صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

الأمام الحسين(ع) منهج للخلود
عبود مزهر الكرخي
لم تكن واقعة الطف واقعة عابرة أو حدث تاريخي عابر كما يحدث في الوقائع التاريخية العابرة العادية بل كانت هي مشروع للنهضة الإنسانية من أجل إرساء المشروع الإنساني الذي بشر به النبي الكريم  البشرية بالإسلام دينا للإنسانيه نقلها من الظلمات إلى النور والتي كانت واقعة الطف قد هزت الوجدان الإنساني لتعطي بصمتها الواضحة في الفكر الإنساني فكانت بحق نهضة ساهمت وبشكل أساس في بناء لبنات الحضارة الإنسانية لتهز شعور وضمير الإنسان وبشكل قوي بصورة لم يسبق لها مثيل في كل الحركات والنهضات التحررية والثورية في العالم والتي لم يمكن مثلها في تاريخ الأولين والآخرين.
فكانت نهضة الحسين وبحق قد تركت بصمتها الواضحة في التاريخ الإنساني كنهضة غايتها هو خلق الإنسان الرافض للظلم والقهر والعبودية الممثلة بأئمة الكفر من بني أمية وهي الشجرة الملعونة التي ذكرت في القرآن الكريم بقوله سبحانه وتعالى {وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ}.(1)
لتواجه الشجرة الطيبة وهو الفرع الهاشمي لنبينا الأكرم محمد(ص) ممثلة بالأمام الحسين(ع)هذا الظلم الأموي والذي يمثل قمة الكفر والطغيان والتي وصفها في كتابه الكريم بقوله {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ*تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ}.(2)
ليقف الفكر الأموي السفياني حائلاً دون انتشار الإسلام وكان يبذل الغالي والنفيس من أجل ذلك ليوظف كل ثقله السياسي والعسكري من أجل ذلك وكانت الشام ممثلة بمعاوية ومن بعده كل نسله الخبيث لتحقيق هذه الغاية من أجل نقل الأمة المحمدية إلى دين الجاهلية الأولى وليصبح ديننا الحنيف دين ملوك وحكام يتلاعب الطلقاء وأبناء الطلقاء كتلاعب الصبية للكرة وهذا ما صرح به شيخهم ورأس الشرك والنفاق أبو سفيان(لعنة الله عليه)عندما تولى الخليفة الثالث عثمان الخلافة للتهنئة بخلافته في وسط بنو أمية ليقول ((يا بني أمية تلاقفوها تلاقف الكرة, فوالذي يحلف به أبو سفيان لا جنة ولا نار))(3). وذهب لقبر حمزة بن عبد المطلب فركله برجله قائلاً: ((يا حمزة إن الأمر الّذي كنت تقاتلنا عليه بالأمس قد ملكناه اليوم)).(4)
ليبين أن جدهم الأعلى وكلهم لم يؤمنوا بهذا الدين إلا وهم صاغرين وعلى خشومهم وبسيف الأمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع) عندما قتل أبطالهم وناوش ذؤبانهم فأدوع في قلوبهم أحقاداً بدرية وخيبرية وحنينة كما هو مذكور في دعاء الندبة المأثور لتنتقل هذه العداوة والحقد عبر الأجيال يتوارثها جيلاً بعد أخر ولحد وقتنا الحاضر وليبين الله سبحانه وتعالى انه حكم الله وقضاؤه ليبين من هي الشجرة الملعونة وهم ال سفيان والذين يمتد نسبهم الى وقتنا ممثلة بالوهابية والسلفية وداعش والإرهاب ومن لف لفهم وليفهم الناس والمؤمنين بالخصوص بأن آل بيت النبوة(سلام الله عليهم أجمعين) هم خلفاء الأرض والأمناء على وحيه ولديهم مواريث علم الأولين والأخرين ومواريث الأرض والسماء والذي بدون وجود حجة على الأرض لساخت الأرض بمن فيها.
ولنتذكر أنه لولا الأمام أمير المؤمنين ونهضة الحسين في واقعة الطف لأصبح ديننا الإسلامي دين ملوك وحكام ودين قائم على الأهواء وقائم على القتل والذبح والذي حاول حكام بني أمية وبني العباس إن يرسخوا هذا المفهوم والذي لازالت هذه المحاولات قائمة وبكل قوة من اجل محو ديننا الحنيف وتشويه صورته من خلال ما يقوم به أحفادهم من آل أمية والعباس والخوارج. فضريبة الدم يجب ان تدفع على قربان الحرية وتصحيح مسيرة الدين  وهذا هو قدر كل الأحرار في أن دماؤهم هي التي تعبد الطريق أمام الناس من اجل إقامة الحق وإقامة دولة الحق والعدل الآلهي والدين الحنيف.
فهذا الكتاب والمفكر المصري عباس محمود في كتابه عن الحسين يقول (ليست هذه في المسألة ، وإنّما المسألة هي أنّ طريق التفاؤل معروف وطريق التشاؤم معروف ، فلا تتحقق مصلحة الإنسانيّة إلاّ إذا عمل لها كلّ فرد من أفرادها ، وهانت الشّهادة من أجلها على خدّامها ، وتقدّم الصفوف مَن يقدم على الاستشهاد ومن ورائه مَن يؤمن بالشّهادة والشُهداء .
لا عظة ولا نصيحة ، ولكنّها حقيقة تقرّر كما تقرّر الحقائق الرياضية . فلا بقاء للإنسانيّة بغير العمل لها ، ولا عمل لها إن لم ينس الفرد مصلحته ، بل حياته في سبيلها . . . لا بقاء للإنسانيّة بغير الاستشهاد . . .
وفي هذه الآونة التي تتردد فيها هذه الحقيقة في كلّ زاوية من زوايا الأرض , نلتفت نحن أبناء العربية إلى ذكرى شهيدها الأكبر فنحني الرّؤوس ؛ إجلالاً لأبي الشُهداء . . .).(5)
