صفحة الكاتب : كتابات في الميزان

اختتام فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر
كتابات في الميزان

اختُتمت مساء امس الجمعة (7شعبان 1435هـ) الموافق لـ(6حزيران 2014م) وعلى قاعة خاتم الأنبياء(صلّى الله عليه وآله) في العتبة الحسينية المقدسة فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر، والذي عقد تحت شعار: (الإمام الحسين(عليه السلام) نورُ الأخيار وهدايةُ الأبرار) الذي تقيمه وتموّله بشكلٍ كامل الأمانتان العامتان للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية.

وقد شهد حفل الختام تغطية إعلامية واسعة من قبل وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة والإلكترونية، وحضور عدد من الوفود المشاركة في المهرجان وعدد من الشخصيات الدينية والأكاديمية والثقافية بالإضافة إلى حكومة محافظة كربلاء المقدسة بشقّيها التشريعي والتنفيذي.

واستُهلّ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم للمقرئ الدولي محمد جواد حسيني، لتأتي بعدها كلمة الأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية والتي ألقاها الأمين العام للعتبة العباسية المقدسة السيد أحمد الصافي وقد بيّن فيها: "إنّ النهاية القريبة والفراق قاسي بعد اللقاء القصير، فقد كنا نعدّ العدّة لهذا اللقاء بالإخوة الحضور لنستمع إلى أفكارهم النيّرة ولكن تمرّ الأيام سريعاً حتى نقف وقفة مودّع لهذا الجمع المبارك، ولكن الذين يهوّن الأمر هو أنّ السادة الأفاضل كالماء في أراضيهم، يذهبون ليجدّدوا نشاطهم أو يعكفوا على درسٍ أو يحقّقوا مطلباً، والناس في بلدانهم لاشكّ أنّهم بحاجة إليهم، وهذا إن دلّ على شيء دلّ على مكانة الضيوف الكرام وقدرتهم على إحداث تغييرٍ نحن بحاجةٍ إليه في هذا الظرف الحسّاس، وإحداث نقلة نوعية فكرية في المجاميع العلمية وفي بلدانهم".

فعالیات المهرجان العاشر فی یومه الختامی:

ملتقى المواقع والمنتديات الغاية والأهداف والتوصيات

والی ذلك شهد الحفل التأسيسي لملتقى المواقع والمنديات، والذي أقيم صباح اليوم الجمعة (7شعبان 1435هـ) الموافق لـ(6حزيران 2014م) وضمن فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر، الإعلان عن الغاية من إقامة هذا الملتقى وأهدافه وتوصياته، وقد قام بإلقائها الشيخ علي الكرعاوي مسؤول منتدى مدرسة الإمام الحسين(عليه السلام) الدينية للتعريف بهذا الملتقى والذي بيّن فيه: "أنّه من أجل تركيز الواعز الديني والأخلاقي ورفع المستوى العلمي والثقافي في المواقع والمنتديات، عزمت إدارة مدرسة الإمام الحسين(عليه السلام) الدينية في الصحن الحسيني الشريف وبالتنسيق مع الأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية على إقامة ملتقى للمواقع والمنتديات في العراق وتحت شعار: (تواصوا بالحق)، وذلك بدعوة العديد من الأساتذة الأكاديميين والشخصيات الدينية والإعلامية المهتمّين بهذا الجانب وذلك من أجل الارتقاء بالمجتمع في الجوانب العلمية والدينية والتقنية، حيث أنّ الملتقى سوف يأخذ على عاتقه تنمية وتطوير المواقع والمنتديات المشاركة معه في الجوانب العلمية والبحثية وفي الجوانب الدينية والتقنية".

وبيّن الكرعاوي: "أنّ الملتقى يهدف الى:

