صفحة الكاتب : د . بهجت عبد الرضا

يا مالكي... أهلكت أهلك، وأهلكت نفسك
د . بهجت عبد الرضا
السيد نوري المالكي رئيس وزراء دولتنا المحترم
أتمنى أن تقرأ سطوري لو كان عندك وقت لتسمع غير ما يقوله رجال أو نساء حاشيتك، وأتمنى أكثر لو سيكون لديك وقت لتكتب ردا على كلماتي وانا اؤكد لك اان الذي دفعني للكتابة اليك هو بقية امل فيك فانت كنت اول رئيس وزراء اعاد لنا الأمان ولو مؤقتا ولو نسبيا بعد سنوات الضياع والظلام في فترة احتدام الطائفية حين صرنا نخاف الخروج من منازلنا حين يأتي الغروب بل وحتى نهارا وصارت المفخخات والانتحاريون يحصدوننا يوميا دون ان يرف طرف لدولة عربية او مسلمة او اجنبية، فاذا بك تعيد الامان وتمكن الناس ان يعودوا لمزاولة اعمالهم صباحا ومساءا واعدت الحياة لشوارع بغداد وباقي المدن وتنفسنا الصعداء وتأملنا فيك خيرا كثيرا. اؤكد لك اني لم اكتب لاجل الانتقاص منك او تشويه صورتك التي وللاسف الشديد شوهتها انت وحاشيتك قبل ان يشوهها الآخرون فاصبحت كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا.
في رأيي المتواضع، لقد بدأت انت بتشويه صورتك في اليوم الذي قررت فيه الوقوف الى جانب اللص الآثم فلاح السوداني الذي سود وجهه ووجهك بسرقاته التي يشهد عليها الشعب العراقي كله دون استثناء فانت تعلم كما يعلم الجميع ان الحصة التموينية تشمل جميع العوائل العراقية ولو انها اصبحت بفضل السوداني اسما على غير مسمى، اقول منذ اليوم الذي تفجرت فيه براكين غضبك وهددت وتوعدت وارعدت وازبدت واقسمت ان تحرق العراق باهله اذا تم مجرد استجواب السوداني في البرلمان وهو استجواب فقط وليس محاكمة ولا حكما قضائيا بالسجن او الاعدام، هددت بانك سكون خصما لمن يريدون استجوابه بل واكثر من ذلك ويا لعجبنا وخيبة املنا صرحت ان لديك اوراقا وادلة جرمية ضد اطراف واشخاص معينين وانك ستكشفها في حال استمرت المطالبة باستجواب السوداني اي انك تغض النظر عن هذه الادلة اذا غض الآخرون نظرهم عن السوداني ولا مجال لانكار ذلك فقد سمعناك ورأيناك جميعنا تقول هذا الكلام في التلفاز وليتك لم تقله. ففي ذلك اليوم بينت لنا ان لا فرق بينك وبين من سواك واحرقت بنفسك الصورة الجميلة التي ارتسمت في مخيلة العراقيين الذين يبدو انهم موعودون بخيبة الامل لفترة لا يعلم امدها الا الله تعالى. لقد قلتَ ان الاستجواب مسرحية او لعبة سياسية والمقصود منها هو تسقيط السوداني ووزرائك بشكل عام وتسقيطك انت من خلالهم، ولكن يا مالكي اذا كان وزرائك نزيهين وانت متاكد منهم فلم الخوف من الاستجواب؟ بل على العكس يجب ان تكون متحمسا للاستجواب اكثر من خصومك لانه سيعطيك فرصة لا تعوض للنيل من خصومك وذلك باثبات زيف ادعاءاتهم واثبات نزاهة وزرائك، اما اذا كان السوداني وباقي وزرائك فاسدين فان واجبك كرئيس وزراء اقسم على القرآن عند تسنمه منصبه وواجبك كقيادي في حزب الدعوة الاسلامية الذي مازال لليوم يتخذ من الشهيد آية الله العظمى محمد باقر الصدر رمزا في مكاتبه ويتخذ مقولاته شعارا ليخدع بها بسطاء الشيعة والعراقيين عموما وهو ابعد ما يكون عن فكر ونبل السيد محمد باقر الصدر، اقول ان واجبك كرئيس وزراء وكقيادي في حزب الدعوة يحتمان عليك تقديم السوداني الى الاستجواب ولو كان فلذة كبدك. انك منذ وقفت الى جانب السوداني اعطيت خصومك فرصتهم الذهبية فمن يومها اصبحت يدك مشلولة فلا تستطيع محاسبة احد مهما كان جرمه صغيرا او كبيرا وهذا هو الذي ادى في نهاية المطاف الى عدم تمكنك من محاسبة طارق الهاشمي فكيف تريد محاسبة الهاشمي او غيره وانت ترفض حتى مجرد استجواب وليس محاكمة السوداني وامثاله؟  
لقد فتحت الباب على مصراعيه للسراق والقتلة والفاسدين المفسدين لينهبوا ويقتلوا مادام شعارك لدي اوراق وساكشفها اذا كشفتم اوراقي، ولقد كررت هذه المقولة مع طارق الهاشمي ولو بصيغة اخرى فقلت ايضا في التلفزيون انه كانت لديك اوراق وادلة كثيرة على جرائم الهاشمي منذ اكثر من ثلاث سنوات وانك اريتها للسيد الحكيم حين كان لا يزال حيا ولا ادري ماالذي قاله لك الحكيم حينها فهل انه اشار عليك بالتوكل على الله وتقديم المجرمين للعدالة ام انه اشار عليك بالتستر على اوراق الهاشمي ما دامت اوراقك مستورة؟ ثلاث سنوات وانت ساكت يا رجل؟ اني احسدك على برود اعصابك فنحن حين نرى في التلفاز تحقيقا مع احد السفاحين او الذباحين او المرتشين وما اكثرهم في العراق ننفعل ونتمنى لو نمسك برقبة هؤلاء المجرمين ونشرب من دمهم وهم يسردون علينا ببرود كيف انهم اغتصبوا النساء وذبحوهن وذبحوا الشباب والاطفال وكيف فجروا ودمروا وووووو اما انت يا رجل فبالله عليك اي برود وهدوء لديك يجعلك تصبر سنوات على جرائم قتل وتفخيخ وغيرها؟ 
