صفحة الكاتب : ريم أبو الفضل

إطلالة نسوان وعناتيل بلدنا
ريم أبو الفضل

كثيرا ما تستوقفني أحداث..أشخاص..مواقف قد أكون فيها بطلة، أو كومبارس ..متفرج، أو قارئ
وليس ما يستوقفني الحدث نفسه، أو الشخص ذاته.. بل أنني دوما ما أشرد أمام الحدث ، أو أتأمل الموقف ..أو أغوص بداخل الشخص.. فتنجلي لي أمور كثيرة، أو هكذا تبدو لي
من هنا كانت إطلالتي على شخص، أو موقف أو خبر ليس لممارسة دور المتأمل فقط..ولكن لعمق قد أراه بداخل أى منهم
وأثناء وحدتي التي أقتنصها من يومِ مشحون، أمارس تأملاتي من خلال إطلالتي على يوم يطل... أو يطول

اشرب..واسترجل
***********
وكلما تذكرت بيتيي عنترة صاحب القسمات والصفات الرجولية

ولقد ذكرتكِ والرماح نواهل مني وبيض الهند تقطر من دمي
فوددت تقبيل السيوف لأنها لمعت كبارق ثغرك المتبسم

وقد جمع فيهما معاني الرجولة والشهامة ومعاني الحب، وقد كان الشعر فى الجاهلية الإعلان الذي يوازى اليوم الإعلام
فإذا ما تذكرت عنترة هذا الفارس الأسمر الذي كان رجلًا حتى فى عشقه..طالعتني الدراما القديمة التي لصقت الشارب والسيجارة بشخصية الرجل، ثم فى العضلات المفتولة، واختزلت الرجولة كلها فى مظاهر جسدية

ثم كانت الكارثة فى يومنا
 تلك الإعلانات فى إعلامنا، وهى تتحدث عن الرجولة، وتبلور الرجولة فى كيس بطاطس أو زجاجة مشروب طاقة
بل تدعو الجميع "استرجل" "صحي الدكر"
 فنجد أن الدعوات لاستنهاض الرجولة ليست إلا لتناول كيس من الشيبسى أو مشروب طاقة ؛ فيفز الرجل من رقدته لتبتسم له فتاة ابتسامة ليست بريئة فيردها لها بغمزة

فى اعتقادي أن محاولة بلورة الرجولة فى تلك الممارسات التافهة ليست من باب الدعاية فقط، وتصدير الرجولة المفتقدة للشباب من باب بسيط حتى ولو كان أكل أو مشروب
وإنما للخيبة التقيلة التي يعانى منها المجتمع العربي، أو الأمة بأكملها بافتقاد، أو فقد الرجولة فى ظل احتلال دول .. واغتصاب .. حريات .. وقمع فكر
تخاذلت الرجولة أمام كل ذلك

والحل فى تعديل المفاهيم وصياغة جديدة لمعايير الرجولة حتى لا ينصرف فكر وجهد الرجال للبحث عن رجولتهم، ومن ثم إثباتها بشكل قد يُزعج السلطة
فان كانت التقاليع قد استنقدت حيلها
والإعلام قد جسد لنا الرجل فى مظاهر جسدية فى بطولة الأعمال الدرامية على مدار نصف قرن
فلابد اليوم مع كل هذا التخاذل أن يشبع الإعلام رجولة المتعطشين والباحثين عنها
فيأكلون المقرمشات ويسترجلون ويشربون مشروبات الطاقة بدلا من أن تشرب السلطة  المُر
..... إذا ما نقحت عليهم رجولتهم

 


عناتيل بلدنا
********

هناك من يقود عقله سائر جسده..وهناك من يقود جسده عقله..

وإن كانت الأولى لذوى العقول...فالثانية لفاقدي تلك نعمة

تصدرت الصحف أخبار الفئة الثانية بمزيد من إلقاء الضوء وإثارة وجذب الناس، وكم من البهارات الإعلامية التي حولت الفضيحة الأخلاقية لمعجزة مثلا
وإن كان أصل كلمة عنتيل بعد تطورها تعني الرجل القوى، فلا أعرف كيف ينسب فعل فاحش للعنتيل ؟
وما علاقة الرجولة بما تم التسليط عليه إعلاميًا، وقد أظهره بمثابة طفرة فى الجينات المصرية المتفردة

والأعجب أن لم تكتف الصحف والميديا بإبراز الفضائح متتالية
عنتيل المحلة
عنتيل الغربية
عنتيل البحيرة
بل أبرزت كارثة بطلها طبيب مصري يعمل بالسعودية، وأطلقت عليه "عنتيل السعودية"
بل تفاخرت بالفضيحة التي تعدت حدود البر المصري فى خبر ظهور عنتيل السعودية، ويتضمن الخبر فضيحة لطبيب مصري يعمل بالسعودية، ويتحرش بالمريضات وقد قامت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالقبض عليه

ما العنتلة فى شخص لم يراع أخلاق المهنة وحنث بالقسم، وهو يعمل بمهنة سامية، ولم يراع حتى تقاليد بلد إسلامي وراح يتحرش بكل وقاحة بمريضاته
ما العنتلة فى فعل التحرش ؟؟؟
وما الرجولة في قيام أحد العناتيل بتصوير ممارساته الفاحشة مع النساء ؟

