صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

الحرب على اليمن أسقطت أقنعة وشوهت الدور التاريخي للسعودية ؟؟
هشام الهبيشان

لقد اسقطت حرب "ناتو العرب " ألاخيرة  على اليمن الكثير من الاقنعة التي تقنع بها بعض اصحابها من  العرب كذبآ ورياء  تملقآ احيانآ وبأحيان اخرى الهدف هو تحقيق بعض المصالح الضيقة والسعي لاكتساب شعبوية كاذبة مزيفة على جثث ألاطفال والنساء، فالبعض ذهب مرغمآ لهذه الحرب لارتهانه لمشروع ما  او بهدف الانتفاع الشخصي ، والتفاصيل تطول هنا ولا تقصر فموضوع فكرة "الناتو العربي " الجديد وان تكون اليمن هي الساحة الأولى لاختبار نماذج نجاحات هذا الناتو العربي هي فكرة حمقاء بكل المقاييس ،وسيكون لها نتائج كارثية وتداعيات خطيرة على المنطقة كل المنطقة .

 

 

فاليوم لا يمكن لأي متابع لمسار تحركات هذه الحرب العدوانية على اليمن ان ينكر حقيقة ان هذه الحرب بطريقة عملها ومخطط سيرها ستجر المنطقة وألامة بأكملها ألى مستنقع الفوضى وألاحتراب بين أبناء ألامة الواحدة ،والكل يعلم ان المستفيد الوحيد من  التداعيات المستقبلية لهذه الحرب هو الكيان الصهيوني ،ومع كل هذا وذاك فمازالت طبول الحرب  تقرع على حدود اليمن برآ وبحرآ وطائرات الناتو العربي تغطي سماء اليمن ،والقصف يستمر والجوع يستمر ويموت أطفال اليمن ونساء اليمن ورجال اليمن ونستعد بفضل وبركة ناتو العرب لحرب مذهبية تقسيمية جديدة مسرحها الجديد هو اليمن .

 

 

وبالتزامن  مع مشروع تفتيت وتدمير وتقسيم اليمن  الذي يتم اليوم من خلال هذه الحرب الشعواء على اليمن التي "يعاني أكثر من 80% من أهله من فقر وضنك الحياه ومع كل هذا وذاك فمازالت كرامة وعزة الشعب اليمني مضرب مثل لكل من عرف هذا الشعب " ،فقد لأحظ جميع المتابعين كيف  أنه قد اطل علينا  بالفترة  ألاخيرة بعض من يدعون انهم فلاسفة الاعلام ومنظري التحليل الفوقي ويدعون ايضآ انهم مثقفين عرب وماهم الا  اصحاب  عقول وافكار مضمحلة هولاء الذين يقراءون الواقع وفق ما يشتهون ووفق ما يرسمون له بمخيلتهم لكسب شهره او لبيع ذمة،فهؤلاء عندما يروجون اليوم لأستمرار الحرب على اليمن   الأ يعلمون  ان  نتائج ومكاسب هذه الحرب ستكون  على حساب دماء الابرياء وجثث الاطفال ودموع الثكالى، وهذا أن دل على شيء فهو لايدل الا على غباء وحمق يعيشه بعض هؤلاء فليس هكذا تورد الابل ياحمقاء  ألاعلام .

 

 

 

فاليوم وللأسف هناك "متطفلين" على الاعلام العربي  الذي يدعي الشفافية والحياد، وللأسف اصبح هؤلاء هم مثقفي هذه الامه واصحاب الفكر القومي الحديث رغم اضمحلال افكارهم وغباء تحليلهم وسوء تقديرهم ولكن الذي أوصلهم الى هذه المرتبه والمكانة المرموقة، هو قدرتهم على التكيف السريع وتبديل مبادئهم وثوابتهم بتغير المرحلة، فهم أيضآ يملكون من النفاق والكذب والتدجيل الشيء الكثير وهم سريعو الحركة فكل ساعة تتغيير مصالحهم بتغير قواعد اللعبة، وهنا فعندما أتحدث عن الاعلام العربي فلأسف اذكر هنا بعض الحقائق، ومنها ان الاعلاميين المزيفين اليوم بدأو بالخروج من جحورهم مستغلين حالة مايسمى" الفوضى العربيه "لاظهار أنفسهم فهؤلاء أحيانآ نشاهدهم مع هذه الفوضى المصطنعة واحيانآ اخرى هم ضد هذا الفوضى فهؤلاء هم انتهازيو الاعلام العربي الجدد هؤلاء هم من يتسلقون بغبائهم وتحليلهم السخيف وكذبهم ونفاقهم ودجلهم ورعونة افكارهم الى اعالي القمم السلطوية الاعلامية الذين لايسعون من خلال عروبتهم "المزيفه" هذه الا للوصول الى مصالحهم الضيقة وليس ألا أي شيء فيه خير للعرب وللعروبه.

