صفحة الكاتب : ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي

الحوراء زينب عظمة الصبر وجهادية القيادة وفاعلية الاعلام
ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين واصحابه الغر الميامين .
   يستذكر المسلمون في هذه الايام بألم كبير وحزن بالغ ذكرى وفاة بطلة كربلاء السيدة الحوراء زينب بنت علي ابن ابي طالب عليهما السلام . هذه المرأة المسلمة المؤمنة ابنة سيدة نساء العالمين الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء عليها السلام بنت الرسول الاعظم محمد        ( صلى الله وعليه وآله وسلم ) وأخت سيد الشهداء الحسين عليه السلام .
   لقد اراد الله سبحانه وتعالى ان تكون حياة الحوراء زينب عليها السلام درسا تأريخيا كبيرا وعنوانا عظيما  تستمد منه الاجيال في مختلف بقاع الارض  العبر والدروس الرائعة من هذه الشخصية الاسلامية التي اصبحت رمزا تتباهى وتفتخر به النساء المؤمنات الرساليات وهن يحاولن ويصبون الى السير على نهج الحوراء التي اختطته ليكون طريقا للمرأة المسلمة سواء كان هذا في واقعة الطف في كربلاء وما تلاها او قبلها .
   لقد كان بحق الحوراء زينب رسالة انسانية وبرهانا سماويا من الله العلي القدير على قدرة المرأة المسلمة على تحمل الصعاب والقيادة في الظروف الصعبة التي قد تفتقد فيها الى وجود الرجل بجانبها حيث ضربت الحوراء اروع الامثلة في مواجهة الطغاة والصبر وقوة التحمل والجهادية العالية والايثار في كل المواقف الصعبة التي تعرضت لها بعد استشهاد ابا الاحرار الامام الحسين عليه السلام .
   لقد اكتسبت الحوراء زينب صفاتها واخلاقها وعزيمتها وشجاعتها وايمانها من اهل بيت النبوة عليهم السلام  فهي ابنة بنت الرسول الاكرم وهادي الانسانية والصادق الامين الرسول محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) الذي تعلمت منه الصدق والامانة والثبات على المباديء والدفاع عنها مهما اشتدت الصعاب وتكالبت عليه قوى الكفر والضلال وقدرته على اقناع اللاخرين بطيب الكلام والاخلاق الحسنة والمرونة في التعامل مما جعل قلوب الاعداء تهفو اليه كما هفت اليه قلوب المؤمنين وعقولهم . ولذلك اصبحت الحوراء مثالا للصدق والامانة والثبات على المباديء التي آمنت بها وخرجت مع اخيها الامام الحسين الشهيد من اجلها .
   ونظرا لكون الحوراء زينب عليها السلام هي ابنة امير المؤمنين وبطل الاسلام وفتاه الاول بدون منازع الامام علي بن ابي طالب عليه السلام فقد اكسبها هذا النسب الشريف وهذه الابوه العظيمة خصالا قل تواجدها في غيرها من النساء على مر العصور فلقد اصبحت منارا ونبراسا للبطولة النسائية وبلاغة الحديث الذي تستطيع من خلاله تغيير مواقف الاخرين تجاه قضيتها وكسبهم الى صفها على الرغم من اساليب البطش والتنكيل والترهيب الذي كان يمارسه اعدائها من الحكام الظالمين وعبدة المال والسلاطين ومنحتها قوة الصبر والتحمل على شظف العيش والايثار والتفكير بمسؤولية غيرها قبل التفكير بنفسها .
   والحوراء زينب عليها السلام هي البنت الكبرى للصديقة الطاهرة وسيدة نساء العالمين وبضعة الرسول الاكرم وهي فاطمة الزهراء البتول عليها السلام فقد كانت الزهراء حورية انسية اختزلت كل الصفات الطيبة للانس والملائكة في شخصية واحدة لم ولن يكون لها اي نظير او منافس من قبل نساء العالم في كل زمان ومكان . فقد تربت الحوراء في حضن الزهراء وارضعتها الايمان والاخلاق الفاضلة وحب الله وطاعته والابتعاد عن المعاصي وهذا جعلها تقترب كثيرا من مرتبة العصمة في كل تصرفاتها وافعالها  وكيف لا وهي بنت فاطمة الزهراء  عليها السلام والتي يغضب الله لغضبها ويرضى لرضاها .
   كما انها اخت الامام الحسن المجتبى عليه السلام الذي تعلمت منه الكثير من الفضائل ومنها الحكمة في اتخاذ القرار والموضوعية في دراسة الظروف المحيطة لاتخاذ القرار والتصرف المناسب في حينها والمسؤولية العالية تجاه الامة ومن هم  مسؤول عنهم  ومحاولة تجنيبهم الاذى والضرر ماامكن ذلك والذود بنفسه عنهم في سبيل ذلك  وبذلك اثبت بان الشجاعة لاتكون بالسيف وحده وانما بالتصرف السليم في المواقف الصعبة وبذلك اضافت هذه القرابة لدى الحوراء الشيء الكثير مما جعل شخصيتها تتأطر بالصورة التي عرفت بها بعد استشهاد اخيها ابي عبدالله الحسين عليه السلام .
