صفحة الكاتب : كتابات في الميزان

اختتام فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر
كتابات في الميزان

اختُتمت مساء امس الجمعة (7شعبان 1435هـ) الموافق لـ(6حزيران 2014م) وعلى قاعة خاتم الأنبياء(صلّى الله عليه وآله) في العتبة الحسينية المقدسة فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر، والذي عقد تحت شعار: (الإمام الحسين(عليه السلام) نورُ الأخيار وهدايةُ الأبرار) الذي تقيمه وتموّله بشكلٍ كامل الأمانتان العامتان للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية.

وقد شهد حفل الختام تغطية إعلامية واسعة من قبل وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة والإلكترونية، وحضور عدد من الوفود المشاركة في المهرجان وعدد من الشخصيات الدينية والأكاديمية والثقافية بالإضافة إلى حكومة محافظة كربلاء المقدسة بشقّيها التشريعي والتنفيذي.

واستُهلّ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم للمقرئ الدولي محمد جواد حسيني، لتأتي بعدها كلمة الأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية والتي ألقاها الأمين العام للعتبة العباسية المقدسة السيد أحمد الصافي وقد بيّن فيها: "إنّ النهاية القريبة والفراق قاسي بعد اللقاء القصير، فقد كنا نعدّ العدّة لهذا اللقاء بالإخوة الحضور لنستمع إلى أفكارهم النيّرة ولكن تمرّ الأيام سريعاً حتى نقف وقفة مودّع لهذا الجمع المبارك، ولكن الذين يهوّن الأمر هو أنّ السادة الأفاضل كالماء في أراضيهم، يذهبون ليجدّدوا نشاطهم أو يعكفوا على درسٍ أو يحقّقوا مطلباً، والناس في بلدانهم لاشكّ أنّهم بحاجة إليهم، وهذا إن دلّ على شيء دلّ على مكانة الضيوف الكرام وقدرتهم على إحداث تغييرٍ نحن بحاجةٍ إليه في هذا الظرف الحسّاس، وإحداث نقلة نوعية فكرية في المجاميع العلمية وفي بلدانهم".

فعالیات المهرجان العاشر فی یومه الختامی:

ملتقى المواقع والمنتديات الغاية والأهداف والتوصيات

والی ذلك شهد الحفل التأسيسي لملتقى المواقع والمنديات، والذي أقيم صباح اليوم الجمعة (7شعبان 1435هـ) الموافق لـ(6حزيران 2014م) وضمن فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر، الإعلان عن الغاية من إقامة هذا الملتقى وأهدافه وتوصياته، وقد قام بإلقائها الشيخ علي الكرعاوي مسؤول منتدى مدرسة الإمام الحسين(عليه السلام) الدينية للتعريف بهذا الملتقى والذي بيّن فيه: "أنّه من أجل تركيز الواعز الديني والأخلاقي ورفع المستوى العلمي والثقافي في المواقع والمنتديات، عزمت إدارة مدرسة الإمام الحسين(عليه السلام) الدينية في الصحن الحسيني الشريف وبالتنسيق مع الأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية على إقامة ملتقى للمواقع والمنتديات في العراق وتحت شعار: (تواصوا بالحق)، وذلك بدعوة العديد من الأساتذة الأكاديميين والشخصيات الدينية والإعلامية المهتمّين بهذا الجانب وذلك من أجل الارتقاء بالمجتمع في الجوانب العلمية والدينية والتقنية، حيث أنّ الملتقى سوف يأخذ على عاتقه تنمية وتطوير المواقع والمنتديات المشاركة معه في الجوانب العلمية والبحثية وفي الجوانب الدينية والتقنية".

وبيّن الكرعاوي: "أنّ الملتقى يهدف الى:

1- رفع المستوى العلمي والثقافي والديني لروّاد شبكة الأنترنت وللمجتمع الإسلامي من خلال تعدّد وتنويع الخطابات لجميع شرائح المجتمع (الشباب – النساء - الأطفال).
2- إظهار الوجه الناصع لمذهب أهل البيت(عليهم السلام) والدفاع عن الثوابت والمسلّمات للمذهب الحقّ ومواجهة الفتن والشبهات التي تظهر بين فتره وأخرى.
3- الاهتمام بالقضية الحسينية المباركة وذلك من خلال طرحها في المواقع والمنتديات بعدة لغات عالمية حية.
4- السعي لتوحيد الكلمة بين المسلمين ونبذ التفرقة بين الطوائف الإسلامية.
5- السعي مع الجهات الرسمية بحجب المواقع والمنتديات غير الأخلاقية المنافية للذوق العام والخاص (الأعراف والآداب).
6- معالجة المشاكل الفنية والعلمية التي تواجه بعض المواقع والمنتديات.
7- تبادل الخبرات في مجال البرمجة والتصميم وإنشاء علاقات شراكة وتطوير وتدريب وإبرام العقود مع المواقع المختصة.
8- الحث على الالتزام بقواعد وأصول الكتابة والنشر والبحث العلمي.
9- تأسيس موقع خاص بالملتقى يأخذ على عاتقه الأخذ بالأهداف ويعمل على تحقيقها".


هذا وقد خرج الملتقى بجملة من التوصيات أوضحها الشيخ علي الكرعاوي وكانت كما يأتي:

1- إصدار منشور ثقافي شهري أو فصلي يحتوي على أخبار المواقع والمنتديات ونشر بعض المقالات المتميزة فيها.
2- إنشاء مواكب تثقيفية إلكترونية على طريق زوّار الإمام الحسين(عليه السلام).
3- إقامة مسابقات فصلية تستمد موادها من المواقع المتميزة وتخصيص جوائز للفائزين ولأفضل مشاركة.
4- زيادة حقول شروط التسجيل الإجبارية في بعض المنتديات المتميزة سعياً للوصول الى منتديات نموذجية ولمنع المتطفّلين وذوي المستوى العلمي والثقافي المتدنّي من المشاركة.
5- إنشاء موقع تواصل اجتماعي على غرار الـ(فيس بوك) هدفه إنقاذ الشباب من سلبيات الـ(فيس بوك) العالمي.
6- إنتاج تطبيقات وبرامج للهواتف المحمولة مع سوق متكامل ومحرّك بحث مع بريد يتوافق مع السوق.
7- السعي الى إنشاء مجلس شيعيّ إلكتروني تدعمه المرجعية الدينية مكوّن من رئيس ونائبين و(14) عضواً، مع تصميم شعار له يوضع على المواقع والمنتديات ليحصل المتصفّح على الاطمئنان والوثوق بمحتويات ذلك الموقع والأخذ منه كمصدر معتمد، حيث يهدف المجلس الى مراقبة أداء المواقع والمنتديات المشتركة وتقويمها وإبداء ملاحظاته للعمل بها.

وکذلك أعقبتها دراسة تقدّم بها الأستاذ علي البدري وهو عراقي مغترب في ألمانيا، وكانت تحت عنوان: (الإعلام الإلكتروني وثورة الاتّصالات بين الاستخدام التطبيقي واستقطاب المستخدمين) حيث بيّن في هذه الدراسة أنّها عبارة عن مشروع إلكتروني واسع يهدف الى تحصين المسلم تحصيناً فكرياً وثقافياً عند دخوله الى مواقع الأنترنت من خلال توفير البدائل السليمة، والتي تسهم في تقويمه وإرشاده للاتّجاه الصحيح عن طريق المعلومة المفيدة والصورة والفيديو ذي الأهداف التربوية، وفي ختام دراسته توجّه بنصائح أهمّها إيجاد فريق استشاري متكامل وتوسيع فريق العمل الإداري والتقني وزجّه بدورات تطويرية إضافة الى الاستفادة من الخبرات الجامعية وعمل حلقة تواصل فيما بينهم.


بعدها قام الأستاذ هادي النجّار مدير وكالة شركة فور سايز الكندية في العراق بالإعلان عن انطلاق تطبيقٍ إلكترونيّ يتيح للزائرين زيارة مراقد كربلاء المقدسة وباستخدام تقنيات حديثة، وهو تطبيقٌ مقدّم كهدية من الشركة المنفّذة لعتبات كربلاء المقدسة، للمتابعة
ليقوم بعدها الشيخ علي الكرعاوي مسؤول منتدى مدرسة الإمام الحسين(عليه السلام) الدينية للتعريف بهذا الملتقى، والذي بيّن: "أنّه من أجل تركيز الواعز الديني والأخلاقي ورفع المستوى العلمي والثقافي في المواقع والمنتديات، عزمت إدارة مدرسة الإمام الحسين(عليه السلام) الدينية في الصحن الحسيني الشريف وبالتنسيق مع الأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية على إقامة ملتقى للمواقع والمنتديات في العراق وتحت شعار: (تواصوا بالحق).

