صفحة الكاتب : الشيخ علي العبادي

الحشد الشعبي وقادته مفخرة الدين والوطن
الشيخ علي العبادي

    كثيرةٌ هي الآلام والمأساة التي مرت على شعبنا العراقي وخاصةً أتباع أهل البيت عليهم السلام. ولعل إهمها فقدان المبادرة والريادة  في ترتيب البيت الشيعي . وإيجاد لغة مشتركة بين مكوناته السياسية والدينية. حتى بات الإحباط هو السمة السائدة فيه.
وقد تحمل أبناؤه شتى إنواع المحن والتقتيل والتشريد والتجويع والتخبط خلال العقد المنصرف الذي رافق احتلال العراق وتخريب بناه التحتية وانظمته الإقتصادية والإجتماعية. وظلت هذه السمة هي التي تعلو المشهد العراقي وتتفاقم يوماً بعد آخر . تكللت _ بسبب الفراغ الكبير والهوة بين الجماهير و( القادة ) السياسيين والدينيين _ تكللت بإحتلال آخر للبلد من قبل خوارج ومجرمي القرن الحادي والعشرين مرتزقة الشيطان الدواعش.
    ولكن. وهذه من سنن التاريخ ومن سنن الكون.... ان بعد كل هذا التشرذم والتوهان  لاحت في الأفق شمس جديدة ونور جديد تمحور من رحم هذه المعاناة الكبيرة وهو ... انبثاق الحشد الشعبي... !!! .
    فقد برز وبشكل يستحق التأمل والفخر وكإنّ بركان جاءه الطلق فأولد جيشاً عقائدياً فذاً يحمل هم الوطن والدين والعقيدة ...
    نعم... هكذا ومرة واحدة انتفض هذا البركان لينجب أسود الوغى ، وليضربوا المثل الإرقى بين جيوش العالم من حيث الشجاعة والبطولة والإيمان والتنظيم... جيشٌ سطر أروع الملاحم والتضحيات ... جيشٌ لايقاس به أي جيش آخر. فهؤلاء القادة الأمريكان يصرحون بأنهم يحتاجون الى عدَّةٍ كبيرة وعدد أكبر وسنوات ثلاث لكي يقاتلوا الدواعش ويحيدوهم!!! بينما أبطال الحشد الشعبي والقوات الإسلامية المؤمنة أزاحة الدواعش عن طريقها في مدةٍ لا تتجاوز عدد أصابع الكف الواحدة من الأيام.
    وبرز مع هذا الحشد قادة ٌ لم نألفهم سابقا ً ... ليس لهم أسماء ٌ رنانة تصگ الأسماع... ولا رتبٌ عسكرية وبدلات مزركشة يتقاضون عليها ملايين الدنانير... ولا مكاتب فارهة مدججة بالحراسات والمصفحات... كلا...
 قادةٌ ماعهدناهم من أصحاب التصريحات ولا تصاوير تباع في الأسواق وترفع في المناسبات... يتقاتل عليها الإعلام والأتباع... ولا تسير خلفهم وأمامهم العشرات من السيارات تثير الغبار وتزمجر أبواقها لترعب الفقراء والمارة والزائرين.،...
نعم قادةٌ بسطاء تركوا مكاتب التفاخر لأهلها...
 ورفاهة المساكن لروادها...
و وسائل الإعلام لمحبيها...
 والبدلات والأزياء الفاخرة لمن كانت همه ومبتغاه.
خلعوا كل ذلك ... ورموه وراء ظهورهم  ولبسوا بدلا ً منه أرواحهم وقلوبهم ... وتوسدوا الأرض والتحفوا السماء لكي تكونا لهم فراشاً وغطاء...
    تركوا خلفهم كل النعيق والزعيق ... وكل التفلسف والسفسطة والتسقيط ... وكل التخبطات والتأويلات التي يعيشها من لا يفهم معاني الوطن والدين والمذهب. ولم يمر بتجارب الحياة العميقة . ولم يفهم متى ينام ومتى يستيقظ.
    تركوا كل ذلك ليعيشوا مع أبطال الحشد الشعبي لحظات القتال... لحظات الموت... لحظات وداع رفيق السلاح وهو يسقط بين يديه ليروي أرض الوطن من دمائه الزكية... لحظات دگ الرؤوس العفنة التي أرادت تدنيس أرضنا وتلويث هوائنا واستباحة مقدساتنا.
