صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي

فنّ ألكتابَة و آلخطابَة (1)
عزيز الخزرجي

 

 
في شهر رمضان ألمبارك كما آلمُناسبات ألأسلاميّة ألموسميّة ألأخرى تكثر ألمجالس و آلمحاضرات التقليديّة في عموم بلدان العالم ألتي يقطنها المسلمون, و قد يكون بعضها القليل بمستوى لا بأس به للأمكانية العلميّة ألتي يمتاز بها المحاضر لما يطرحه من الحكم و المواعظ و تفسير بعض آيات الكتاب المبين بشكل يتناسب مع روح الزمان و المكان ألمعاصرين لكنه لا يرتقي إلى المطلوب, و الأعم الأغلب منها تطغى عليها حالة الأجترار و الخلط و التجميع في الموضوعات بعيداً عن آلمنهج ألأكاديمي كآلمتبع في الجامعات الراقية, و لعلّ مستوى آلحاضرين (ألمُستمعين) أو (ألقُرّاء) هو آلبارومتر ألذي يتمّ عادة ما من خلالهم قياس مستوى آلمحاضرة او ألمقالة, و لهذا قد يكون ألمقال أو المُحاضرة متدنيّة جدّاً على آلأغلب بفحواها لكن نرى تقبّل ألجّمهور عليه و إستحسانه بسبب ضعف مستواهم ألعلميّ و قلّة معارفهم من آلأساس!
 
 
إنّ آلباحث و آلمُثقّف ألحقيقيّ لا يقف عند ذلك آلحدّ؛ بلْ يكون كادحاً و ساعيّاً و باحثاً على آلدوام وراء آلمعرفة و آلحكمة كضالة له على طول ألخط حتّى آخر حياته, و لا يتلقى آلمعرفة كطقوس أو مهنة و في آلمناسبات ألموسميّة كمصدرٍ للرّزق و الجاه و الظهور؛ بل يعتقد بأنّه صاحب رسالة حقيقيّة للأنسانيّة, و لهذا تراه ضعيف آلبُنية فقيراً وحيداً و من أشدّ آلناس ألماً, لأنّ آلعارف و آلمُفكر ألحقيقي تزيد آلامه و تكثر معاناته كلّما زادتْ معرفتهُ و قلّتْ حيلته وتكاثر أعداءهُ, و عادة ما يهمله أهل زمانه و آلمحيطين به و ربما يقتلونهُ بدم بارد .. ليستبدلهم الله تعالى بأناس غيرهم مستقبلاً بعد ما يتطور ألعلم و يتقدّم ألفكر وتظهر البراهين ليعرفوا عندئذ قدر ذلك العالم ألشهيد ألمظلوم, و من هؤلاء ألعظام ألمظلومين على سبيل ألذكر؛ ألمُفكر ألفيلسوف مُحمّد باقر ألصّدر(قدّس) و آلأمام ألخميني(رض) و آلمطهري ألعظيم و شريعتي ألشّهيد و جمال آلدين ألأسد آبادي و سيد قطب و أركون و قبلهم كثيرون و على رأسهم إمام ألفكر و آلفلسفة و آلعدالة عليّ(ع)!
 
 
 
يصطفّ بجانب ذلك آلاف ألمقالات و آلتّحليلات أليوميّة ألمبتذلة لتتراكم مع بعضها البعض تاركةً آثارها آلسّيئة في الوسط الثقافي ألشعبي و لعلّ ألكثير منها – أي الموضوعات – تدور رحاها على محاور مشتركة من دون وجود تطور بارز على صعيد ألفكر و الفلسفة و الحكمة و التكنولوجيا بسبب آلتفسير ألتجزيئي ألمُجرّد من المعرفة الحقيقية للنصوص الأسلاميّة و على رأسها القرآن الكريم!
 
