صفحة الكاتب : وجيه عباس

رسالة الى الحسين بن علي ع
وجيه عباس
إلى سيد الشهداء إبن سيد الاوصياء ابن سيدة النساء إبن سيد المرسلين صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين:
مثلك سيدي أباعبدالله لايحتاج إلى ديباجة للتقديم،أنت الحسين بكل ماتعنيه هذه القيامة من عنوان،نحن أسارى دمك الذي وضعنا في خانة العبودية ولم نستطع أن نخرج منها حتى الآن،دمك السجّان أغلق علينا باب الخروج لأننا كنا نجهل لغة الدم ومازلنا حتى الان ننظر إلى اللون الأحمر بشهوة الذل،إن كان يزيد قتلك مرة واحدة فنحن نقتلك في اليوم ألف مرة،وإن كان عسكر عمر بن سعد نهب خيامك وأحرقها مرة واحدة،فنحن ننهب خيامك ونحرقها ألف مرة بوجود الف سيارة للإطفاء اصدر اليها السادة المسؤولون أمراً بعدم التدخل،من لايشارك في قتلك يأابن قتّال العرب كيف يمكن له أن يفتخر بأنه عبد للقومية العربية؟من لايرى سيف ابيك علي (ع) وهو يقطر بدم العربان كيف يمكن له أن يثأر من اليهود!؟من ينظر الى سواد نسائك وبنات الوحي كيف يمكن له أن يتحرر من وهم (ايف سان لوران؟)وعطور(شانيل)؟،من يرى صبيتك وأيتامك وهم يتراكضون من ألم السياط كيف يمكن له أن يتناسى حق الأطفال في ممارسة الطفولة؟
سيدي العظيم: أنا ممن تربّى على مائدتك التي أشبعت الارواح بالثورة،كنت بيننا وبين الله نافذة للبوح،كنت أقرب إلينا يوم سقطت على الأرض،نحن أبناء التراب الذي عفّر وجوهنا الذل منذ آدم وحتى كربلاء،باب فاطمة فتح نافذة لكربلاءك فتناسلت الكربلاءات من النوافذ،بيننا وبينك قاصم مشترك،يزيد وصدام والذين معه رسموا لوحة لإسلام ليس له علاقة بإسلام محمد العظيم صلى الله عليه واله وسلم،افهمونا أنهم أنبياء جدد للحداثة والسياسة ومفاهيم الجذر التربيعي للخلافة الراشدة،لكننا كذبناهم وأتينا بصدقنا ووحشتنا وغربتنا اليك،لانك ابن فاطمة وعلي وسبط محمد الغريب عليهم السلام،من أجل هذا أصدروا قراراً بتنفيذ قرارات الاعدام التي وقّع عليها نائب رئيس جمهورية الإسلام الأموي الرفيق المناضل أبو سفيان في دار الندوة يوم كانت تعرض فيلم (الرسالة) بنسختها الانجليزية!.
وجودك في الحياة فرصة عظيمة لاستغلال صورتك أوإستثمارها،نحن الفقراء أصحاب مشاريع لإنتاج الولاء والدمع الذي يسيل اليك،الدموع التي جرت عليك من فقراء أمة جدك الغريب صلى الله عليه واله تعادل نهراً لايشبهه نهر مالح،لسنا ماديين لنذهب مع فكر يقدّس تقبيل البساطيل من أجل رأس أصلع يلمع في ورقة الدولار،لم نكن وجوديين لنعرف أن وجودنا صدفة عثرت بقدم أحدهم فرفعها الى رأسها ليؤمن الآخرون بها،الفلسفات التي أبعدتنا عنك أرجعتنا إليك،لهذا عاد الإبن الضال إلى فرصته العظيمة التي استغلها واستثمرها الباحثون عن السلطة والمال والنفوذ،الباحثون عن يزيد لابد أن يقف الحسين أمامهم ولابد لهم أن يشاركوا في قتله يومياً،يوم جلس الآخرون على الكراسي لم نجد مكاناً على التراب،ويوم بسطت الكراسي ارجلها على التراب ضعنا،لم نكتشف الارجل الست لكراسي الحكم الا حين التصق المسؤول بكرسيه مثل عابد يلصق خده بالحجر الأسعد،كنا سعداء بفقرنا،وكانوا حزينين بغناهم،أعلم أنك تعود معنا لتلمنا اوراقاً من قصب برديّ يتساقط تحت ريح سؤالهم،طرقنا الأبواب مثل القصب النائح في ليلة عاشوراء،وجدنا العمائم تهرب منك إلى حيث ينام المستثمرون،وجدنا الجباه التي كانت تسجد على تربتك الشهيدة تهرب منك إلى غيرك،أنت ربح نفسك وخسارة غيرك الا من عرف لغة دمك النبي لان التاريخ مجموعة أكاذيب متفق عليها كما يقولون!.
مثل مواطن مهضوم،أحمل بيديّ العاريتين شكوى لفيف من أهلك وجيرانك،هل أحملها لتنام قرب جسدك المثخن بالسهام والسيوف والدولارات والتومانات والدنانير العراقية؟جسدٌ نبيٌّ مغلّف بالأوراق المالية يهرب منها الى حيث ينام الفقراء،واقول ياسيد الشهداء:
الذين جاؤوا بإسم علي يحكمون بإسم معاوية.
الذين جاؤوا بإسم الحسين يحكمون بإسم يزيد.
وطن يتكاثر فيه العاطلون والسياسيون والقوادون والقاتلون والذابحون،وطن العازة التي اندلقت خارج حيطان البيوت وهي تبحث عن أمانة بغداد،وطن الكرامة المسلوبة في زمن يحتلك فيه أي شيء في بغداد وتبحث عن خلاصك في واشنطن،وطن يشتريك بالمفرد ويبيعك وعيالك بالجملة،وطن يغلق البارات ويفتح المجاري على أهله!!،السيارات التي انفجرت بوجه عراقييك كانت تبحث عنك في كربلاء،لم تكن تريد أن تزداد التفاصيل مثل سيناريو مملّ في نظر المخرج الأموي!،كان يكفي أن يرسل عمربن سعد سيارة مفخخة وعشرة احزمة وثلاث عبوات ناسفة وكاتم للصوت يمسح كربلاء عن وجه خارطة الطريق الأموي،لن تبقى هناك خيام تحترق،وخاتمك الذي خلع اصبعه سيضيع كما ضاع العراق،سترض العرائض جسدك النبيّ،وترفع الرماح طلبات تعيينهم أمام البرلمان العراقي،وتصيح النسوة في الأسواق:عمت عين اليصد بالعين لينه….سيهرب الاطفال الى حيث يوزعون السياط مع الحصة التموينية،ستسير النوق الهزّل بسرعة الضوء الى دمشق العروبة،ستقف وحيدا يامولاي وأنت تبصر نفسك محاطاً بالملايين التي تريد ترشيحك نائباً في البرلمان العراقي عن كربلاء،حتى لوحصلت على اعلى الاصوات سيتم تعيين ممثل دولة القانون،الدستور العراقي يحمي المغفلين،ومجلس القضاء الأعلى برمج القضة للدفاع عن مكتسبات القضية،ربما يمر أمامك مواطن مهضوم مثلي ويسأل نفسه:الحسين الذي بكيت عليه عمري وأوقفت له مدامعي مطالبا بأن يقول ليزيد الديمقراطية:
-قف مكانك.