    نعم... برز جيش عقائدي حقيقي بقيادة  ميدانية حقيقية ... ومع ملاحظة التداخل السياسي والعسكري الداخلي والإقليمي والعالمي فإن بروز هذا النوع يعتبر مفخرة وطنية . ومفخرة للدين والمذهب. لأن المعترك خطير جدا . والمزالق كثيرة سقط فيها أغلب المتصدين. إلا هؤلاء النفر المتميز الذي وُفِقَ حقيقة ً لهذه المهمة الربانية والوطنية. وباتت الأمور تسير بشكل إيجابي منسجمة ًمع الإرث الحضاري لهذا الدين القويم والمذهب الشريف. فصار حديث الناس والشغل الشاغل للكثيرين. يفتخر به أتباع أهل البيت سلام الله عليهم
نعم ....
  فلازالت كربلاء منبع استلهام المعاني العبقة المنتقاة من عمق الشهادة والإباء.
    ولا زالت أقدام ُ أبي الفضل العباس تعطر شواطئ الفرات وسعفات النخيل...
    ولازال شسع نعل القاسم يرتسم على هامات أشباه الرجال  بكل أنفة ٍ وعنفوان...
    ولا تزال الرجال تكحل النواظر بصولات المجد والخلود... لكي تترنم بها عيون الأحفاد وتاريخ الأمجاد.
    فليكن مايكون ... فإن السهم خرج من القوس وأصاب الهدف . ولعمري أنه غاية المنى وقرة الأعين.
    بوركت سواعد الأبطال وصولات الرجال ... أحفاد المصطفى الأمجد... والكرار الأوحد،..
    بوركت بقايا الطف ممن لا يزال عباسها يصول فيهم بلا وجل ولا تردد...
    بوركت سرايا المجد القادمة من عمق التاريخ لتقول للحاضر لنا اليوم ولنا الغد...
    بوركت بساطيل المؤمنين لتطأ هامات الأقزام أحفاد عبيد صفين من أولاد هند...
    نم قرير العين يا وطني
    فلا زال شسع نعل القاسم يرتسم ُ على هامات أشباه الرجال بالأمس واليوم وغدا
       ومن خلال هذه المعطيات لابد من استثمار هذا التحول الحاصل على الأرض والمشهد الجديد وتحويلة إلى حالة إيجابية شاملة. حالة تنقل البلد من حاله الراكدة  السيئة المملة إلى حالة جديدة تعيد الحياة لمفاصله كافة. حالة تلغي فيه الإمتيازات والطبقية المقيتة التي رسمتها الوجوه الباردة والتي اعتلت مقاليد القرار والتنظير. حالة تجعل الضوابط التمييزية على أسس صالحة للتمييز وليس على أساس المنصب والإنتماء والعنوان .
إذ لابد من نقطة بداية لكل تصحيح بعد إنحراف وضياع. وأتمنى _ مثلما هي حقيقة _ أن ما نحن بصدده يصلح وبشكل كبير ومناسب ليكون نقطة الإنطلاق للتصحيح بعد الإنحراف... فقد حصلت قبل ذلك فرصة ذهبية وهي انتصارات ( آمر لي ) أو كما يحب أن يسميها البعض ( أمير علي ) . وكم تمنينا أن تكون فرصة لدعاة الوطن والدين والمذهب ولكنهم أهدروها بسبب التيه الذي يعيشونه وغلبة الشيطان والنفس الأمارة بالسوء.
وها هي الفرصة الآن  الأكبر والأروع على الإطلاق لتكون نقطة التحول والإنطلاق في تصحيح المعادلة التي فقدناها لأسباب لا أخب تكرارها. ولا أعتقد أن الفرص تتكرر دائما ً بلا توجيه إلهي رباني... وأني لأظن أن الله تعالى يمنحنا إياها إلاّ لأجل أن نستثمرها من أجل الخير والتصحيح... وأجزم بأن المولى تبارك وتعالى ليس عليه هيناً سفك دماء أتباع أهل البيت بلا ثمن تستحقها. ولعل الحياة الحرة الكريمة مبتغى ومحل نظر المولى تقدست أسماؤه. والدولة الكريمك حلم الأنبياء والأولياء كما جاء في الدعاء المبارك ( اللهم إننا نرغب إليك في دولة كريمة ).
    فإذن لابد لنا أن نجعل  هذه الفرصة ثمناً تستحقه تلك الدماء المسالة على أرض الأنبياء. وأن نجعل للأرامل واليتامى والفاقدين لمحبيهم سبباً يتفاخرون به يضاف لإنتصارات ذويهم وينسجم مع فداحة مصاباتهم وهو التغيير المنشود نحو العراق الجديد الذي يستحقه العراقيون جميعا ً.

