صفحة الكاتب : ايفان علي عثمان الزيباري

الحرب الاهلية اللبنانية 1975-1990 ..... الحرب الفريدة والنادرة
ايفان علي عثمان الزيباري


صفحات التأريخ هي منبر الحقيقة  فهي تدون الماضي والحاضر والمستقبل للأجيال فالمحررون لهم صفحاتهم والطغاة لهم صفحاتهم والرجال لهم صفحاتهم والفلاسفة والعباقرة والشعراء وحاملوا الاوسكار واباطرة الكرة كل هؤلاء لديهم صفحات تنقل الحدث بكل تفاصيله الدقيقة الى الاجيال فالتأريخ يصف اللحظة الانسانية والثورية والفلسفية في ادق صورها فيحظى الانسان الباحث عن الحرية ببقعة ضوء خالية من الثقوب السوداء تروي مسار الاحداث لكي يزركش مفردات ذاكرته بالمعرفة والفكر والفلسفة ؟
ولكن لصفحات التأريخ خفايا واسرار .....
فالتأريخ يملك الكثير من الاسرار والخفايا التي لم يعلن عن احداثها ووقائعها كاملة بل قدمت مفردات وسطور ميتافيزيقية مليئة بعلامات الاستفهام تجعل الانسان يخوض معركة خاسرة مع العقل والمنطق والفلسفة فبرغم توفر كل وسائل المعرفة والثقافة في هذا العصر ولكن تبقى هنالك بصمة لا يمكن اقتفاء اثرها والسبب يعود ان صفحات التأريخ لم تعلن عن الاحداث التي حصلت خلف الكواليس فهنالك علامة بارزة ظهرت على الساحة العالمية ولكن تجاهل التأريخ سرد وقائعها بصورة دقيقة وفضل على ذلك السرية والكتمان فكانت فصولها ومشاهدها تعاني الغموض والشحة في تقديم الصورة الكاملة  لكي تروي عطش الباحث في العثور على الحقيقة في سطر التأريخ ؟
فالحرب الاهلية اللبنانية التي انطلقت شرارتها عام 1975 تعتبر احدى الاحداث المحاطة بكم هائل من الالغاز فلقد كان يطلق على لبنان سويسرا الشرق وكانت بيروت عاصمة وجامعة للفن والثقافة والفكروالفلسفة فتحولت في متاهات وتضاريس الحضارة البشرية الى بؤرة للحرب والعنف والتدمير في لحظة فارقة لا تنتمي الى الزمن ؟
فالأطراف والفصائل المتحاربة في لبنان كانت عبارة عن مجموعة من المكونات الاساسية لكي تتشكل فصول الحرب فالحركة الوطنية اللبنانية كانت مظلة لمجموعة من المجاميع القتالية والجبهة اللبنانية كانت كذلك اضافة الى الدور الغامض الذي ادته فصائل منظمة التحرير الفلسطينية .....
فالقتال الدموي ادى الى تجزئة لبنان الى مقاطعات ومناطق تسيطر عليها ميليشيات الاحزاب اللبنانية كالقوات اللبنانية والكتائب اللبنانية والوطنيين الاحرار وحراس الارز وحركة امل والحزب الشيوعي اللبناني والمقاومة الفلسطينية المتمثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية والحزب التقدمي الاشتراكي  والحزب السوري القومي الاجتماعي وتيار المردة  وغيرهم .....
وبين ضفاف الايام انشطرت بيروت الى شرقية وغريبة واصبحت مدينة تسكنها الاشباح فلبنان كانت سيد التطور والتقدم والتمدن في السبعينيات وكان يشار الى اليه كمركز تجاري وثقافي وسياحي فالطبيعة الخلابة والحرية الفردية وانفتاح القطاع الخاص ادى الى ان يستحوذ لبنان على قلوب الملايين من البشر فهو كان يمثل التنوع والاختلاف والانفراد نحو تطبيق المنهج المثالي لطريقة العيش والحياة ولكن ما الذي ادى الى نشوب هكذا حرب دامية احرقت هذه الارض الجميلة فهنالك عدة اسباب منها ان لبنان يحتضن عشرات الطوائف من السنة والشيعة والموارنة والارثذوكس والكاثوليك والارمن والدروز فهذا كان احدى اسباب الحرب فكل طائفة من هذه الطوائف ارادت لبنانا خاصا بها وفق شريعته وقوانينه ومبادئه اضافة الى التشكيلات العديدة من الاحزاب اللبنانية التي كان لكل منها ميلشيا خاصة بها تقودها زعيم حرب ولكن هذه الاسباب لم تكن كافية لأندلاع شرارة الحرب الاهلية بل ان عمليات الاغتيال والتفجيرات والتدخلات الخارجية الدولية ادت الى تفاقم حدة النزاعات حول ملكية لبنان .....
كل هذا ادى الى انهيار لبنان فلقد تحولت المباني الشاهقة والفنادق الضخمة ومؤسسات الدولة الى ثكنات عسكرية تحتلها مجاميع قتالية تابعة لحزب اومنظمة او زعيم حرب واندلعت الاشتباكات في ما يسمى بقتال الشوارع وبات القناصون يقتلون المارة واصبح القتل على الهوية لعبة يمارسها كل المتحاربون بحجة المحافظة على العرق والدين والطائفة ومن يتتبع خيوط هذا اللغز الدامي سيلاحظ ان مجمل الاعمال السينمائية اللبنانية اعلنت نفسها على اساس انها سينما حرب وهذا يتوضح في الكثير من الافلام اللبنانية كفيلم زوزو وفيلم بيروت الغربية وفيلم نهلة حتى بعد توقف الحرب بعد اتفاق الطائف كانت الحرب مسيطرة على مجمل الاعمال السينمائية كفيلم تحت القصف وفيلم هلأ لوين والبوسطة.....
فلبنان عبر مرحلة صعبة في تأريخه منذ انطلاق الرصاصة الاولى وصولا الى الاجتياح الاسرائيلي لبيروت 1982 واصبح سياسيوه مثل كمال جنبلاط وبيار الجميل وكميل شمعون وسليمان فرنجية وبشير الجميل وسمير جعجع وامين الجميل ونبيه بري وموسى الصدر وميشال عون ووليد جنبلاط وغيرهم يمثلون كومة من الالغاز التي لم تفك شيفراتها في هذا العصر فتراكمت علامات الاستفهام حول مفهوم هذه الحرب الفريدة والنادرة من نوعها وبقيت شواهد الحرب كالمباني المدمرة والشوارع المكتظة بالحجارة تحكي قصص واساطير حول ما حصل في سنوات الحرب من قتل وتدمير وسفك لدماء اللبنانيين لذا ستبقى الحرب الاهلية اللبنانية حربا ذات طابع خاص تحوم حولها الكثير من الغموض والتعقيدات ويوما ما سيسرد التأريخ الوقائع الحقيقية لما حصل في لبنان ولن تبقى ملفات هذه الحرب عالقة تكسوها الاتربة والرمال لأن العالم بحاجة لمعرفة ادق المعطيات والاسباب التي ادت لهذه الكارثة الانسانية فالحرب الاهلية اللبنانية تمثل تجربة حقيقية حصلت بفعل المؤامرات والدسائس الداخلية والخارجية فكان للطوائف والاحزاب وزعماء الحرب الكلمة العليا فوق جثمان مؤسسة الدولة اللبنانية ؟
 
