صفحة الكاتب : قاسم السيد

انتخبوا الحمــــار الأعظم
قاسم السيد

في ساحة (نالي) وسط السليمانية يرتفع تمثال رأس حمار يرتدي ربطة عنق من عمل الفنان الكردي(زيرك ميرة) حيث يعد هذا العمل الفني رمزا لحزب الحمير الكردي  حيث صرح ( الحمار الأعظم ـــــــ وهي التسمية التي تطلق على الأمين العام للحزب ) السيد كلول أن حكومة إقليم كردستان والبرلمان الكردستاني والدوائر الحكومية جميعهم خذلوني في مساعدة حزب الحمير لإقامة هذا التمثال مبينا أن الفنان ميرة هو الوحيد الذي رفع رأس الحمار وسط السليمانية حيث يستعد هذا الحزب هذه الأيام للمشاركة في  خوض الأنتخابات النيابيه لأقليم كردستان . 

وبهذه المناسبة يسعدني في المساهمة في دعم حزب الحمير الكردستاني لأنه دعم للتجديد والخروج عن المألوف من خلال هذه المقالة وكلي ثقة ان الوقت لن يكون بعيدا لكي نرى تشكيل حزب شقيق لهذا الحزب تحت تسمية حزب الحمير العراقي ولعل الحمير العراقيه بعربها واكرادها تكون على صنع خلاصنا من الصراعات الأثنيه والطائفيه لأن الفكر الحماري عابر للطوائف والأثنيه.

 لايوجد في بلادنا وبقية بلاد العرب والتي ربما يحق لي ان انسب نفسي اليها اليست بلاد العرب اوطاني على حد قول الشاعر شيئا اكثر تواجدا من الحمير فلا تزال المدن العربية العتيدة يشاهد فيها هذا الحيوان الصبور الوديع الذي طالما احتمل قساوة بني ادم وغثاثتهم صابرا محتسبا لايشكو ولايتذمر ورغم كل هذه المزايا ومزاياه الاخرى العديدة التي يمتلكها لم يحظى بنفس التكريم الذي حظيت به زميلته البقرة عند بني الهندوس فهي تتنقل وتتبختر في بلادها محاطة بالاكبار والاجلال والتقديس والتبجيل بل وقد يضعونها في مقام اعلى مما يضعون به الانسان نفسه بينما هذا الحيوان المسكين لايلقى من انساننا الا كل اذلال واهانة واحتقار في الصاعد والنازل او على حد قول اخواننا المصريين في الرايحه وفي الجايه  وهو ان اراد صاحبه ان يمتطيه او يتعامل معه فسيعامله بكل ما يستحق من دونية لم يختر المسكين ان يضع نفسه بها ولكننا اخترناها له رغم انفه وسيرى من هذا الصاحب انواع التعذيب من جلد وضرب مبرح فلا توجد جمعيات حماية حقوق حيوان تنصره ولاهم يحزنون فهي لم توجد لبني الانسان اصلا فهل يتم ايجادها لبني الحمير هذا شيء نكر .

 هذا الحيوان تجده في كل مكان وهو يعترض طريقك في كل المدن مهما كان مبلغ رقيّــها وانتمائها الى العصر ولاندري ان كنا نحن الذين نعمل على بقاءه والحرص على عدم انقراضه  ام هو اصراره على الحياة وحب البقاء هما اللذان يدفعانه على ان يكون موجودا بيننا فهو كالاشجار البرية لايهمه قساوة الظروف التي يعيش فيها فهو يعيش في كل مكان وتحت كل ظرف ولااظن ان هناك دوائر للصحة البيطرية في أي بلد من بلادنا العربية العزيزة تهتم بشؤون هذا الحيوان او تعني بصحته كاهتمامها بصحة الكلاب  او الابقار او المعيز او غيرها من بقية الحيوانات التي لها علاقة بالانسان مما جعل هذا الحيوان يشمخ بأنفه اعتزازا وافتخارا بعافيته بين اقرانه وزملائه من بقية الانعام الاخرى اذ انه برغم هذا الاهمال فهو افضل منها عافية ولله الحمد فلم نسمع يوما ما بزكام الحمير او سل الحمير او ايدز الحمير مثلما نسمع عن الطيور والابقار والخنازير من صفات مرضية حملت اسمائها بامتياز .

