التذكير والوعظ في خطبة الجمعة ، سميت بيوم الذكر او يوم الجمعة كما في قوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ﴾ (سورة الجمعة آية: 9 .  
2- تتناول الخطبة الثانية المسائل المهمة في البلد وفي المحيط الاقليمي اذا استدعت الضرورة لذلك ان كانت سياسية او اجتماعية او امنية لتشخص الخطبة الحالة وتضع لها الحلول ، ومن اهم هذه الحالات هي الحالة الامنية في البلد والتي لاتخلوا خطبة من خطب الجمعة بالاشارة اليها 
3- الخبره في اي مجال وحدها لا تكفي بل يجب ان يصاحبها دراسة علمية رصينة فلا يمكن ان اعطِ مثلا مشرطا لممرض لديه خبره في التمريض واطلب منه اجراء عملية الزائدة الدودية !!!! .  
نعود الان الى البيان والمقالات التي كتبت للدفاع عن اهداف شخصية غايتها حفظ ماء الوجه بعد ان توضح سبب الخلل الامني للقاصي والداني وهو عدم المهنية في العمل وعدم القدرة على استيعاب مفاصل هذا العمل وسياقاته واجراءاته ، من قبل اناس لا ينتمون الى هذه المؤسسة العسكرية الا بالرتبة فقط ، ولنراجع ما جاء بفقرات البيان الذي بدأ بسطره الاول متشنجا خالي من الكياسة في ابسط مفردات المخاطبة لوكيل مرجع الطائفة كما يدعون انهم ينضوون تحت لوائها ، ثم جاء في البيان ما يوهم القاري بان منبر الجمعة اصبح دكانا للتسقيط  حتى اوهموا انفسهم بما جاء ببيانهم  وبدأ احدهم يصفق للاخر ، ولنراجع خطبة الجمعة وما تحدث به السيد احمد الصافي حيث قال "نقول للاخوة الامنيين أن هناك قضية نعتقد من الضروري ان تُطرَح ان"المسائل الامنية هي مسائل علمية والمقصود بالمسائل العلمية انه انتم امام تحديات ضخمة وعتيدة وفي كل مرّة تعاد الكرّة وفي كل مرة نقع في خطأ موضحا ان بناء المؤسسة الامنية لابد ان يكون الشخص الامني لابد ان يكون شخصاً مهنياً.." فهل المهنية ان اسلم المشرط بيدي لممرض ليجري عملية لاحد المجاهدين مثلا اذا كان هنالك طبيبا مختصا !!!، ثم اضاف سماحة السيد الصافي " لاحظوا انه جزء من اسباب مشكلتنا الامنية ما سأبيّنه وليتسع صدر الاخوة المسؤولين عن الاجهزة الامنية ،في اللانظام السابق كثير من ابناء البلد تركوا البلد وسبب تركهم البلد وجود الحالة الدكتاتورية في البلد .. والله تعالى فتح للعراق فتحاً جديداً فعاد مع تعظيمي لكلّ شخصً جاهد وقاتل واعطى ضحايا ودفع .. لكن لا نحاول ان نهجّن المؤسسة الامنية بأُناس غير امنيين فهذا غير صحيح "  اتركها للقاري بدون تعليق  
ثم اضاف السيد الصافي " ان"المقابل يتعامل معك وانت صاحب رتبة عسكرية رفيعة لكن وضعك العلمي العسكري هشّ كيف تتعامل مع خطة امنية للقضاء على الارهاب .. كيف تتعامل مع دراسة امنية تحتاج الى فكر حر يتناغم مع الوضع الامني ؟! قطعاً الشخص الذي ادنى منك رتبة اعلى منك لكنه ليس صاحب القرار بل أنت صاحب القرار .. لكن لا يجرأ ولا يتكلم ولا يؤخذ برأيه لأن التسلسل العسكري لا يسمح له .. لكنه فعلا ً هو صاحب الحق وصاحب العلم والدراسة .. "" 
وهذه هي المهنية التي تحدث عنها سماحته فهل تعرفون السياقات العسكرية ، اعتقد انكم تعرفونها وتحاسبون عليها فقط عندما لايؤدي جندي التحية العسكرية لكم .
ثم جاء في الخطبة " هذا التهجين اعتقد انه يحتاج الى اعادة نظر .. فليذهب الشخص ويدرس وليتعلم وبالنتيجة سيكون عقله شيء آخر وستكون قدرته على محاربة الارهابيين قدرة حقيقية وقوية ..  
هل دعوة سماحته اليكم بالدراسة والتعلم والتسلح بسلاح المعرفة اضافة للخبرة التي تدعون انكم اكتسبتموها تجعلكم تفقدون صوابكم ؟!! 
ثم اضاف سماحته "  دائما ما نقول هناك مشكلة في معالجة الوضع الأمني ؟ يقول نعرف ! لماذا لا تعالج ؟ وتجد المسؤول التنفيذي يتململ والمسؤول الفرعي والمهني يتململون ! لماذا تتململون ؟! 
القرار حقيقة لا يمر بقنوات صحيحة علمية .. هذه دماء الناس والدولة مسؤولة عن توفير الحماية للناس والمواكب .. وتجد الارهابي يتحيّن فرص الزيارة وتجمّعات الناس .. 
واوضح ممثل المرجعية الدينية العليا بقوله "هذا التهجين وادخال ليس من اهل الصنف في الصنف واعطاءه مسؤوليات كبيرة وهو ليس أهلا قطعاً سيعطي نتائج غير جيدة ، بل هناك شيء آخر فكثير من الاخوة يستحقون فعلا التسلسل التدريجي العسكري في مراتب اخرى لكن لم يأتيهم الاستحقاق .. لماذا لا أعرف ؟! قد تكون هناك مسألة شخصية او موقف سلبي او غير ذلك فبدأ هؤلاء يتأخرون وهؤلاء يتقدمون   !!!  
وسؤال هنا للمنصفين منكم ؟؟ كم شخص منكم حاسب نفسه بعد كل خرق امني ؟؟ وكم شخص بريء قتل بسبب القرارات الخاطئة نتيجة عدم الاهلية لهذا الموقع او ذاك ؟؟
وفي ختام خطبة السيد الصافي قال سماحته " رفقاً بدماء الناس، فالمؤسسة الامنية لابد ان تنهض نهضة علمية مؤسساتية حقيقة غير مبنية على المجاملات ، اكرموا من تشاؤون لا على حساب العلم والمهنية فهذا شيء وتلك شيء آخر " 
وهذا مانامله بالخيرين منكم ان يسارعوا لكي ينهض العراق بالابتعاد عن الشخصنة والمحسوبية والمجاملة على حساب ارواحنا وارواحكم ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب . 
ثم كتب المدعو اديب الضمداوي مقالة لا اريد الرد عليها فهي لاتستحق مني جهدا اضيعه على ماجاء فيها من تهجم لايقبل به منصف على شخص السيد احمد الصافي وماقدمه خلال تسلمه ادارة العتبة العباسية والاشراف على شؤونها فالعدو قبل الصديق يشهد له بحسن التصرف والخلق والكياسة والعطف على الصغير واحترام الكبير غير انني اضع له سيرة السيد الصافي التي وجدتها على جريدة البينة وهو سيعرف لماذا وضعتها له ...
" من اعلام كربلاء المقدسة السيد احمد الصافي من عائلة عرفت بالتقوى والتدين التحق بمدرسة الاعتماد الابتدائية في حي الحسين وبعدها اكمل دراسته المتوسطة بمدرسة الفدائي واعدادية كربلاء المقدسة وما ان التحق بالدراسة الجامعية حتى اعتقلته زمر البعثيين ورجال امن الطاغية عام 1986 وصدر بحقه حكم السجن المؤبد من محكمة الثورة الملغاة السيئة الصيت برئاسة المجرم عواد البندر وبعد خروجه من السجن التحق بالحوزة المباركة بعد ان انهى معظم دراسة المقدمات في المعتقل على يد الشيخ محمد البغدادي وهو الان طالب بحث خارج منذ نحو تسع سنوات يتلقى درس البحث الخارج على يد المرجعين الكبيرين سماحة اية الله العظمى محمد سعيد الحكيم دام ظله في الفقه ودرس الاصول ياخذه على يد المرجع اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض دام ظله ولخلقه الرفيع وامانته وزهده اختير من قبل المراجع الاربعة في النجف ( الامام السيستاني ،السيد الحكيم ،الشيخ الفياض، الشيخ بشير النجفي ) دام ظلهم الوارف مع سماحة السيد محمد الطبطبائي وسماحة الشيخ عبد المهدي عبدالامير الكربلائي لادارة العتبتات المقدسة في كربلاء بعد سقوط النظام. اختير الصافي ضمن لجنة كتابة الدستور عندما كان عضو في البرلمان العراقي المنتخب.اختير امين عام للعتبة العباسية المطهرة بعد مباركة المرجعية لهذا الاختيار واختير بمباركتها ايضا سماحة أخيه الشيخ عبد المهدي الكر بلائي أمينا للعتبة الحسينية المقدسة . وسماحة السيد احمد الصافي دام عزه الآن هو ممثلا للمرجعية الدينية وامام جمعة كربلاء المقدسة مع سماحة الشيخ عبد المهدي الكر بلائي لم يقبل في يوم من الايام احد يلقبه بالعلامة او الحجة بل يقول انا مقلد وعند توقيعه يكتب الأقل احمد الصافي " 
 