الإعلان عن انطلاق النسخة التجريبية لتطبيق الزيارة بالإنابة الإلكترونية

وفی سیاق ذلك شهد الحفل التأسيسي لملتقى المواقع والمنديات والذي أقيم صباح اليوم الجمعة (7شعبان 1435هـ) الموافق لـ(6حزيران 2014م) وضمن فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر، عن انطلاق النسخة التجريبية لتطبيق الزيارة بالإنابة لزيارة مرقدي الإمامين الحسين والعباس(عليهما السلام) عن بُعْدٍ، على أن يتمّ إطلاقه بصورة كاملة مطلع شهر رمضان المبارك.

  وجاء الإعلان على لسان مدير وكالة شركة فور سايز الكندية في العراق الأستاذ هادي النجار، والذي بيّن فيه: "إنّ ما يحتويه هذا التطبيق الذي هو هدية من الشركة للعتبتين المقدستين لإتاحة الفرصة لمحبّي وأتباع أهل البيت(عليهم السلام) هو زيارة لمرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس(عليهما السلام) وبطريقة سهلة ويسيرة، وتبعاً لأحدث النظم البرمجية والتصميمية المستخدمة في مثل هكذا تطبيقات".

وأضاف: "يتيح التطبيقُ الزيارةَ وبصورة صورية، حيثُ يستطيع الزائر الدخول الى أيّ صحن ومن أيّ باب، ويدخل الى الحرم من أيّ اتّجاه يريد كذلك، ويتيح التطبيق للزائر أيضاً التجوّل في أروقة عتبات كربلاء المقدسة من متحف أو مكتبة أو أيّ مرفق آخر، فضلاً عن استطاعته التجوال في منطقة ما بين الحرمين الشريفين، مع تزويد التطبيق بخرائط وتصوير جوّي للعتبتين المقدستين وما يحيط بهما، كذلك يقوم بنشر وإيصال نشاطات العتبات المقدسة الفكرية والعمرانية لكافة أنحاء العالم، مع إمكانية تثبيته بلغات عديدة إضافة الى بعض الصفات الأخرى التي لا يسمح الوقت بذكرها، ويعمل هذا التطبيق على الأجهزة الذكية (آيفون) و(أندرويد)".


ختام فقرات منهاج مهرجان ربيع الشهادة
وفی غضون ذلك احتضنت قاعة خاتم الأنبياء وفي ختام فقرات منهاج مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر صباح اليوم الجمعة (7شعبان 1435هـ) الموافق لـ(6حزيران 2014م) الحفل التأسيسي لملتقى المواقع والمنديات، وذلك من أجل الارتقاء بالأداء الإعلامي الإلكتروني علمياً وثقافياً والحث على الأداء الإبداعي لرفع مستوى الخطاب الملتزم.

كلمة للشيخ أحمد الصافي

واستُهلّ الحفلُ بآيات من الذكر الحكيم تلتها كلمة للشيخ أحمد الصافي مدير مدرسة الإمام الحسين(عليه السلام) والتي بيّن فيها: "أهمية التواصل بين المؤسّسات الدينية وجمعها تحت مظلّة واحدة واسم واحد، وفي مقدّمة طرق التواصل هذه هو التواصل الإلكتروني، والذي بفضله أصبح العالم كقرية صغيرة، ونحتاج نحن كمؤسسات دينية ومنها العتبات المقدسة، لخلق حالة من التواصل فيما بينها وبين باقي المؤسسات الدينية العالمية، وفقاً لأطر وطرق دينية منهجية تكون نواتها الأولى هو هذا الملتقى".
مُضيفاً: "إنّ المجهود الفردي حتى وإن امتلك طاقات وخبرات فإنّه يبقى ضعيفاً ما دام لم يتّصل مع قرائنه، ولله الحمد فالمواقع والمنتديات الشيعية تمتلك من الكفاءات والخبرات أشكالاً ونسباً متنوعة، وإنّ أحد أسباب التأسيس لهذا الملتقى هو جمع هذا التنوّع وإعطاء صورة جمعية للمجتمع وليست فردية، ومن هذه الصورة يكون خطابها وتوجّهها، لأنّ الفتنة إذا جاءت على مجتمع ما فإنّها سوف تعمُّهُ، لذلك لابُدّ من تحصينه من خلال طرح الأفكار البنّاءة ونعمل على رفع المستوى العالمي والثقافي للمجتمع أوّلاً ولروّاد الشبكة العنكبوتية ثانياً".