ولقد انتبه بعض الملاعين من طلاب الربح السريع لأمر هذا الحيوان المسكين لكي يثروا على حسابه وجعلوه مصدرا مهما من مصادر تزويد الأسواق باللحوم فلا تخلو الأخبار يوما من فضيحة هنا او هناك تشير الى عملية تجهيز بعض الأسواق والمطاعم حتى من درجة الخمس نجوم بلحوم الحمير التي اضحت منافسا قويا لـ لحوم الأغنام او الأبقار .

عالمية الحمار وعدم محليته فليس هناك تسمية وطنية لهذا الحيوان الوديع بينما نرى العكس مع بقية الحيوانات الأخرى كأن يقال الفرس العربي او الفيل الهندي او الكلب الأنكلييزي او الكنغر الأسترالي او البقرة الهنديه وهو صامد اما عوامل التعرية والأنقراض التي تواجه بقية الأصناف فهو ليس كالباندا الصيني او النمور الأندونيسيه او النسور الأمريكية التي تتعرض للأنقراض مما حدى بسلطات تلك الدول التي تعيش فيها هذه الأنواع من الحيوانات  بإتخاذ شتى الأجراءات للحفاظ على ديمومة وبقاء هذه الأنواع ... أما الحمار ... ياسلام !! ياسلام !! ياسلام !! فهو صامد صمود جبال الهملايا وباقي مابقي الليل والنهار                                                                   

 

  ومع لهذا الحمار من حضور واسع على صعيد الحياة فله حضوره ايضا على صعيد التاريخ كحمار جحا الغني عن التعريف فهو له مع صاحبه صولات وجولات بل ورد اسمه في بعض الكتب المقدسة وبالذات في القران الكريم كحمار لقمان حيث ساهم هذا الحمار مع صاحبه لقمان وابنه بأن ينتج هولاء الثلاثة من خلال قصتهما المشهورة مثلا عظيما هو{ رضـا النـاس غـاية لاتـدرك}   .

  ومن الشخصيات الادبية والتي كان للحمار حضورا بارزا في كتاباتهم هو الاديب المصري الكبير توفيق الحكيم فلطالما استخدم الحكيم في كتاباته هذا الحيوان الوديع كشخصية ذات دلالة لاتخفى على عين اللبيب الى الحد الذي اطلق عليه في الادب العربي تسمية حمار الحكيم .

  غير ان هناك في هذا الحيوان اللطيف خصلة سيئة رغم كل حسناته التي ذكرناها آنفا لااستطيع الدفاع عنها فهي تهمة مؤكدة بامتياز له ومن دون نقاش الا وهي نهيقة والذي حاز بسببه لقب انكر الاصوات عن جدارة واستحقاق ولقد وصل الامر الى درجة ان ورد ذم هذا الصوت في القران الكريم  بأعتباره أنكر الاصوات .

فلو أردنا ان نذم بعض الاصوات الادمية يحضر مباشرة في اذهاننا صوت الحمار لنشبه اصواتهم بصوته لما يمتاز به هذا الصوت من نشاز وقبح رغم ان هذا الحيوان لايطلق صوته باستمرار كبقية الحيوانات مثل القطط والكلاب والطيور على انواعها او كما يستعمل سائقوا السيارات عندنا المنبهات {الهورنات} او مايسميه البعض ( الكلاكسات ) وكأنها شرط من شروط القيادة الامنه فهذا الحيوان المظلوم لا يظهر هذا الصوت المنكر والقبيح الا في حالة واحدة تقريبا فعندما تلتقي هذه الحمير في ما بينها او عندما يشم بعضها ريح بعض ولو عن بعد فهي حينئذ تنخرط في نهيق متبادل يصدح في اجواء الاثير تسمع كل ذي سمع ولها قدرة عجيبة على الاستمرار بالترحيب ببعضها البعض باشكال مختلفة من شم ولحس وعض هو اشبه بالقبلات منه بالقضم ولأوقات قد تطول أو تقصر خصوصا اذا لم تجد من يمتطيها او يؤذيها.

وهناك مشترك اخر ليس بيننا وبين الحمار كحيوان وحده بل وبين حيوانات اخرى فكما ان بنو البشر وخصوصا العرب منهم يكنون بكنى تبقى ترافقهم طيلة حياتهم حالها حال اسمائهم فهذه الحيوانات ومنها الحمار ايضا لها كناها فالذئب يكنى بأبي سرحان لطول مايسرح  اما الحمار  فيكنى  بأبي صابر لصفة الصبر التي يمتاز بها 