وجيه عباس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/17



كتابة تعليق لموضوع : رسالة الى الحسين بن علي ع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ منير حياكم الرب. انا لم اوجه كتاباتي للمسلمين بل للمسيحية ، والمسلمون هم من حلّوا ضيوفا على صفحتي ، ويقرأوا مواضيعي لاني ايضا كتبت بحوثا اظهرت فيها نبوءات تنبأ بها الاسلام ونبوءات مسيحية تتعلق بالاسلام اظهرتها ولكنها كلها موجهة للمسيحية . الشباب المسيحي الموجود بالالوف على صفحتي في فيس بوك ، وهم يتأثرون بما اكتب وذلك انهم يُراجعون المصادر ويطمأنون إلى ما اكتبه . انا انتصر للحقيقة عند من تكون ولا علاقة لدين او مذهب بما اكتب ، وإذا ظهرت بعض البحوث تميل لصالح الاسلام او الشيعة ، فهذا لانها لم تنطبق إلا عليهم . تحياتي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الجبوري
صفحة الكاتب :
  علي الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 وكيل المرجعية في باكستان الشيخ محسن النجفي: السيد السيستاني يوصينا دائما على مساعدة ومتابعة امور الفقراء والايتام

 طالب الولايه لا يولى والمتشبث بها يزاح عنها  : موسى الجبوري

 تركيا الحضن الدافئ للشعب الفلسطيني  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 مدارس بابل والمثنى والرصافة / الثانية تعلن عن تنفذها لحملة الشراكة المجتمعية التي أعلن عنها الصيدلي مدرستنا بيتنا  : وزارة التربية العراقية

 دائرة الرعاية العلمية تقيم دورات في الحاسوب  : وزارة الشباب والرياضة

 يوم الحصاد الاكبر  : علي التميمي

 روح التناص / نصائح وتوجيهات المرجعية الدينية المباركة الى المقاتلين  : علي حسين الخباز

 فرشاة طيف  : سحر سامي الجنابي

 عن الجنس كمحرك ثوري بل وجهادي !  : بلال الحكيم

 كيف يرى الإسلام الجنس البشري الكردي ؟ !  : مير ئاكره يي

 وزير التخطيط : الانتهاء من تدقيق (1855) معاملة بمبلغ (1)ترليون و(364) مليار دينار سيتم صرفها للمقاولين قريبا  : اعلام وزارة التخطيط

 خريف زهرة  : صابر حجازى

 البالة سوق لكل فئات الشعب  : اسعد عبدالله عبدعلي

 إجراءات غير مسبوقة في العامرية بعد ورود معلومات بشأن تسلل 10 انغامسيين

 ثنائية الطف والمسيح  : هشام شبر

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105257655

 • التاريخ : 22/05/2018 - 20:57

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net