1- رفع المستوى العلمي والثقافي والديني لروّاد شبكة الأنترنت وللمجتمع الإسلامي من خلال تعدّد وتنويع الخطابات لجميع شرائح المجتمع (الشباب – النساء - الأطفال).
2- إظهار الوجه الناصع لمذهب أهل البيت(عليهم السلام) والدفاع عن الثوابت والمسلّمات للمذهب الحقّ ومواجهة الفتن والشبهات التي تظهر بين فتره وأخرى.
3- الاهتمام بالقضية الحسينية المباركة وذلك من خلال طرحها في المواقع والمنتديات بعدة لغات عالمية حية.
4- السعي لتوحيد الكلمة بين المسلمين ونبذ التفرقة بين الطوائف الإسلامية.
5- السعي مع الجهات الرسمية بحجب المواقع والمنتديات غير الأخلاقية المنافية للذوق العام والخاص (الأعراف والآداب).
6- معالجة المشاكل الفنية والعلمية التي تواجه بعض المواقع والمنتديات.
7- تبادل الخبرات في مجال البرمجة والتصميم وإنشاء علاقات شراكة وتطوير وتدريب وإبرام العقود مع المواقع المختصة.
8- الحث على الالتزام بقواعد وأصول الكتابة والنشر والبحث العلمي.
9- تأسيس موقع خاص بالملتقى يأخذ على عاتقه الأخذ بالأهداف ويعمل على تحقيقها".


هذا وقد خرج الملتقى بجملة من التوصيات أوضحها الشيخ علي الكرعاوي وكانت كما يأتي:

1- إصدار منشور ثقافي شهري أو فصلي يحتوي على أخبار المواقع والمنتديات ونشر بعض المقالات المتميزة فيها.
2- إنشاء مواكب تثقيفية إلكترونية على طريق زوّار الإمام الحسين(عليه السلام).
3- إقامة مسابقات فصلية تستمد موادها من المواقع المتميزة وتخصيص جوائز للفائزين ولأفضل مشاركة.
4- زيادة حقول شروط التسجيل الإجبارية في بعض المنتديات المتميزة سعياً للوصول الى منتديات نموذجية ولمنع المتطفّلين وذوي المستوى العلمي والثقافي المتدنّي من المشاركة.
5- إنشاء موقع تواصل اجتماعي على غرار الـ(فيس بوك) هدفه إنقاذ الشباب من سلبيات الـ(فيس بوك) العالمي.
6- إنتاج تطبيقات وبرامج للهواتف المحمولة مع سوق متكامل ومحرّك بحث مع بريد يتوافق مع السوق.
7- السعي الى إنشاء مجلس شيعيّ إلكتروني تدعمه المرجعية الدينية مكوّن من رئيس ونائبين و(14) عضواً، مع تصميم شعار له يوضع على المواقع والمنتديات ليحصل المتصفّح على الاطمئنان والوثوق بمحتويات ذلك الموقع والأخذ منه كمصدر معتمد، حيث يهدف المجلس الى مراقبة أداء المواقع والمنتديات المشتركة وتقويمها وإبداء ملاحظاته للعمل بها.

وکذلك أعقبتها دراسة تقدّم بها الأستاذ علي البدري وهو عراقي مغترب في ألمانيا، وكانت تحت عنوان: (الإعلام الإلكتروني وثورة الاتّصالات بين الاستخدام التطبيقي واستقطاب المستخدمين) حيث بيّن في هذه الدراسة أنّها عبارة عن مشروع إلكتروني واسع يهدف الى تحصين المسلم تحصيناً فكرياً وثقافياً عند دخوله الى مواقع الأنترنت من خلال توفير البدائل السليمة، والتي تسهم في تقويمه وإرشاده للاتّجاه الصحيح عن طريق المعلومة المفيدة والصورة والفيديو ذي الأهداف التربوية، وفي ختام دراسته توجّه بنصائح أهمّها إيجاد فريق استشاري متكامل وتوسيع فريق العمل الإداري والتقني وزجّه بدورات تطويرية إضافة الى الاستفادة من الخبرات الجامعية وعمل حلقة تواصل فيما بينهم.


بعدها قام الأستاذ هادي النجّار مدير وكالة شركة فور سايز الكندية في العراق بالإعلان عن انطلاق تطبيقٍ إلكترونيّ يتيح للزائرين زيارة مراقد كربلاء المقدسة وباستخدام تقنيات حديثة، وهو تطبيقٌ مقدّم كهدية من الشركة المنفّذة لعتبات كربلاء المقدسة، للمتابعة
ليقوم بعدها الشيخ علي الكرعاوي مسؤول منتدى مدرسة الإمام الحسين(عليه السلام) الدينية للتعريف بهذا الملتقى، والذي بيّن: "أنّه من أجل تركيز الواعز الديني والأخلاقي ورفع المستوى العلمي والثقافي في المواقع والمنتديات، عزمت إدارة مدرسة الإمام الحسين(عليه السلام) الدينية في الصحن الحسيني الشريف وبالتنسيق مع الأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية على إقامة ملتقى للمواقع والمنتديات في العراق وتحت شعار: (تواصوا بالحق).

