صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

بذكراه الرابعة ... ربيع العرب ما له وما عليه؟؟"
هشام الهبيشان

ربيع العرب بذكراه الرابعة ،، لقد أضحى جرحآ نازفآ يسري بكل حاضر الامة فبدل أن نرئ ألامة تسمو بربيعها المفترض،، رأينا ألامة تصبح هدفآ لهذا الربيع المفترض،، فهذا الربيع بعد ان كان امنية العرب للتحرر من الطواغيت والعملاء وهم بعض حكام العرب عبيد  الماسونية والصهيونية ،، ومن امبرطوريات الفساد في مصر وتونس،، تحول فجاءه ليبرز وجهه الحقيقي وليكشر عن أنيابه مبكرآ،،، فضرب الارهاب مصر وسوريا وليبيا واليمن وتونس،، ومازال يضرب وما زال الدعم الغربي بذراعه الماسونية والصهيونية يدعم هذا المسعى لاسقاط  حقيقة ومفهوم وبوصلة ربيع العرب الحقيقي ومفهومه النهضوي والحضاري الهادف لقيام وتأسيس  مشروع التحرر العربي .


فبعد أربع أعوام من انطلاق اولى صرخات "الشعب يريد أسقاط النظام " والتي أنطلقت حينها من تونس ,,ومع مرور أربع أعوام منذ 17-12-2010,ألى اليوم ,فمن الطبيعي أن يتم هنا دراسة هذا الربيع  العربي ونتائج هذا الربيع,وبوصلة هذا الربيع, وعن من حرف مسار بوصلة هذا الربيع ,ففي  هذه المرحلة  المفصلية من تاريخ الامة وفق مسارها الحالي ووفق حالة الانهزام والانكسار التي خلفتها "فرضية "الربيع العربي وما تبعها من تحول لهذا الربيع الى خريف دامي تسللت من خلاله اجندات ومؤامرات الغرب الما سوني المتصهين الى مصر وسوريا واليمن وليبيا و "تونس نوعآ ما" .


ووفق هذه الفرضية واستدارتها للحلف الغربي - الاقليمي -وادوات الرجعية العربية بالمنطقة،فقد قدمت هذه الفرضية باستدراتها للغرب حالة من الفوضى والدمار الممنهج بالمنطقة العربية ككل ،، وهنا فمن الطبيعي عندما تكون بعض البلدان العربيه المحورية بحالة فوضى فحينها من الطبيعي ان يكون وضع الاقليم العربي بشكل عام هو الاخر يعيش بنفس حالة الفوضى ولو بتراتبية اقل وفق الجغرافيا والديمغرافيا التي تتبع هذه العوامل الرئيسية بحالة الفوضى تلك.
 

فهذه الفوضى وفق منظورها السيا سي والامني أعطت جرعة امأن للكيان الصهيوني المسخ الذي مازال ينثر سمومه الملعونة اينما حلت ادواته ومخططاته االقذره،،، وطبعآ لامريكا وللغرب مصالحهم بشرذمة الجغرافيا العربية،، وذلك يبدو جليآ من خلال زيادة وتعميق حجم هذه الفوضى بدول الربيع العربي "ليبيا –سورية ,كنموذج ".


فهذه الفوضى  فتحت الطريق لد خول امريكا والصهاينة وجوقتهم الغربية الى ساحة صراع الشعوب العربية وانظمته الحاكمة "مع العلم أن هذا الصراع قد تم تصنيعه بكثير من الحالات أعلاميآ -"الثورة السورية المزعومة -كنموذج " لكسب مكاسب جديده لواشنطن وتل أبيب وحلفها بالمنطقة العربية,, دون أن يترك هذا أي خسائرعلى حلفاء واشنطن ، فقد قدمت دول التأمر تلك "حلفاء واشنطن بالوطن العربي والاقليم "حالة فريده من نوعها وفق منظورها اللانساني ووفق مفهوم مصطنع  يدعم حالة التصدع المجتمعي وكل ذلك من اجل ولادة حالة تطرف"رديكالية جدآ "تفرز جيل جديد سيحمل فكرآ رديكاليآ وهذا الجيل سيكون النواه ألاولى ,, الذي سيحمل راية الاسلام بيد وباليد الاخرى يحمل مخطط الغرب لتقسيم الجغرافيا والديمغرافيا العربية "داعش –كنموذج ",وهؤلاء سيكونون هم البوابة لاعادة تشكيل الواقع العربي الجديد ,وفق الرؤية الامريكية –الصهيونية  .

ولهذا فقد رأينا كيف أن الدول التي ضربتها عاصفة الربيع العربي الاستعمارية، كيف أنها عاشت وما زالت تعيش  حالة الفوضى"سوريا –ليبيا –اليمن –مصر-كنماذج وشواهد حية  "،، فضربها الارهاب المصطنع أقليميآ وغربيآ  بقوه,, وحاولت بعض قوى الاقليم المتأمره  تقسيم مجتمعات هذه الدول وفق كانتونات طائفية وعرقية ومذهبية ، وعليه وكنتيجة أولية لهذه المشاريع الاستعمارية ,,التي أفرزت ما يسمى بربيع العرب , فقد دمرت البنى التحتيه وحاولت قوى التطرف "المصطنعة " ضرب معالم الحضاره والتراث الدال على نضالات ووحدة المجتمعات بالدول التي ضربتها عاصفة ربيع العرب .
 

