صفحة الكاتب : احمد سامي داخل

لايغرنك هتاف القوم بالوطن
احمد سامي داخل

  لايغرنك هتاف القوم بالوطن ........................فالقوم بالسر غير القوم بالعلن

هل هنالك شعب يقوم اعضاء بارزين في العملية السياسية فية ويتمتعون بأمتيازاتها ومغانمها ومنافعها بتصنيع العبوات اللاصقة وتجهيز السيارات المفخخة وتوفير الملاذ الامن الى الانتحارين الذين يرغبون بتفجير انفسهم فيحيلون العشرات من المواطنين بعد كل عملية الى اشلاء مبعثرة تصعد الى اللة ارواحها شاكية باكية ظلم العملية السياسية وتوظيف الطوائف والقوميات و الانتماء العرقي في صراع السلطة والنفوذ ؟

هل هنالك شعب يقوم فية مسؤول اداري حكومي  بالتوقيع على عريضة مواطن يطلب مقابلتة بعبارة (يجيني باجر ) او يطلب من مسؤول التهميش على عريضة فيوقع بعبارة (همشتوا )  ولكم ان تتصوروا اعزائي القراء مستوى الاداء  في المرفق العام الذي يقودة هكذا مسؤول انعم الله  على المرفق العام بة اللهم لااعتراض على قضائك (والقضاء والقدر اقوى من محاولات البشر كما قال فون رونشتد القائد الالماني في الحرب العالمية الثانية ) ......

هل هنالك شعب ترفض احزابة الطائفية والعرقية وتملئ اذاننا برفضها للمحاصصة بخطابات رنانة في العلن وتمارسها في السر تدعوا الى التوافق في العلن وتمارس الاختلاف والتسقيط والتشهير وتجعل منة دستور عمل وسلوك متأصل فتمارس عقيدة التسلط والاحادية والمحاصصة بينما تدعوا الى الوطنية فيستحيل فعلها تناقضآ مكشوفآ يعبر ويختزل تناقضآ على ارض الواقع غاية في السوء نتحمل نحن نتائجة وتبعاتة ومآسية ....

هل هنالك شعب شملت المحاصصة فية جميع المناصب الحكومية والادارية بداء من اعلى عنوان الى عامل الخدمات في اي مرفق حكومي هل هنالك شعب حول الجهاز الاداري فية الى محاصصة سياسية حتى تحول انجاز المعاملة الواحدة فية الى مايشبة العملية السياسية الوزير من كتلة ووكيل الوزير من كتلة اخرى المدير العام من كتلة ثالثة معاونة من كتلة اخرى رئيس القسم من كتلة مختلفة ومعاونة من كتلة اخرى الموظف من كتلة مقدم الشاي من كتلة ولم يسعفة الحظ  الجهادي او التحصيل العلمي ....

هل هنالك شعب تنتقد السلطة السياسية فية نفسها هل هنالك سياسي في العالم ينتقد  سلطة هو جزء منها مثلآ هل هنالك حزب او كتلة  يرشح وزير يكون مسؤول عن الخدمات وبعد ذالك يخرج اعضاء هذا الحزب او الكتلة انفسهم فينتقدون سوء الخدمات ويرشح مسؤول عن مكافحة الفساد وتقوم كتلتة بأنتقاد استشراء الفساد وتقاعس المسؤولين عن مكافحة الفساد عن اداء دورهم .

هل هنالك جيش يقال عن شخص برتبة عميد او عقيد فية انة يقراء ويكتب ربما لتميزة عن  اقرانة الذين لايجيدون القراءة والكتابة في وقت اصبحت فية الجيوش مبنية على تراكم المعرفة العلمية والاحتراف والمهنية العالية وتاريخ من احترام حقوق الانسان والتعامل الانساني فنحن نعيش في القرن الحادي والعشرين بعد الميلاد في عصر الثورة العلمية والتكنلوجية ......

