صفحة الكاتب : محمد حسن الساعدي

مثلث الموت يعود من جديد!؟
محمد حسن الساعدي
بعد أحداث عام 2005 ، وما تلاها من تفجير قبتي الإمامين العسكرين (ع) ، وزياده الشحن الطائفي ، وسقوط مدن كثيره بيد الارهاب ، الذي كان يسيطر على الأرض في هذه المناطق ، مما حدى به الى تسميتها (دوله العراق الأسلاميه ) عبر تسميه تعد غطاء لعدائهم المعلن ضد الشعب العراقي ، ومن هذه المناطق  منطقه اللطيفيه والتي سميت ب(مثلث الموت) نسبه الى القتل والذبح لزوار المراقد المقدسه في كربلاء والنجف المقدستين .
وزارة الداخلية والتي ما زالت تصر على ان الخلافات العشائرية ، والخلافات الجانبية هي من تسبب هذا القتل والذي يكاد يكون بشكل يومي ، وبات يبدو وكأنه عمليات قتل مبرمج لعوائل بأكملها لا سيما في منطقة حزام بغداد الجنوبي وبالذات منطقة اللطيفية التي كانت عام 2005 مسرحا لعمليات قتل طائفية بحيث اصطلح على تسمية تلك المنطقة بـ«مثلث الموت».
 ومع أن تلك التسمية كان لها نظير آخر وهو «المثلث السني» والتي تشمل مناطق غرب بغداد وصولا إلى الحدود العراقية السورية - الأردنية حيث كان تنظيم القاعدة على عهد زعيمه آنذاك أبو مصعب الزرقاوي الذي  قتل بغارة أميركية خلال شهر مايو (أيار) عام 2007 ، يسيطر على اغلب هذه المناطق مع وجود الحواضن التي ينطلق منها لذبح أبناء الشعب العراقي .
اليوم يعود إلينا مثلث الموت لينشر إرهابه واغتياله لإنسان العراقي ، بروح طائفية خبيثه بأيادي غريبه عن أرضنا وشعبنا والذي عاش مئات السنين متحاباً متحالفاً بين مكوناته ، فقد شهدت الاراضي العراقية منذ دخول القوات الامريكية ومن يحالفها تجاذبات سياسية وعمليات تدخل بشؤون العراق بصورة مباشرة وغير مباشرة بغطاء شرعي او بغطاء ديني من قبل قوى خارجية متمثلة بدول الجوار والدول الاقليمية التي عملت على رسم خارطة العراقية السياسية من منطلق المخاوف المتوقعة التي تمس كراسيهم وسلطاتهم الدكتاتورية والمتسلطة على رقاب ابناء شعوبهم . فسقوط النظام في العراق وطرح مشروع الديمقراطية لبناء عراق مابعد الحكم الدكتاتوري الانفرادي الذي كان  على شاكلة الحكومات العربية والاسلامية المتواجد في خضم هذه الاوضاع بات ظهر على الساحة العراقية مثلث بقاعدة استولى عليها الاميركان وقد تقاسم اقطابها  من الغرب السعودية ومن الجنوب ايران ليتشكل مثلث الموت الذي تسلط على رقاب العراقيين.
اميركا وفي ايامها الاولى اعلنت حربها على الارهاب وعلى الاراضي العراقية  لكي تبعد خطر الحرب عن الاراضي الامريكية.وجلب قوى الارهاب العالمية في ارض يسهل الدخول لها عبر جميع الدول المجاورة وبهذا استطاعة اميركا جذب مصاصي الدماء الى الارض الجريحة والذين دفعتهم مدارس الضلالة والتكفير في العالم العربي والاسلامي التي غسلت عقولهم بتحرير ارض السواد من المحتل والجهاد في سبيل الاسلام.
 وما ان وصل غربان الضلاله الى العراق حتى وجدوا انفسهم يقتلون العراقيين من جميع الطوائف فذبح السني بتهمة المرتد وقتل الشيعي بتهمة الشرك وقتل اليزيدي بتهمة عبادة غير الله والمسيحي بتهمة عدم عدوله الى الاسلام ووووووو.  وتركوا هولاء شعارهم في قتال المحتل الذي اخذ يصول ويجول في ديار العرب والمسلمين في اكبر قواعد له في الشرق الاوسط منها في الامارات والسعودية والكويت وقطر ولم انس مصر التي سهلت مرور الغزات الى ارض العرب بارادة قادة العرب الابطال حماة العروبة والاسلام.
اليوم عاد إلينا مثلث الموت ليقتل أبناءنا ونساءنا وأطفالنا، وزرع التفرقه بين أبناء الوطن الواحد ، ونشر الموت والدمار في عراقنا الجديد ، وقد تعرفنا على اعدائنا ووضعنا ايدينا على جراحنا وسوف نقف من جديد ولن نسير خلف اي كان سوى العراق وراية العراق ورجال العراق المخلصين  الذين ولاؤهم للعراق وارض العراق وشعب العراق ، ونقف لنقتل الموت في مثلث الموت . 

  

محمد حسن الساعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/11


  أحدث مشاركات الكاتب :