صفحة الكاتب : سيد صباح بهباني

لماذا كل هذا الغل يا ظلمة!!
سيد صباح بهباني
بسم الله الرحمن الرحيم
(اهدنا الصراط المستقيم)الفاتحة/6.
(وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ) الشعراء/227.
(وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد ) هود / 102.
(وما أنا بظلام للعبيد) ق/29.
(وما الله يريد ظلما للعباد)غافر/31.
(يا أيها الناس ضرب مثل فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب)الحج/73.
عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيما يرويه عن ربِه عز وجل أنه قال : ( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي ، وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا ، يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته ، فاستهدوني أهدكم ، يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته ، فاستطعموني أُطعمكم ، يا عبادي كلكم عار إلا من كسوته ، فاستكسوني أكسكم ، يا عبادي إنكم تخطئون بالليلِ والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعا ، فاستغفروني أغفر لكم ، يا عبادي إِنكم لن تبلغوا ضري فتضروني ، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني ، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا ، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجرِ قلب واحد منكم ما نقص من ملكي شيئا ، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد ، فسألوني ، فأعطيت كل واحد مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر ، يا عِبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ، ثم أوفيكم إياها ، فمن وجد خيرا فليحمد الله،  ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه ) رواه مسلم.
ويقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيما يرويه عن ربه : ( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي ، وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا ) ، وحقيقة الظلم : وضع الشيء في غير موضعه ، وهذا مناف لكمال الله تعالى وعدله ، فلذلك نزّه الله تعالى نفسه عن الظلم فقال : ( وما أنا بظلام للعبيد ) ق / 29  ، وقال أيضا : ( وما الله يريد ظلما للعباد ) غافر / 31.
ولئن كان الله تعالى قد حرّم الظلم على نفسه ، فقد حرّمه على عباده ، وحذّرهم أن يقعوا فيه ؛ وما ذلك إلا لعواقبه الوخيمة على الأمم ، وآثاره المدمرة على المجتمعات ، وما ظهر الظلم بين قوم إلا كان سببا في هلاكهم ، وتعجيل العقوبة  عليهم ، كما قال سبحانه في كتابه العزيز : ( وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد ) هود / 102  ، ومن ثمّ كانت دعوة المظلوم عظيمة الشأن عند الله ، فإن أبواب السماء تفتح لها ، ويرفعها الله فوق الغمام يوم القيامة ، بل إنه سبحانه وتعالى يقول لها ( وعزتي لأنصرنك ولو بعد حين ) كما صح بذلك الحديث .
ثم انتقل الحديث إلى بيان مظاهر افتقار الخلق إلى ربهم وحاجتهم إليه ، وذلك في قوله : ( يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته ، فاستهدوني أهدكم ، يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته ، فاستطعموني أُطعمكم ، يا عبادي كلكم عار إلا من كسوته ، فاستكسوني أكسكم ) ، فبيّن أن الخليقة كلها ليس بيدها من الأمر شيء ، ولا تملك لنفسها و لا لغيرها حولا ولا قوة ، سواءٌ أكان ذلك في أمور معاشها أم معادها ، وقد خاطبنا القرآن بمثل رائع يجسّد هذه الحقيقة ، حيث قال : ( يا أيها الناس ضرب مثل فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب ) الحج / 73 . أي : إذا أخذ الذباب شيئا من طعامهم ثم طار ، وحاولوا بكل عدتهم وعتادهم أن يخلصوا هذا الطعام منه ما استطاعوا أبدا ، فإذا كان الخلق بمثل هذا الضعف والافتقار ، لزمهم أن يعتمدوا على الله في أمور دنياهم وآخرتهم ، وأن يفتقروا إليه في أمر معاشهم ومعادهم .
