صفحة الكاتب : علاء كرم الله

دولة الرئيس لم نكن نتمنى لك ذلك؟!
علاء كرم الله
وأخيرا أنتهت رحلة المالكي مع الرئاسة والتي أمتدت لثمان سنوات كانت كلها ومع الأسف مليئة بالحروب الداخلية والصراعات السياسية وأنتشار الفوضى والفساد بشكل مرعب وأستمرار الأزمات من ماء وكهرباء، فلم يستطع طيلة سنوات حكمه من حل أزمة الكهرباء المستفحلة والمستعصية أضافة الى باقي الأزمات الأخرى!. وكم كنا نتمنى أن نرى مشهدا رئاسيا ديمقراطيا عربيا! ويكون ذلك لأول مرة على الساحة السياسية العربية، حيث يسلم الرئيس المنتهية ولايته الرئاسة لمن يخلفه بكل محبة ووئام وبدون أية دمعة تذرف! وبروح رياضية كما يقال!!، ويتمنى لخلفه كل الموفقية والنجاح في مهمته في أدارة شؤون البلاد، ولكن يبدو أن هذا أصبح حلما صعب المنال في دولنا العربية، فهيهات ثم هيهات أن يكونوا رؤوسائنا العرب في يوم ما كذلك! رغم تبجحهم بأنهم ديمقراطيون حد النخاع!!، وصدق المؤرخ العربي بن خلدون حينما قال: ( آفة العرب الرئاسة)!!. عفوا دولة الرئيس السابق/ مع الأسف أقولها وبألم شديد حيث لم نكن انا وغيري  الكثير من العراقيين نتمنى ان تنتهي رئاستك بهذه الطريقة؟!. فأسمح لي ان أقولها لك بأنك خسرت الكثير الكثير بتعندك وأصرارك على ترشيح نفسك الى  الولاية الثالثة وثبتّ على نفسك بأنك مصاب أيضا  بداء الدكتاتورية ولم تشفى منه بعد وأن أخفيت ذلك!، لقد خسرت بتعندك الكثير بما فيهم أقرب المقربين أليك( نشرت بعض مواقع التواصل الأجتماعي خبرا مفاده بأن الدكتورة حنان الفتلاوي والمعروف عنها بأنها من أكثر المناصرين لك، قد طلبت من الدكتور حيدر العبادي رئيس الحكومة الجديد أن يمنحها منصب وزارة الصحة مقابل تخليها عن دعمك وتم رفض طلبها!!). لم يكن الوضع الملتهب والممزق بالعراق  يتحمل تهديداتك المبطنة بخطبك الأسبوعية! (بأن أبواب جهنم ستفتح على العراق في حال حدوث تجاوز على الدستور؟! وبانك لن تتنازل عن رئاسة الحكومة ألا بقرار من المحكمة الأتحادية؟!) وما الى ذلك من كلام!، لقد أرعبتنا تصريحاتك! أكثر مما نحن نعيش فيه من رعب وخوف ولا أدري أين كنت تخفي هذا الوجه الثاني؟!!، حتى أن الرئيس الأمريكي(أوباما) حذرك من مغبة أحداث أية قلاقل!!!، والمحزن في الأمر أن كل ذلك تزامن  مع أنباء عن وصول (داعش) الى حدود أربيل وموت المئات من الطائفة الأيزيدية العالقون على جبل (سنجار) من العطش والجوع أو الذبح بسكاكين أرهابي (داعش) مع حدوث تفجيرات مرعبة في مناطق بغداد راح ضحيتها المئات من العراقيين من الأبرياء!! وسقوط طائرة مساعدات للمحاصرين في جبل (سنجار) أدت الى أستشهاد قائد الطائرة وأصابة النائبة (فيان دخيل) بأصابات خطيرة التي تبنت أيصال المساعدات الى المحاصرين، كل هذه الأحداث والصور المرعبة والمحزنة عما يجري في العراق و التي كانت تتناقلها وسائل الأعلام والفضائيات العربية والعالمية والتي أقامت الدنيا ولم تقعدها ، ألا أنها ومع الأسف لم تحرك فيك أي شيء!!. سيدي دولة الرئيس السابق/ لقد تمسكت بالدستور عساه أن ينصرك بأعتبارك كنت وقائمتك(دولة القانون) الفائز الأكبر في الأنتخابات الأخيرة التي جرت في شهر نيسان المنصرم، ولكن لا أدري هل نسيت أم تناسيت ! أن نفس هذا الدستور بفقراته وبنوده والذي أعتبرته وكأنه كتاب سماوي منزل! لا يأتيه الباطل لا من يمين ولا من شمال!! هو نفسه الذي كان كالسكين بيدك عندما ذبحت به روح الديمقراطية و قلبت فوز الدكتور (علاوي) بالأنتخابات عام 2010 الى خسارة!، وسرقة منه الفوز(عيني عينك )! كما يقال وأنت تقول لأنصاره ( لاتفرحوا) (وأحنه بعد مننطيهه)!!