كذلك نحن والحمير لنا مشتركات عديدة منها ان اصحاب المنطق اي ارسـطوا وجماعته يربطون بيننا وبين الحمير في الجنس الاعلى بأعتبار الانسان كجنس هو عبارة عن حيوان ولكن بما ان هذا الحيوان اصبح ناطقا فأنه دخل في نوع اخر هو نوع الانسان وترك المسمى حيوان لأخيه الحمار لبقاءه في نفس جنسه لان مفهوم الماصدق انسان لاينطبق عليه لكونه غير ناطق حسب تعبير هولاء المناطقه فلا غرابة اذن ان وجدنا مشتركات سلوكية بيننا وبين الحمير وكم مرة يعترف الواحد منا بحماريته فيما لو دفعته غفلته للوقوع في مطب ما او فيما استغفله الاخرون فتراه سرعان ما يعترف قائلا بصوت مسموع غير مهموس... انا حمار فعلا ؟؟؟؟

بينما نجد اخرين يفتخرون بهذه الحماريه من خلال وصف انفسهم بأنهم من اصحاب الجلد والتحمل وأن احدهم في صبره وتحمله كالحمار بل اشد تحمرا من الحمار نفسه فأنت ان كلفته بعمل وأشفقت عليه من أن هذا العمل شاق عليه وان يتركه او على الاقل يمنح نفسه فسحة من الزمن للراحة اجابك بأعتزاز وتباهي ولا يهمك انا حمار شغل ..... هل ترون ان تسمية الحمار هنا مصدر فخر .

 لكننا أحيانا نظلم هذا الحمار بأن نتهمه بالغباوة والحمق والبلادة من خلال تشبيهنا لاشخاص بالحمير في الواقع  هم اكثر غباء وحمقا وبلادة من الحمار نفسه بل اننا نلحق به اساءة بالغة جدا من خلال تشبيه هولاء الاشخاص به أو نعتهم بأنهم اخوة للحمير وهي أخوة اتصور انه لو ترك للحمار الخيار فيها لما قبلها وكم نسمع على مدار ساعات النهار والليل اناسا يشتمون بعضهم بعض بأن يقول الواحد منهم للاخر يابن الحمار رغم ان في هذه الحياة اناس لايستحق ان يشبه تحمرهم بالحمار نفسه .

ويبدو ان للحمير حظا في السياسة ولقد اتخذته بعض الحركات والاحزاب السياسية رمزا لها لتؤكد لانصارها انها تمتلك كل خصال وصفات الحمير وأن لها من الثبات والصبر والمطاولة  والجلد في الخطوب وهذه بالطبع كلها مزايا تنسب بلا فخر للحمير ولعل ابرز حزب سياسي على المستوى العالمي اتخذ من الحمار شعارا له هو الحزب الجمهوري الامريكي .

شركاء الوطن الأخوة الكورد أيضا لهم وجهة نظرهم  الخاصة بهذا الحيوان الوديع  قد تختلف عن نظرة العرب بشكل عام  علاقتهم معه تمتاز بالصداقة الحميمة لان طبيعة منطقتهم الجبلية الوعرة وصعوبة تضاريسها  تحتاج الى علاقة من هذا النوع مع حيوان شديد البأس  مطيع  كالحمار لحمل امتعتهم في الجبال والوديان السحيقة  وقد اعتمد عليه المقاتلون الاكراد لعقود طويلة كوسيط نقل رئيسي لعتادهم واسلحتهم ايام النضال المسلح ضد الحكومات العراقية المتعاقبة وكان لهم نعم الصديق والرفيق  فلا نستغرب بعد ان يولي الاكراد اهمية زائدة بهذا الحيوان  ويرفعوا من شأنه  فلأول مرة في العالم يرفع حزب سياسي شعار"صوتوا للحمار الاعظم كي لاتندموا"والحمار الاعظم في عرف الحزب وادبياته هو الامين العام للحزب السيد كلول وهو واثق بان انصاره سيكتسحون الانتخابات المقبلة لانهم يشكلون الاغلبية .

 يذكر ان حزب الحمير الكردستاني حصل على الترخيص الرسمي بمزاولة العمل السياسي من وزارة الداخلية في الاقليم عام 2005  وبهذا الصدد يقول رئيس الحزب كنا ننهق ونرفس زمن حكم البعث واما الان فنحن اليوم احرار ونعبر عن رأينا بحرية وللحزب تشكيل إداري وهيكلي مثل المكتب السياسي الذي يسمى "الخان" وهو مكان نوم الحمير وفق اللغة الكردية بينما تسمى المكاتب الفرعية بـ"الإسطبل" كما تتوزع درجات ومراتب أعضاء الحزب وفق درجات معينة منها "حمار وأتان وجحش".  ويتبادل أعضاء الحزب كلمة (أنت حمار) التي يعتبرونها دليلا على الاحترام  .