 
ايفان علي عثمان الزيباري
شاعر وكاتب
باحث ومهتم ومتابع لوقائع ومجريات واحداث تأريخ الحرب الاهلية اللبنانية 1975 الى 1991 
 

  

ايفان علي عثمان الزيباري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/12



كتابة تعليق لموضوع : الحرب الاهلية اللبنانية 1975-1990 ..... الحرب الفريدة والنادرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد بن ناصر الرازحي
صفحة الكاتب :
  احمد بن ناصر الرازحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كتاب _ضرورة الصحوة الانتخابية  : حيدر حسون الفزع

 محافظة بغداد: الكرخ الثالثة تباشر غدا الخميس بصرف اجور المحاضرين بالمجان  : اعلام محافظة بغداد

 ابو سيف الوائلي وتجنيد الساقطات  : ابو زهراء الحيدري

 ويسألونك عن المالكي قل المالكي من امر ربي

 لاغارد: أفق الاقتصاد العالمي يصير أكثر قتامة يوما تلو الآخر

 خفايا صفقه ( روسيا -غيت)!!  : عزيز الدفاعي

 القوات الحكومية السورية تعلن احباط هجوم لمسلحي المعارضة على قاعدة جوية بحلب  : بهلول السوري

 "العضاضة الحديدية" آخر ابتكارات "داعش" في ممارسة السادية ضد النساء

 شباب بابل يصنعون نواظير ليلية للحشد الشعبي

 وقفـــه مع الشيخ بشير النجفي ( مد الله بعمره الشريف )  : ابواحمد الكعبي

 دوري أبطال أوروبا: جولة كبرياء

 الى ممثلي العتبات المقدسة في معرض الكتاب ببغداد  : نبيل محمد حسن الكرخي

 ما بين مادلين أولبرايت و مادلين مطر و أطفال العراق  : د . صاحب جواد الحكيم

 الى المستبدين من فخامات الحكام ! ( 1 )  : مير ئاكره يي

  زراعة كربلاء توزع 946 طن من مادة النخالة على مربي الأبقار والجاموس  : علي فضيله الشمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net