 

  

احمد مصطفى كريم

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/24



كتابة تعليق لموضوع : المهنية .... ردا على بيان المجاهدين !!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ميسون زيادة
صفحة الكاتب :
  ميسون زيادة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تباشرالعمل بتأهيل طريق محمد القاسم في محافظة البصرة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 رجل من كوكب بلوتو  : زينب الحسني

 لليوم الرابع ... دائرة إحياء الشعائر الحسينية في الوقف الشيعي تحيي مجالسها الحسينية في مجمع سيد الشهداء ببغداد  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 وما هو رد جماعة الإخوان المسلمين على ينعتهم بالإرهاب؟  : برهان إبراهيم كريم

 أَمّْنُنَا الوَطَنِيّ وَ الحَرّْبُ النَّفْسِيَّةِ  : محمد جواد سنبه

 يا إمرأة .. لا تدعيهم يشمون رائحة خوفكِ!  : قيس النجم

 ارادة العراقيين في مواجهة الفاسدين  : سيف زهير

 كناشة النوادر  : سامي جواد كاظم

 هل الشعب العراقي ...جاهل!  : غفار عفراوي

 القبض على ارهابي في منطقة الصقلاوية  : وزارة الدفاع العراقية

 تحرير قرى " تل الاصكع " و " تل الغزال " و "ام الشبابيط" و"الريزية"

 قمة الشرطة والزوراء تنتهي بالتعادل الايجابي

 فرقة العباس القتالية تسير قوافل حملة الوفاء وتصل الى الموصل وتتفقد الإيزيدين

 في ذكرى رحيـله آية الله العظمى الشهيد الشيخ مرتضى البروجردي

 الأحزاب الحاكمة.. الفشل والنجاح.. الحلقات - الأولى , الثانية , الثالثة  : د . ليث شبر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net