   وتأتي اخوة الحوراء زينب لرمز الثائرين وسيد الشهداء وابي الضيم الامام الحسين عليه السلام لتتوج شخصيتها الجهادية الكبرى ولتمنحها ابعادا عظيمة لما تمثلة الشخصية الاسلامية الرسالبة التي تقف صامدة قوية بوجه الظلم والطغيان فقد تعلمت من الحسين ان الشهادة هي البداية للحياة الابدية الفاضلة في جنان الخلد والنعيم . فقد تحملت زينب مع الحسين عليه السلام كل اهوال ورزايا ومصائب كربلاء في واقعة الطف وما تلاها من مآسي واحزان وصبر فاق الحدود وتجاوز حدود تحمل البشر من الرجال .
  كما ان صلة اخوتها بقمر بني هاشم الامام العباس عليه السلام رمز الايثار والثبات على المبدأ ونصرة المظلوم والشجاعة الفائقة ومثال النخوة والغيرة على من هم بمسؤوليته وكفالته ورعايته لاخوانه واخواته في واقعة الطف وماقبلها والذي اصبح من خلاله رمزا للايثار والشجاعة وكفالة الضعيف وبذلك فقد تعلمت الحوراء زينب منه الكثير واستطاعت ان تستوعب مباديء وافكار الامام العباس عليه السلام لتكون لها سندا تتكأ عليه وتستند اليه في محنتا الكبرى بعد استشهاد اخيها الامام الحسين واخوته واهل بيته واصحابه وبقائها وحدها في ساحة الميدان مع الاطفال والنساء بلا ناصر ولامعين لها في تحمل اعباء المسؤولية والقيادة عندما اصبحت هي الوحيدة التي تتصدى لها .
   لقد تحملت الحوراء زينب عليها السلام في واقعة الطف في كربلاء وبعدها اهوالا كبيرة وامواجا متلاطمة فواجهتها بصبر عظيم وارادة كبرى وهي الفتاة اليانعة التي وضعت في ظروف واحداث كبرى ليس لمن في سنها القدرة على تحملها لولا انها مؤيدة بصبر كبير من الله سبحانه وتعالى . فقد تحملت مع اخيها الامام الحسين كل مصائب كربلاء ابتداء منذ خروجه من المدينة وسيره باتجاه الكوفة وبعدها الى كربلاء حين خذله الناصرون وتحملت معاناة النساء والاطفال فهي بحق تستحق ان يطلق عليها وصف زينب الكبرى لانها فعلا اصبحت كبيرة في كل شيء حيث عصرتها مصائب الحياة واحداث المسير الى كربلاء ومن ثم خلال المعركة وهي ترى اهل بيتها واخوتها وابناؤها يتساقطون الواحد تلو الاخر مضرجين بدمائهم الزكية وهي تسيل على الارض لتمتزج بترابها لتخط وتسطر بهذا اكبر ملحمة انسانية في تأريخ البشرية اراد الله سبحانه وتعالى لها ان تستمر ويتعاظم وهجها بمرور الزمان لتكون صوتا مدويا يقض مضاجع الجبابرة والظالمين وعبدة السلطة والمال . ومن ثم يبدأ دورها الكبير بأستشهاد الحسين عليه السلام عندما لم يبقى احد سواها راعيا ومسؤولا عن النساء والاطفال وهم بلا طعام ولا ماء ولاخيام للسكن . ومن ثم تأتي مسيرة السبي الكبرى الى الشام حيث يزيد ابن معاوية وهي ترى رؤوس الحسين واهل بيت النبوة محمولون امامها وهي تسمع انين النساء الثكالى وبكاء الاطفال الذين ارهبتهم قسوة الاعداء الظالمين .
   لقد تحملت الحوراء زينب عليها السلام قيادة النساء والاطفال وهم في اسؤأ حالاتهم النفسية والمعنوية وهم فاقدون للازواج والاخوة والابناء والاباء ومقيدين الايدي والاعناق بالسلاسل والقيود ويجرون حاشاهم الله كما يجرون العبيد في الحروب وهم اهل بيت النبوة ومهبط الوحي وهداة الانسانية ومنقذيها من الضلال والغواية الى الخير والصلاح والهداية تحملت كل هذا بروحية قيادية جهادية لم تستسلم ولم تضعف امام كل هذا وهي بنت امير المؤمنين المخدرة الطاهرة التي لم يطلع عليها الرجال ولم ترى من مصاعب الحياة لانها في حماية امير المؤمنين ولكن بعد فقدان حماتها وراعيها والذابين عنها فأنها لم تستسلم ولم يصيبها الاحباط والخوف وانما استذكرت بطولات ابيها الامام علي عليه السلام ونهضت بهذه المسؤولية القيادة الكبيرة في ظروف صعبة وقاسية بروحية جهادية قل نظيرها لم يستطع تحملها اقوى واشجع الرجال واكثرهم حكمة وعقلانية . فقد ضربت اروع الامثلة بالشخصية القيادية الجهادية التي اراد الله سبحانه وتعالى بها ان يختبر صبرها العظيم وجهاديتها العالية وايمانها الكبير بدين جدها الرسول الاكرم  محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وضرورة الحفاظ عليه واعادته الى صورته الحقيقية التي ارادها الله له وتقويمه من الانحراف والزيف الذي اصابه في بعض جوانبه بعد وفاة الرسول الكريم ( صلى الله عليه وآله وسلم ) .