الإعلان عن انطلاق النسخة التجريبية لتطبيق الزيارة بالإنابة الإلكترونية

وفی سیاق ذلك شهد الحفل التأسيسي لملتقى المواقع والمنديات والذي أقيم صباح اليوم الجمعة (7شعبان 1435هـ) الموافق لـ(6حزيران 2014م) وضمن فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر، عن انطلاق النسخة التجريبية لتطبيق الزيارة بالإنابة لزيارة مرقدي الإمامين الحسين والعباس(عليهما السلام) عن بُعْدٍ، على أن يتمّ إطلاقه بصورة كاملة مطلع شهر رمضان المبارك.

  وجاء الإعلان على لسان مدير وكالة شركة فور سايز الكندية في العراق الأستاذ هادي النجار، والذي بيّن فيه: "إنّ ما يحتويه هذا التطبيق الذي هو هدية من الشركة للعتبتين المقدستين لإتاحة الفرصة لمحبّي وأتباع أهل البيت(عليهم السلام) هو زيارة لمرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس(عليهما السلام) وبطريقة سهلة ويسيرة، وتبعاً لأحدث النظم البرمجية والتصميمية المستخدمة في مثل هكذا تطبيقات".

وأضاف: "يتيح التطبيقُ الزيارةَ وبصورة صورية، حيثُ يستطيع الزائر الدخول الى أيّ صحن ومن أيّ باب، ويدخل الى الحرم من أيّ اتّجاه يريد كذلك، ويتيح التطبيق للزائر أيضاً التجوّل في أروقة عتبات كربلاء المقدسة من متحف أو مكتبة أو أيّ مرفق آخر، فضلاً عن استطاعته التجوال في منطقة ما بين الحرمين الشريفين، مع تزويد التطبيق بخرائط وتصوير جوّي للعتبتين المقدستين وما يحيط بهما، كذلك يقوم بنشر وإيصال نشاطات العتبات المقدسة الفكرية والعمرانية لكافة أنحاء العالم، مع إمكانية تثبيته بلغات عديدة إضافة الى بعض الصفات الأخرى التي لا يسمح الوقت بذكرها، ويعمل هذا التطبيق على الأجهزة الذكية (آيفون) و(أندرويد)".


ختام فقرات منهاج مهرجان ربيع الشهادة
وفی غضون ذلك احتضنت قاعة خاتم الأنبياء وفي ختام فقرات منهاج مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر صباح اليوم الجمعة (7شعبان 1435هـ) الموافق لـ(6حزيران 2014م) الحفل التأسيسي لملتقى المواقع والمنديات، وذلك من أجل الارتقاء بالأداء الإعلامي الإلكتروني علمياً وثقافياً والحث على الأداء الإبداعي لرفع مستوى الخطاب الملتزم.

كلمة للشيخ أحمد الصافي

واستُهلّ الحفلُ بآيات من الذكر الحكيم تلتها كلمة للشيخ أحمد الصافي مدير مدرسة الإمام الحسين(عليه السلام) والتي بيّن فيها: "أهمية التواصل بين المؤسّسات الدينية وجمعها تحت مظلّة واحدة واسم واحد، وفي مقدّمة طرق التواصل هذه هو التواصل الإلكتروني، والذي بفضله أصبح العالم كقرية صغيرة، ونحتاج نحن كمؤسسات دينية ومنها العتبات المقدسة، لخلق حالة من التواصل فيما بينها وبين باقي المؤسسات الدينية العالمية، وفقاً لأطر وطرق دينية منهجية تكون نواتها الأولى هو هذا الملتقى".
مُضيفاً: "إنّ المجهود الفردي حتى وإن امتلك طاقات وخبرات فإنّه يبقى ضعيفاً ما دام لم يتّصل مع قرائنه، ولله الحمد فالمواقع والمنتديات الشيعية تمتلك من الكفاءات والخبرات أشكالاً ونسباً متنوعة، وإنّ أحد أسباب التأسيس لهذا الملتقى هو جمع هذا التنوّع وإعطاء صورة جمعية للمجتمع وليست فردية، ومن هذه الصورة يكون خطابها وتوجّهها، لأنّ الفتنة إذا جاءت على مجتمع ما فإنّها سوف تعمُّهُ، لذلك لابُدّ من تحصينه من خلال طرح الأفكار البنّاءة ونعمل على رفع المستوى العالمي والثقافي للمجتمع أوّلاً ولروّاد الشبكة العنكبوتية ثانياً".