نعم أن الأمام الحسين روحي له الفداء أختار طريق الشهادة ليكون الخلود في هذا الاستشهاد العظيم والخالد لأبي الشهداء وليكون بيرق يشع ألقاً ونوراً لكل الثوار والأحرار بل ولكل مؤمن وحتى لكل إنسان يؤمن بقيم الحق والعدالة والشرف وليكون النهج الخالد لسيرته العطره وسفك دمه الشريف في واقعة كربلاء هي دماء قد سطرت عليها ذلك السفر الخالد بأحرف من نور لتبين وبأبهى انتصار المظلوم على الظالم وانتصار الحق على الباطل وليكون السفر الحسيني سفر خالد تعبق منه كل قيم الكبرياء والشموخ والبطولة للأمام الحسين وأهل بيته وهذه الثلة المؤمنة من أصحابه المنتجبين والذين أصبح يكنون بأنصار أبي عبد الله والذين يصفهم العقاد في كتابه عن الحسين فيقول (إنّ الأريحية التي سمت إليها طبائع أنصار الحسين (ع) ، إنّما هي أريحية الإيمان الذي يعتقد صاحبه أنّه يموت في نصرة الحُسين فيذهب لساعته إلى جنّات النّعيم . . . فهؤلاء الذين يقولون هذا القول يجعلون المنفعة وحدها باعث الإنسان إلى جميع أعماله ، حتّى ما صدر منها عن عقيدة وإيمان ، وينسون أنّ المنفعة وحدها لن تفسّر لنا حتّى الغرائز الحيوانية التي يصاب من جرّائها الفرد طوعاً أو كرهاً في
خدمة نوعه ، بل ينسون أنّ أنصار يزيد لا يكرهون جنّات النّعيم ولا يكفرون بها ، فلماذا لم يطلبوها كما طلبها أنصار الحُسين (ع) ؟ . . إنّهم لم يطلبوها ؛ لأنّهم منقادون لغواية اُخرى ، ولأنّهم لا يملكون عزيمة الإيمان ونخوة العقيدة ، ولا تلك القوّة الخلقية التي يتغلبون بها على رهبة الموت ويقطعون بها وساوس التعلّق بالعيش والخنوع للمتعة القريبة . فلولا اختلاف الطبائع لظهر شغف النّاس جميعاً بجنّات النّعيم على نحو واحد ، ومضى النّاس على سنّة واحدة في الأريحية والفداء ، ومرجع الأمر إذن في آخر المطاف إلى فرق واضح بين طبائع الأريحيين وطبائع النفعيين .
وكذلك يقول من يقول : (إنّ الأريحية في نفوس أنصار الحُسين كانت أريحية أفراد معدودين ثبتوا معه ولم يخذلوه إلى يومه الأخير . . . وينسى هؤلاء إنّ الارتفاع ليقاس بالقمّة الواحدة كما يُقاس بالقمم الكثيرة ، وأنّ الغور ليسبر في مكان واحد كما يسبر في كلّ مكان ، وإنّما تكون الندرة هُنا أدلّ على جلالة المُرتقى الذي تطيقه النّفس الواحدة أو الأنفس المعدودات ، ولا تطيقه نفوس الأكثرين . . .).(6)
ولتجف كل مداد الأقلام ولتعجز القراطيس عن الإحاطة بهذا المحيط الخالد والنبع الصافي لهذه الملحمة العظيمة لواقعة كربلاء والتي يقف كل شخص ينحني أجلالاً واحتراماً لهذه الهامات الشامخة والتي وقفت ضد أعتى أئمة الكفر والطغيان لتصرخ عالية وبأعلى أصواته رفضها للباطل والظلم ولتصرخ بصرخة سيدي ومولاي أبي الأحرار الأمام الحسين(ع) { هيهات ...هيهات من الذلة}.
وهي نطف وأرحام مطهرة أبت أن تقف مع الباطل وتهادنه بل كانت أنفس طيبة وهامات وأنوف شامخة عاليه وهو ماوصفها سيدي ومولاي الأمام الحسين بقوله{ألا وإن الدعي بن الدعي قد ركز بين اثنتين بين السلة والذلة ، وهيهات منا الذلة يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون ، وحجور طابت وطهرت ، وأنوف حمية ، ونفوس أبية من أن تؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام ، ألا وإني زاحف بهذه الأسرة على قلة العدد وخذلان الناصر}.(7)
فبقيت هيهات منا الذلة بقيت كلمة على مر العصور حتى تخرس من لام أو أدان عمل الإمام بخروجه للعراق بقي هذه العبارة تسمع العالم والبشرية جمعاء إن ابن بنت الرسول ما كان له ان يرضى بولاية فاسق فاجر على المسلمين ، بقت هذه الكلمات حتى تعلمنا لما استشهد الإمام الحسين  ، لما سار تارك ديار جده مستصحب نسائه وأطفاله ، بقيت حتى تكتب انتصار الدم على السيف.
بقيت ببقاء الحسين في القلوب والنفوس وبقت لتكون مدرسة تربي أنفس الإنسان على عدم
الخضوع لظالم ولا لجائر لتعلمنا عدم الركوع وخضوع لظالم.
بقيت لتعلمنا إن نصون الدين من المارقين وكل طواغيت العصر والزمان.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر :
1 ـ  [إبراهيم : 26].
2 ـ [إبراهيم : 25 ، 24].
3- الجوهري: السقيفة 39 ـ 40، ابن أبي الحديد: شرح نهج البلاغة 2/ 44، المقريزي: النزاع والتخاصم 31.
4- المقريزي: النزاع والتخاصم 57.
5 ـ كتاب الحُسَين (ع) أبو الشّهداء .عبّاس محمود العقّاد. منشورات الشّريف الرّضي.شبكة الإمامين الحسنين(عليهما السلام) للتراث والفكر الإسلامي. مقدمة المؤلف ص 9.
6 ـ كتاب الحُسَين (ع) أبو الشّهداء .عبّاس محمود العقّاد. منشورات الشّريف الرّضي.شبكة الإمامين الحسنين(عليهما السلام) للتراث والفكر الإسلامي. ص12 – 22.
7 ـ  راجع كتاب مقتل الحسين للخوارزمي ج 2 ص 9 و10 ، وكتاب مقتل الحسين لابن طاووس ص 59 .