    وبعد كلِّ هذا لابد أن نلتفت لعدة أمور :

أولاً... نسجل إعجابنا الشديد وتأييدنا المطلق لهؤلاء الفتية الذين تسابقوا ويتسابقون بشكل دائم لتسطير أروع الملاحم البطولية بالشجاعة وفنون القتال. والذين ضربوا أروع الآمثلة بالصبر والتحمل والوفاء.
ثانياً... ونسجل إعجابنا وامتناننا لقادة الحشد الشعبي الميدانيين ومن كان وراءهم من المختفين عن الإعلام والذين لهم الدور الكبير بل ولعله الرئيسي في حسم المعارك من حيث الدعم اللوجستيي من تسليح وتدريب وتسهيل الوصول لأرض المعركة.
ثالثاً... نحن نعلم أن المعارك بحاجة الى سلاح حديث وفعال وذي تقنية عالية حتى نجابه به العدو. فإذا ما علمنا بإن العدو الداعشي مدجج بسلاح حديث ومتطور وآليات عسكرية عالية الجودة والإمكانيات حصل عليها ممن أدخله أرضنا ومستمر في تمويله وبشكل يومي ، علمنا ثانيةً بأن من يقف وراء تسليح الحشد الشعبي البطل وتمويله بالسلاح الحديث وديمومة هذا الدعم اللامتناهي بالعدة والعدد يستحق الشكر من الله تعالى ومنا له خالص الشكر والإمتنان لهذه المواقف التي سوف يخلدها التاريخ وتذكرها الأجيال. ولا أظنها جاءت من سياسي الصدفة ولا من المتخاذلين ولا من الإنهزاميين أو المتربصين لإخوانهم ... ولعل الأمر لا يحتاج لا الى التصريح ولا حتى التلميح.
رابعا ً... ونعلم جيدا ً أيضاً بأن الوضع الإقليمي والدولي تشكل الآن بقوى عسكرية تتناسب مع الأخطار التي تحيط به. وبلدنا يفتقر وبشكل كامل لهذا العنصر وهو وجود جيش متكامل يساهم في حفظ أمنه وحدوده أمام تلك التحديات. والحشد الشعبي المبارك مع القوات الأمنية الحالية الآن بإمكانه أن يكون هذا العنصر المفقود وذلك من خلال النظر إليه على أنه جيش العراق الجديد بإضفاء الصفة الرسمية عليه وعلى قياداته بعد إجراء التعديلات اللازمة التي تتناسب معه. وبذلك نكون قد كسبنا جيشاً قوياً وذا تجربة حقيقية في القتال وقادةً أثبتت وطنيتها وقدرتها وجاهزيتها لمثل هذه المهمة الوطنية الكبيرة.
خامسا ً...لابد من أن تفرز هذه الأحداث واقع جديد للعراق.على الخارطة السياسية وادارة الدولة العراقية. وفق المعطيات الحالية بما ينسجم والوضع الراهن... فمن غير الممكن ولا المعقول أن تبقى الكتل السياسية الحاكمة في مواقعها الحالية متنعمة بخيرات البلد ومتسلطة على مقدراته وقد اثبتت هذه الإحداث عدم استحقاقها لإدنى مراتب البقاء.
سادسا ً... ويتفرع من النقطة السابقة إن تقول الجماهير كلمتها بتغيير الخارظة السياسية للإشخاص والكتل والأحزاب . وأن تكون الكلمة الفصل بيد الحشود التي قاتلت وضحت بأن تختار نوع الحكم الذي ينسجم مع هذه المواقف الأخيرة.
سابعا ً... وهذه لعمري أهم النقاط وهو أن يكون هذا الجيش المقدام المكون من الحشود الشعبية متواجداً بشكل فعال في توجيه البوصلة نحو العراق الجديد الخالي من مرتزقة السياسة والناهبين المال العام والمتسلطين بلا رادع ولا ورع. وان لا يغادروا ثكناتهم العسكرية الا بعد ان تحسم الأمور في سن القوانين التي تجرد الساسة من كافة الإمتيازات التي حولتهم الى اباطرة وقياصرة وتقنين القوانين التي تنظم حياة الناس وبشكل ينسجم مع كرامتهم . ومحاسبة المقصرين ومحاكمة المتآمرين والمتخاذلين وابعاد من لايستحق التواجد في المكان المناسب.
وكذلك مراجعة الدستور في صياغة جديدة تنسجم مع الإغلبية المضحية والتي لها القول الفصل في بناء البلد والحفاظ على ممتلكاته وإرثه دون المساس بحقوق المواطنين بكافة قومياتهم وإنتماءاتهم ومذاهبهم.
    وأخيراً... أرجو أن لاتضيع جهود الأبطال بعد انتهاء المعارك وتجييرها لمن لا يستحق . لأننا نعلم جيداً بأن إصحاب القداسات والمناصب والريادات سيظهرون مرةً إخرى بعد ( النفاه) ليتبجحوا بأدوارهم الكارتونية في حصول الإنتصارات وليحولوا أنفسهم الى قادة من جديد وهم يشترون بعض ساعات البث من بعض القنوات الفضائية بآلاف الدولارات لكي يظهروا بمظهر يغسلون به عار الإنبطاح والإنهزام بكل ما آتاهم الشيطان من قوة.
     سيسجل التاريخ بأحرفٍ من نور تلك المواقف البطولية الفذة التي وقفتها حشودنا الإيمانية الشعبية بمعية القوات الأمنية يوم تنادت أصوات الحق لدفع الظلاميين القادمين من جحور البغايا التي لفظتها الأرحام القذرة .
 وسيعلم القاصي والداني بأن الوطن تعرض لأسراب الغربان
لتفتك بأرضه وسمائه،
ولتيتم بناته وأبنائه وترمل نسائه
 فهب أحفاد الكرار ، وأبناء الحسين ، ممن تسلح بالعقيدة والإيمان حاملين أرواحهم على أكفهم
 غير آبهين بنعوت السفهاء الذين وصفوهم بغير العقائديين
ولا بصراخ المسخ الذين نسبوهم لأقاصي آسيا تارةً وتارة ً أفريقيين.
نعم ليعلم العالم إجمع، اليوم اليوم وليس غداً...  بأننا أتباع إهل البيت عليهم السلام وأبناء الزهراء البتول هم فقط من تكفلوا برفع الحيف والضيم لتطهير الأرض من قذارة بقايا أصحاب التاريخ المظلم أحفاد آكلة الأكباد وحملة الرؤوس الطاهرة على رماح البغي والجور.
سجّل إيها التاريخ... لكي لاتنسى الأجيال القادمة بطولات أبناء الرافدين ، أبناء العقيدة . أبناء الأمهات الطاهرات والآباء الكرام.
سلاماً أيها الوطن... سلاماً أيها الأرض الكريمة...
سلاماً أيها الشهداء... يامن سققيتم بدمائكم إرض الإجداد...
سلاماً أيها الأبطال المعانقين حور البنادق والمدافع والرماح...