وأضاف: "إنّه لضمان نجاح هذا المشروع يجب أن يتّسم بالشمولية، شمولية المعلومة والطرح البنّاء الذي يضمن وصول المعلومة التي تعطي الصورة الصحيحة والوضّاءة لمذهب أهل البيت(عليهم السلام) مع التركيز على استثمار مبادئ النهضة الحسينية الخالدة والعمل على توظيفها إلكترونياً، مع الالتزام بالشروط الموضوعية للكتابة وعدم الخروج من الدائرة الأدبية، وشمولية المتلقّي بأن لا يقتصر على فئة مجتمعية دون أخرى بدءً من الأطفال والنساء مروراً بالشباب وكبار السن، وبهذا نكون قد اجتمعنا تحت خيمة الإمام الحسين(عليه السلام) التي جمعت كلّ الأطياف".

تسليم راية مرقد السيدة زينب

ثم تمّ تسليم راية مرقد السيدة زينب(عليها السلام) للّجنة التحضيرية للمهرجان تسلّمها نيابة عنهم رئيس قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة السيد ليث الموسوي، وقدّمها وفدٌ مثّل مرقدي السيدة زينب والسيدة رقية(سلام الله عليهما).

الوفدُ البرتغالي: الإمام الحسين هو الذّبح العظيم الذي فدى به الله ليُنقذ العالم من ذنوبهم

وفی هه السیاق تضحية كربلاء تبيّن مبدأ العلاقة بين الأرض والجنان، والشاهد هنا هو حضور الملائكة، والحقيقة أنّ كربلاء المقدسة قطعة من الجنة، وتضحية الإمام الحسين(عليه السلام) قد اكتملت بها الجنة، فكان(عليه السلام) حافظاً للميثاق، وهذا أشار إليه الإمام المهدي(عجّل الله تعالى فرجه الشريف) في الزيارة الناحية المقدسة.

جاء هذا في كلمة الوفد البرتغالي والتي ألقاها الأستاذ فرانسيكو جوسلويس خلال حفل اختتام فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر، والذي يُعقد تحت شعار: (الإمام الحسين(عليه السلام) نورُ الأخيار وهدايةُ الأبرار).

وأضاف: "النبيّ إبراهيم(عليه السلام) أبو الأنبياء وكاسر الأصنام، قد أمره الله سبحانه وتعالى بأن يقدّم ولده قرباناً ليعبّر عن مدى ولائه، ولكنّ الله برحمته قد فداه بذبح عظيم، فقال تعالى: (وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ)، ولكن الحسين(عليه السلام) قد أكمل هذا الوعد من خلال دمه الشريف وتضحيته المباركة، ليكون شفيعنا في الآخرة وهو سفينة النجاة لجميع الناس، والحرّ الرياحي خيرُ شاهدٍ فقد كان سالكاً طريق الضلال ليأتي فيما بعد لسفينة الإمام الحسين(عليه السلام) وينال شفاعته.

مُبيّناً: "لذا فالإمام الحسين(عليه السلام) هو الذبح العظيم الذي فدى به الله ليُنقذ العالم من ذنوبهم".

مُوضّحاً: "إنّ النبيّ آرميا قد أشار ووضّح في كتاب العهد القديم (التوراة) إلى تضحية كربلاء العظيمة أي تضحية الإمام الحسين(عليه السلام)، وقد أشار أنّ هناك رجلاً يأتي ويكون سفينة النجاة للعالم أجمع، وهو ابن فاطمة الزهراء(عليها السلام)".

المنظمة العالمية لحوار الأديان والحضارات تُهدي العتبتين الحسينية والعباسية وساماً ذهبياً

والی ذلک أهدت المنظمة العالمية لحوار الأديان والحضارات وساماً ذهبيّاً للأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية وهذا الوسام يُقدّم مرة واحدة في السنة.

وجاء هذا التكريم تثميناً لجهود العتبتين المقدستين في خدمة المجتمع الإسلامي في كافة الصعد، وحرصهما على إيصال الفكر المحمّدي الأصيل إلى كلّ أرجاء المعمورة وبعددٍ كبير من اللغات، وتمّ التكريم خلال حفل اختتام فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر، والذي عقد تحت شعار: (الإمام الحسين(عليه السلام) نورُ الأخيار وهدايةُ الأبرار).