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/17



كتابة تعليق لموضوع : الأمام الحسين(ع) منهج للخلود
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الخفاجي
صفحة الكاتب :
  علي الخفاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المجلس الاعلى حظوظه الانتخابية ومبادراته الوطنية  : نور الحربي

 روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق)  : احمد ختاوي

 السياسة تنتهي على مائدة الطعام  : رابح بوكريش

 الشركة العامة للصناعات الهيدروليكية تجهز وزارة النفط بكرفانات متحركة وتؤهل المحطة الكهربائية وورشة تصنيع المستلزمات الطبية  : وزارة الصناعة والمعادن

 الرافدين يدعو الوزارات المشمولة بسلفة خمسة ملايين ارسال أسماء موظفيها

 قصة قصيرة (شؤون مؤجلة)  : حميدة العسكري

 الوجوب الكفائي والمعنى الاستشهادي  : علي حسين الخباز

 شركة ديالى العامة تجهز كهرباء الفرات الاوسط بانتاجها من المحولات الكهربائية  : وزارة الصناعة والمعادن

 خيبة واحدة وخمسة جبهات  : جمال الهنداوي

 نِظامُ القَبِيلَةِ] مُحاصَرٌ بِالهَزِيمَةِ!  : نزار حيدر

 أخبار عاجلة من العاصمة بغداد

 أيتام نوري سعيد وشاه إيران لن يستطيعوا عرقلة مسيرة الشيوعيين العراقيين في غلق مقراتهم  : كاوا الحداد

 اجريت عمليه رفع ورم دموي سحائي في شعبه الجراحه العصبيه  : اعلام دائرة مدينة الطب

 البحرين يمجد الطاغية صدام الذي أثار 3 حروب بالمنطقة

 على الدباغ .. الناطق الرسمي باسم الحكومة الكويتية !!  : عماد الاخرس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net