   ومن ثم تأتي المرحلة المهمة واللاحقة في حياة الحوراء زينب عليها السلام وهي الجانب الاعلامي لثورة الحسين من خلال بيان مظلومية الحسين للناس ومحاولة استمالة القلوب لقضية الحسين العادلة وذلك بعد انتهاء الصفحة العسكرية للمعركة في واقعة الطف واستشهاد الحسين واهل بيته واصحابه حيث بدأت الصفحة الاعلامية والتي تحملت اعبائها واجتازت مراحلها المختلفة بنجاح ساحق ومنقطع النظير وهي الحوراء زينب عليها السلام وحدها ولا احد سواها . حيث وضعت على عاتقها المهمة الكبرى وهي اظهار مظلومية الامام الحسين وحقه المسلوب منه ومكانته الطبيعية التي سلبها الاعداء الظالمين والحاقدين منه دون وجه حق من خلال بيان ذلك لاعداء الحسين والذين شاركوا في قتله والمناصرين لهم ممن اغرتهم الاموال والاراضي وأرهبتهم السيوف وأوجعتهم السياط من حكام ظالمين لايرحمون ولاينتمون للاسلام الحنيف ومبادئه السمحاء لا من قريب ولا من بعيد . وبذلك كانت كلماتها في مجلس يزيد ابن معاويه واعوانه خير مثال للاعلام المؤثر الفعال الذي استطاع ان يلجم افواه الحاكم الظالم المتجبر الفاسق بكل قوته وجبروته لانه لايمتلك من الادلة والبراهين القطعية حول احقية الحسين واهل بيت النبوة كما امتلكتها الحوراء زينب عليها السلام والذي استطاعت بفضل الله وعونه من ان تترجمه الى كلام قوي مؤثر وفعال ساهم بشكل كبير في بيان الحقائق لعامة الناس والذي حاول الطغاة تشويهه وطمس حقائقه  . اننا نستطيع وبحق ان نقول اذا كان الامام الحسين عليه السلام بطل الصفحة العسكرية من معركة الطف في كربلاء فأن الحوراء زينب عليها السلام بطلة الصفحة الاعلامية الاكثر تأثير في المعركة  . ولو جهودها وفاعية وبلاغة كلماتها لما استطاع حق الحسين المشروع ان يستعيد مكانته في النفوس .
   وبذلك تأتي شخصية الحوراء زينب لتشكل شخصية اسلامية ايمانية متكاملة في جميع جوانبها وضعت التقوى سلاحا لها والايمان  حاميا لها والصبر زادا لها اكتسبت من جدها واهلها عليهم افضل الصلاة والسلام مازادها بهاءا ونورا وجعل منها سيدة عظيمة في كل شيء كان من الممكن ان تدرس جوانب شخصيتها وتفاصيل حياتها في المدارس والجامعات ليستزيد الاخرين من فيض تقواها وعلمها وصبرها ولتكون درسا خالدا على مر الاجيال من الممكن ان يترجم الى جميع اللغات لتطلع عليه كافة الامم والشعوب بمختلف اديانها وجنسياتها وقومياتها لانها صوتا خالدا ومدويا لايمكن اخفاؤه مهما حاول المبغضون طمس حقيقتها وشخصيتها او التقليل من شأنها ومهما استخدموا من وسائل القوة والسلطة والمال لشراء الضمائر والقلوب .
   اننا اذ نستذكر ذكرى وفاة هذه الشخصية العظيمة هذه الايام فاننا نتمنى ان تكون هذه المناسبة الاليمة وقفة جادة لفتياتنا ونساءنا لكي يستلهمن سيرة الحوراء زينب العطرة بكل ماتعنيه من معاني ودلالات وان يحاولن التخلق بأخلاقها وصفاتها وان يتمسكن بحبل الله المتين ويسعين الى التقرب اليه سبحانه من خلال العمل الصالح والاخلاق الفاضلة والسير على طريق الهداية والصلاح والابتعاد عن الافرازات السلبية للحضارة الغربية وقشورها الزائفة والتي تحاول ان تحطم الشخصية الايمانية الفاضلة لدى المرأة المسلمة وتجعلها تهوي في الرذيلة وحبائل الشيطان من خلال تصويرها لقشور الحضارة الزائفة والابتعاد عن الله ومعصيته بأنها احد مفردات التطور والحضارة . نتمنى من نساءنا وفتياتنا ان يتسلحن بالعلم والثقافة والاخلاق الفاضلة والتمسك بمباديء الدين الاسلامي الحنيف واخلاق السيدة الفاضلة الحوراء زينب ومن قبلها امها الصديقة الطاهرة الكبرى فاطمة الزهراء عليهما السلام .
   لتكن ذكرى الحوراء زينب عليها السلام فرصة لمحاسبة النفس والعودة الى الله والاستغفار والتوبة عما اقترفه الانسان من ذنوب ومعاصي وخاصة وهي تأتي في شهر رجب الأصب شهر الاستغفار والتوبة والارتقاء بالنفس الى مصاف الطهارة والنقاء والحياة الروحية التي تصبو للفوز بجنات النعيم والابتعاد عن ملذات الدنيا الفانية قصيرة الامد واغراءاتها  والاعمال التي تكسبنا الذنوب وتبعدنا عن طريق الخير والفضيلة .
  اللهم انا نسألك شفاعة الحوراء زينب عليها السلام يوم لاينفع مال ولابنون الا من أتى الله بقلب سليم . وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين واصحابه الغر الميامين .