 
 
هذا آلأمر – أي نتائج المنابر التقليدية الموسمية - قد أدى إلى توريثنا لتركة ثقيلة مغلوطة و مُعقدة من المتناقضات .. ليس في الفروع فحسب - بل حتى في فهم و تفسير و تحديد أصول ألدين, و بآلتالي إنحرافنا واضحاً عن مسيرنا الطبيعي الذي خطه لنا الباري تعالى مع أوليائه آلذين بيّنوا لنا بنصوصٍ مجملة و عميقة ومحكمة طريق ألسّعادة, و لك أنْ تتصوّر مدى آلمحنة و نتائج هذا التراث ألتراكمي الخاطئ الموروث من آلمراجع و آلمتسلطين حين تكون عقيدتنا بالشكل و المستوى ألذي عليه الآن للأسف الشديد!؟
 
 
 
لذلك رأينا من الواجب تقديم هذا البحث الذي يؤسس بآلأضافة إلى المنهج الأمثل لأصول و فن الكتابة و الخطابة؛ إلى ألأساسات الفكرية و الرؤى المستقبلية للكثير من مفاصل الفكر و طرق المعرفة  الحقيقية, و لعل بعضها ترتبط بمجمل النظريات التي أثبتها في مؤلفنا الموسوم بـ:
(أسفارٌ في أسرار الوجود)
 
 
أستطيع الجزم بأنّ مُعظم ألخطب و آلمقالات و الكتابات التي ظهرت و تظهر على منابرنا ألأعلامية – إلا ما ندر – كانتْ على آلأغلب ألأكثر تنقصّها الأسلوب ألعلمي و آلطرح الموضوعي و المنهج الأمثل ألمستند على آلحجج العقلية و النقلية لعرض الحقائق و القيم و النظريات و الأفكار التي لها أثر فاعل في آلحياة الأجتماعية و السياسية و الثقافية و التربوية و العلمية و التكنولوجية, هذا ناهيك عن البتر و النقص الذي لا حاجة لبيانه هنا.
 
  
 
ألكتابة:
هي أسمى ما توصل إليها الأنسان, فـ "آلوصيّة" ألتي جاء بها آدم(ع) و وصلت إلى سيّدنا نوح عليه و على نبيّنا آلسّلام و إلى جميع ألمرسلين من بعده  للتّبرك بها كأساسٍ و محورٍ لتبليغ رسالة ألسّماء إلى آلبشريّة؛ قد تمّ العثور عليها مع بقايا أنقاض سفينتهِ من خلال تنقيبات العلماء ألسّوفيت في خمسينيات القرن الماضي؛ هي أول وثيقة مكتوبة على آلأرض لتكون آية للعالمين(1).
 
 
ثم تطوّرت آلكتابة و تنوعت أشكالها و رسومها و فنونها عبر آلاف السنين حتى أصبحتْ من آلفروع ألأختصاصيّة في آلجامعات ألعالميّة ألمعروفة, لكنّ آلموضوع ألمُهم في آلكتابة هو معرفة فنّه و أصوله,
و آلأهم من ذلك هو آلبدء بآلكتابة و إيصال الأفكار للناس, فآلبدايات صعبة عادةً, لأنك تُحوّل ألخيال إلى حقيقة و آلغيب إلى واقع ملموس!
 
 
إنّ كتابة موضوع مُعيّن تحتاج إلى آلفكرة أولاً, ثمّ آلوقائع المنظورة و آلأمثلة ألمُسجلة و إلى آلمصادر و آلأسلوب و شيئاً من آللغة, فعندما تختصر ألفكرة تحتاج إلى الأسلوب أو آلطريقة ألتي يجب عرضها بوضوحٍ و بساطةٍ و إجمالٍ, و هكذا لا تكون الكتابة على الورق إلا صورة زنكوغرافية لما هو موجود في الذهن أو تفريغ كمبيوتري تظهر على المواقع و آلشّاشات – إن صحّ آلتعبير – لكل ما سبق إعداده في الذهن.
 
إنّ "ألكتابة" ألأولى(ألمسودة) هي فعلاً ما يُعبّر عمّا يختلج في آلنفس, أو يدور في الذهن, و عندما يُعاد(يُبيّض) كتابة ما كتبْ فأنّها مُمارسة عملية تجميلية شاملة للتقرير النهائي, و هذه مسألة مطلوبة حتّى للمبتدئين, و عموماً يتحقّق هذا آلأمر في ألكتابات ألأبداعية ألجديدة ألتي من خلالها يُمكننا تشخيص ألمفكر ألحقيقي من آلمفكر المُزوّر!
 