 

 

ففي هذه المرحلة يجب ان تصحو هذه ألامة لتدرك حجم أزمتها وواقعها الذي ادخلها بنفق مظلم  ،فاليوم تعيش الامه العربية والاسلامية أسوء حالات الانكسار والانهزام امام المشروع الصهيو –امريكي  ،الذي يحارب اليوم علنآ العرب بالعرب والمسلميين بالمسلميين ،ولقد أثبتت المرحلة الحالية وتقاطعات هذا المشروع وامتداده على أكثر من منطقة على أمتداد مساحه الجغرافيا والديمغرافيا العربية وألاسلامية  ان هذا المشروع  أنتقل اليوم من مشروع أصطناع الفوضى والخراب بالبلاد العربية وألاسلامية  الى مرحلة الاجهاز على هذه ألامة والسعي لتركيعها .

 

 

 

 

 ختامآ ،،فاليوم على كل عربي ومسلم شريف ان يقف وقفة حق مع عروبته وأسلامه ، وأن لايكون شريكآ بمشروع التدمير والتمزيق والاجهاز على هذه ألامة ،فالحدث الجلل وعدوان "ناتو العرب "الشامل على اليمن  يستدعي حالة من الصحوة الذهنية والتاريخية عند كل العرب والمسلميين  ،فالمرحلة لم تعد تحتمل وجود مزيدآ من ألأنقسام والتفتيت والتمزيق لهذه ألامة جغرافيآ وديمغرافيآ،وهذه دعوة الى النظام السعودي الذي يجر اليوم المنطقة وألامة بأكملها نحو الأنتحار التدريجي الى التعقل بأفعاله وقراءة الواقع بحكمة وبمنطق الواقع والاحتكام الى العقل بدل التصرفات ألانفعالية وردات الفعل المتسرعة فنحن اليوم كم كنا نتمنى ان يعود دور السعودية كما كان بعهد الملك فيصل والملك خالد والملك فهد رحمهم الله جميعآ  فنحن نتمنى ان تكون السعودية مرتكزآ كما كانت  لقضايا ألامة العربية مرتكزآ لوحدة هذه ألامة ،فالسعودية لها مواقف تاريخية لايمكن لعربي أن ينكرها من كل قضايا ألاقليم من حرب تشرين 1973مرورآ باتفاق الطائف 1989اللبناني ،مروررآ بقضايا ومواقف عدة كان للسعودية مواقف مشرفة فيها ويفتخر بها كل عربي ومسلم ، ولكن يبدو واضحآ ان سياسة السعودية بالعقد ألاخير قد أختلفت اختلافآ كليآ عن ما نتمنى ونعول عليه من دور سعودي ايجابي لحل شامل لكل قضايا المنطقة ،والعدوان السعودي ألاخير على اليمن كسر أخر رهاناتنا على هذا الدور الذي كنا نتمنى ان تلعبه السعودية بالمنطقة .........

 

*كاتب وناشط سياسي –الاردن .

 

[email protected]

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/31


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الجيش العربي السوري إلى عمق إدلب ...ماذا عن خيارات التركي !؟  (شؤون عربية )

    • لماذا التلويح بالتحالفات العسكرية الآن … وماذا عن رد محور المقاومة !؟  (شؤون عربية )

    • إدلب بانتظار جولة ميدانية جديدة ... ماذا عن نتائج الحسم !؟  (المقالات)

    • الشرق السوري في قلب العاصفة من جديد ... ماذا عن التفاهمات التركية – الأمريكية !؟  (شؤون عربية )

    • مابعد هجوم أرامكو ... الحديدة من جديد على صفيح ساخن ولكن !؟  (شؤون عربية )



كتابة تعليق لموضوع : الحرب على اليمن أسقطت أقنعة وشوهت الدور التاريخي للسعودية ؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بتول الحمداني
صفحة الكاتب :
  بتول الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المساري : التيار الصدري أبلغنا بان مباحثات الصدر والمالكي الهاتفية لم تتطرق للأزمة وكان فقط مجاملة من الاخير  : وكالة اين

 المسافرين والوفود :احصائيات نقل النازحين في محافظة نينوى

  ثلاجة الموتى  : عزيز الحافظ

 آلا الطالباني: كركوك تمر بمرحلة انتقالية وعلى اعضاء مجلسها الكرد المباشرة بعملهم

 طلبةُ البعثات العراقيّة في ماليزيا وتهمة التشيّع  : صالح المحنه

 ترييف المدن وتدمير الريف  : د . ميثم مرتضى الكناني

 هل طالب العلم في المدارس غير الحوزوية عامل بناء أم لاعب كرة قدم؟  : الشيخ جميل مانع البزوني

 المسلم الحر تدين العمليات الارهابية التي استهدفت المدنيين الأبرياء في سيريلانكا  : منظمة اللاعنف العالمية

 مصاب الزهراء عليها السلام كشف جميع الشكوك و الشبهات  : خضير العواد

 ويكيليكس ..العتب مرفوع ..!!  : عبدالزهرة محمد الهنداوي

  حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالإهانة البشعة لأمريكا والصهيونية للرسول الأعظم محمد (ص)  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش تعزيز الخدمات الصحية في ميسان  : وزارة الصحة

 تل الذهب ..الرواية الرابعة للكاتب حسن عبد الرزاق

 الموارد المائية: نسبة الاغمار في الاهوار ارتفعت الى 55%  : وزارة الموارد المائية

 هل نستحق القتل؟  : محمد تقي الذاكري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net