انك شوهت صورتك بنفسك كما قلت وبذلك شوهت صورة حزب الدعوة كله والمذهب الشيعي كله رغم ان المذهب الشيعي فيه عديد من القادة والمرجعيات الصالحة ولكن النماذج الفاشلة السيئة والمسيئة تطغى على المشهد او ان الاعلام يعمل على جعلها طاغية لتشويه سمعة الدين والمذهب. قد يحاول بعض الناس تبرئتك فيقولون انك واقع تحت تأثير حاشيتك ونحن نتوقع ان حاشيتك تضغط عليك ولكن يا رجل انت قيادي في حزب الدعوة وانت قضيت سنوات طويلة تقارع اعتى طاغوت في عصره وهو صدام فكيف لا تخاف صدام وتخاف حاشيتك وربما يقولون انك لا تخاف حاشيتك ولكن تخجل ان تخذلهم فتلبي رغباتهم ولو على حساب ملايين العراقيين فاقول لك اتخجل من حاشيتك ولا تخجل من الله ورسوله وأهل بيته صلى الله عليهم وسلم؟ بل الا تخجل من دموع الامهات الثكالى والنساء الارامل والاطفال الايتام الذين يتمتهم المفخخات والكواتم التي أودت بالأبناء والازواج والآباء والأمهات والتي كان مسؤولا عنها الهاشمي وغيره بل انك توددت للسعودية اكثر من مرة ان صح ما سمعناه من خلال اطلاق سراح ارهابيين محكومين بالاعدام فاطلقت سراحهم عسى اجلاف السعودية يتقبلون ويقبلون التعامل مع رئيس وزراء يعتبرونه رافضيا افلا اخذتك عزة النفس والكبرياء وابيت ان تتعامل مع السعودية وهي احتقرتك ومازالت تحتقرك لكونك بنظرهم رافضيا، وهي التي قتلت ولا زالت تقتل العراقيين بدم بارد؟ 
وقد يقول البعض انك واقع تحت ضغط امريكا وهذا شئ لا نستبعده ولكن ارجع فاقول انك قيادي في حزب الدعوة ومثلك حين اختار هذا الطريق الجهادي يفترض انه وطن نفسه على الموت منذ البداية فكيف تهاب امريكا ولا تتصدى لها وهي الشيطان الاكبر ام انها صارت الملاك الصغير بعد 2003؟ ويا سيدي العزيز لو افترضنا جدلا كما يقول البعض انك تجاري امريكا او حاشيتك مؤقتا وباسم التقية لغرض مصلحة اكبر وهي الحفاظ على الاعتبارات المعنوية والاستحقاقات الوطنية التي نالها الشيعة بعد عام 2003 وحماية البلد من عودة وتسلط البعثيين فأنا أقول لك إن هذه الاعتبارات والاستحقاقات كلها سحقتها انت وحاشيتك بأقدامكم وفرطتم بها فكم مرة تنازلت عن استحقاقاتنا لباقي الاطراف من اجل ان تحافظ على منصبك بل وافظع من ذلك رحبت بالبعثيين والقتلة من ازلام صدام واعطيتهم مناصب مرموقة لم ينالوها حتى بعهد صدام فيا سيدي العزيز اية تقية هذه؟ او ليس الغرض من التقية حفظ الدم والعرض فاذا وصلت الدم او العرض فلا تقية حينها؟ وأي حفاظ على الاستحقاقات الوطنية هذا واي منع لعودة البعثيين هذا؟ اقول لك لو كنت فعلا متعرضا لضغوط امريكية او ضغوط من اية جهة كانت فما عليك سوى اتخاذ موقف رجولي وشرعي ووطني واحد الا وهو الظهور لمدة خمس دقائق فقط لا غير خمس دقائق فقط في التلفاز وربما اقل من ذلك تقول فيها يا شعب العراق اعتذر منكم واعلن امامكم انسحابي عن المنصب لتعرضي لضغوط من قبل امريكا او الجهة الفلانية وهذه الضغوط تمنعني من العمل في منصبي بالشكل الذي يخدم مصالح البلد، هذا هو كل ما تحتاج قوله في التلفاز وانا اؤكد لك ان لا امريكا ولا اية جهة تضغط عليك ستتمكن من ان تمس شعرة منك بعد هذا التصريح رغم خطورته لانك بهذا التصريح تعـرّي الجهة التي تضغط عليك وتجعل الشعب بكافة شرائحه وانتماءاته القومية والدينية والمذهبية يقف صفا واحدا معك او على الاقل فان غالبية الشعب سيكون معك لانك تحدثت اليهم بصدق لهذا فإن الجهة الضاغطة عليك لن تحاول ان تؤذيك لانها ستكون مكشوفة امام الشعب كله وحتى امريكا رغم استهتارها لن تجازف مجازفة بهذا الحجم. فما هو عذرك يا رئيس الوزراء وما هو الشئ الذي تخاف منه اكثر من الله؟ انك لو كسبت اغلبية الشعب الى جانبك فلا توجد قوة على وجه الارض تستطيع ان تؤذيك او تخرجك من المنصب رغما عنك فلماذا تتودد للسعودية وامريكا والبعثيين وتهمل الشعب والشعب هو الذي يبقيك في الكرسي او يقلعك منه؟ آه ثم أه فما زال في القلب كثير من الكلام ولكن باختصار اقول يا مالكي أهلكت أهلك.....واهلكت نفسك

