صفحة الكاتب : د . عبير يحيي

_" أبي هل يجوز للرجل أن يتزوج ابنته ؟"
سقط السؤال عليه سقوط القنبلة ,تفجرت في رأسه كل تلافيف المخ , تفتّتت مع كل حرف وصله , وحده سؤالها وصل مسامعه واضحاً وسط ضجيج الجميع , وحده شق عباب التلوث السمعي الذي أصم مسامعه ومسامع الجيران , سؤال يخترق جدار الصوت ليستقر في الهدف , فيتهاوى ....
الأم تبكي أيامها , وإخلاصها مع شريك ضلّ عنها واتّبع هواه فأردى عائلته , تعدّد ما كان منها , وما قابلها به من حجود ونكران , الصغرى تبكي غير مستوعبة لما نطق به والدها , ما معنى أنه تزوج مها ؟ تلك الشابة التي تعمل في مكتبه ؟عقلها الصغير ذو الثماني سنوات لم يستوعب هكذا خبر , لا تعرف بين أقرانها أن أب واحدة منهن قد تزوج غير أمها !موضوع غير مألوف في  محيطهم , محمود الطفل ابن الثلاث عشرة سنة يحاول أن يهدّئ أمه , يلتفت إليه قائلا : "لماذا أبي ؟ هل أغضبتك أنا ؟"
كل تلك الضوضاء ما كان يلقي لها بالاً ! فقط ذاك السؤال الذي هزّ كلّ ما فيه ! ترنّح ثم تهاوى كما يسقط جذع شجرة شقها منشار , يصل الأرض مع تعقيبها :" كنت تناديها بابنتي".
قبل شهر من تلك الحادثة كان قد غادرهم خفية بعد أن طلب من الزوجة تحضير وجبة غداء يحبها , غمرهم بلطف كان قد غادره منذ أشهر, وبحدس الأنثى  أدركت الزوجة أن الليلة ستشهد تتويج خيانته لها ! وزّع على أهل بيته الكثير من النقود سألته الصغيرة : "هل جاء العيد وهذه عيدية؟".
وبطريقة غبية طلب من زوجته أن تأخذ الأولاد للتسوق , عندها تأكدت , غادرهم , تقسم الأم أنها رأت نظرة السخرية تفرّ من عينيه .
أثناء التسوق , رن جوالها , ظهر اسم أختها كمتصل ,كانت تدعوها للقدوم إليها بعد انتهاء التسوق , وكان .....
هناك أخبرتها أن الليلة عرسه وأنه مغادر مع عروسه غداً صباحاً لقضاء شهر العسل في بلد سياحي , صمتت صمت الموت, بكاء الصغيرة كان أول صاروخ ينطلق في ساحة حرب كانت كلها بكاءً وعويلاً , البنت الكبرى أخذت بلطم وجهها حتى أدمته , محمود انزوى في زاوية ووجهه إلى الحائط يخفي شلال دمع مر على صخور القهر فصقلها , أما هي فبقيت صامتة غابت في تاريخ ذاك اليوم , نفس تاريخ زواجها منه منذ ثمانية عشر عاماً ! هل هي مصادفة أم مقصودة ؟ لا تدري , تذكرت كيف تزوجته ضاربة برأي أهلها عرض الحائط , كيف رفضت أكابر من تقدم لها لأنها أحبته هو دون سواه , وكيف هام بها حد الوله , وكيف عاشت معه على الكفاف , وهي ابنة العز والترف , وكانت سعيدة غير عابئة بنقص أو حاجة , كيف وقفت إلى جانبه تناضل , وكيف نجحت معه بوضع مركبة حياتهم على المسار الصحيح , كيف تمكنت معه من تأسيس عمل ناجح بمكسب ممتاز , كل ذلك وهي تنجب أطفالها وترعاهم , الحمول عندها كانت من نوع الحمول الخطرة , لكنها كانت تحرص على إرضائه فهو يريد عدداً كبيراً من الأولاد , سلم لها منهم ثلاثة وتوفي اثنين ,كيف كانت سعيدة رغم شقائها بين أولادها وعملها ورعايته, ورعاية والدتها المريضة , وواجباتها اتجاه أهل زوجها, كانت متعبة من كل المحطات لكنها سعيدة , رغم أنه لم يكن كما كانت تظنه , الشاب الهادئ الذي كانه أيام الحب والوله انقلب بعد فترة وجيزة إلى زوج غاضب من كل شيء , ومن اللاشيء, عندما أحست به كيف كان يحاول تحطيم كل نجاح تحرزه على كل الأصعدة , ولاسيما المهني والإجتماعي , كيف جعلها تقلّص عملها شيئاً فشيئاً , ثم علاقاتها الإجتماعية حتى اقتصرت على الأهل , حتى الأهل حاول ونجح مرات عدة في جعلها تحد من احتكاكها معهم , أمور كثيرة كانت تشككها في حبه لها , كان المقربون منها يرسلون لها إشارات تنبيه إلى أنه سيسجنها في مداره , ويجعلها تصلي في محرابه , لكنها لم تكن تستقبل هذه الإشارات, أو بالأحرى لم ترد أن تستقبلها , سرّب لها أحد المخلصين يوماً تنبؤاً بأن طيرها الذي علمته التحليق سيطير يوماً بعيداً عنها باحثاًعن بومة حتى يمعن في قهرها , كانت تستغرب تنبؤات كهذه , كيف يفعل ذلك بها وهو من هام بها وهامت به , ولماذا يفعل وهي الطائعة الوفية الأمينة على بيته وماله وعياله ؟ التي أفنت نفسها وذابت في كيانه ؟ وتحققت التنبؤات بعد سنوات كانت قد تجاوزت الأربعين بسنتين , ذلك العمر الذي تبدأ به المرأة بالارتياح تدريجياً والالتفات إلى نفسها ومراعاة متطلباتها , فالأولاد قد كبروا, يستطيعون الاعتماد على أنفسهم , بل وحتى يستطيعون المساعدة , لكن رجلها كان قد وقع في شباك فتاة تكبر ابنته بسنوات قليلة , تعمل في مكتبه عاملة بسيطة نجحت خلال عام قضته في العمل أن تدرك نقاط ضعفه وتحصي عليه هنّاته, لم تكن جميلة بل هي أقرب إلى النقيض , كل ما يبتغيه الرجل في المرأة كان عندها في الحدود الدنيا , ومع ذلك استطاعت الإيقاع به بسهولة, رجل مثله غني وذو مركز مرموق وشكله الوسيم لا ينبئ عن عمره , إضافة إلى أنه ليس بحاجة إلى أن ينجب منها , فهي تعاني من مشكلة قد تمنعها من الحمل , وها هي اليوم تتوج انتصارها بالزواج منه !
في تلك الليلة أخذت الأم أولادها إلى البيت, وعبثاً حاولت أن تقنعهم بالهدوء والنوم , لا تدري كيف زارها النوم بعد الفجر, الصغيرة ارتفعت حرارتها حتى جاوزت الأربعين , استيقظت على صوت جرس الهاتف , رفعت السماعة كان هو , لم يقل سوى : "ألو " وأكمل المكالمة بكاء, أما هي فقالت كلاماً حبسته دهراً , آن له أن يبصر النور بعد أن حبلت به من الأيام , ما همها إن كان سمع وعقل أم لم يفعل المهم أنها ولدت جنينها ولو ميتاً .
بعد بضعة أيام اتصل بهم , عريس عصره , رد عليه محمود , لم يعرف صوت محمود , لأن محمود في هذه الفترة كان قد بلغ الحلم , عندما أخبر أباه أن الصغيرة بالمشفى صرخ ببطر كل من بطر :" وأين هي أمك ؟ ألم يكن من المفترض أن تعتني بكم؟".
هنا جلس محمود واضعاً يده على ذقنه التي نبتت , تحسسها وقال :"أبي أريد أن أخبرك الكثير من الأخبار , أختي الكبيرة كبرت كثيرا وكأنها بلغت الثلانين دون أن تتجاوز السادسة عشر , أظنها لم تمر بفترة العشرينات , أنا تغير صوتي وبلغت مبلغ الرجال , أختي الصغرى ودعت الطفولة, رمت كل ألعابها , و ما عادت تتحدث أحاديث الأطفال , أمي احدودب ظهرها , وابيضت عيناها , أبي ..المهم طمني عنك , هل أنت بخير .......؟ هل كبرت أنت أيضا .....؟",
 