حيث قدّم ممثّل الدول العربية في الأمم المتحدة الدكتور علي الشيخ محمد يعقوب هذا الوسام إلى الأمينين العامين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية الشيخ عبدالمهدي الكربلائي والسيد أحمد الصافي.

ثم ألقى الأستاذ يعقوب كلمةً جاء فيها: "إخوتي في الله، إخوتي في الحسين والعباس، إخوتي في الدين، إخوتي في حجم المحنة.. السلام على أربع عشر قرناً قد ذابوا وانقضوا كما تذوب حبة الملح على كفّ المحيط، والناس يأتون الى هذه الدنيا زرافاتٍ ووحدانا، ويَقدمون لبُناة العيش وبحكم المقدّر يرتحلون، أمّا أنت يا حسين فعندما أتيت الى هذه الدنيا كأنّك أتيت بها، وعندما رحلت عنها كأنّك حللت عليها، إنّ معاوية ويزيد قد طغوا وبغوا وتجبّروا وامتلكوا حقبة من الزمن، أمّا أنت يا حسين فقد امتلكت الزمن من معجن السماء خبز الفقراء، ومن صحراء محمّد لهيب الرجاء، ومن نهج عليّ عدالة وعزيمة ومضاء، ومن طفّ حسين منطلق شهادة وفداء، ومن خطّ فعل الكربلائي والصافي عطاء وارتقاء، نحن في المنظمة العالمية لحوار الأديان والحضارات نثمّن ونقدّر الجهد العالي للعتبتين المقدستين على ما يبذلونه، ونحن نقدّم هذا الوسام تقديراً وعرفاناً لأولئك الذين يقدّمون دائماً".

قصيدة الشاعر مضر الآلوسي

ثم جاءت بعدها قصيدة للشعر الفصيح ألقاها الشاعر مضر الآلوسي، لتكون بعدها كلمة للوفد الإسباني المُشارك في فعاليات المهرجان ألقاها نيابةً عنهم الدكتور عبدالغني المعمار، والتي بيّن فيها بعد تقديم الشكر باسم جمعية أهل البيت(عليهم السلام) في إسبانيا وباسم الوفد الإسباني بالدعوة للمشاركة في هذا المهرجان الموقّر والمبارك وللسنة الثانية على التوالي.

کلمة الوفد الهندی

بعدها جاءت كلمة الوفد الهندي المشارك في المهرجان والتي ألقاها الشيخ احتشام الحسن مسؤول مؤسسة المؤمّل في مدينه لكناو الهندية، والتي بيّن فيها بعد تقديم الشكر للعتبتين المقدستين والقائمين عليها على حسن التنظيم لهذا المهرجان الذي شارك فيه أكثر من (50 دولة) ومنها الهند، والذي عدّه بأنّه: "أعطى رسالة واضحة لكلّ العالم عن الفكر الصحيح لأهل البيت(عليهم السلام) والتي هي رسالة السماء ورسالة الحرية، وكيف أنّ مَنْ يقدّم دماءه ويرخصها في سبيل الله تعالى يبقى ويُخلّد، وأقصد به الإمام الحسين(عليه السلام) وأنّ الطغاة هم زائلون لأنّهم سلكوا طريق الباطل وليس لهم ذاكر".

ثم اعتلى المنصة الشاعر محمد باقر من لبنان ليُلقي قصيدة بعنوان: (وطن الحيارى).

 والی ذلك أعلنت اللجنة التحكيمية لمسابقة الفيلم الوثائقي الحسيني، حيث كانت إحدى فقرات منهاج مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر، والتي اشترك فيها (57) فيلماً من العراق ولبنان والسعودية وباكستان وإيران والأرجنتين.
وكان من أهمّ الشروط والمعايير الفنية لها هو أن تدور أحداث الفيلم حول محور القضية الحسينية، وأن يعتمد الدقّة والوضوح وصحّة المحتوى وأن يكون باللغة العربية أو مُترجماً إليها، وأن يُراعي الجوانب الشرعية والآداب الإسلامية العامة، وأُخضعت جميعُها إلى تقييم لجنةٍ مختصّةٍ في المجال السينمائي لاختيار الأفلام الفائزة في المسابقة وتمّ عرض (20 فيلماً) من هذه الأفلام خلال جلسات عرضٍ خاصّة.