صحيح ان جمعيات كثيرة دافعت عن حقوق الحمير وحظيت بدعم ومساندة من لدن منظمات وحكومات بدافع الاشفاق ولكن ان يكون للحمار حزب سياسي يخوض غمار الانتخابات جنبا الى جنب مع احزاب سياسية عريقة للحصول على مقاعد فيها  فهذا لم يحدث ابدا ....

ننتظر ونرى ما ستسفر عنه الايام القادمة  من مفاجآت ــ وايام العراقيين كلها مفاجآت ــ قد تكون مبشرة بالخير ونهاية للازمات الكثيرة التي تعاني منها البلاد على يد الزعيم عمر كلول

ونحن في ازمتنا السياسية المزمنه الفت نظر السادة السياسين العراقيين عموما الى هذه الناحيه وارى ان لهم في الحمير اسوة حسنة لما تمتاز به من وفاء و صبر وطول نفس يفتقده الأعم الأغلب من سياسينا وليتخذوا من زهد وعفة هذا الحيوان الودود في الدنيا وما فيها مثلا ويجعلوه قدوة لهم في العفاف وأن يراعو الله في اموال البلاد والعباد ولكي يقتصر مجلس النواب القادم  على المخلصين والمضحين في خدمة الناس وأبعاد الطامعين والانتهازيين من تجار الحروب وأشباههم وأصحاب الفرهود وأشياعهم حيث اصبح العراقيون يطلقون على هذا المجلس مجلس النهاب  .

لهذا فأني اقترح تبديل تسميته مجلسنا نوابنا الموقر وجعلها تسمية تعكس الجلد والعفه والأخلاص والوفاء لتصبح التسمية الجديدة ( مجلس الحمير العراقي ) لأني ارى في هكذا تسمية ابعادا لكل الطامعين والمنافقين من أن يدخلوا الى هكذا مجلس عتيد لأن امثال هؤلاء سيبدون ترفعا وتأففا وربما خجلا لأن اغلبهم من التافهين وأصحاب المظاهر والتسميات البراقة التي لاتستطيع ولايمكن لها أن تقرن نفسها بالحمير ظنا منهم انهم أرفع قيمة منها  وبأبعاد هولاء ستتاح الفرصة للمخلصين أن يثبتوا فعلا انهم حمير شغل وأني ارى  ان لاداع للخجل من هذه التسمية فإن الأخوة الكورد قد سبقونا اليها كما ان جالب الديمقراطية لوادينا العزيز الأصدقاء الامريكان حيث جعل حزبهم الجمهوري من صورة الحمار شعارا له فنحن على طريق الأشقاء والأصدقاء سائرون .  

  

قاسم السيد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/19



كتابة تعليق لموضوع : انتخبوا الحمــــار الأعظم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . طلال فائق الكمالي
صفحة الكاتب :
  د . طلال فائق الكمالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 احرار البحرين: لنضغط على العالم للعمل وفق مهزلة نتائج الاستفتاء الشعبي

 العراق بين العرف والقانون ؟  : مسلم عباس الشافعي

 قصيدة للشاعر الدانمركي الشهير نيلس هاو  : حسن العاصي

 بيان أنصار ثورة 14 فبراير حول تصريحات وزير خارجية السلطة الخليفية من القاهرة حول الخطر الإيراني والتدخلات الإيرانية في البحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 نشرة اخبار موقع رسالتنا  : رسالتنا اون لاين

 أَلنِّمْرُ الَّذي ماتَ واقفاً فَأَسْقَطَ عَرْشاً  : نزار حيدر

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لثورة 14 فبراير المجيدة  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

  بعض مخرجات الجامعات......وضرورة الترصين  : ا . د . عبد الرزاق العيسى

 اختيار ميسي كأفضل لاعب في ثاني جولات "التشامبيونز ليغ"

 التغيير ورجال الدولة العميقة  : عدنان السريح

 فايننشال تايمز: قرار ترامب بضم الجولان لإسرائيل سابقة خطيرة

 عبد المهدي والامتحان الصعب في الملف النفطي  : منتظر الصخي

 ربيع كربلاء تألق وعطاء / أنموذج مهرجان ربيع الشهادة السابع

 تطهير بيجي بالكامل ومحيط جامع الفتاح وهروب الدواعش من الثرثار ومقتل 64 ارهابیا

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة إستشهاد أسماء حسين من بلدة جد الحاج ومطالبة جماهير الشعب بالمشاركة الفعالة في عصيان العزة  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net