وأضاف: "إنّه لضمان نجاح هذا المشروع يجب أن يتّسم بالشمولية، شمولية المعلومة والطرح البنّاء الذي يضمن وصول المعلومة التي تعطي الصورة الصحيحة والوضّاءة لمذهب أهل البيت(عليهم السلام) مع التركيز على استثمار مبادئ النهضة الحسينية الخالدة والعمل على توظيفها إلكترونياً، مع الالتزام بالشروط الموضوعية للكتابة وعدم الخروج من الدائرة الأدبية، وشمولية المتلقّي بأن لا يقتصر على فئة مجتمعية دون أخرى بدءً من الأطفال والنساء مروراً بالشباب وكبار السن، وبهذا نكون قد اجتمعنا تحت خيمة الإمام الحسين(عليه السلام) التي جمعت كلّ الأطياف".

تسليم راية مرقد السيدة زينب

ثم تمّ تسليم راية مرقد السيدة زينب(عليها السلام) للّجنة التحضيرية للمهرجان تسلّمها نيابة عنهم رئيس قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة السيد ليث الموسوي، وقدّمها وفدٌ مثّل مرقدي السيدة زينب والسيدة رقية(سلام الله عليهما).

الوفدُ البرتغالي: الإمام الحسين هو الذّبح العظيم الذي فدى به الله ليُنقذ العالم من ذنوبهم

وفی هه السیاق تضحية كربلاء تبيّن مبدأ العلاقة بين الأرض والجنان، والشاهد هنا هو حضور الملائكة، والحقيقة أنّ كربلاء المقدسة قطعة من الجنة، وتضحية الإمام الحسين(عليه السلام) قد اكتملت بها الجنة، فكان(عليه السلام) حافظاً للميثاق، وهذا أشار إليه الإمام المهدي(عجّل الله تعالى فرجه الشريف) في الزيارة الناحية المقدسة.

جاء هذا في كلمة الوفد البرتغالي والتي ألقاها الأستاذ فرانسيكو جوسلويس خلال حفل اختتام فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر، والذي يُعقد تحت شعار: (الإمام الحسين(عليه السلام) نورُ الأخيار وهدايةُ الأبرار).

وأضاف: "النبيّ إبراهيم(عليه السلام) أبو الأنبياء وكاسر الأصنام، قد أمره الله سبحانه وتعالى بأن يقدّم ولده قرباناً ليعبّر عن مدى ولائه، ولكنّ الله برحمته قد فداه بذبح عظيم، فقال تعالى: (وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ)، ولكن الحسين(عليه السلام) قد أكمل هذا الوعد من خلال دمه الشريف وتضحيته المباركة، ليكون شفيعنا في الآخرة وهو سفينة النجاة لجميع الناس، والحرّ الرياحي خيرُ شاهدٍ فقد كان سالكاً طريق الضلال ليأتي فيما بعد لسفينة الإمام الحسين(عليه السلام) وينال شفاعته.

مُبيّناً: "لذا فالإمام الحسين(عليه السلام) هو الذبح العظيم الذي فدى به الله ليُنقذ العالم من ذنوبهم".

مُوضّحاً: "إنّ النبيّ آرميا قد أشار ووضّح في كتاب العهد القديم (التوراة) إلى تضحية كربلاء العظيمة أي تضحية الإمام الحسين(عليه السلام)، وقد أشار أنّ هناك رجلاً يأتي ويكون سفينة النجاة للعالم أجمع، وهو ابن فاطمة الزهراء(عليها السلام)".

المنظمة العالمية لحوار الأديان والحضارات تُهدي العتبتين الحسينية والعباسية وساماً ذهبياً

والی ذلک أهدت المنظمة العالمية لحوار الأديان والحضارات وساماً ذهبيّاً للأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية وهذا الوسام يُقدّم مرة واحدة في السنة.

