صفحة الكاتب : د . صادق السامرائي

القائد الذي نريد!!
د . صادق السامرائي
كلما تساءلت كيف يكون القائد الذي عليه أن ينتشل الوطن من الأوجاع وضياع الأمن والأمان , وتنامي سلبيات السلوك البشري , الذي يفضي إلى وديان الأحزان والحسرات والآلام, تنطلق دوامات أفكار وشلالات ضياء ومشاعل رؤى , وتتراكم جياشة في فضاءات الخيال. 
وتأخذ الكلمات بالتقافز على السطور كأنها أطيار حب ورحمة وأمل. 
كلمات تقول أن العراق سيتعافى من أوجاعه , وسيكون بأحسن حال , وسيتفاعل أبناؤه بكل طاقات المحبة والود لصناعة المستقبل الزاهر السعيد للأجيال , وسيكون برغم الذي كان بأعلى درجات القدرة والإمكان. 
العراق بلاد المحبة والطيبة والكرم والإبداع , والإضافات الحضارية الأصيلة في ميادين العطاء الإنساني المتنوعة , سيمتطي جواد الصيرورة والتألق والإقتدار العالي , والإحساس بالمسؤولية الإنسانية والتأريخية , التي يحملها على أكتافه منذ أن أعلن البشرعن وجوده على سطح الأرض.
العراق- وكما تقول الكلمات الجياشة في فضاءات الخيال العراقي- سينجب قائدا يرتقي إلى مستواه , وسيكون بوطنه عنوانا منيرا في سماء التأريخ الوطني , وأن العراق في لحظة مخاض كبرى تليق بحجمه ودوره في الحياة الحضارية والفعل الإبداعي المنير. 
هذه اللحظة أو المرحلة ستنجب القائد الذي سيقود سفينة الصيرورة الجديدة , ويشق بها عباب التألق والبناء الشامل لمفردات البُعد العراقي الأصيلة. 
نعم المخاض الصعب سينجب هذا القائد , وسيكون الوطن وتتحقق الأماني ويرى المواطن الأمل وينعم بالسعادة المعاصرة.
العراق في أعلى درجات التفاؤل والثقة بأن أبناءه سيصنعون القائد , الذي عليه أن يحقق تطلعاتهم ويُطلق طاقاتهم النافعة ,  ويحمل راية الوطن الزاهية في ربوع الأرض الفيحاء.
 