  

د . عبير يحيي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/30



كتابة تعليق لموضوع : العريس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الغني علي يحيى
صفحة الكاتب :
  عبد الغني علي يحيى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اين دور المثقف في العراق  : مهدي المولى

 ترامب: قلت للعاهل السعودي إنه لن يبقى في السلطة “لأسبوعين” دون دعم أمريكي

 العدد ( 462 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الحشد الشعبي يحبط تسللاً لمجرمي “داعش” قرب العظيم

 صديقي الكتاب... الكافي للحلبي  : علي حسين الخباز

 حزمة ضوء حبيبتي  : عطا علي الشيخ

 نائب رئيس الوزراء السيد بهاء الاعرجي يقدم التعازي للنائب الحكيم بوفاة والدته  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 جوزيف صليوا .. نائب بدرجة مواطن ..!!  : عدنان الفضلي

 نساء النجف الاشرف ينظمن وقفة تضامنية مع ابطال القوات المسلحة في حربهم ضد عصابات داعش الارهابية

 هل رئيس الوزراء العراقي كُفُوًا لها ؟؟  : علي دجن

 ثمن باهض لدعاية انتخابيه !  : عماد الاخرس

 زلزال بقوة 6.3 درجة يهز جنوبي شرق إيران

 مهجة علي الكرار  : سعيد الفتلاوي

 المديرية العامة لتوزيع الوسط تنظم الندوة الثانية لرؤساء الأقسام حول ملصق كفاءة الطاقة  : وزارة الكهرباء

 السيد علي عبدا لحكيم البكاء من المعهد التقني ناصرية يحصل علي شهادة الماجستير تخصص علوم كيمياء حياتية  : علي زغير ثجيل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net