صفحة الكاتب : واثق الجابري

سيناريو حل الحكومة وتأجيل الإنتخابات
واثق الجابري
الإرهاب والفساد والجريمة ظواهرعالمية جديدة لا تختص بها دولة دون أخرى, دول تشتهر بالفقر والأمية والتخلف وإنتشار الإمراض  وأزمة السكن, لكن ليس من المعقول والمقبول أن يقف العراق متصدراً في جميع المزايا السيئة دولياً, تقارير من منظمات دولية كثيرة ودراسات  عالمية مهتمة بالشأن الإنساني تعطي أرقام مخيفة للواقع العراقي, تتناقض تماماً مع الأرقام الحكومية, التي تقوم برفضها وأن كانت من منظمات إنسانية محايدة, تؤشر حالة التقدم نحو الأسوء وليس في الإفق حلول بالمنظور القريب, حكومة عجزت عن محاسبة المقصرين والفساد أصبح حقاً مشروع للمسؤول الحكومي, دون رادع قانوني او ضمير يتحرك تجاه الجياع الذي تجاوز عددهم 6ملايين دون خط الفقر, ومئات أحياء السكن العشوائي بلاخدمات ولا مدارس او مستوصفات وعشرات الضحايا اليومية.
ساسة لطالما أستخدموا المواطن وسيلة مأربهم الخبيثة, مستخدمين قضاياه ورقة لنيل المغانم السلطوية وكسب الجاه والشرف الحكومي لمن فقد شرف الإنسانية والوظيفة, حكومة لم تتعامل مع شعبها بمسؤولية همها المحافظة على رأس نظامها, لا تختلف عن الدكتاتوريات من إيهام المواطن بالإنجازات وتشويه الحقائق, وعود كثيرة لا ترى النور,  لم تفكر بخطط ستراتيجية لبناء المجتمع وإستدراك واقعه, كإنها تسير بإتجاه عسكرة المجتمع دون تحريك الوظائف الحكومية والأهلية, التطوع العسكري  منة وتفضل على المجتمع ووسيلة تتحاصص بها القوى السياسية, يُكسب الشباب اليائس من إيجاد فرصة  الحياة والمساهمة في بناء وطنه.  تدهور أمني سيء الى أسوء, لا تتورع الحكومة بنشر الذعر بين المجتمع حينما يتحدث رئيس وزرائها عن وجود 2000 مفخخة في منطقة واحدة, ووجود نوايا لإحتلال مراكز مدن ومؤوسسات حيوية حسب التقارير الدولية, تكررت في وزارة العدل والرمادي ومراكز شرطة ومحافظات, تهديدات خطيرة أخرها محاولة تفجير الأمامين العسكرين. معلومات تشير الى نية القاعدة الإعداد لعملية تسمى( غزوة بغداد)  وإستخدام مادة السارين الكيمياوية. التهاون الحكومي بالمواطن العراقي جعلها تقلل إعلان الخسائر الكبيرة وخطورة المرحلة, بينما حكومات تسقط لحادث سير أوجريمة لا تكتشف في ايام او تطاول مسؤول على المال العام,  حكومة العراق لا تبالي بعدد الضحايا وقادم الأيام  والمواجهةمع الإرهاب, أشارت التقارير هروب أكثر من ألف سجين عتاة المجرمين في حالات متكررة,  من سجن تكريت وأبو غريب والتاجي وسجون رئاسية, دون معرفة النتائج, وخلال 7 اشهر حصل أكثر من 1500 إنفجار وسقوط أكثر من 5000 شهيد و15000جريح.
.
كبار القادة يتجهون بالبلاد الى هاوية المجهول لإسقاط العملية الديمقراطية, مماطلة في تشريع قانون الإنتخابات وإختزال القرارات بالمحاصصة والتراضي ورؤوساء الكتل بإتفاقيات منافية المصلحة العامة, يحصر بهم تقرير نوع القانون الإنتخابي في زاوية ضيقة. دولة القانون من القوى الساعية لتأجيل الإنتخابات وتمديد عمل الحكومة يؤيدها من يعتقد إنه فاقد موقعه في الحكومة القادمة, ربما يقوم السيد المالكي بطلب مباشر من أوباما التمديد وإعلان حالة الطواريء وثم حلها وتأجيل الإنتخابات, وإقناع اوباما الى مرحلة حكم إنتقالي بعد تجربة الحكم الديمقراطي الذي فشل دورتين في تحقيق الإستقرار وتحسين الواقع والشراكة الوطنية,  بإدعاء العقبات من الشركاء وهو الرجل المناسب للفترة الإنتقالية, يطرح هذه الأفكار لكونه عاجز عن تدارك الأمور خلال الفترة القادمة, لا يملك المبررات المقنعة لأمريكا بسبب تفشي الفساد والبطالة والسكن والفقر والأزمات المتلاحقة وإنتشار الإرهاب وتحوله الى أخطر المراحل مهدداً للسلم الدولي.

  

واثق الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/22



كتابة تعليق لموضوع : سيناريو حل الحكومة وتأجيل الإنتخابات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ادريس عدار
صفحة الكاتب :
  ادريس عدار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الإنتخابات المقبلة  : اثير الشرع

 فقد فرج عنك ... 1  : سيد جلال الحسيني

 الداخلية: عنصر امني يحتضن انتحاري حاول استهداف مجلس عزاء شمالي بابل

 العراق... ودولة كردستان !!  : امير جبار الساعدي

  المرأة الصحفية بين الإقصاء والإهمال ..!!؟؟  : ماجد الكعبي

 التعليم تعلن إلغائها مبدأ تحسين المعدل  : وزارة التعليم العالي العراقية

 قراءة في قصيدة وطني سجني وسجاني  : خالد محمد الجنابي

 وجهة نظر حول تجربة جمال عبد الناصر  : صبحي غندور

 السيد السيستاني يضع كلام امير المؤمنين علي بن ابي طالب حجّة على ساسة العراق

 الأمة العربية بين أصالة الماضي وضياع الحاضر  : انور الحسيني

  تقسيم الفئات العراقية في مواقعها اللاانتاجية  : جاسم محمد كاظم

 فئات إفرادها... لا يدركون ما يفعلون !!!  : د . ميثاق بيات الضيفي

 من هي الامة الغبية التي وعد الرب ان يرفع شأنها لينتقم بها من اليهود؟ (1)  : مصطفى الهادي

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش تعزيز الخدمات العلاجية لمرضى السرطان  : وزارة الصحة

  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net