وجاء الإعلان عن الفائزين خلال حفل ختام المهرجان الذي أُقيم عصر  الجمعة (7شعبان 1435هـ) الموافق لـ(6حزيران 2014م) وكانت كالآتي:

- الفيلم الذي فاز بالمرتبة الأولى (فرش ثار الله) وهو مقدّم من الأستاذ علي رضا سجافي.
- الفيلم الذي فاز بالمرتبة الثانية ( گِل گيران) وهو مقدّم من الأستاذ محمود غفاري.
- الفيلم الذي فاز بالمرتبة الثالثة (نقل نخل) والذي كان مقدّماً من الأستاذ علي محمد ناصر.
وقد حصد الفيلم (رسم عاشقي همينه / طريقة العشق) جائزة أفضل بحث توثيقي، وحصد فيلم (أنا والحسين) جائزة أفضل فكرة، وحصد فيلم (أقدام العاشقين) جائزة أفضل تصوير، أمّا فيلم (بعيد ولكنّه قريب) حصد جائزة أفضل إنتاج، وحصد فيلم (ألق المآذن) جائزة أفضل مونتاج.

ومن الجدير بالذكر فإنّ اللجنة التحكيمية لهذه المسابقة تكوّنت من:
1- الممثل المصري أحمد ماهر.
2- المخرج الايراني وائل رضوي.
3- المخرج مجتبى راعي.
4- الأستاذ روح الله أسعدي.
5- الأستاذ إحسان الحلي.
6- الدكتور المخرج العراقي حمودي الحارثي.
7- الدكتور جمال أمين.
8- الشيخ عمار الهلالي.

  

كتابات في الميزان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/07


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • موقع كتابات في الميزان يعزي النائب الدكتور عبد الهادي الحكيم بوفاة والدته  (أخبار وتقارير)

    • مرثاة الامام الحسين ع للشاعر الفرنسي ارمان رونو  (ثقافات)

    • اللجنة التحضيرية لمهرجان الشفيعة الثقافي تعلن انطلاق فعالياته ليلة الخامس من جمادي الاولى 1436هـ  (أخبار وتقارير)

    • بالفديو : عاشوراء في العالم  (المقالات)

