صفحة الكاتب : ابو ذر السماوي

كثرت التنازلات ... وبقت الازمات !!!
ابو ذر السماوي

الازمة التي رافقت العملية السياسية في العراق باتت تشكل علامة فارقة لما خلفته من ازمات اخرى وكذلك للطريقة التي اديرت بها من قبل اطراف الازمة واولويات كل طرف ورؤيته الخاصة في كيفية الحل وبغض النظر عن القناعة العامة التي تكلم عنها الجميع وهي الجلوس على طاولة الحوار والتي نادى بها قادة المجلس الاعلى بمشروع وحل وخيار الطاولة المستديرة من قبل السيد عمار الحكيم الا ان الجميع وبلا استثناء تحولوا الى منطق الكسب وتغليب المناصب والمكاسب على خيار الحل المناسب .منذ تشكيل الحكومة باتفاق اربيل 2010والى اليوم ظهرت اطراف الازمة (دولة القانون ) من جانب (العراقية الاكراد الصدريون ) من جانب اخر كرواد وادوات للازمة وتبادلوا الاتهامات وتمحور الجميع مقابل الجميع ومع ما يبدو من الاتفاق بين محور اربيل الا انه هنالك تمايز واختلاف لم يمكنهم من اتمام مشروع سحب الثقة والذي عارضه المجلس الاعلى وعمل على اسقاطة لاولويات وقناعات باتت معروفة اليوم ومبررة مع اشتعال ازمة التظاهرات وتخندق قيادات العراقية ورائها وتبنيها وقيادتها والتحدث باسمها مع اختلاف القناعات والتوجهات ما جعل الامور تختلف والاولويات تتبدل والاطراف تتصارع و ان تعاد خارطة التحالفات من جديد خاصة بعدما مني التحالف (الشيعي الكردي ) بضربة قوية على خلفية صراع دولة القانون والحزب الديمقراطي الكردستاني او (المالكي وبرزاني ) ...بادر المالكي لارسال وفد مفاوض الى الاقليم كخطوة من خطوات الحل وترطيب الاجواء مع الاكراد بعد الازمة بين الاقليم والمركز اخر التسريبات تؤكد ان زيارة وفد المالكي جاء باستشارة السيد عمار الحكيم وبنصيحة منه الا انه ذهب بدون علمه او علم أي شريك في التحالف الوطني كون الزيارة كانت بشكل سري ومحصور بشخصيات محددة مقربة من المالكي حتى انها لم تشمل (الشهرستاني ) وهو المقرب من المالكي ومن تبنى وتراس اللجنة الخماسية لتنفيذ وتلبية مطالب المتظاهرين كما ان الزيارة مجهولة وغير واضحة لحزب الدعوة مما يؤشر اكثر من مؤشر واكثر من ملاحظة وتؤكد على الاستمرار بنهج الاجهتاد الشخصي وعدم اشراك الشركاء لا في التحالف الوطني ولا حتى حزب الدعوة من قبل المالكي ..ومن التسريبات ان هنالك تنازلات كبيرة قدمت من قبل المالكي تعيد الحديث عن (تطبيق اتفاق اربيل بالكامل وتسديد رواتب البيشمركه وتكاليف شركات النفط الاجنبية في الاقليم والغاء عمليات دجلة او نقلها عن كركوك وبقاءها بعيدا عن المناطق المتنازع عليها و..و..) ان هذا النهج مع فا فيه من ضياع فرص الا ان المالكي يعول على حل الازمة واعادة الاستقرار لما سيمثله دعم الاكراد له ..الا انه يؤشر مؤشر كبيرا فالعملية السياسية كانت تحتاج تحرك مماثل وبلا تنازلات في فترة سابقة واذا كان التفاوض هو التنازل فلماذا لم يتم ذلك في وقت سابق وقبل ان تتعقد الامور وتنزلق الى هذا المستوى ...كما انه يمكن اعادة نفس التساؤل وقلب المعطيات او تعميم الاسلوب فمع كل هذا الشد والجذب والعراك والاستقطاب فما الذي يمنع من تقديم تنازلات مماثلة (للقائمة العراقية) خاصة فيما رايناه من اداء اللجنة الخماسية وطريقتها في اصدار القرارات والتوصيات والتي وصلت بالسخاء والهبات والمكرمات ان رفعت الحجوزات عن( عقارات البعثيين والغت اجتثاثهم واعادتهم الى الخدمة واحالة الالاف منهم الى التقاعد وما خفي اعظم ...)..ان الاسلوب الذي تدار فيه المفاوضات بين مبعوث المالكي والاكراد والطريقة وهذا التعتيم والسرية يعيد الى الاذهان اجواء اتفاقية اربيل فاذا كانت التجربة الاولى عبارة عن ازمة لازالت اثارها قائمة ومستمرة وغير واضحة المعالم فكيف بهذه التجربة ناهيك عن التجربة اللاحقة ؟؟؟؟.. اذا فهذا الاسلوب اثبت عدم جدواه وعقمه واذا اراد المالكي ان تنتهي الازمة وان يجد لها حلول فعليه ان لايتبنى حلول الاخرين ونصائحهم باجتهاده واذا كان بحاجة للنصيحة فعليه اشراك من يدلي له بالنصح لا على الاقل ان يتوحد بجبهته الداخلية ويكسب الاجماع او الاتفاق(داخل التحالف الوطني ) للذهاب برؤيا واضحة تعطيه قوة في التفاوض ونسبة في الخسارة من الممكن ان يتحملها الجميع اما الاستمرار في السير بهذه الطريقة فلن يجني منها الا التازيم والاستمرار في الازمات وتوليدها وفي كل الاحوال فكل ازمة خسارة امتيازات وبعد كل ازمة اتفاق يخسرك امتياز اخر ومع كثرة التنازلات والخسارات فلن يبق الا ما يطلبه المالكي وهو الكرسي والبقاء في المنصب لكن بلا صلاحيات بلا فعالية بلا قيمة بلا وجود فعلي بلا حركة بلا تأثير وعند ذلك لن ينفع الحديث عن المرحلة السابقة ففي كل مرحلة نحتاج الى مفاوضات والى تنازلات والى اتفاق وهو ما نستطيع ان نربحه في جلسة واحة او شراكة حقيقية او لنقل مكاشفة بين الحلفاء والشركاء .... 