وليس افتقار العباد إلى ربهم مقصورا على الطعام والكساء ونحوهما ، بل يشمل الافتقار إلى هداية الله جل وعلا ، ولهذا يدعو المسلم في كل ركعة بـ : (  اهدنا الصراط المستقيم ) الفاتحة / 6  .
لا شك أن ما يناله الشعب الليبي من اهتمام إعلامي؛ سواء كان دفاعًا أو هجومًا عليهم يمثل جزءًا كبيرًا من الكعكة التي يتخطفها المنتفعةن الساسة في العالم الغربي والعربي المناصر للقذافي ، وهي أحد أضلع مثلث إعلامي يسوق أي مطبوعة إعلامية منذ أكثر من 41 عامًا (القذافي ـ العنف)، وقد سعوا أبعاد كل المطبوعات التي كانت تفضح النظام ولم يتركوا حتى عدد واحد؛ وكان يتم سحبه من السوق العربي فيما إذا تمكنوا طبعه وكانوا يسحبونها من الأسواق بوقت قصير حتى ولو كانت طبعات كثيرة  !!.
اليوم؛ وقد بدأ موسم الهجوم على الشعب الليبي بالحق والباطل، وهم في رأيي ليسوا فوق النقد والمساءلة؛ لكن النقد الموضوعي، والمساءلة الحريصة على استلهام الحق، والوقوف عنده بلا إسفاف أو تحريض أو كذب وتلفيق، وهو ما نفتقده عند إعلاميين كُثُر لا هدف لهم إلا تحقيق مصالحهم الخاصة، والصعود على جثث وسمعة وحقوق الليبيين !!.
وينسى هؤلاء أن المتظاهرين هم أبناء الشعب الليبي الذي يدفع كثيرًا دون أن يأخذ أي مقابل، اللهم هموم الحصار والمطاردة والمصادرة، وحرمانهم من حقوقهم المشروعة، ولو أرادوا سلطةً لوصلوا إليها من أقرب الطرق، ولو أرادوا نفوذًا لحصلوا عليه بأقل التضحيات.. حياء مفقود كرامة مهدرة تنازلات بلا أي اعتراض، استجابةً لكل مطلوب مهما كان.. تنفيذ التكليفات بلا مناقشة، خنوع وخضوع واستسلام بلا مراجعة، نفاق وتملق ومديح بلا حساب لمن لا يستحق .
تلك هي المؤهلات التي لا يجيدها المتظاهرون، بل كل الشرفاء المغضوب عليهم في ليبيا؛ حتى لو كان بعضهم من حظه أن انتمى للحزب القذافي الحاكم في دولة بوليسية بامتياز !!.
والثابت أن المتظاهرون صامدون أمام أشرس أنظمة الشرق الأوسط، وأعنفهم في تعامله مع معارضيه بغض النظر عن سلمية المعارضة أو عنفها!!، على الرغم من أنه يُواجه الشعبَ معارضةً ومستقلينَ ومن كل فئات الشعب ، في الوقت الذي يستقبل إرهابيين معتمدين بصفة رسمية في ليبيا، وهم المرتزقة والبعثين الصدامين الهاربين، وغيرهم من روث العفالقة وغيرهم ؛ لأن ذلك يحقق لأهل الحكم وزبانيته مصالح البقاء، والاستمرار في حكم ليبيا بالسرقة دون إرادة شعبها، ونهب ثرواتها من أرض وعقارات وغاز وبترول، وكل ما يمكن السيطرة عليه دون رقيب أو حسيب!!، وهنا افتضح النظام، فهو ليس صادقًا في محاربته للإرهاب، بل هو الذي يمارس الإرهاب والبلطجة على شعبه المطحون المسالم، وتزداد قسوته ضد من يقاوم ويعترض ويفضح سلوكه الشائن، وهو ما نجح فيه اليوم المتظاهرون والمعارضة الشريفة في ليبيا البطلة ليبية عمر المختار..
وهنا السؤال: لماذا كل هذا الغلِّ والعنف في التعدي على المعارضين وفي القلب وضربهم وسحقهم؟، لماذا يموت شباب ليبيا وهم في السجون، كما حدث في حدث بوسليم الذي بلغ ألف ومائتين منهم في مذبحة في السجون، وهم في الحبس الاحتياطي؟! مثل ما حدث للكثير المواطنين الليبيين، ويموتون وهم في الجامعات مثل ما حدث للطلاب ليبيا والمحافظات ، وفي المساجد مثل ما حدث لكثير من المصلين ، وفي مراكز الشرطة وأمن الدولة مثل ما حدث للكثير من الشعب الليبي في مقر أمن الدولة في بنغازي وسجن سبها الذي سجن فيه السيد موسى الصدر  وقتل فيها من قبل القذافي، لماذا؟!، لا أحد يجيب لا تسمع إلا صدى الصوت في الحياة الدنيا ؟!!.