فلقد عاشت شعوب مصر وسوريا وليبيا واليمن حالة فوضى اقسم جازمآ انها لم تمر عليها طيلة عمر هذه الاوطان والحضارات والشعوب المتعاقبة على هذه الاوطان , والاخطر بالأمر ان قوئ التأمر حاولت اظهار أن ما يجري بهذه البلدان بأنه حالة فوضى داخلية،، وبذلك اعطت لنفسها صكوك البراءة من كل ذلك، مع انهم يدركون حقيقة انهم هم من سببو واصطنعو هذه الفوضى والهدف هو ضمان أمن الكيان الصهيوني المسخ,,والحفاظ على عروش أغتصبوها,, وكراسي لم يستحقوها .
 

فلطالما كان حلم  وامنيات ساسة وجنرالات هذا الكيان الصهيوني ضرب المنظومة المجتمعية والعقائدية للمجتمعات العربية ولا انكر ان ذلك قد تحقق جزئيآ ومرحليآ، وهنا اقول جزئيآ ومرحليآ لان الفترة القادمة  تحمل الكثير من الاحتمالات والتكهنات بل والتأكيدات ببعض ملفاتها بما يخص أنطلاق مرحلة أكثر خطوره من عمر ربيع العرب الدموي التي تقوده وتركب موجه ألان أمريكا وحلفائها بالمنطقة والعالم .


وهنا على الجميع ألاعتراف بأن الكثير من القوى بالمنطقة العربية والاقليم  والتي كانت نسب ليست بقليلة من الشعوب العربيه وخصوصآ البسطاء من أبناء الشعوب العربية ،، يظن بها ويراهن عليها بأنها كانت ضد تمدد رقعة المشروع الصهيو -امريكي بالمنطقة, ولكن مع أزدياد وتمدد قوة الدفع للمشروع الاستعماري الاخير للوطن العربي "ربيع العرب",,فهذا التمدد السريع "لربيع العرب " قد اسقط هذه القوى باول أمتحان حقيقي لها بعد أن أسقط عنها أقنعتها وبأت جليآ أنها أداه لهذا المشروع "الصهيو -امريكي" على عكس ما كان يظن بها فهذه القوى سخرت كل قدراتها بالفترة الاخيرة لتكون سلعة وأداه بيد الصهيونية والماسونية العالمية,," بعض قوى ألاسلام السياسي  - كنموذج".



وبالنهاية،، فبعد مرور أربع أعوام على انطلاق "ربيع العرب "يمكن القول أن هناك الكثير من الشعوب العربية  التي أفترت عليها قوى التأمر وادعت انها تطمح لاستعادة حريتها المغتصبة،فهذه الشعوب،قد جلبت لنفسها فوضى عارمة،، بدأت طريق البداية،، ولكن للأن لاتعرف اين هو طريق النهاية،،وهنا أقول بألم ان هذه الشعوب التي رضيت لنفسها أن تسير وفق مؤامرات وثورات مصطنعة ,,  لاتدري للأن أن من التقط أشارات طريق البداية والنهاية لثوراتهم المصطنعة بكواليس أجهزة ألاستخبارات الصهيو -غربية،، هم الصهاينة والما سون،، وهم الان من يملكون الحلول للأسف ,وحلول هؤلاء لن تكون ألا مزيدآ من الدمار والخراب للعرب كل العرب ,, والسؤال هنا هل من صحوة للشعوب العربية؟؟ حتى وأن كانت هذه الصحوة متأخره لتبني وتؤسس اليوم لحالة جديدة هدفها  سد الفراغ الفوضوي الذي احدثته هذه العاصفة الاستعمارية التي حلت علينا كعرب،، وألاجابه هنا على هذا الطرح  ساتركها للشعوب العربية ولبعض الأنظمة العربية التي مازلنا نؤمن بأنها ولدت من رحم  هذه الشعوب العربية......

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/19



كتابة تعليق لموضوع : بذكراه الرابعة ... ربيع العرب ما له وما عليه؟؟"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بتول الحمداني
صفحة الكاتب :
  بتول الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ذاكرةٌ لكفي  : غني العمار

 أوجاع ٌ تسري في الروح قراءة في ديوان ( أجمل المخلوقات رجل ) للشاعرة بلقيس حميد حسن  : توفيق الشيخ حسن

 الحرب على الدول بين الاصلاح والعواقب ...!؟  : مكارم المختار

 بدويّة قلبي  : ابو يوسف المنشد

 وزارة الموارد المائية تقيم ندوة تعريفية حول نظام توطين رواتب موظفي الدولة  : وزارة الموارد المائية

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 112 )  : منبر الجوادين

 شيعة رايتس ووتش تدين تفجيرات بروكسل داعية الى تشخيص منابع الارهاب وتجفيفها  : شيعة رايتش ووتش

 إنتصر نواب كويتيون لمعتقلي غوانتا ناموا ولم يناموا!  : عزيز الحافظ

 المجلس الاعلى ... الذي تجاوز حجمه  : هشام حيدر

 توقع أمريكي بإرتفاع أسعار النفط الى 90 دولاراً

 أردوغان مخاطبا السعودیة: «لا حل لقضية خاشقجي بالدولارات والنفط»

 حفل توقيع كتاب الحقوقي أركان عبد الكاظم الحمداني في البيت الثقافي البابلي  : اعلام وزارة الثقافة

  أوردكان يتمادى والعربان تتغاضى!  : خزعل اللامي

 ولادة الامام المنقذ فكرة اسلامية ...؟ ام تشترك فيها الاديان الاخرى... !!؟  : علي قاسم الكعبي

 التجارة : تبحث مع مجلس محافظة ذي قار سبل تطوير عمل دوائر الوزارة في المحافظة  : اعلام وزارة التجارة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net