صفحة الكاتب : رعد موسى الدخيلي

التفكير العاطفي و التفكير المجرّد .. وتأثيرهما على المواقف الوطنية !!!
رعد موسى الدخيلي

 الفكر :
هو مجمل الأشكال والعمليات الذهنية التي يؤديها عقل الإنسان، والتي تمكنه من نمذجة العالم الذي يعيش فيه، وبالتالي تمكنه من التعامل معه بفعالية أكبر لتحقيق أهدافه وخططه ورغباته وغاياته. والنمذجة هي عملية صنع نموذج ، وهناك النمذجة العلمية Scientific modeling  التي هي عملية إنشاء وتوليد نماذج مجردة أو اصطلاحية.
 تعرض العلوم بمجملها مجموعة متضخمة باستمرار من المناهج و التقنيات والنظريات حول كل نوع من أنواع النماذج العلمية المتخصصة , وبعض النظريات العامة حول النمذجة العلمية يتم عرضها في فلسفة العلوم ونظرية الأنظمة أو حقول جديدة .. مثل التمثيل المرئي للمعرفة knowledge visualization ، والنموذج العقلي Mental model الذي يتمثل بإدراك الشخص لمعلومة معينة أو لعملية التفكير.

التفكير:
 فهو إعمال العقل في مشكلة للتوصل إلى حلِّها , من خلال إجراء عمليّة عقليّة في المعلومات الحاضرة لأجل الوصول إلى المطلوب، وحركة العقل بين المعلوم و المجهول. وهناك العديد من المصطلحات المرتبطة بمفهوم التفكير: أهمها الإدراك، الوعي، شدة الإحساس، الفكر، الخيال.

إنَّ عملية التفكير تتضمن أيضا التعامل مع المعلومات، كما في حالة صياغتنا للمصطلحات، والإسهام في عملية حل المشكلات، والاستنتاج واتخاذ القرارات. إذ يعتبر التفكير أعلى الوظائف الإدراكية التي يندرج تحليلها وتحليل العمليات التي تسهم في التفكير ضمن إطار علم النفس الإدراكي . فالفكر اتجاه يرتبط به الإنسان بعد تفكير لاختيار توجه يقيم على أساسه نهج حياته والقيم الإنسانية التي يسير عليها ، والاتجاهات الفكرية تتقاطع فيما بينها بشكل كبير، كما أنه يمكن لأيِّ إنسان اتخاذ مجموعة من المبادئ التي لا تنتمي لتوجه فكري معين , واعتبارها توجها فكرياً خاصاً ، ومن أشهر التوجهات الفكرية التي أثـَّرت في الناس هي : الفكر الليبرالي والماركسي واللينيني الماركسي والشيوعي والديني والإسلامي والإلحادي والرأسمالي والميكافيلي والعلماني والقومي والوطني  . ويُحدِثُ التفكيرُ الفهمَ والاستيعاب واتخاذ القرار والتخطيط لحل المشكلات والحكم على الأشياء والإحساس بالبهجة والاستمتاع والتخيّل والانغماس في أحلام اليقظة . وهو عملية واعية يقوم بها الفرد عن وعي وإدراك، ولا تتم بمعزل عن البيئة المحيطة، أي أن عملية التفكير تتأثر بالسياق الاجتماعي والسياق الثقافي الذي تتم فيه.

التفكير العاطفي:

هو أدنى درجات التفكير ؛ إن لم يكن أوّلَ درجات الانزلاق من التفكر إلى التهوّر، وهو بلا شك سبيل يفضي إلى التفكير السلبي الذي يختزن التشاؤم والريبة وسوء الظن بالنفس , وهو الغالب على سوسيولوجية الحياة الاجتماعية المعاصرة وأمراضها النفسية، مثل الفوبيا والبارنويا وانقسام الشخصية «الشيزوفرنيا». وهذا في أدنى أحواله ؛ وأما إذا لم يبلغ ذلك الدرك فهو يورث الكبرياء المزيفة والتعصب والعجب بالنفس والرضاء بالحال، وليس ثمة عدو للتقدم مثل أن يقال «ليس في الإمكان أبدع مما كان». وأحياناً يُطلق عليه التفكير الوجداني أو الهوائي، ويقصد به فهم أو تفسير الأمور أو اتخاذ القرارات وفقاً لما يفضلّه الفردُ أو يرتاح إليه أو يرغبه أو يألفه.