 
 
أمّا الكتابات ألبحثيّة, فأنّه لا بُد من آلمراجعة و آلتدقيق و آلحذف و آلأضافة و ليس التبيّض فقط, و آلأفضل أن تبدأ بآلكتابة و التقرير متى ما كانتْ ألصّورة مكتملة في آلذهن و في القلب بشكل خاص.
 
 
و آلكتابة هي إعلانٌ و تفريغٌ لما تُؤمن به لخدمة آلبشريّة و هدايتهم نحو آلمعرفة بكلّ أبعادها لتحقيق ألسّعادة, و هذه ألعمليّة بطبيعة ألحال تُحوّل ألكاتب كأنسانٍ هادفٍ إلى شمعة تحترق لأنارة ألطريق أمام آلنّاس – كلّ النّاس.
 
 
ألخطابة:
و توأم ألكتابة هي آلخطابة ألتي تحتاج هي آلأخرى إلى معرفة فنونها و أساليبها و ليس بآلضرورة أن يكون الكاتب الجيد خطيباً جيّداً أو العكس, لكن الخطيب الناجح هو الذي لا يخاف آلظالمين و يقف أمامهم بكل جرأةٍ و شجاعة مستخدماً المنطق الرصين, لأنه مسلحٌ بآلفكر و يمتلك ألمعلومات ألكافية, و يعرف من أينَ يبدأ و كيف يُفصّل و متى ينتهي و إلى منْ يتحدّث!؟
 
إنّ فنّ الكتابة و الخطابة ضرورية لنهضة الأمة و يهمّ كل أنسان مفكّر يحمل رسالة, و أهميتها تتعيّن لدى المهتم من خلال مدى إيمانه بآلفكر الذي يحمله و يتحدد ذلك من مدى عمق و شمولية فهمه و إدراكه لمعنى ألوجود و فلسفة ألخلق و آلعلاقة بين الأنسان و الأنسان, و بين الأنسان و ربه, و بين آلأنسان و آلطبيعة!
 
إنّ هذا آلمنهج ألذي سنعرضه هو عبارة عن مجموعة محاضرات بعنوان(فن ألكتابة و آلخطابة) أُلقيتْ على منبر مركز ألشّهيد الصدر(قدس) في مدينة "تورنتو" بكندا بداية الألفية ألثالثة – و هو ضروري لكل أنسان باحث عن الحقيقة و سرّ الوجود لأنه سيعلمك:
 
كيف تكتب؟
و
 
كيف تخطب؟
 
و قبل كل ذلك .. كيف تُفكّر!؟
 
لتكون إنساناً هادفاً في حياتك .. و هل يُخَلّد أحدنا في هذا آلوجود إلّا  مِنْ  خلال ألفكر و آلأنتاج العلمي ألذي يعكسه ألكتابة ألجيدة و المحاضرة ألقيّمة!؟
 
عزيز الخزرجي
 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
(1) في أواخر عام 1952م صرّح فريقٌ من الخبراء الرّوس بإكتشاف هام في منطقة بوادي (ق) عبارة عن لوحة متحجرة من بقايا سفينة نوح مع أخشاب أخرى من حولها كانت عائدة إلى سفينة نوح المحطمة و شوهد أن تلك اللوحة قد نُقشتْ عليها بعض الحروف التي تعود إلى أقدم لغة و هي السامانية و بعد ترجمتها إلى الأنكليزية ثم العربية تبيّن أنها أسماء أهل البيت(ع), التفاصيل في الملحق الذي سيُنشر لاحقاً بعد إتمام الحلقات.

  

عزيز الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/27



كتابة تعليق لموضوع : فنّ ألكتابَة و آلخطابَة (1)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : راسم قاسم
صفحة الكاتب :
  راسم قاسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net