وجاء هذا التكريم تثميناً لجهود العتبتين المقدستين في خدمة المجتمع الإسلامي في كافة الصعد، وحرصهما على إيصال الفكر المحمّدي الأصيل إلى كلّ أرجاء المعمورة وبعددٍ كبير من اللغات، وتمّ التكريم خلال حفل اختتام فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر، والذي عقد تحت شعار: (الإمام الحسين(عليه السلام) نورُ الأخيار وهدايةُ الأبرار).

حيث قدّم ممثّل الدول العربية في الأمم المتحدة الدكتور علي الشيخ محمد يعقوب هذا الوسام إلى الأمينين العامين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية الشيخ عبدالمهدي الكربلائي والسيد أحمد الصافي.

ثم ألقى الأستاذ يعقوب كلمةً جاء فيها: "إخوتي في الله، إخوتي في الحسين والعباس، إخوتي في الدين، إخوتي في حجم المحنة.. السلام على أربع عشر قرناً قد ذابوا وانقضوا كما تذوب حبة الملح على كفّ المحيط، والناس يأتون الى هذه الدنيا زرافاتٍ ووحدانا، ويَقدمون لبُناة العيش وبحكم المقدّر يرتحلون، أمّا أنت يا حسين فعندما أتيت الى هذه الدنيا كأنّك أتيت بها، وعندما رحلت عنها كأنّك حللت عليها، إنّ معاوية ويزيد قد طغوا وبغوا وتجبّروا وامتلكوا حقبة من الزمن، أمّا أنت يا حسين فقد امتلكت الزمن من معجن السماء خبز الفقراء، ومن صحراء محمّد لهيب الرجاء، ومن نهج عليّ عدالة وعزيمة ومضاء، ومن طفّ حسين منطلق شهادة وفداء، ومن خطّ فعل الكربلائي والصافي عطاء وارتقاء، نحن في المنظمة العالمية لحوار الأديان والحضارات نثمّن ونقدّر الجهد العالي للعتبتين المقدستين على ما يبذلونه، ونحن نقدّم هذا الوسام تقديراً وعرفاناً لأولئك الذين يقدّمون دائماً".

قصيدة الشاعر مضر الآلوسي

ثم جاءت بعدها قصيدة للشعر الفصيح ألقاها الشاعر مضر الآلوسي، لتكون بعدها كلمة للوفد الإسباني المُشارك في فعاليات المهرجان ألقاها نيابةً عنهم الدكتور عبدالغني المعمار، والتي بيّن فيها بعد تقديم الشكر باسم جمعية أهل البيت(عليهم السلام) في إسبانيا وباسم الوفد الإسباني بالدعوة للمشاركة في هذا المهرجان الموقّر والمبارك وللسنة الثانية على التوالي.

کلمة الوفد الهندی

بعدها جاءت كلمة الوفد الهندي المشارك في المهرجان والتي ألقاها الشيخ احتشام الحسن مسؤول مؤسسة المؤمّل في مدينه لكناو الهندية، والتي بيّن فيها بعد تقديم الشكر للعتبتين المقدستين والقائمين عليها على حسن التنظيم لهذا المهرجان الذي شارك فيه أكثر من (50 دولة) ومنها الهند، والذي عدّه بأنّه: "أعطى رسالة واضحة لكلّ العالم عن الفكر الصحيح لأهل البيت(عليهم السلام) والتي هي رسالة السماء ورسالة الحرية، وكيف أنّ مَنْ يقدّم دماءه ويرخصها في سبيل الله تعالى يبقى ويُخلّد، وأقصد به الإمام الحسين(عليه السلام) وأنّ الطغاة هم زائلون لأنّهم سلكوا طريق الباطل وليس لهم ذاكر".

ثم اعتلى المنصة الشاعر محمد باقر من لبنان ليُلقي قصيدة بعنوان: (وطن الحيارى).

 والی ذلك أعلنت اللجنة التحكيمية لمسابقة الفيلم الوثائقي الحسيني، حيث كانت إحدى فقرات منهاج مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر، والتي اشترك فيها (57) فيلماً من العراق ولبنان والسعودية وباكستان وإيران والأرجنتين.
وكان من أهمّ الشروط والمعايير الفنية لها هو أن تدور أحداث الفيلم حول محور القضية الحسينية، وأن يعتمد الدقّة والوضوح وصحّة المحتوى وأن يكون باللغة العربية أو مُترجماً إليها، وأن يُراعي الجوانب الشرعية والآداب الإسلامية العامة، وأُخضعت جميعُها إلى تقييم لجنةٍ مختصّةٍ في المجال السينمائي لاختيار الأفلام الفائزة في المسابقة وتمّ عرض (20 فيلماً) من هذه الأفلام خلال جلسات عرضٍ خاصّة.