  

د . بهجت عبد الرضا
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/19



كتابة تعليق لموضوع : يا مالكي... أهلكت أهلك، وأهلكت نفسك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي البحراني
صفحة الكاتب :
  علي البحراني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فرنسا تقوم بترحيل متشددين وأئمة مسلمين وسط حملة على التشدد

 التربية تبارك نجاح مشروع الطالب المميز وتمنح شهادات وتقدير للقائمين عليه  : وزارة التربية العراقية

 العتبة العلوية : انشاء شعبة لحاملي بطاقة ( الكي كارد )وامينها يناقش سبل التعاون مع المحافظة  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 يحدث الان : قوات من الشرطة والاستخبارات تداهم بيوت ومدارس الطلبة الاجانب

 مجلس النواب ..... المهام والتحديات ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 ما الجديد في سقيفة الرياض ؟ رؤوس غبية تعلقت بالنشوة العابره  : محمد علي مزهر شعبان

 ثقافات الاستقالة والانسحاب والانتحار  : علي علي

 الطائفي عاطفي!!  : د . صادق السامرائي

 البرزاني يعلن الحرب على العراقيين نيابة عن اردوغان وال سعود  : مهدي المولى

 فورين بوليسي: أمريكا تراقب المسلمين السنة وتتهمهم بإحداث تفجيرات داخل الولايات المتحدة

 أمس أنتماء و اليوم أرتماء ...!  : حبيب محمد تقي

 وهل يتلو الشيطان قرآناً ؟  : د . نضير الخزرجي

 الأولمبية عملت بجهد كبير لتوفير مستلزمات المعسكرات التدريبية تحضيرا للآسياد

 مؤسسة الامام الخيرية تصدر بيانا حول العمليات الإرهابية في القديح والدمام

 تأملات في القران الكريم ح306 سورة الأحزاب الشريفة  : حيدر الحد راوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net