البروفسور الدكتور موفق عبدالعزيز الحسناوي
هيئة التعليم التقني – المعهد التقني في الناصرية - جمهورية العراق
drmowaffaqalhisnawi@yahoo.com

  

ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/19



كتابة تعليق لموضوع : الحوراء زينب عظمة الصبر وجهادية القيادة وفاعلية الاعلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كريم السيد
صفحة الكاتب :
  كريم السيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قراءة في (أبناء الشيطان ) للشاعر عبد الجبار الفياض  : رائدة جرجيس

 الْكَذَّابُ الْأَشِرُ  : حيدر الحسني

 التنظيم الدينقراطي يصدر بيانا بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التمييز العنصري  : التنظيم الدينقراطي

 قراءة انطباعية.. للكاتبة آمال كاظم الفتلاوي في كتاب (الفتوى الخالدة)  : علي حسين الخباز

 الله لن يضيع مصر..او هكذا نأمل  : جمال الهنداوي

 عزة التي هزت عرش العراق  : عباس الخفاجي

 فايننشال تايمز: فتوى المرجعية اوقفت تقدم تنظيم داعش في العراق

 تجليات الآخر و طرق التعامل  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 حوارية حول أصول الدين  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 نشرة اخبار موقع  : وكالة انباء المستقبل

 وزارة الزراعة تصرف رواتب عدد من موظفيها في محافظتي صلاح الدين والانبار بعد انجاز التدقيق الأمني والموافقات ألأصولية  : وزارة الزراعة

 مصادرة كمية من مادة الكريستال المخدرة والقبض على حائزها شمالي بابل  : وزارة الداخلية العراقية

 آمال البرازيليين بين نيمار وصلابة الدفاع

 الحلول المتأخرة  : مهند العادلي

 مجلس الوزراء يعقد جلسته الاعتيادية برئاسة رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net