ثم لماذا يتم التعذيب وإحداث عاهات لرجال محترمين لا شبهة عليهم، محبوبون في أوساط معارفهم وعائلاتهم؟! مثل ما حدث للطلبة البالغين في حدود 45ألف طالب جامعي منهم من قتل أمام أخواته  وآبائهم وزوجاتهم، وما زال من هم طريح الفراش لحد الآن يعني (معوقين)، وما زال المجرم ضابط الشرطة طليقًا يمارس إجرامه وشذوذ أفعاله بين أبناء الشعب في حماية نظام قرر الانتحار وسط شعبه، وهو في ....... يمسك بيده حكم البلاد، ويتحكم في رقاب العباد، وينسى أن الظلم لا يدوم، وكما تدين تدان، وأن القادر على نصرة عباده حي قيوم لا ينام !!.
ثم ما حدث أخيرًا عند القبض على المواطنين المتظاهرين من بيوتهم، وهو أمر اعتاد عليه الشعب الليبي وهيئوا أنفسهم له ببساطة قد تذهل الضباط الشباب الذي ظنوا أنفسهم لا يقهرون، وأن أوامرهم لا ترد، وأنهم قد سيطروا على كل شيء بإرادتهم، وهم لا يدركون أنهم غلابة ضعفاء أمام المرض والهم الذي يركبهم من الإذلال الذي يمارسونه على أنفسهم، وفيما بينهم وأمام نفوس تدربت على مفاهيم خاطئة على أيدي أعداء الأمة في أوغندا والدول الأفريقية وغيرها من أصدقاء القذافي، ولن ينفعهم عند الحساب وزير ظالم أو حاكم فاسد مستبد، هم عرايا إلا من تخلق بالأدب، وعلم أن الله يحاسب على مثقال ذرة من خير أو شر .
هؤلاء نسوا الله فأنساهم أنفسهم؛ فتجبروا وهجموا على منزل آمن في كل ليبيا. وأن يوماً للمعتدين الظالمين،  وأن كثير من الشعب الليبي رغم العجز البادي في أقدامهم من شلل وكسر واجهوه في زنزانات الطاغية القذافي زمين المقبور صدام الذي أباد مدن العراق الجنوبية وكربلاء ونجف وأطلق على كربلاء 70صاروخ أرض أرض وقتل وأباد أكثر من مأتي ألف عراقي في خلال عدة أيام ..أيام الانتفاضة الشعبانية التي تخلوا كل العرب والعالم منهم وقالها الأب بوش أنها قضية داخلية.. واليو يكررها المجرم القذافي ! الذي يوجه حملة  قصف وقتل جماعي في كل ليبيا.. هل هناك أمر ضبط النفس لأجل المصالح كما حدث في العراق في الانتفاضة الشعبانية؟، ولأنه لا يعرف أن هناك فعلاً أمر ضبط  النفس !لكنه على أي ! هذا الصمت يا عبد الله خادم الحرم الذي تضع جيشك تحت تصرف الملك البحريني ؟؛ لماذا فلم يعجب الكلام الشعب الليبي وانتفاضته !!من المسئول على هذا التضليل؟  لماذا لا تتمالكون يا حكام السيطرة على مشاهدة انتفاضات الشعوب ،ولكن الله سوف ينجي
الشعوب المظلومة حتى ولو أردتم الموت أو لأمر ما من موت محقق أمرتم به!!، ولا ندري ما شعور هؤلاء الظلمة الضباط ورؤسائه لو أن أحدًا فعل ما فعل في أحد أبنائه!! لا شك أن ثأرًا وتنكيلاً وغضبًا سيملك عليه نفسه، وهو ما حدث لدى أهل الشهداء !!..
والسؤال ما زال مطروحًا: لماذا كل هذا الغل والعنف غير المبرر، وأنتم في بيوت أناس لم يمتنعوا مرة عن إلقاء القبض عليهم وصبروا واحتسبوا؟!! فلماذا العنف وأنت أمين على أداء المهمة في يسر ما دام أنه ليس هناك مقاومة مسلحة للجيش الذي تحتمون به؟!! حسبنا الله ونعم الوكيل !!.
وأظن كفاية يا ضباط غباوة.. شعب ليبيا لا يتحمل هذا الهوج والشذوذ
الذي يتحكم بكم هذا المجنون.. إلى متى تبيدون المعارضة ضد نظام سياسي فاشل!! لماذا تتحمل الشرطة مهمة الدفاع عنه والاعتداء على معارضية الأبرياء؟! إلى متى يا ظلمة؟! ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم.. ويجب علينا جميع أن نحافظ على الديمقراطية التي حضا به العراق بعد قمع المقبور ..ويداً بيد للتعاون والتآخي والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.
المحب المربي