التفكير المجرّد:

تفكير يتميز بالقدرة على استيعاب المفاهيم والتعميمات واستخدامها ، وهي المرحلة الأكثر تعقيداً , والنهائية في نَمَاء التفكير المعرفي ، التي تتسم فيها الأفكار بالتكيّف والمرونة، وباستخدام المفاهيم والتعميمات، مثل الخصائص أو الأنماط التي تشترك في مجموعة متنوعة من العناصر أو الأحداث، بحيث أنَّ حلَّ المشاكل أو التعامل معها يتم إنجازه عن طريق استخلاص النتائج المنطقية من مجموعة من الملاحظات ، ومن وضع الفرضيات واختبارها.

التفكير المجرّد هو مفهوم يقارن في كثير من الأحيان مع التفكير العملي ، أو التفكير الذي يقتصر على ما هو أمام الوجه ، وهنا والآن . في المقابل ؛ يمكن للمفكر التجريدي التصوّر أو التعميم ، وفهم أن كل مفهوم يمكن أن يكون له معانٍ متعددة ، وهكذا مفكرون قد يرون أنماطاً ما وراء الأنماط الواضحة , ويكونون قادرين على استخدام أنماط متنوعة أو أفكار محددة أو أدلة لحلِّ مشاكل أكبر. ومثال على هذا التناقض يكون رد فعل المفكر العملي والتجريدي على لوحة نفسها للمرأة التي تحمل مشعلاً . فإن المفكر العملي يفسر هذه اللوحة بطريقة حرفية، ولكن المفكر التجريدي قد يفسر هذه اللوحة بمثابة تمثيل لتمثال الحرية ويستنتج أن الرَّسامَ أراد الاحتفال بالحرية.  وهناك العديد من الطرق التي يكون فيها التفكير التجريدي ذو فائدة للناس , فهو يساعد على حلِّ المشاكل بطرق أكثر إبداعا ، ولديه ميل للسَّـماح للناس للتفكير خارج منطقة التفكير المسموح به. كما يسمح أيضا لفهم أكثر ثراء للمفاهيم . وهناك بعض الأطباء النفسيين الذين يعتقدون أنَّ التفكير ليس فقط جزء مبكـِّر من المعرفة المجرّدة , وقد عرَّفَ (كارل يونغ) ـ عالم نفس سويسري ومؤسس علم النفس التحليلي ( 1875ـ1961 ) ـ بعض أنواع الشخصية باعتبار أنَّ لديها القدرة على الشعور التجريدي ، أو يستشعر أو يحسّ ، بالإضافة إلى وجود القدرة على التفكير.

 في التجمّعات البشريّة العاديّة يعرض الناسُ مجموعةً من قدرات التفكير المجرّد ، والتي تكون واضحة عند تطوّر البشر  . معظم الأطفال الصغار لا يستطيعون بمصطلحات مجرّدة .. وليس كلّ الناس قادرين على تطوير التفكير المجرّد ، وبعض الناس الذين كانوا في السابق أقوياء في هذا المجال قد يفقد هذه الإمكانية . يمكن للأشخاص الذين يعانون من صعوبات تعلم معينة، وبعض أنواع التخلف العقلي أن يجدوا صعوبة كبيرة في تصوّر أبعد من نقطة معينة أو لديهم مشكلة مع الكلمات التي تمثل الأفكار وليس الأشياء ، ومنها أسباب فسيولوجية تؤثر على قدرة الشخص السيكولوجية على التفكير المجرد ، وهذا قد يسبب صعوبات عند الناس بحاجة إلى اتخاذ قرارات مفاهيمية، ويجعلون الأحكام الأخلاقية أو حلّ المشاكل بطرق معقدة . وهناك مجموعة عادية من قدرة التفكير مجرّدة ، وبعض الناس يكونون أكثر عمليين منهم تجريديين ,على الرغم من ارتفاع العجز في التفكير المجرّد .. قد تدلُّ على بعض صعوبات التعلم ؛ وهذا ما يتنبأ بنجاح أقل في الحياة الاجتماعية .