، ثم هل نسيت كم تعرض هذا الدستور الى انتقادات حتى تم تشكيل لجنة من أعضاء في البرلمان لأعادة النظر بالكثير من فقراته وبنوده لكونها ضمت بين سطورها كل شياطين الدنيا!!، كما ان هذا الدستور صار هو المشكلة وليس هو الحل حتى تتمسك به!!! أقول ولربما يتفق معي الكثيرين أو البعض  بأن دستورنا يعتبر واحد من أسوء الدساتير بالعالم ويحتاج الى أعادة النظر في الكثير من فقراته وبنوده!! (لا بد من الأشارة هنا: بأن دستورنا كتب على عجالة وفي ظروف عصيبة غير صحيحة، وقد أشرت الى ذلك بمقال  نشر في {صحيفة الأهالي} بعنوان // لسنا بحاجة الى دستور بل الى قوانين صارمة// قبل الأعلان عن كتابة الدستور أشرت فيه بأن الظروف الأمنية المنفلتة وغياب القانون وتأجيج الروح الطائفية والعشائرية والقومية كلها ظروف لا تسمح بأن يكتب دستور في مثل هكذا أوقات!!).دولة الرئيس السابق/ نعم أنت وقائمتك كنتم الفائزين بالأنتخابات الأخيرة، ولا أحد يستطيع أن ينكر ذلك!، ولكنك نسيت أم تناسيت ان أصواتنا الأنتخابية ليست هي الحكم النهائي! وليست لها أية  قيمة تذكر!! أمام المحاصصة والأتفاقات بين الأحزاب والكتل السياسية!؟. دولة الرئيس السابق/ آلمني جدا أصرارك على أن تكون  رئيسا للحكومة لولاية ثالثة!!، ( أن كنت تدري فتلك مصيبة وأن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم)! فهل كنت لا تعلم أين وصلت اوضاع العراق طيلة الفترتين السابقتين من حكمك!؟، من سوء وفوضى وتمزق  وأنفلات أمني وأخلاقي وقانوني في كل مناحي الحياة  حتى أصبح العراق قاب قوسين من الأنفصال والتشتت والتشرذم!!. وأسأل هنا: ماذا كنت ستحقق للعراق لو تم ترشيحك لولاية ثالثة؟؟! ، وانت تعرف وتعلم جيدا بأنك مرفوض داخليا وخارجيا! حتى أن حزبك أنشق عليك ورفضك الكثير من قيادي الحزب؟! كما أن الأئتلاف الشيعي الذي يمثل حزبك حزب الدعوة أحد اركانه المهمة رفضك؟! ناهيك عن المرجعية الرشيدة في النجف التي أبدت  رفضها لترشحك لولاية ثالثة؟!. والأهم من كل ذلك هو أنك لم تعد رهانا رابحا لا لأمريكا ولا لأيران الذين هم يقررون سياسة العراق ومصيره؟!!، أذا عن ماذا كنت تستقتل على الولاية الثالثة وانت امام كل هذا الرفض الجماعي الداخلي والأقليمي والعربي والدولي؟!!!، وعلى أية قاعدة جماهيرية وحزبية وسياسية كنت تعتمد لتكون سندا لك؟!، فبعد ثمان سنوات من حكمك لا ماء ولا كهرباء ولا خدمات ولا أمن ولا أمان لا داخليا ولا خارجيا بعد ان سقطت مدينة الموصل أم الربيعين بأيدي مجرمي (داعش)؟!، لا أدري من أية خرمة باب كنت ترى الأوضاع في العراق؟! حتى تريد الولاية الثالثة؟!. ثم دعني هنا يا دولة الرئيس/ ان أسألك: لماذا تتكلم على أمريكا؟!! وتنتقدها وتقول بأنها( أصطفت مع من خرقوا الدستور؟!)، وهنا اريد أن اسمع صوتي بكل جرأة لك!! وللجميع ولكل قادة الأحزاب السياسية على أختلاف توجهاتهم الفكرية والأيديولوجية ان كانت أحزاب دينية أم علمانية، هل تستطيعون أن تنكروا بأنه لولا أمريكا لما حكمتم العراق؟!!! فمعارضتكم في الخارج لم تكن قادرة على أسقاط النظام السابق لو بقيتم تناضلون وتعارضون مئات السنين وهذه الحقيقة كما تعرفونها أنتم حق المعرفة يعرفها أيضا حتى أطفال العراق!!؟!، الشعب العراقي الوحيد الذي له الحق أن يسب ويشتم وينتقد أمريكا ليل نهار!! لأن أمريكا كذبت عليه ووعدته بأحلام كثيرة كلها لم تتحقق بل على العكس لقد دمرت العراق وأذلت شعبه ومزقت نسيجه الأجتماعي وأذاقته المر والعذاب وزرعت فيه الخوف؟!