  

ابو ذر السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/28



كتابة تعليق لموضوع : كثرت التنازلات ... وبقت الازمات !!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام سيدتي المباركة وإبنتي الغالية مريم الكيشوان سأبقى ياسيدتي الراقية في خدمتكم سائلاً الله المولى الكبير المتعال أن يسامحني إن قصّرْت وأن يعفو عني إن غفلت وأن يغفر لي إن تجاوزت وأن لايؤخذني إن أخطأت وأن يتقبل مني إن أصَبْت. أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل. لاتنسِ والدك في صالح دعواتك سيدتي الراقية. نشكر كتابات في الميزان على كثير مزاحماتنا وقلبل نفعنا دمتم في أمان الله وأمنه وحفظه وحراسته

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم سيدي المفضال مهند العيساوي دامت توفيقاته. وخادمكم أكثر إشتياقاً لجنابكم الكريم. لقد غمرتني كعادتك أيها المحسن بحسن وكرم أخلاقك وإحسانك. ماأجمل هذه الهدية وماأعزها وأغلاها. زيارة السيدة فاطمة بنت موسى بن حعفر المعصومة صلوات الله عليها. كم أنا ممتن لك على هذه الهدية العظيمة. أسأل الله أن يريكم بمحمدٍ وآله السرور والفرج وأن يدفع عنكم هذا الوباء ويكفيكم الداء ويصلح بالكم سيدي الكريم تحياتنا ودعواتنا تشكر الشكر الجزيل إدارة الموقع المبارك

 
علّق مهند العيساوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : نبارك لكم الولادة الميمونة لامل الامة ومنقذ البشرية جمعاء الامام الحجة بن الحسن المهدي ارواحنا لتراب مقدمه الفداء كم اشتقنا لكتاباتكم سيدنا الموقر ... نسال الله ان يسلمكم والمؤمنين من هذا الوباء هدية لك زيارة السيدة المعصومة عليها السلام https://vtour.amfm.ir/

 
علّق عادل الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : السيد محمد جعفر الموسوي وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.. وما انا وما خطري.. نسأل الله القبول.. لن انساك والمؤمنين في الدعاء أن شاء الله.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : الأستاذ السيد عادل الموسوي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عشنا مع كلماتك الروحانية أجواء الدعاء والزيارة. نقلتنا إلى كربلاء المقدسة تلك المدينة التي يعشق أسمها كل من تُليت عليه آيات حروفها. أكاد أجزم أن ك رب ل ا ء ليست فقط أحرف نورانية بل هي عند تلفظها تبعث موجات من نور تخترق القلوب وتجعلها تذوب في بوتقة عشق الحسين....لاحرمنا الله من زيارة المولى أبي. عبد الله وأخيه أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين عليهم أجمعين. سلام عليكم بما صبرتم سيدي فنعم عقبى الدار. سيدنا الحليل.. أشركنا في الدعاء والزيارة أنّى ذهبت. الشكر دوما لموقع كتابات في الميزان المبارك دمتم بخيرٍ وعافية محمد جعفر

 
علّق Mariam Alkeshwan ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم.. موضوع في غاية الأهمية والوعي الانساني الذي يلزمنا في مثل هذه الايام. عاشت يداك يا ابي العزيز، وفقك الله لكل ما يحب ويرضى،

 
علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي كريم الطائي
صفحة الكاتب :
  علي كريم الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة ألعدل: الإفراج عن (535) نزيل خلال شهر تشرين الثاني الماضي بينهم (177) نزيلاً مشمولون بالعفو العام  : وزارة العدل

 شرطة ديالى تلقي القبض على خمسة مطلوبين على قضايا 4 إرهاب في ناحية مندلي  : وزارة الداخلية العراقية

 ذكرى شهادة الامام محمد الجواد (عليه السلام)  : مجاهد منعثر منشد

 التعليم تعلن ضوابط قبول المعلمين المجازين دراسيا في الدراسة الصباحية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 صوت فريدمان أم ترامب ..؟!  : شاكر فريد حسن

 لا عذر بعد عشر عجاف  : عبدالله الجيزاني

 المواطن ومصطلحات السياسيين ...والسخرية  : د . يوسف السعيدي

 أمي.. إبنك يناديك  : معمر حبار

 العيادات الطبية الشعبية تفتتح ردهتين للجناح الخاص في مدينة الطب ومستشفى الشهيد ضاري الفياض  : وزارة الصحة

 تربية نينوى تعلن انجاز ترميم وتأهيل 7 مدارس في ناحية القيارة تنفيذا لتوجيهات معالي الدكتور إقبال بإعمار صروحها التربوية  : وزارة التربية العراقية

 شرطة بابل تؤكد تواصل عملياتها الامنية لفرض سلطة القانون بالمحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 العشق والصراع الازلي  : حسام عبد الحسين

 مصاف أوروبية توقف تدريجيا مشترياتها من النفط الإيراني

 اشكالية المال ونقص المناعة الذاتية  : بهاء الدين الخاقاني

 ديالى : القبض على ستة مطلوبين وتضبط اربعة عجلات محملة بمواد ممنوعة من الاستيراد  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net