هل هنالك عملية سياسية يعمل اطرافها على تعطيل عمل الحكومة فيها وهم جزء منها علمآ آن المسؤولية تظامنية في هكذا  حالات في دول العالم .يعملون على تعطيل عمل الحكومة وهم جزء منها خوفآ من تحسن وازدياد شعبية رئيس الحكومة ولو ادى ذالك الى تعطيل عجلة البناء والاعمار وتأخرها وتراجعها  ....

هل هنالك شعب يقتل فية الرأي الاخر والرأي المختلف ويقمع ويحارب فية وفي مؤسسات الدولة كل مختلف في الرأي والفكر والاجتهاد مع اللون السياسي المسيطر على هذي المؤسسسة لالشيئ اللهم الا لأن المتنفذين في هذة المؤسسة او الوزارة او الهيئة يعتقدونها ملك لهم وبالتالي ينفذون فيها اجندات مبنية على رغبتهم ومصالحهم وميولهم السياسية او ميول من اوصلهم 

فيقلبون الابيض اسود ويلبسون العهر ثوب الفضيلة والدناسة ثوب القداسة فيستحيل فعلهم مبغى للمعبد وتستحيل الباغية عندهم مقدسة على طريقة بني اسرائيل وقصة يوسف المعروفة ....

اننا اليوم نجسد مقولة (يفعل الجاهل في نفسة      مالايفعلة العدوفي عدوة )

هل هنالك شعب لة تأريخ مثلنا نحن الذين بقمعنا للمختلف نسينا تسامح القران واقمنا تأريخ مديد من التباغض والتكارة على اساس العرق والطائفة من قتل قرابة نصف مليون زنجي بعد قمع ثورة الزنجح التحررية لابل من انتج الغجر غيرنا بعد ان جاء اسلافهم من الهند ليعيشوا في البصرة فقبضت عليهم السلطات العباسية وهم يثورون عليها بماعرف بثورة الزلط وقامت بترحيلهم الى مدن اوربا وبسبب عدم توفر وسائل العيش تحولوا الى اعمال السحر والسرقة واللهو . من قتل الحلاج وذر رمادة بسبب اراءة لابل من جعل ابي ذر وهو امة في رجل يموت منفيآ في الربذة 

من قتل كل مختلف في قضية خلق القران التي قال بها المعتزلة من عذب ابي حنيفة( رة  ) ومن نبش قبرة بسبب الخلاف السني الشيعي في العراق ايام الصراع العثماني الصفوي . .... 

ومن قتل سيد دراج هذا الشخص الرائع وقصتة انة رجل معروف ووجية من وجهاء بغداد بعد استيلاء الشاة عباس الصفوي  على بغداد قام هذا الرجل بتسجيل العديد من العوائل السنية على انها عوائل شيعية وقدمها الى الجيش الصفوي على  انها شيعية حتى لايلحقها اذى . وبعد سنوات سيطر الجيش العثماني على بغداد بعد طرد الصفوين وبسبب وشاية  كان هذا الرجل المتسامح اول المعدومين على يد العثمانين . 

مع بالغ الاسف اننا وفي وعينا نستنهظ قيم التكارة وكان يجدر بنا ان  نستنهظ قيم التعايش والتسامح والمدنية والديمقراطية والانسانية وان نفهم  الاسلام بعصرية وانفتاح وتحرر ومدنية ولاكن مع  بالغ الاسف فأننا نستنهض قيم التكارة ونوظفها في رغبة للحصول على منصب او كرسي او تحسين حضوض في الانتخابات .....

في النهاية احب ان استشهد بقصيدة للشاعر احمد مطر بعنوان (شروط الاستيقاظ)

ايقضوني عندما يمتلك الشعب زمامة .

عندما ينبسط العدل بلا حد امامة  .

عندما ينطق بالحق ولا يخشى الملامة.

عندما لايستحي من لبس ثوب  الاستقامة.

ويرى كل كنوز الارض .

لاتعدل في الميزان مثقال كرامة . 

سوف تستيقط ..........لكن 

مالذي يدعوك للنوم الى يوم القيامة . 

*احمد القندرجي هو احمد سامي داخل 

  

احمد سامي داخل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/08



كتابة تعليق لموضوع :