وجاء الإعلان عن الفائزين خلال حفل ختام المهرجان الذي أُقيم عصر  الجمعة (7شعبان 1435هـ) الموافق لـ(6حزيران 2014م) وكانت كالآتي:

- الفيلم الذي فاز بالمرتبة الأولى (فرش ثار الله) وهو مقدّم من الأستاذ علي رضا سجافي.
- الفيلم الذي فاز بالمرتبة الثانية ( گِل گيران) وهو مقدّم من الأستاذ محمود غفاري.
- الفيلم الذي فاز بالمرتبة الثالثة (نقل نخل) والذي كان مقدّماً من الأستاذ علي محمد ناصر.
وقد حصد الفيلم (رسم عاشقي همينه / طريقة العشق) جائزة أفضل بحث توثيقي، وحصد فيلم (أنا والحسين) جائزة أفضل فكرة، وحصد فيلم (أقدام العاشقين) جائزة أفضل تصوير، أمّا فيلم (بعيد ولكنّه قريب) حصد جائزة أفضل إنتاج، وحصد فيلم (ألق المآذن) جائزة أفضل مونتاج.

ومن الجدير بالذكر فإنّ اللجنة التحكيمية لهذه المسابقة تكوّنت من:
1- الممثل المصري أحمد ماهر.
2- المخرج الايراني وائل رضوي.
3- المخرج مجتبى راعي.
4- الأستاذ روح الله أسعدي.
5- الأستاذ إحسان الحلي.
6- الدكتور المخرج العراقي حمودي الحارثي.
7- الدكتور جمال أمين.
8- الشيخ عمار الهلالي.

  

كتابات في الميزان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/07


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • موقع كتابات في الميزان يعزي النائب الدكتور عبد الهادي الحكيم بوفاة والدته  (أخبار وتقارير)

    • مرثاة الامام الحسين ع للشاعر الفرنسي ارمان رونو  (ثقافات)

    • اللجنة التحضيرية لمهرجان الشفيعة الثقافي تعلن انطلاق فعالياته ليلة الخامس من جمادي الاولى 1436هـ  (أخبار وتقارير)

    • بالفديو : عاشوراء في العالم  (المقالات)

    • امسية قرآنية تتصاعد مع أدعية الزائرين في مرقد أبي عبدالله الحسين  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : اختتام فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . نوفل ابو رغيف
صفحة الكاتب :
  د . نوفل ابو رغيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تجهيز وكلاء مناطق الشفاء والرفاعي في ايمن الموصل بالمفردات التموينية لحصة شهر تموز  : اعلام وزارة التجارة

 درعا على طريق التحرير ...الأردن الرسمي قلق وحلف الحرب على سورية مصدوم !؟  : هشام الهبيشان

 المواطن: غيلان الفساد خنقتنا  : ضياء المحسن

 مصدر طبي : مقتل ثمانية اشخاص نتيجة تصادم قطارين في ايران

 تصريح أسامة النجيفي : صحوة ضمير أم فشل سياسي ؟  : جمعة عبد الله

 انْتِخَابَاتُنَا فَنَاءْ ... وَ انْتِخَابَاتُهُمْ بِنَاءْ.  : محمد جواد سنبه

 جغرافية العالم الجديد وفق الرؤية الأمريكية  : وداد فاخر

 رئيس الادارة الانتخابية يعلن بدء الاقتراع العام لانتخاب برلمان اقليم كوردستان- العراق 2013  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 ماذا تعرف عن الحسن بن أيوب بن نوح ومشاهدته للإمام المهدي ؟  : محمد السمناوي

  العمل : اجراء فحوصات مهنية وتقويم بيئة العمل في شركات نفط الجنوب  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العقيدة العلمية الغائبة!!  : د . صادق السامرائي

 السيد جعفر الحلي .. مواقف وطرائف ...2  : كريم مرزة الاسدي

 دائما لا تفون بالوعود  : حسين الاعرجي

 تصريح القيادي التركماني محمد مهدي البياتي  : مكتب النائب محمد مهدي البياتي

 بَيْنَ الانْقِلابِ العَسْكَري وَالثَّوْرَةِ  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net