    • امسية قرآنية تتصاعد مع أدعية الزائرين في مرقد أبي عبدالله الحسين  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : اختتام فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على النظافة وققصها من الألف إلى الياء.. أعقاب السجائر(الگطوف)! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : الأديب المتألق والمفكر الواعي استاذنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته اسلام عليكم سلام قاصر ومقصر خجل من جنابكم الكريم. القلوب شواهد.. كما تفضلت ذات مرة فقد عشت الإحساس نفسه : ما ان وصلني اشعار من ادارة الموقع الكريم فقلت لزوجتي : أكاد أجزم ان الذي علّق متفضلاً هو غير السيد الحدراوي! وكالعادة قالت هي ومن كان في الدار : وما يدريك انه هو؟ قلت : أيها الأعزة لقد كتبنا سابقا عن عطر الإيمان الفوّاح وقلنا ان للمؤمن عطره الزكي الساحر الخاص الذي يملأ الأرض طيبا أينما حلّ وأناخ برحله. هذا وان القلوب شواهد وكأن القلب هو الذي يشم العطر ويميزه وليس الأنف، ورب سائل يقول : يا محمد حعفر لقد ادخلت البدع على العطور فجعلت منها عطورا قلبية وأخرى جفرافية!!! أقول : أبدا لم ابتدع بدعة عطرية، قل لي بربك كيف وجد يعقوب النبي ع ريح يوسف وقد فنده اولاده. قلب يعقوب ع يدور مع يوسف حيث دار. فقلبي معك ايها الحدراوي وقد تضطرني الآن لأكشف سرا وعند البوح به لم يعد سرا وأسأل الله المغفرة ان شُمَّ مما سأقول رائحة الرياء بل وحتى الإستحسان : يدور قلبي معك فأن طال غيابك أكثرت من الدعاء لك بأن يحفظك الله قائما وقاعدا ويقطانا ونائما في آناء الليل وأطراف النهار. كم مرة كنت فيها قاب قوسين او ادني بأن اكتب للموقع المبارك أسألهم عن سبب غيابك ولكن الله يمن عليّ بأن تطل علينا بمقال جاذب وموضوع مهم وبأسلوبك الشيق المعهود. أقرأ كل ما تخطه أناملك الذهبية وأعيد القراءة مرات عديدة ولا ولا أرتوي حتى اسحب المقال على الورق لأقرأه على عادة السلف. نشأت على الورق ومنها حتى اوراق الدهين ههههه. هذه كانت مقدمة مختصرة للإجابة عن تعليقكم الواعي. سيدي الفاضل الكريم.. إمضاؤك هنا يعني لي الكثير فمرورك لوحده هو انك راضٍ عن تلميذك الصغير وخادمك الأصغر فقد بدأت تعليقك بالدعاء لنا وتلك شيمة الصالحين المؤمنين يجودون بالخير ويتمنونه لكل الناس فيعم الخير الجميع من بركات دعواتهم الصالحة. دعاء المؤمن من ذهب وتلك الأكف الطاهرة عندما ترفع سائلة الحق سبحانه ان يتفضل ويمنن ويتحنن ويرحم ويعافي ويشافي ويجبر الكسر ويرزق، لا ظن ان الله يخيبها وهي تدعوا الله بظهر الغيب. أقول : لقد دعوت لنا فجزاك الله خير حزاء المحسنين فأنا مذ متى كنت اشكر من يحسن إليّ؟!! أنا الذي ينكر ولا يشكر. أنا الذي يجحد ولا يحمد. أنا أنا وما أدراك ما أنا "أنا صاحب الدواهي العظمى" انا الذي ينصح الغير ويغفل عن نفسه. انا الذي اعرف نفسي جيدا وأوبخها في العلن عسى ان ترتدع عن الغي والجهالة ونكران الجميل، وان جميل هو تقضل الله سبحانه وتعالى مذ كنت عدما فخلقني وسواني واطعمني وسقاني واذا دعوته احابني واعطاني واذا دعاني ابتعدت وتمردت فأكرمني مرة اخرى فسامحني وهداني. هكذا انا كلما اقبل عليّ خالقي سبحانه ادبرت وكأن قدري ان اعصي الله ولا أتقه. دعاء الصالحين امثالكم سيدي الكريم يدخل السرور على قلبي فآمل ان يتفضل عليّ الله بالتوبة النصوح والاستيقاظ من نومة الغفلة والبعد عنه تعالى. أما قولكم بأني قد همست بأذنكم فأقول : وقبل ذلك وكأني قد همست بأذني أنا فكم من نهي أسوقه لغيري ولا انتهي انا عنه. لكي لا أطيل عليكم الحواب أقول بإقتضاب شديد : كلما ذكرت نقصا كنت اعني به نفسي اولا واخيرا وكأني تماما اكتب عن نواقصي وعيوبي ما ظهر منها فقط وانا ماخفي كان اعظم واعظم. كل تلك السيئات التي احتطبها على ظهري لم تحملني على اليأس والقنوط من رحمة ربي تعالى"غافر الذنب وقابل التوب" فان لم يعفو عني فمن غني عني مثله كي يعفو عنه وان لم يسامحني فمن متكبر مثله لا يراني حتى اصغر من جناح بعوضة كي يسامحني. دعواتك ايها الكريم الطيب الخالص قد طوقت بها عنقي فسوف لن انساك من الدعاء يوما وبالإسم وكل من سألني الدعاء ومن لم يسألني. كان هذا تعليقا على تعليقكم الكريم الواعي اما الجواب على تعليقكم فلم ولن ارقى لذلك وكيف سيكتب مثلي الجاهل لأستاذه المفكر المتألق. انا يا سيدي كل الذي ارجوه في حضرتكم هو ان اجيد الإستماع واحسن الأدب والتأدب. الله يجزيك عنا بالخير يا وحه الخير. الشكر والتقدير للإدارة الموقرة للموقع المبارك كتابات في الميزان. آسف على الإطالة فربما كانت هناك بعض السقطات التي لم التفت اليها لأني قد كتبت من الموبايل والعتب على النظر. دمتم جميعا بخير وعافية. خادمكم جعفر