، أما انتم السياسيين فقد أسكنتكم في المنطقة الخضراء وعزلتكم تماما عن الشعب وعشتم فيها بربيع دائم لا تشعرون بحر الصيف ولا ببرد الشتاء؟! اليست هذه هي الحقيقة؟! لماذا أذا تتكلمون على امريكا؟!ثم هل نسيت أنك حكمت العراق كرئيس للحكومة لدورتين لثمان سنوات بموافقة امريكا وايران!! واليوم هم من رفضوك؟!. وقد نبهناك الى ضرورة عدم التمسك والعناد بالترشيح لولاية ثالثة( راجع عزيزي القاريء مقالنا المنشور على هذا الموقع وموقع صوت العراق  بتاريخ 13/7 بعنوان/ لماذا الأصرار على الولاية الثالثة يا دولة الرئيس؟!) فقد أشرنا بمقالنا أعلاه على تعلم الدرس من الأمام الحسن (ع) بعدأستشهاد أبيه الأمام علي(ع) وكيف تنازل عن الخلافة الى معاوية بن أبي سفيان حقنا لدماء المسلمين وأعلاء لمصلحة الأمة الأسلامية؟!.دولة الرئيس السابق/ ألم تشعر بلحظة بأن موت العراق وخرابه ودماره صار عنوانا بارزا لأستمرار رئاستك مكتوب بأحرف سوداء؟!، الكل كرهوا العراق ورفضوه بسبب من حكمك؟ لقد كان هناك أجماع دولي وأقليمي وعربي على رفض أية ولاية ثالثة لك؟! بغض النظر ان كنت أنت على حق وهم على باطل أم بالعكس؟! فالحقيقة تبقى ضائعة!!؟ وقد نوه لأكثر من مرة الرئيس الأمريكي (اوباما) في خطاباته الأسبوعية بأنه سوف لن يقدم للعراق أية مساعدة مادمت أنت الرئيس؟!!!!!. ولرب سائل يسأل هنا: هل أن من رفضوك جميعهم على خطأ وأنت على صواب؟!! وهل كلهم على باطل وأنت الوحيد الذي تمسك براية الحق؟!. دولة الرئيس كان بودي أن يكون خطاب تنازلك الأخير المفاجيء!! وسحبك ترشيح نفسك لولاية ثالثة وعدم مطالبتك بأي منصب؟!؟! بعد تلك الخطب العنترية الرنانة هو أن يكون خطابك الأول دون هذه الزوبعة الفارغة التي لم تقتل ذبابة!! وكفانا أن نكون ظاهرة صوتية فقط لا يرتجى منها أية خير؟!، فكان عليك منذ البداية أن تعي اللعبة السياسية وتعرف كيفية اللعب مع الكبار؟!!، وكان عليك ان تتيقن بأنك خاسر اللعبة وخاسر الرئاسة الثالثة معها ولا مفر من ذلك؟!!،. وهنا لابد من الأشارة بأن فشلك الذريع بولايتيك لا تتحمله أنت وحدك! بأعتبار أن لك شركاء في الحكم وهذا معلوم للجميع ولكن بالمقابل عليك أن تعرف بأن الشعب العراقي والعالم أجمع يعرف أن هناك بالعراق رئيس حكومة واحد هو أنت والكل يريد النتائج ولا يبحث عن التفاصيل، فانت الرئيس وانت القائد وأنت من تتحمل كل النتائج وما أنت فيه من خسران هو نتاج ولايتيك وسياستك الخاطئة؟!!!. أخيرا نقول : لا ندري ماذا ينتظر العراق؟! وماذا تريد امريكا ودول الغرب والجوار والأقليم من العراق؟! فها هو المالكي، يتنازل عن السلطة سواء بأرادته أم رغما عنه!!، وبدأت بوادر الأنفراج السياسي على العراق واضحة بعد أعلان المالكي سحب ترشيحه حتى أن الأمم المتحدة وعلى لسان أمينها العام( بان كيمون) أعتبر سحب المالكي لترشيحه بالخطوة التاريخية والبيت الأبيض عد سحب المالكي لترشيحه لولاية ثالثة بالخطوة الصائبة وخطوة نحو الأمام!!، وأنهالت على العراق وعلى رئيسه الجديد الدكتور (حيدر العبادي) رسائل التهنئة والقبول من السعودية وقطر وباقي دول الخليج!! وكل الدول العربية وقبلهم أمريكا وبريطانيا وفرنسا ودول التحاد الأوربي ومجلس الأمن!!!. فهل هذا يعني بداية لبناء العراق الجديد بعد سنوات من الموت والدمار والخراب، فالمعروف عن السياسة الأمريكية بأن الأمريكان هم أول من يقلبوا الطاولة وآخر من يعيد ترتيبها!! فهل يعتبر تنصيب الدكتور (حيدر العبادي) هي البداية لأعادة تنظيم وترتيب الطاولة العراقية  وفق الرؤية الأمريكية؟! أم أن أيام العراق القادمة لازالت حبلى بالأحداث والمفاجأءات؟! لننتظر ونرى؟!.