القائد الذي يحلم به العراق يريده أن يكون بحجمه أرضا وشعبا وحضارة وتأريخا.
قائد إستوعب تأريخه وتراثه وقيمته ودوره,  ويعشقه من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه بكل تنوعاته وإختلافات ألوانه.
 قائد لا يرى في عيون العراقي إلا العراق وعزه ومجده.
قائد يفيض منه الحب والرحمة والعدل واللين . 
قلبه قلب كبير وعقله متنور ومنفتح على ما يدور في بلاده والدنيا من حوله. 
قائد يجالس بروحه وعقله وقلبه أي راقي مهما كان لونه وفكره وشكله وزيه وعقيدته , وينحني أمامه بإسم العراق الوطن الذي يحتضن الجميع بالحب والحنان. 
قائد يدرك معنى مسيرة دجلة والفرات إلى بعضهما البعض لتحقيق الحضارة العراقية , والوحدة الإجتماعية الراسخة التي إستعصت على عواصف القرون.
قائد تجرد من ذاته , وإرتقي بروحه وفكره إلى مستوى القادة الأفذاذ , الذين أسسوا لملحمة الوجود الرائع في أوطانهم ,  أمثال جورج واشنطن ونلسن ماندلا , وغيرهم من القادة الذين ترفعوا عن الكراسي والمناصب , ووضعوا نصب أعينهم الأجيال ومصلحة الوطن والشعب. 
قائد إنساني مترفع عن الصغائر , ويرنو ببصيرة القادة التأريخيين الذين أسهموا في صناعة السعادة البشرية. 
ويرفض التهديد والوعيد واللعب بالنار وسفك الدماء العراقية لأي الأعذار , ويؤمن بالحوار والمحبة والعفو والسلام والأمان , ويحتضن إبن العراق ويضمه إلى صدره ويذرف دمعة حب على أكتافه , وهو يقول علينا أن نعمل سوية من أجل خير العراق. 
قائد يؤمن بحقن الدماء والحفاظ على الأرواح ويحمل راية العدل والمحبة والرأفة. 
وينادي : " أيها الناس لقد أصابنا ما أصابنا فيكفينا ما أصابنا, وعلينا أن نكون يدا واحدة في مسيرة البناء ومداواة الجراح , وأن نواسي بعضنا البعض بما جرى لنا, وأن نفكر بأطفالنا وببلدنا ,  ونسعى لتحقيق سعادتنا سوية ,  فلا عراقي أفضل من عراقي , ولا عراقي أكثر عراقية من عراقي بل الجميع سواسية , وعليهم واجبات ولديهم حقوق في الوطن العراقي الحبيب الذي يشملنا جميعا بحبه ورعايته"
قائد فوق المذهبية والتحزبية وكل ما يسيئ إلى الصفة العراقية وينتقص منها ويتناساها. 
قائد أدرك حجم وطنه وقيمة المواطن العراقي , وإرتقى بما فيه إلى مستوى العراق , ويكون صوته الأصيل المعبر عنه , والساعي لرعاية أبنائه وتوفير الظروف الملائمة , لتحقيق ما عندهم من طاقات وإبداعات مفيدة.
أيها القائد , هل سترتقي إلى حيث يريد العراق والعراقي؟!
وهل ستمنح الأجيال القادمة الفرصة التأريخية اللازمة ,  للتحقق والحياة الحضارية المتطورة , التي تصون الحقوق والكرامة , وتعلي قيمة الواجبات والإضافات الجديدة إلى مسيرة الحضارة الإنسانية؟
وهل ستحقق النقلة النوعية الحضارية المطلوبة؟
أيها القائد الذي نريد ,  العراق في أشد الشوق إليك , وأعلى درجات الإستعداد للتفاعل معك ,  من أجل الخير والسلامة والأمان.
فالعراق يناشدك بأن تمنح الأمل , فقد تعب من اليأس.
 ويدعوك لتأكيد الرحمة والرأفة , فقد تعب من العنف والقسوة والإمتهان.
 ويسألك حقن الدماء , فقد سئمت أرضه الدماء الزكية البريئة التي تشربها كل يوم. 
ويأمل أن تنبذ العنف , وتتحدث بلغة التواصل الإيجابي والمحبة الوطنية , والإهتمام بالإنسان لأنه عراقي.
الوطن يريدك أن لا تسأل العراقي مَن أنت بعد أن تعرف أنه عراقي.
وتمحوَ من قاموس كلماتك أي كلمة فيها معنى التشظي والفرقة والتفتت.
وتتحدث كقادة الأوطان بلغة وطنية صافية نقية لا تعرف أي  شرخ أو خدش.
 وترفع إسم العراق , وتذيب كل موجود في بودقة الوطن الآمن المستقر الديمقراطي السعيد , الذي يتآلف فيه الناس وكأنهم جسد واحد إذا إشتكى منه عضو تداعت له سائر أعضاء الجسد بالسهر والحمى.
العراق يناشدك أن تكون عراقيا في كل ما تفكر به وتقوله وتسعى إليه , ولا شيئ عندك يعلو على العراق , ولا أسمى وأرقى من العراقي.
 فهل يا ترى أيها القائد ستكون المنقذ من الآهات , والآخذ بنا إلى جنان المسرات.
أيها القائد الذي نريد ,  أنت موجود , وعليك أن تعبّر عن عراقيتك الأصيلة وروحك الإنسانية الوثابة إلى الخير والمحبة والسعادة , والعدل والأمان والصلاح والفلاح والسؤدد.
 فهل سيتعافى العراق؟!!! 

  

د . صادق السامرائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/13



كتابة تعليق لموضوع : القائد الذي نريد!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رياض العبيدي
صفحة الكاتب :
  رياض العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تشمل العمال المتقاعدين بالسلف مساواة بموظفي الدولة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الأدب والالتزام الفكري  : حاتم عباس بصيلة

 رجبية الحشد والشهداء والانتصارات  : حميد الموسوي

 آن الآوان لتشكيل فدرالية او دولة في الوسط والجنوب  : شاكر حسن

 وزارة النفط تكرم ابطال لواء الطفوف وتثني على الجهود المبذولة لحفظ الممتلكات العامة

 طلبة الحوزة العلمية في النجف يتظاهرون احتجاجاً على " تصريحات تمس" المرجعية الدينية

 السيد مقتدى الصدر وتجميد قواته  : فراس الخفاجي

 مجلس محافظة النجف الاشرف يوقع عقدا مع عدد من المستشفيات اللبنانية لمعالجة الفقراء مجاناً  : وكالة بلاد نيوز

 هل رايتم مهلوس يقول انا اهلوس ... العفيف الاخضر انموذجا  : سامي جواد كاظم

 السلطات الفنلندية تقبض على متهم بجريمة سبايكر

 التربية ونسبة 28% المخجلة!  : رسل جمال

 وزيرة الصحة والبيئة تتراس اجتماع المديرين العامين لدوائر الصحة وتدعو الى تظافر الجهود لمواجهة التحديات واعمار المؤسسات  : اعلام دائرة مدينة الطب

 العَلَمْ البحريني حزين مع حزن العراقيين في الكاظمية  : عزيز الحافظ

 الاتحاد الاوربي : يشيد بشجاعة القوات الامنية والحشد الشعبي ويثمن بالخصوص التزامها بحماية المدنيين واحترام كرامتهم

  مروراً بالمعنى.. علم الألوان  : علي حسين الخباز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net