في المقابل نشرت جريدة "بديعوت أحرونوت"حادثًا يشابه أحد فضائحنا التي نعدها إنجازًا عن مدرب رياضي أقام علاقات غير شرعية مع المتدربات لديه، وقد ألقت الشرطة القبض عليه وحينها توالت المتدربات للإبلاغ عنه لاغتصابه لهن
تقدم محامي المتهم بطلب للمحكمة لمنع النشر، ولكن المحكمة رفضت طلبه وسمحت بنشر تطورات القضية باعتبارها فضيحة أخلاقية يعاقب عليها، ولكي يكون رادعًا لغيره
لم يرد على الإطلاق فى الصحف التي تناولت القضية دون أى لفظ يشير إلى فحولة هذا الشخص
المجتمع الإسرائيلي اعتبر الحادث جريمة...بينما اعتبره المجتمع المصري إنجازًا، وراحت وسائل الإعلام تسأل زوجة أحد العناتيل عن علاقته بها وعلاقاته بالأخريات

هذا المجتمع ضاعت فيه الأخلاق..وتبدلت فيه القيم ..وفسدت الذمم..واختلت المعايير

**أيها العناتيل...
لو قيست الرجولة بالفحولة
لاستحقت الحيوانات أن تكون أعتى الرجال..وأشد العناتيل





*نسوان وذكران
*********

توالت على بيتنا سيدات للمساعدة فى أعمال المنزل
كلهن بالطبع من بيئة بسيطة ... بعضهن ممن يطلق عليهن المرأة المعيلة

والمرأة المعيلة فى مجتمعنا ليست تلك الأرملة التي ترك لها زوجها أطفال ؛ فتعمل عليهم وتعول أسرتها ، وليست أيضا من المطلقات التي طلق "الرجل" العائلة بأكملها...كما أنها ليست من تلك الفئة المنتشرة التي يهجر فيها الزوج البيت تاركًا الجمل بما حمل لتلك الناقة التي تحمل ولا تنوء

ولكن أغلب اللاتي توافدن على بيتنا لم يكنّ إلا من فئة المستضعفات المستعبطات
فالزوج معافٍ ، وقد تخلى عن  قوامته و مسؤولياته، وأصبح السعي والعمل من واجبات زوجته
أما هو فينتظر السيدة حرمه ؛ لتأتي له بالمال لتصرف عليه وعلى اللي خلفهم..لا غضاضة فى ذلك
قد تمتنع إحداهن فتنال وصلة سباب أوعلقة

وفى النهاية يتباهى هذا الذكر بأنه مكفى مراته وعياله ومالي عينها
لا أدرى أى عين اليمنى أم اليسرى، وأي عين تلك التي يملأها شخص عاطل

ولا بأي معيار يحكم أنه مالي عينها ومكفي بيته..ولكن يبدو أن معيار الرجولة اختل تمامًا، وأصبح الرجل هو من يقهر زوجته، ويجبرها على العمل، ويعيش على شقاها
وقد كان من قبل يسمى ذلك هو من يعيش على "عرق النسوان"
ولكن مع اختلال المعايير والجينات أصبح نسوان اليوم رجالًا وبات الرجال أنعامًا
و من الواضح أن الرجل فى بعض البيئات الأمية والفقيرة تتقدم صفاقته  على قوامته

اعترضت إحداهن على وضع زوجها "المُستنطع" وطردته؛ فاستنكر الجيران فعلتها ب"أبوعيالها" فى حين لم يستنكروا أفعاله ب"أم عياله"

لا أعرف متى يستقيم حال المجتمع... ومتى يستفيق نسوانه ويختشى رجاله ؟

تذكرت جملة د يحيي الرخاوى حين تحدث عن قلة الرجولة الحقيقية فى مجتمعنا مُصنفًا رجال اليوم إلى ثلاثة أنوع

"راجل أحسن من قلته...وراجل زى قلته...وراجل قلته أحسن"


*نسوان لفطة عربية فصحى

  

ريم أبو الفضل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/23



كتابة تعليق لموضوع : إطلالة نسوان وعناتيل بلدنا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الجبهة الوطنية العليا للكورد الفيليين
صفحة الكاتب :
  الجبهة الوطنية العليا للكورد الفيليين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شعر شاكر ألعاشور للباحث جواد محسن سالم الباهلي  : توفيق الشيخ حسن

 جريدة المترجم العراقي في عددها التاسع  : اعلام وزارة الثقافة

 عورة جديدة  : محمد علي الهاشمي

 أصبحنا نخاف المطر !  : عبد الرضا الساعدي

 ملـــوك خالـــدون (قصة ليست قصيرة جدا)  : نبيل عوده

 مدير مديرية شهداء كربلاء يستقبل عضو مجلس النواب العراقي  : اعلام مؤسسة الشهداء

 العمل تجري اكثر من 75 زيارة ميدانية للمشاريع المدينة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أنور عشقي ينقل العلاقة السعودية الإسرائيلية من السفاح إلى نكاح الجهاد  : علي جابر الفتلاوي

 أهلا بكم  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 البحث عن تعيين  : حيدر الحد راوي

 مجلس ذي قار ينفي تلقيه اي طلب بشأن تغيير اسم المحافظة  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 ال سعود يدافعون عن الارهابين  : مهدي المولى

  يوم بَكينا معاً أنا والقبرة  : عقيل العبود

 ليس كأي هذيان  : بن يونس ماجن

 مدير عام حماية المرأة تتفقد اقسام الحماية في ميسان والبصرة وتوجه بتبسيط الاجراءات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net