صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي

متلازمة السياسه...والتساؤلات المشروعه
د . يوسف السعيدي

 

في قصيدته ( اغنية الى مزهرية اغريقية) يقول كيتس (حلوة هي الاغاني المسموعة لكن الاغاني غير المسموعة احلى)... فكيف اذا كانت اغاني الساسة التي تملأ الاذان مرة المذاق... هنا لا بد من الذهاب مع الجواهري (فالصمت خير ما يطوى عليه فم)... 

انا واحد من المواطنين اتساءل ما الذي جنيناه كشعب من اكوام التصريحات التي تنهال علينا يوميا؟ ومن الردود عليها؟ ومن الاتهامات المتبادلة؟ والمديح المتبادل؟ وسطحية الرؤية؟ وتهافت المنطق؟؟ وفجاجة الطرح؟ والادعاءات الفارغة؟ والوعود الجوفاء؟ والوعيد الاحمق؟ 

حقا، ما الذي كسبناه؟ 

مزيداً من الضحايا يتساقطون كل يوم كاوراق الخريف؟ 

مزيداً من الفاقة؟ 

مزيداً من اليتم والترمل؟ 

نعم حصلنا على شيء يعتبره جميع السياسيين مكسباً وهو احداث شروخ عميقة في مجتمعنا وجروحً في الذات العراقية لن تندمل. 

حتى الآمال قد ذبلت ثم انطفأت كاضواء شمعة لم تبق فيها حشاشة شوق. 

لا احد ينتظر الفرح بعد اليوم فلقد لاح كشهاب مسرع في جنح الليل، ذهب الشهاب وظل (ثوب الليل مسدول)... 

لا أمل يغذي الانسان بالقدرة على البقاء فالناس دون امل لا يعيشون... وان لاحوا امام العين يتحركون فانهم (موتى بلا قبور) وذلك عنوان مسرحية لسارتر. 

منذ تأسيس الدولة العراقية في اوائل العشرينات من القرن الماضي، ونحن ننهش بعضنا، وكل منا يمنح ذاته من السجايا ما ليس فيها، وكل (يدعي وصلاً بليلى – وليلى لا تقر لهم بذاكا)... 

منذ تأسيس الدولة العراقية والناس يحاولون ان ينهلوا من المعرفة، ونحن ننهل من الدماء (الدماء، الدماء، وحدت بالمجرمين الابرياء – السياب) 

الناس يبنون ونحن نهدم... 

الناس يتوحدون ونحن نتنابذ كقطبي مغناطيس متشابهين... 

الناس ينهلون من الحياة اسمى ما فيها، وانفع ما فيها، والذ ما فيها ونحن نستسيغ الحنظل العلقم صابرون صبر ايوب عليه السلام نردد معه: 

"لك الحمد مهما استطال البلاء. 

ومهما استبد الالم... 

لك الحمد ان الرزايا عطاء... 

وان المصيبات بعض النعم..." 

نسينا ان نتوجه اليه سبحانه مثل النبي ايوب عليه السلام، بنفوس طاهرة، صافية النية: (اني مسني الشيطان بنصب وعذاب) ليجيء الجواب: (اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب)... 

واليوم ها نحن..... يتصدر اسم العراق نشرات الاخبار، لكنه تصدر مذموم... فالاخبار دائما (تبشر) بدماء اخرى انسكبت على ارصفة الشوارع، وتبشر بخلافات جديدة داخل من كانوا متآلفين، وصراعات بين المحاربين، كل ينسب لنفسه تاريخاً مجيداً، وحكمة لا تضاهى، ومواقف لا يأتيها الباطل، وأمالاً حاشا لله ان ينهض بها غيره، وكيلا للتهم على هذا وذاك... ثم تتحدث الفضائيات عن زيادة في تفشي انفلونزا الخنازير وتعتبر ذلك شيئا خطيراً لانها لا تعرف عدد ضحايا الكوليرا، والبهارزيا، والتدرن، والافات التي تنهش كل شيء، وما يفعل الصيف في امعاء الاطفال، وما يفعله الفقر المدقع... وأهم هذه الامراض هو ما تفعله السياسة التي يصح ان نطلق عليها (متلازمة السياسة)Political Syndrome (P.S) والاعراض المتلازمة لهذا الداء هي: كذب صريح، وادعاءات فارغة، وكسب حرام، وموت للناس بالتقسيط المريح... 

وسط هذا الغبار الملفع بالظلام... 

تختفي العيون التي ليس عليها غشاوة (الانا)... 

والاذان التي تسمع بوضوح... 

والكلمات الطيبة تضيع في حمأة التهريج الرخيص... 

واهل العقل منحوا اجازة اجبارية... 

والشخصيات والاحزاب المخلصة تدفع من شرايينها ضريبة الصمت، وضريبة العزلة، وضربية اللااكتراث... 

والاقلام التي تسيل اخلاصاً، وحصافة، ومحبة. صارت وقوداً لنيران الجهل والجاهلية، اذن ليست حلوة بل: 

مرة هي الاغاني المسموعة.... 

لكن الاغاني غير المسموعة سجينة في زوايا النسيان ...

 

  

د . يوسف السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/17



كتابة تعليق لموضوع : متلازمة السياسه...والتساؤلات المشروعه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية
صفحة الكاتب :
  مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عضومجلس المفوضين سرور الهيتاوي :-مفوضيةالانتخابات تستقبل الطعون على سجل الناخبينفي مراكز التسجيل  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الرد على مقال طارق الحميد ( نصر الله فوق الشجرة )  : ياســــر علـــــي

 لعبة (كلاش) واختبار باب حطة…..  : عباس عبد السادة

 عبد الجبار محي رئيساً جديداً لاتحاد بناء الاجسام خلفاً للرئيس السابق سالم خيون  : علي فضيله الشمري

 قسم جديد من اول العلم التواضع  : سيد جلال الحسيني

 اجتثاث قناة الشرقية ومنتسبيها  : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث

 البارزاني يوجه رسالة للسيد للسيستاني  : السومرية نيوز

 ملامح الحكومة العراقية بعد الانتخابات البرلمانية في 30/نيسان/2014  : د . خالد عليوي العرداوي

 احتفالية مبهجة بافتتاح ملعب ميسان الاولمبي  : وزارة الشباب والرياضة

 التظاهرات والاعتصامات تجوب الدول الاوربية  للمطالبة بقبول اللاجئين العراقيين  : سعد محمد الكعبي

 عاجل انفجار اربع سيارات مفخخة وهجوم على سجن الاحداث في الطوبجي

 ازمات زاحفة وحلول مؤجلة

 2 - جرد الحساب .. أزفُّ إليكم ، وأعتذرُ منكم ، وآن الحصاد !!  : كريم مرزة الاسدي

 نعم للحرب ... مع استبدال العدو  : حافظ آل بشارة

 فضاءات الحلم في أنهار لا تعرف الخوف/ للشاعر جمال مرسي  : اشرف الخريبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net