  

علاء كرم الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/16



كتابة تعليق لموضوع : دولة الرئيس لم نكن نتمنى لك ذلك؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : سمير عبد الرضا ، في 2014/08/21 .

مشكور

• (2) - كتب : نبيل محمود ، في 2014/08/21 .

الاستاذ العزيز لو ان السيد المالكي انسحب في بداية الامر وسلمها لغيره لاصبحت شعبيته قويه لكن تمسكة بالسلطه معتقدا باستلام الولاية الثالثه هو الذي جعله يتمرد اكثر وكل ذلك من خلال حاشيتة وها هي النتيجه تنازل عن السلطه وخسر شعبيته وحلفائه على العموم** ان مقالتك احتوت وشملت كل وجهات النظر ما عسانا الا ان نقول نشكرك عى مقالتك ابو وس

• (3) - كتب : محمد جاسم جوده ، في 2014/08/18 .

سيدي العزيز استاذ علاء كان من المفروض لدولة الرئيس وبعد الرفض الداخلي والإقليمي والدولي وحتى المرجعيه الرشيدة ان يخضع للإرادة الداخليه والخارجيه من اجل مصلحة البلد الا ان التشبث والإصرار على الولايه الثالثه أفقدته الكثير بالرغم ان الثماني سنوات لولايته لم نرى الا الأزمات والحروب الطائفية وكما أوردتها في مقالتك الرائعه وفعلا ماهكذا ولم نكن نتمى ذلك




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طالب منشد الكناني
صفحة الكاتب :
  طالب منشد الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السعودية في تخبط واحباط بعد سقوط الحلفاء الطلقاء  : د . طالب الصراف

 تخصيصات لمدارس عراقية بأوربا بلاطلبة عراقيين !  : ياس خضير العلي

 السعودية وقعت بشر اعمالها  : حميد الموسوي

 وزارة الخارجية تدين العمل الإرهابي ضد الجيش المصري في سيناء  : وزارة الخارجية

 أمام وخلف كواليس النت  : حميد آل جويبر

 استحصال قطع أراض لذوي الشهداء في الديوانية  : اعلام مؤسسة الشهداء

 فقدان طائرة المهاجم إميليانو سالا في البحر

  امريكا واطماع الجوار...  : حسن حاتم المذكور

 المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف توصي بعدم خروج تظاهرات

 قناة ( الجزيرة ) الناطق الاعلامي الرسمي بأسم تنظيم داعش  : جمعة عبد الله

 الاحتجاج بالإطارات المشتعلة في الميزان النضالي مسيرة العودة الكبرى (3)  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 النائب الحكيم يدعو بعض الكتل السياسية والسياسيين إلى الخروج عن صمتهم المريب إزاء التفجيرات والعمليات الإرهابية التكفيرية  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 عندما يسكن الوطن في وجدان شاعر دراسة ذرائعية لقصيدة الشاعر العراقي حسين علي عوفي (متى بين رافديك)  : د . عبير يحيي

  يا روح البتول  : سعيد الفتلاوي

 المواطن يحترق بصيف لأهب  : انور السلامي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net