صفحة الكاتب : باسم العجري

ظلام في زمن النور..
باسم العجري
من هنا تفجرت ينابيع العلم، من هذه الأرض، كانت هناك حكاية، تعلم البشر حروفها، وتعلقت السومرية، بالبابلية، تناشد حضارات العالم بكل لغاتها، نحن من صنع التاريخ، وذوب الجهل في أحضان الظلام، حتى أصبح العقل العراقي، إشعاع لكل العقول، وسيدا عليهم، أنها أرض الرافدين؛ نزرع فيها المعرفة، لكي نصل بها إلى أعلى مراتب الرقي، ومن ثم إلى أعلى مراتب العلم، بمنهجية السياسة العلمية.
لا زالت مناهجنا دون المستوى المطلوب، وطريقة التدريس تقليدية، لا ترتقي لمستوى العلم الحقيقي، الذي ينتهجه العالم اليوم.
لو تتبعنا مراحل المناهج الدراسية، نراها تمثل أرادات السلطات الحاكمة، المتعاقبة على بلدنا، من الحكم العثماني، مرورا بالاحتلال البريطاني، ومن ثم الحكومات المتتالية، التي مثلت طيفا واحدا، تسلطت على العراقيين، ولم يكن للشعب وأبنائه أي رأي فيها، لكي يكونوا تابعين، لا يملكون عقلية متحررة، تنهض وتحارب الجهل، وتنير دروب الظلام، أستبد الحكام بنشر ثقافات بعيدة كل البعد، عن روح العقيدة الإسلامية الصحيحة، ونشر تعاليمه الحقيقة.
الثورات قامت على الطغاة، وعلى الفساد الإداري، والمفسدين، وثورتنا الحقيقة، يجب أن تكون على التربية والتعليم، لأنها العمود الفقري، لحياة حرة كريمة، والنهوض بها، وانتشالها من واقعها المؤلم، وهذه المعادلة يتحملها الطرفين، المؤسسة التعليمية، وأفراد المجتمع، لكي نكون بمستوى العالم، علينا الانطلاق بحلول جذرية، وهذا الأمر مسئولية جميع المكونات والاحزاب، لا يتوقف عند حزب على حساب حزب أخر، اشتراك جميع القوى الوطنية، في إيجاد الحلول، خطوة إلى الإمام. 
من منطلق الوطنية، والمواطنة، نبني الوطن؛ والتعليم ركن أساسي لبناء الوطن والفرد.
فالعلم محرك متطور، وعجلته تدور بالبلد إلى دفة الازدهار والتقدم، من يعمل على إصلاح تغيرات، يبدأ من سياسة التعليم، ويبعد السياسة ودهاليزها، من خلال المنهج التربوي الصحيح، عشر سنوات مرت، ونحن مازلنا نراوح في مكاننا، بل تراجعنا، والسواد خيم على واقعنا التعليمي، وحزنه صبغ أبواب بيوتنا، لا نعرف لها غير الأسود، وضاع أملنا.
من أجل أولادنا، لنصلح ما أفسدته الحروب، ونقضي على جهل النفوس، ونشعل شمعة على أرواح القلوب المظلمة، القاتمة على قلوب أبنائنا الطلبة


باسم العجري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/30



كتابة تعليق لموضوع : ظلام في زمن النور..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عطشان الماجدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ عطشان الماجدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 محافظ ميسان يتفقد عمل المولدات الاهلية في قضاء قلعة صالح  : اعلام محافظ ميسان

 الحشد الشعبي: مشاركتنا في معركة الموصل أصبحت بحكم " المنتهية "

 وزير الداخلية يزور قيادة قوات حرس الحدود  : وزارة الداخلية العراقية

 تلبيةً لتوجيهات المرجعية العليا ... العتبة الحسينية المقدسة تتبنى تسهيل الاجراءات الرسمية الخاصة بصرف مستحقات عوائل الشهداء  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 هل يتدخل السيد السيستاني في شؤون دول اخرى؟  : سامي جواد كاظم

 التقرير الاسبوعي لأحداث البحرين من 26إلى 1ديسمبر/ يناير 2013/2014  : تيار العمل الإسلامي في البحرين

 بين الحرب الاستعراضية إلى الخرق التركي السيناريو الأمريكي إلى أين ؟  : عبد الرضا الساعدي

 اسماء مناهج الدراسة الاسلامية {الخارجي} لمرحلتي المتوسطة والاعدادية

 فصائل مسلحة تخطف 6 من عناصر داعش العرب في الموصل

 السماك والسياسي!  : قيس النجم

 افراغ الرسالات السماويه من محتواها  : محمود خليل ابراهيم

 السجن 15 سنة لعصابة سرقت رواتب موظفي إحدى الكليات  : مجلس القضاء الاعلى

 رسائل السعودية فُتِح مُهرها الاحمر في تفجيرات طهران  : جواد كاظم الخالصي

 إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ  : نعيم ياسين

 روسيا حددت من اسقط طائرة سيناء

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107910691

 • التاريخ : 23/06/2018 - 09:08

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net