  

الشيخ علي العبادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/20



كتابة تعليق لموضوع : الحشد الشعبي وقادته مفخرة الدين والوطن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي البدري
صفحة الكاتب :
  علي البدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة الموارد المائية تنفذ حملة لتنظيف مشروع ماء البصرة   : وزارة الموارد المائية

 مؤسسة الشهداء: لابد من الدعم الحكومي لفتح بقية مقابر السلمان في السماوة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 وزارة حقوق الانسان تولي اهتماماً استثنائياً لمكونات الشعب العراقي  : زهير الفتلاوي

  ايام سوداء قادمة بوجه النظام العربي الرسمي ومجتمعه !!  : حميد الشاكر

 حتى لا تكون قيمتنا صفراً  : مرتضى المياحي

 انتفاضة السومري الجديد ... حين يكون الوطن مذهبا  : حيدر كامل

 بنو قريظة و التحكيم  : الياس ديلمي

 علي يُكرم قاتله ..وغاندي ينشد العفو والسلم .  : ثائر الربيعي

 

 العاهره  : محمود خليل ابراهيم

 هذه رسائل إلغاء البطاقة التموينية  : غفار عفراوي

 الموقف المائي ليوم 21-5-2019

 جازبروم نفط الروسية تتوقع انتهاء اتفاق النفط العالمي منتصف 2019

 كنائس مابين النهرين البحث الثاني  : محمد السمناوي

 كلام مثقفين  : علي حسين الخباز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net