والحالة هذه ؛

فموقف المواطن اليوم يخضع لتأثيرين فكريين اثنين .. هما التأثير الفكري العاطفي في اتخاذ قراره حيال الوطن ، وتأثير التفكير المتجرّد عن العاطفة حيال اتخاذه الموقف الوطني الذي يجب أن يقف عنده أو يكون عليه . سيّما وأنَّ مجتمعنا العراقي اليوم ؛ يعيش تبايناً هائلاً من حالات الشحن الفكري .. كحالة الشحن الديني أو القومي أو المذهبي أو العشائري ، إضافة إلى حالات الشحن الوافدة بتأثيرات العولمة و العلمانية والإرث السياسي للتيارات والأحزاب العراقية اليسارية وغيرها .. كالتأثيرات البراكماتية والديموغرافية والتعنت لمخلفات البعث البائد وتأثيرات الأجندات الإقليمية والدولية على سوسيولوجية الشعب عامة  ، ما يجعل المواطن متحيّراً إزاء حالة التنافرات والتجاذبات التي سادت الوطن منذ عملية التغيير السياسي في نيسان2003، وتعرّض المجتمع إلى صعقة الديمقراطية المباغتة التي أحدثت عنده حالة الانفلات في معظم طرائق تفكيره وتعاطيه مع الوطنية ، بعد أنْ رزح قرابة أربعة عقود تحت نير الدكتاتورية التي قيّدتْ التفكير وحجّمت الفكر بالقوميّة العربيّة المشوّهة بالطغيان والتفرّد والتسلط والعنجهيات والشعارات الطنّانتة الرنّانة الهوجاء .. تلك التي زعزعت فيه روح المواطنة ، لدرجة أنه آثر الغربة على الوطن ، وأعوادَ المشانق على الحياة الذليلة .

عليه ؛ فعندما يتجرّد المواطن عن العاطفة ويفكرّ بالتفكير المتعقل المتجرّد عن العاطفة حتماً ستؤول به هكذا طريقة من التفكير إلى أن يتخذ موقفاً وطنياً واضحاً وصحيحاً يرسو بتخبطات الجماهير كافة على مرفأ السلام والأمن والازدهار والحياة الحُرّة الكريمة لهذا الشعب الجريح الذي عانى ويعاني من الأزمات التي تنزلق به إلى حضيض الانهيار وأتون الدَّمار إلى الأبد ، مالم ينتبه إلى الوعي الموضوعي وينتهج طريقة التفكير المتجرّد عن العاطفة التي لم يجنِ منها إلاّ خيبات السنوات العجاف. 



 

  

رعد موسى الدخيلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/23



كتابة تعليق لموضوع : التفكير العاطفي و التفكير المجرّد .. وتأثيرهما على المواقف الوطنية !!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابتسام ابراهيم
صفحة الكاتب :
  ابتسام ابراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صور لبعض حكام العرب والخليج في اسرائيل منهم ملك البحرين وقطر والسعوية  : صادق الموسوي

 الموارد المائية تحتفل باليوم العالمي للمرأة  : وزارة الموارد المائية

 لا تصنعوا من طارق عزيز شهيداً  : د . عبد الخالق حسين

  محافظ ميسان يعلن عن انجاز المرحلة الأولى من مشروع تطوير حي الربيع في مدينة العمارة  : حيدر الكعبي

 العمل : العاشر من كانون الاول المقبل آخر موعد لتحديث بيانات المستفيدين في بغداد والمحافظات  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 النظام الاردني والمصير المجهول  : مهدي المولى

 تحولات الأداء التراجيكوميدي للممثل في عروض المسرح العراقي  : اعلام وزارة الثقافة

 نشرة اخبار من محافظة واسط  : علي فضيله الشمري

 يا شهداءنا ... نحن قتلناكم  : عدي عدنان البلداوي

 حديث النسيم  : فاطمه جاسم فرمان

 مونودراما الطفل جرأة مسرحية غير مسبوقة  : كاظم نعمه اللامي

 كيف تضحك على سياسي عراقي  : هادي جلو مرعي

 اربعنية الحسين عبرة واعتبار  : احمد الكاشف

 تصريحاتكم تشق الصف وتسر العدو وتحزن الصديق  : حيدر فيصل الحسيناوي

 مكافحة اجرام بغداد تلقي القبض على عدد المتهمين والمطلوبين للقضاء وفق مواد قانونية مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net