 
علّق حيدر الحدراوي ، على النظافة وققصها من الألف إلى الياء.. أعقاب السجائر(الگطوف)! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا واستاذنا المعلم الفذ (( محمد جعفر الكيشوان الموسوي)) ادام الله لنا هذه الطلعة البهية وحفظكم من كل شر وسوء ورزقكم العفو والعافية عافية الدين والدنيا والاخرة دمتم لها ولمثلها سيدنا الفاضل كلامكم كأنكم تتحدثون معي تمسكني من أذني وتقول لي (لا تسويها بعد ...) اشعر كأني المعني بكلامكم فطالما فعلت ما نقدتموه حتى في مكان ما رميت علبة السكائر في الشارع وكان بقربي جنود امريكان حدقوا بي بشكل غريب بعيون مفتوحة (انت المثقف تفعل هكذا فما بال البسطاء من الناس ) حقيقة خجلت لكني وجدت العذر بعدم وجود حاويات قمامة كما هي الحال في البحث عن الاعذار وما اكثرها اجمل ما في الاعذار انها تأتي ارتجالا منذ تلك اللحظة انتهيت من رمي علبة السكائر في الشارع وتركت عادة القاء اعقاب السكائر بالشكل البهلواني خشية ان يصاب احد ثم يهرع ليضربني او يوبخني ! . سيدنا الكريم ومعلمنا الفذ شريحة المدخنين كبيرة جدا في العراقالاغلب منهم لا يبالي حيث يرمي اعقاب سكائره غير مكترثا بما ينجم عن ذلك لعل اجمل ما في التدخين الحركات البهلوانية التي تبدأ من فتح علبة السكائر وطريقة اشعال السجارة ون ثم اعادة العلبة والقداحة الى الجيب بحركة بهلوانية ايضا يتلوها اسلوب تدخينها حتى النهاية وفي نهاية المطاف حركة رمي عقب السيجارة !!!!!!!! (النظافة من الايمان ) سيقولون مرت عهود وفترات طويلة على هذه الكلمة فهي قديمة جدا ويتناسون انهم يقلدون ويتمسكون بعادات قذرة (اجلكم الله واجل الجميع) اقدم منها ويعتبرونها رمز التحضر لا بل اسلوب حياة .. حتى انكم ذكرتموني بحديث بين شارب وخمر وشخص مثقف من السادة الغوالب قال له شارب الخمر (سيد اني اشرب عرك اني مثقف انت ما تشرب عرك انت مو مثقف) مع العلم السيد حاصل على شهادة البكالوريوس وشارب الخمر لم يحصل حتى على الابتدائية وكأن شرب الخمر دلالة على العصرنة او العصرية . الاغرب من كل ذلك هناك من يعتبر شاربي الخمور (اجلكم الله واجل الجميع) سبورتيه وكرماء وذوي دعابة وان صح بعض ذلك لكنه ليس قاعدة او منهاج ويعتبرون غيرهم معقدين وجهلة ومتخلفين ورجعيين يفتقرون الى حس الدعابة (قافلين) وليسوا سبورتيه . أدعو الله أن يأخذ بأيديكم لخدمة هذا المجتمع ويمد في ظلكم ليسع الجميع وكافة الشرائح شكري واحترامي لأدارة الموقع

 
علّق موسى الفياض ، على نسخة من وثيقة ميثاق المصيفي الاصلية - للكاتب مجاهد منعثر منشد : السلام عليكم شكرا لنشر هذه الوثيقة المهمة والقيمة والتأريخية والتي تعكس أصالة ووطنية اجدادنا ولكن هناك ملاحظة مهمة وهي عدم ذكر رئيس ومؤسس هذا المؤتمر وهو سيد دخيل الفياض علما ان اسمه مذكور في الجهة العليا من الوثيقة لذا اقتضى التنويه

 
علّق بورضا ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : نعم ويمكن إضافة احتمالية وهي إن ثبت اصابته بإحتراق او سلق، فهذا أول العذاب على ما جنته يداه. الكل يعلم أنه لو فرض إخبار غيبي عن شخص أنه يكون من اصحاب النار وقبل القوم هذا كأن يكون خارجيا مثلا، فهل إذا كان سبب خروجه من الدنيا هو نار احرقته أن ينتفي الاخبار عن مصيره الأخروي ؟ لا يوجد تعارض، لذلك تبريرهم في غاية الضعف ومحاولة لتمطيط عدالة "الصحابة" الى آخر نفس . هذه العدالة التي يكذبها القرآن الكريم ويخبر بوجود المنافقين واصحاب الدنيا ويحذر من الانقلاب كما اخبر بوجود المنافقين والمبدلين في الأمم السابقة مع انبياءهم، ويكفي مواقف بني اسرائيل مع نبي الله موسى وغيره من الانبياء على نبينا وآله وعليهم السلام، فراجعوا القرآن الكريم وتدبروا آياته، لا تجدون هذه الحصانة التعميمية الجارفة أبدا . والحمد لله رب العالمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر

 
علّق شخص ما ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : اقرا هذا المقاله بعد تسع سنوات حينها تأكدتُ ان العالم على نفس الخطى , لم يتغير شيئا فالواقع مؤسف جدا..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . طارق ابوزيد
صفحة الكاتب :
  د . طارق ابوزيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net