  

سيد صباح بهباني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/22



كتابة تعليق لموضوع : لماذا كل هذا الغل يا ظلمة!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابن خلدون من : سوريا ، بعنوان : ******** في 2011/02/24 .

والله تشمئز نفوس الشرفاء عندما تقرا الاسطر الاخيرة من مقالتك
مبارك لك الديمقراطية ايها( المربي )
بيتك اولى بالاصلاح فما ذكرته عن اجرام ليبيا بحق شعبها يحدث يوميا بحق ابناء العراق
هل اذكرك بما حدث من اغتصاب للرجال في سجون حكومات الطائفيين من الجعفري والمالكي
ام اذكرك بعاهات الذين افرج عنهم من سجون صولاغ
ام اذكرك بانتهاك المساجد وجعلها مقرات للجيش
ام اذكرك بسرقة المال العام
ام اذكرك بانتهاك حرمة البيوت الامنة والعوائل الطيبة
لكن الذاكرة قد اصابها *****
مبارك لك ديمقراطيتك
وصدق الله العظيم
وان تعجب فعجب قولهم






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الله علي الأقزم
صفحة الكاتب :
  عبد الله علي الأقزم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل من قتل الأبرياء في سبايكر هو من سرب نسخة جواز هولاند ؟  : احمد طابور

 قطر .. تخترق إعجاز اليابان!- قطر تفوز بقبلة الأوطان!  : رحيم الشاهر

 الى الاعلام المصري.... انهم ليسوا انصار المعزول  : سامي جواد كاظم

 بمناسبةعيد الغدير الاغرّ اهدي لكم هذه القصيدة  : سعيد الفتلاوي

 تدريب (3066) باحثا عن العمل على مهن مختلفة خلال تشرين الاول من اجل زجهم بسوق العمل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 طه اللهيبي يستفرغ سما طائفيا : حديث الغدير اكذوبة  : وليد سليم

 إبراهيم والفأس والأصنام .. تجربةً في عالم الأحزاب.  : وليد كريم الناصري

 مضيف أمير المؤمنين (ع) يوزع أكثر من 3 آلاف وجبة إفطار وسحور في رمضان المبارك

 “المشتركة” تعلن تحرير قرية كريم الخلف شمال صلاح الدين ورفع العلم العراقي فوقها

 العثرة في العشرة المبشرة  : سامي جواد كاظم

 الزراعة في العراق تعرضت ومازالت تتعرض للاقصاء والتهميش  : صلاح الركابي

 اليمن ... السعودي عندما يجرّ المنطقة إلى هاوية الانتحار!؟  : هشام الهبيشان

 بعد سيطرة القوات الأمنية عليها : مجلس محافظة بابل يعقد جلسته الاعتيادية في جرف النصر  : نوفل سلمان الجنابي

 ابراهيم الزابيدي ....جهل بالتاريخ ام ذاكرة شاخت ؟  : علي حسين النجفي

 سلطان هاشم.. موقف انساني، ولكن سياسي ايضاً  : د . عادل عبد المهدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net